الجمعة، 13 يوليو، 2012

موقعي وخيانة التقنية

تحديث جديد لموقعي ونقاط عدة أود الحديث عنها، أبدأ بالتصميم أو "اللا تصميم" كما يجب أن يسمى، فقد ألغيت كل الألوان واكتفيت بالألوان المألوفة المتوفرة في المتصفحات، بمعنى آخر الصفحات بيضاء، النص أسود، والروابط زرقاء والروابط التي زرتها ستكون بنفسجية اللون، حقيقة احترت كيف أصمم موقعي لذلك تركته هكذا حتى أجد ألواناً مناسبة، هل من مقترحات؟ أفكر بأن أجعله داكناً وأستخدم ألواناً مظلمة، لا أدري، أجدها مريحة أكثر.

النقطة الثانية هي الصفحة الرئيسية فقد غيرت تصميمها لتعرض جديد الموقع بدلاً من أن تحوي روابط لمحتوياته، وهناك أيضاً إضافة جديدة وهي القائمة البريدية، القائمة ليست أسبوعية ولا شهرية ولن أزعج المشتركين برسائل كثيرة، ما سأرسله لهم سيكون في الغالب منوعاً، تحديثات لآخر ما كتبته، روابط لبعض ما أجده مهماً أو مسلياً في الشبكة، هذا كل شيء، ميزة القائمة البريدية أنها تسمح للمشتركين بالرد على الرسائل التي تصلهم، يمكنني التواصل معك مباشرة من خلال القائمة البريدية.

إن لم تظهر لك الصفحة الرئيسية بشكلها الجديد فضغط على CTRL+F5.

جديد المحتويات في الموقع:
  • ملخص كتاب Innocent، هذا الملخص نشرته أول مرة في هذه المدونة ونقلته لموقعي وأنوي نقل ملخصات أخرى للكتب، أرى الملخصات مهمة وتستحق أن تبقى في مكان يمكن الوصول له سريعاً.
  • قائمة الكتب أو "من مكتبتي" أضفت لها ثلاث كتب وغيرت تصميمها ليتخلص من الصور وتصبح قائمة بسيطة، الصور ستكون ثقيلة عندما تزداد أعداد الكتب لذلك حذفتها.
  • بيان التدوين البطيء، ترجمته مؤخراً لأنه يطرح فكرة أراها تستحق النقاش، وأعلم مسبقاً رأي قد يذكره أحدكم فيقول "لكن ليس الجميع يمكنهم التدوين ببطء،" أعلم ذلك، الموضوع هنا دعوة للتفكر قبل التسرع بكتابة أي شيء.
  • ترجمة خيانة التقنية، هو مقطع فيديو ولقاء مع مفكر فرنسي يتحدث عن التقنية وأثرها.
  • تحديث صفحة التعريف بي أو صفحة حول الموقع، نقلت روابط المدونات إلى هناك ونقلت بعض ما كتبته في سيرتي الذاتية إلى الصفحة.
  • عنوان بريدي! لدي صندوق بريد وهذا هدفه أن يكون وسيلة تواصل بطيئة وبعيدة عن الشبكة، أنوي مراسلة أناس لا أعرفهم وهناك خدمات مخصصة لذلك، وسيسعدني تلقي أي رسائل أو بطاقات بريدية، لا أدري كيف ستسير الأمور مع هذا الصندوق لذلك أجرب الآن لأتعلم.
هذا كل شيء حالياً، هناك مزيد من المحتويات أعدها للموقع وستطرح عندما تكون جاهزة.

هذا الموضوع سيبقى هنا  بضعة أيام لأنني أريده أن يكون مساحة لنقاش خيانة التقنية وكذلك التدوين البطيء.

6 تعليقات:

A.K. AlSuwaidi يقول...

كنت قد كتبت ملاحظة واحدة ولكن عندما فتحت الصفحة الرئيسية لسردال لم أعرف أين اختفت مدونتك فقلت "ضاعت!" أستاذ عبدالله أقترح أن تكتب رابط "مدوناتي" في الصفحة الرئيسة ليسهل الوصول إليها.. كما أنها ستجعل صفحة حول الموقع أقصر وأرتب ^.^

الملاحظة الأخرى هي حجم عناوين الصفحات.. -انظر الصورة المرفقة في تويتر-
https://twitter.com/DrBntKhalifa/status/223990261783601153

أرى أن حجمها مبالغ فيه.. في المقابل اسم سردال صغير وباهت.. صحيح أنني لا أؤمن بالقوانين عندما تتعلق في الذوق الشخصي.. ولكن كما أن في الموسيقى نغمة قد تكون نشازاً فهناك في مشار في المناظر والصور تحتاج إلى تعديل مباشرة أو تلتفت العين عن مشاهدتها..

الأهم في جديد سردال هو التأريخ لأسباب توثيقية ^.^

ماذا أيضاً؟؟ أجل!! الآن أستطيع اقتراح اسم مدونة جديدة لك: "صندوق بريد!" لأنني متأكدة من أن أعداداً هائلة من البطاقات البريدية ستصل إليك.. أعرف تفضل أن تأخذ وقتك في اختيار وكتابة المواضيع ولكن هذه ستكون لحظية أكثر.. أجدها ممتعة.. همممم أو ربما مدونة "طابع بريد" تنشر فيها صورا للطوابع البريدية المرفقة فقط.. هي أقرب لهواة جمع الطوابع ولكن إلكترونيا ^.^

كانت تلك الملاحظات الفجر.. أكتفي بهذا القدر الآن.. ولي عودة بإذن الله..

اليازية خليفة

علي يقول...

مرحبا أخي عبدالله، أكتب هذا التعليق لأقول أنني ربما أول من تستقبل منه رسالة على صندوق البريد، أرجو أن تتفقد صندوقك بعد عشرة أيام ابتداءاً من اليوم :)

تحياتي

Hussein Alazaat يقول...

جرب استعمال ويب فونت للموقع.. وخاصة العناوين.. ستلاحظ مع الجميع التحسن للأفضل.

عبدالله المهيري يقول...

@A.K. AlSuwaidi: سأجري بعض التعديلات قريباً على تصميم الموقع، بخصوص قائمة المدونات ستبقى في مكانها حالياً إلى أن أجد حلاً لها في الصفحة الرئيسية، فكرة مدونة للبريد جيدة وسأطبقها، شكراً :-)

@علي: حياك الله وشكراً على تفاعلك، في الانتظار :-)

@Hussein Alazaat: أعتذر عن استخدام الخطوط بسبب عدم توافق المتصفحات على صيغة ملفات واحدة للخطوط، لا أريد إثقال الموقع بالملفات، السرعة مقدمة لدي على الجماليات.

A.K. AlSuwaidi يقول...

السلام عليكم، مرة أخرى!

قرأت التدوين البطيء هذا الصباح.. وتذكرت نقاشا دار مع استاذ مساق "كتابة الأخبار والمقالات الصحفية" في الجامعة.. فأحد مقاييس نجاح هذه الأخبار والمقالات هي سرعة نشرها.. فقلت له: "ولكننا لا نستطيع أن نفكر في الخبر.. تصبح الأهمية سطحية.. وبالتالي يجبر صناع القرار على الارتجال في قراراتهم كردة فعل لهذه الأخبار!" والمقالات الصحفية وأعمدة الرأي لها نفس المشكلة.. ولكن قد تكون أخف..

ومع بداية دراسة الماجستير.. بدأت تعميق قراءتي لموضوع السرعة.. هي بالفعل مشكلة.. وتسبب تشويشا غير طبيعي للإنسان.. فالقنوات الإخبارية الـ٢٤/٧ وذات البث المباشر تنشر معلومات بكم هائل لايستطيع المتابع الـ٢٤/٧ تحليل ما نقل إليه.. والحل: "أغلق التلفاز والمذياع!" وعش دون أخبار لمدة كافية يخف فيها الضغط على عقلك.. ليستطيع التميز..


والآن أقرأ عن التدوين البطيء.. وبالتأكيد التدوين البطيء لا يعني تباعد فترات التدوين.. ولكن أخذ الوقت في صياغة أفكار ومحتوى الموضوع.. أعجبني في البيان نقطتي ٥ و ٦.. فرفض البيجرانك يعني العيش بحرية ورفض الأفكار التسلطية الجشعة ذات الأهداف الربحية فحسب! وإعادة رسم العلاقة بين الأفراد والأدوات ومغزى التعامل بينهما مهم ليس في التدوين فحسب بل التغريد والتواصل بالبلاكبيري وأدوات التواصل الاجتماعية الأخرى..

لدي سؤالين، أستاذ عبدالله.. هل شرحت وترجمت الكرييتڤ كومونز لمتابعيك في تدوينة؟؟ وهل تبلّغ من ترجمت أعمالهم بأنك فعلت ذلك؟؟

اليازية خليفة

عبدالله المهيري يقول...

@A.K. AlSuwaidi: أبلغ من أترجم أعمالهم أما كريتف كمونز فقد شرحتها مرات عدة في أيام مدونة سردال، ربما تحتاج لشرح مرة أخرى.

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.