السبت، 16 فبراير، 2013

مرة أخرى: اعترافات سمين

منذ كتبت اعترافات سمين وحتى اليوم لم أفقد الكثير من الوزن، فقط 14 كيلوجرام وهذا لا يرضيني، لكن منذ ذلك الوقت وحتى اليوم بدأت تغيير عادات مختلفة بالتدريج حتى وصلت لمرحلة يمكنني فيها ممارسة الرياضة أكثر وتناول طعام صحي أكثر وستكون هذه بداية مرحلة أخرى أكثر فعالية وهذا ما أشعر به فقد بدأت فعلياً في ممارسة الرياضة بحسب جدول محدد ولا أكتفي بالمشي فلدي أثقال وأمارس رياضات مختلفة كل يوم.

كتابة الموضوع السابق دفعني لتغيير عاداتي بالتدريج فمثلاً لم أعد أتناول الأرز والخبز إلا قليلاً وكذلك الأمر مع اللحوم على أنواعها، بدأت أتناول الخضار والفواكه أكثر وتوقفت - تقريباً - عن تناول الحلويات والمعجنات وأصبحت مثلاً أكره طعم الحلويات التي تباع في المحلات وأعني عصابة جالكسي وتويكس وكيت كات وغيرهما، لا أصدق كم كنت مدمناً على كت كات هذا!

الموضوع السابق كان دافعاً ومشجعاً على التغيير لأنني ببساطة نشرت الغسيل أمام الجميع وجعلتها بالنسبة لي فضيحة "بجلاجل" ولا يمكنني بعد ذلك إلا أن أخسر بعض الوزن وأغير عاداتي بدلاً من الشكوى، ولذلك سأكرر مرة أخرى نفس الفكرة أو "التكتيك" كما يقول محللو مباريات كرة القدم، سأنشر غسيلي مرة أخرى!

وزني الآن 138 كيلوجرام، كان سابقاً 152 وحقيقة الفرق بين الوزنين ليس كبيراً لكنني كنت في الماضي أعتبره سراً وأحياناً أمازح الآخرين قائلاً بأنه "سر من أسرار الدولة" لكن عدم المصارحة أخر عملية التغيير بدلاً من تشجيعي على التحرك لفعل شيء، لكن الآن تغير الأمر وبالتدريج منذ الموضوع الماضي بدأت أفقد الوزن وما فقدته لا يعود لأنني لا أمارس أي حمية مؤقتة بل أغير عاداتي جذرياً وهذا يعني تغيير دائم لن يتوقف.

لكن حان الوقت لكي أبدأ جدياً في التوقف عن بعض العادات بعد أن بدأت في تقليصها تدريجياً:
  • من الآن فصاعداً لا مزيد من اللحوم، أنا نباتي وقد كنت أسير في هذا الاتجاه لأشهر وحان الوقت للتوقف عن أكل اللحوم.
  • لا مزيد من الأرز والخبز والمعجنات على أشكالها، كنت أتناول القليل منها وحان إيقافها كلياً.
  • لا مزيد من الطعام المصنّع وهذا يشمل عصابة جالكسي وكثير من الطعام المعلب والبسكويت وغير ذلك كثير، هذا أيضاً قللت منه لدرجة كبيرة ويمكنني التوقف عن أكله كلياً.
  • علي أن أتعلم الطبخ، لا مفر من ذلك وسابدأ قريباً في الكتابة عن تجاربي هنا ... وكأنني أسمع أحدكم يكلم شاشاته قائلاً: يا للعار! سردال يكتب عن الطبخ؟!
  • علي ممارسة الرياضة الجادة حسب جدول محدد وهذا ما بدأته وسأكتب عنه لاحقاً.
  • في وقت ما لاحقاً سأشتري دراجة هوائية، لكن علي تحديد موعد لذلك، سأستشير من لديه خبرة أولاً.
هذا كل شيء، أنصح من يشاركني في مشكلة السمنة أن يقرأ مدونة محارب الدهون، كان وزنه 185 كيلوجرام وأصبح الآن 75، وهناك موضوع عن شاب وصل إلى 124 والآن 84 كيلوجرام، حتى لو لم تكن سميناً مثلنا لكنك لا تمارس الرياضة ولا تتناول طعاماً صحياً فعليك ممارست هذه العادات الإيجابية، جرب وستجد تغييراً في حياتك، صدقني كل من يمارس الرياضة بعد الكسل والخمول يجد نشاطاً وتفاؤلاً وطاقة أكثر، هذا لوحده سبب كافي.

وهذه نصيحة لمن يعاني من السمنة: افتتح مدونة وانشر غسيلك وأخبر الناس من حولك وفي تويتر وفايسبوك، هذا سيجعل الجميع من حولك يسألونك إن كنت لا زلت تمارس ما أعلنت عنه أم لا وهذا لكثير من الناس دافع كافي للتغيير.

8 تعليقات:

Bo-Ja$$om يقول...

بدأت أصدق أن التغيير الذي تسعى إليه سيجر بعض التغييرات الجذرية الأخرى
أعتقد أن الإنسان هو الوحيد الذي يحدد غاياته و أهدافه
إذا تسلح بالعزيمة و تشجيع الأصحاب سيصل إلى هدفه
المشكلة لا تكمن في كيفية البدء
المشكلة تكمن في القدرة على الاستمرارية

abueyas يقول...

هذه تجارب إنسان نحيف، حيث أن وزني هو 60 كيلو جرام، وطولي 179 سنتم.
- آكل وجبتين فقط في اليوم، فطور وغداء
- لا أمارس الرياضة مطلقاً
- أحاول اﻷكل من نوع طبق واحد فقط، ولا أنوع في اﻷكل
- آكل بسرعة ولا أتحدث أثناء الطعام وأقوم بغلق التلفاز أثناء اﻷكل، كأن اﻷكل واجب لابد من اﻹنتهاء منه بأسرع وقت وبتركيز
- لا آكل أبداً بين الوجبات أشياء دسمة، فقط أشياء بسيطة، مثل التمر، الفواكه، أو المشروبات الساخنة
- نادراً ما أتناول الحلويات
- أتوقف عن اﻷكل قبل أن أشبع، إذا أكلت حتى الشبع يحدث لي سوء هضم، وربما لا أستطيع اﻷكل في ذلك اليوم مرة أخرى
- مخي في حالة عمل دائم، فأنا أعمل مبرمج وزاحم نفسي بالعمل، أحياناً أصحو في الليل بسبب فكرة أو أصحو أثناء نوم النهار بسبب فكرة لا بد من تطبيقها في الكمبيوتر، وهذا يُمكن أن يكون بديل للرياضة حيث أن المخ يستهلك سكريات بكمية كبيرة، أيحاناً يحدث لي هبوط بسبب هذا التفكير والعمل في البرامج.

أحمد بن ناصر يقول...

انتقلت حديثاً لمنطقة البطين .. هناك ممشى جديد و مريح على امتداد شارع بينونه حتى قصر الإمارات جهز جزء منه و يتم العمل على الجزء الآخر

قد تجد مكاناً للجري او المشي هناك

mehdi يقول...

أخي أحمد بن ناصر ... بصدق اعجبني تعليقك وخصوصا ... هناك ممشى جديد ومريح، يا رجل نحن نريد له ممشى متعب ليخس لا ليزيد سمنا، أما الممشى المريح هذا فلا ينفع، تحياتي لك اخي الفاضل

Hussain Shehabi يقول...

أهلا عبد الله
بخصوص النظام الصحي في الأكل لا مفر منه .. بلداننا و خصوصا الخليجية تكثر من الرز و اللحوم بشكل يجعل أياما قحطة من الدجاج و اللحم في السوق !
بخصوص الدراجة الهوائية بالأمس أخرجت دراجتي القديمة لأصلحها لكن لا فائدة ترجى .. سأبيعها كخردة و أفكر في شراء واحدة أخرى إذا حصل الوقت
بخصوص الوجبات قرأت في مدونة أحد الاشخاص أنه كثير الخروج مثلا للعمل أو للدراسة فيصنع وجبات يتغذى منها تكون في علب
أفكر في عمل مثل هذا الشيء في الأشهر القادمة !

حسن يقول...

قد يفيدك هذا الموقع
http://www.tolaymat.com/

عبدالله المهيري يقول...

@Bo-Jassom: أوافقك على أن الاستمرار مشكلة، شخصياً أجد أن البدء أيضاً مشكلة فبعض الناس يؤجل البداية مرات عديدة وقد لا يبدأ أبداً، لذلك شخصياً بدأت بخطوات صغيرة وتدريجية بدأت أجد نتائجها.

@أبو إياس: الرياضة أو حركة الجسم والنشاط ضرورية لأي شخص يجلس على مكتب، المزارع مثلاً يتحرك طوال اليوم وهذا قد يكفيه كرياضة لكن شخص مثلي يجلس أمام الحاسوب بحاجة لتذكير لكي يقف ويتحرك ويمارس رياضة خفيفة بين حين وآخر.

@أحمد بن ناصر: أنتظر انتهاء أعمال صيانة الطريق، بيتنا بالقرب من الشارع وسيكون مناسباً للمشي فجراً كما كنت أفعل في الماضي.

@mehdi: لا أدري هل تمزح في تعليقك أم لا، في كل الأحول المشي لمسافات طويلة سيكون متعباً سواء كان الممشى مريحاً أم لا، ما يقصده الأخ ناصر هو ما رأيته، ممشى منظم وبعيد عن السيارات بمسافة مناسبة.

@Hussain Shehabi: في بيتنا الأمر مختلف، الأرز وجبة يومية كبقية البيوت لكن اللحوم والدجاج وجبات أسبوعية وأحياناً شهرية، البديل لدينا هو السمك وهو أفضل الخيارات المتوفرة، بالتوفيق بخصوص الدراجة وأخبرني عن تجربتك، بخصوص إعداد الوجبات فهذا رائع وما أنصح به للموظفين والطلاب بدلاً من الاعتماد على المطاعم والوجبات السريعة.

@حسن: شكراً على الموقع

Marwa-almarzougi يقول...

جميل..

قبل سنتين حاوت تخفيف وزني مثل أي محاولة خلال ال7 سنوات الماضية وبالصدفه وقع بيدي كتاب وقد يناسب شخصا ولا يناسب الآخر

الكتاب يتلخص ب اربعة نقاط

١-كُل وانت جائع (يوجد درجات الجوع عندما تصل لدرجه معينة تبدأ بالاكل )
٢- كُل ما تحب وليس ما يجب أن تأكل
٣-ُكل ببطئ وبعقلانية واستمتع بكل لقمه
٤- توقف عندما تشبع (وليس حتى التخمه ) وهنا يدربك ان تستمع لمعدتك متى يجب أن تبدأ ومتى تتوقف.


وزني كان بين 80 كحد أقصى والآن اصبح 65 صحيح الفرق ليس بكبير لاكن عِلمك بما يحدث في جسدك ينشيء نوع من العلاقه والحديث الذاتي بينك وبينه !


بين فتره واخرى كنتُ اجرب صوم العصائر او ما يسمى juice fasting

واخر أهم نقطه هي كلما فشلت في اكمال الخطه تحدى نفسك في اليوم التالي وارجع بقوه

بالتوفيق

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.