السبت، 5 ديسمبر 2009

خيبة أمل

سبق أن تحدثت عن مشروع خيري ولم أتحدث عن أي تفاصيل، كنت أريد طرحه هنا ليشارك الزوار في دعم هذا المشروع لكي يستفيد منه طفل فقد نعمة السمع منذ صغره، عملية زراعة قوقعة في الأذن تكلف الكثير ومعظم الناس في دول مختلفة لا يملكون هذا الثمن، لكنني ترددت في طرح المشروع هنا لأنني لست واثقاً من أن الناس يثقون بي، والمبلغ الذي كنت أريده ليس صغيراً فهل أخاطر بسمعتي وأطرح المشروع؟ ألن يتهمني البعض بأنني أريد هذا المال لنفسي؟ كان هذا ما يجعلني أتردد في طرح المشروع.

حسن رجل هندي وهو يعمل سائقاً لدينا منذ ما يزيد عن 10 سنوات، ابنه عيسى أحد هؤلاء الذين فقدوا السمع منذ الولادة، قبل ما يزيد عن عام بدأت السعي لإيجاد متبرع بتكاليف عملية جراحية لكنني فشلت في ذلك، بحثت في عدة أماكن وزرت أحد المستشفيات وراسلت أحد الأطباء واتصلت به مرات عديدة لكنه رجل مشغول ولا ألومه على عدم الرد فلست الوحيد الذي يتصل.

بعد ذلك اقترح علي أحدهم أن أكتب ورقة تشرح حالة الطفل ووالده ثم أوزعها على من أعرف في المنطقة على أمل أن أجد دعماً، لكنني لست الشخص المناسب لفعل هذا، هذه إحدى سلبيات أن تكون منعزلاً عن الناس، السؤال يطرح نفسه مرة أخرى: هل سيثق بي الناس؟ خصوصاً أنني لم أقم بمثل هذا العمل من قبل وليس لدي أدنى خبرة في العمل الخيري.

لكن الأمور تغيرت وبحمد الله جاء متبرع ووفر المبلغ المطلوب للعملية، حسن أخذ ابنه وزوجه واتجهوا إلى بومبي لإجراء الفحوصات الأولية قبل العملية، كان هذا قبل العيد، أجروا مزيداً من الاختبارات بعد العيد وتشاور ثلاث أطباء وقرروا أنهم لن يجروا العملية فاحتمال نجاحها ضئيل جداً بسبب شيء يفقده الولد في جمجمته، لا أعرف التفاصيل لكن يبدو أنها حالة نادرة جداً.

لكم أن تتصوروا حال أم عيسى، مؤلم أن يجد المرء الأمل ويحلق به إلى ما فوق السحاب ثم يسقط دفعة واحدة بكلمة واحدة، كنت أردد لحسن بأن هذا كتاب الله وأن ما اختاره الله فيه الخير ولو لم نعرفه، ومع ذلك يبقى الألم، كنت أريد أن أسمع نبأ نجاح العملية، كنت أتخيل هذه اللحظة كل يوم، لكن قدر الله وما شاء فعل.

سيجري الأطباء اختبارات أخرى ليروا إن كان جهاز خارجي يمكنه أن يعمل ويجعل الطفل يسمع لكن الأمل ضئيل هنا.

16 تعليقات:

الصامــت يقول...

لا حول ولا قوة إلا بالله ,
نتمنى له الشفاء العاجل وأن يجدو له علاج مناسب

وجزاك الله خيراً على هذه البادرة وإلى كل من تبرع =)

غير معرف يقول...

:( بجد ربنا يشفيه يارب

حُسام عادل يقول...

كان الله في عون أهل الصبي
ففقدان الأمل شئ سئ سئ للغاية ويعني لبعض الأشخاص الموت وإنتهاء الحياة
وطبعاً كان من حق الجميع ان يحلم بذلك اليوم الذي يُشفي فيه هذا الصبي وغيره من المرضي بأمراض تمنعهم من مواصلة حياتهم بشئ طبيعي
تدوينة حزينة نوعاً ما ولكن لابد منها
شكراً

فراس اللو يقول...

جزاك الله كل خير أخي عبدالله , صحيح أن القصة تؤلم فعلاً ولكن يكفي العمل و المحاولة التي قُمت بها من أجل هذا الطفل !وهذه حكمة رب العالمين وهذا ما يُريده, لذا لا يُمكننا القول سوى اللهم إرفع البلاء و أرحمنا يا أرحم الراحمين .

تحياتي لك

عصام حمود يقول...

مؤلم هو الشعور بالعجز بعد فترة من الجهد والكفاح لتحقيق هدف ما..
فما بالك بمثل هذا الهدف .

جميل عودة يقول...

انا فاقد للسمع تماماً

وأرتدي سماعة طبية ولكن الصوت غير واضح ولا أدري لماذا

ذهبت الى كافة انحاء البلاد لم أجد حلاً حتى آتى اليوم المنشود هناك طبيب يركب كمبيوتر صغير فقط بألف دينار أردني المشكلة انني لا أملك هذا المبلغ ولا أعرف كيف سأتدبره والألف دينار 6000 آلاف شيكل أسرائيلي (بالطبع أنا فلسطيني)

وبالطبع فالعملية مضمونة وناجحة والدليل أحد الذين أعرفهم أجراها وهو يسمع بشكل مدهش وهو من أخبرني عن هذا الطبيب

فكيف يا ترى سأتدبر هذا المبلغ الذي يفوق حالتي الماديى وحالة أهلي

على كل حال الحمد لله

وأن شاء الله خير

وأن شاء الله شفاء تمام للطفل الحبيب عيسى

وان شاء الله بصير يسمع

والله يوفقك أخ عبد الله

اقصوصه يقول...

لا إعتراض على حكم الله

المهم انك بذلت كل مجهودك

واجرك محفوظ عند رب العالمين

مرفأ الأمل يقول...

السلام عليكم ...
سبحان الله لا تعلم أين حكمة الله عزوجل في ذلك ، وما بين غمضة عين وانتباهتها ...يغير الله من حال إلى حال...
والطب يتغير سريعا كذلك ، والطفل لا زال صغيرا ، والأمل لا يخيب بإذن الله ..
وافر التحية

rasha يقول...

السلام عليكم
نسأل الله أن يشفي مرضانا ويفرج عن كل عاجز أو مكروب
أخ عبد الله بالنسبة لجمع التبرعات ، عندي اقتراح يمكن يساعد
فيك تتصل بإذاعة محلية لان هالفكرة لها فعالية كبيرة في مدينتي لسه من أقل من أسبوع كنت استمع للاذاعة وكان في واحدة طالعة عالهوا
هي والدة لفتاة تعاني من السرطان وحكايتها عن جد مؤثرة وبما انهم فقراء لم تستطع دفع تكاليف العلاج لجأت للإذاعة وفعلا حجم المساعدات اللي تلقتها كان كبير يعني وفوري
دمت محبا للخير و أعانك الله على فعله

غير معرف يقول...

لا يأس مع رحمة الله ...
عليك بتوجيههم لأستشارة د.مازن الهاجري
http://www.p5mc.com/ar/ar-doctors-Mazen-Al-Hajry.html

لدينا عبقري علاج الصمم و نبحث عن علاج في الخارج ؟؟ ما شاء الله

المقداد يقول...

لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ..

خيبة امل يصاب بها حسن , بعد الفرح .. محزن جداً

الأخ جميل عودة , ممكن تطلع على اذاعة القدس من غزة ,في برنامج اهل الخير .. ممكن تلقى من يتبرع لك ..

شكراً لك أخ عبدالله .. اتمنى الشفاء لهذا الطفل

محمد المحارب يقول...

إنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم هون عليهم

وفقك الله أخي عبدالله، ما قمت به في سعيك للتبرع، عمل قد قطع شوطاً كبيراً نحو غاية النبل، أسأل الله أن يثيبك

مدونة هيبو يقول...

في الحقيقة مؤسف للغاية ان تجد الامل ثم يختفي فجأة قدر الله ما يشاء ..

سلام

faaraj يقول...

جزاك الله خيرا على سعيك .. ونسأل الله ان يمد المصاب بالصبر واهله .. على الانسان السعي وبذل الجهد والنجاح والنتيجة من الله .. وقع الاجر ان شاءالله :)

بنسبة للمشروع الخيري :: الذي تريد فتحة عليك ان تاخذ مزيد من الوقت لتفكر اسبوع او اسبوعين ان استمر المشروع الخيري في تفكريك وكل يوم في تطوير للفكرة فأنصحك بالاستمرار والبداية والا فسوف تجد ما يشغلك خير منه او ان تكتشتف سلبيات لم تدركها بعد
ام ان تقرر عدم اقامة المشروع من اجل كلام الناس فهذا قد يكون من الريا والله اعلم
من تراقب ...!!!؟؟؟
ودع القافلة تسير والكلاب تنبح

وعند حصولك على اي مبلغ عليك توثيقة لمن يقدمون التبرع للمشروع .. كم المبلغ :: واين ذهب :: سوف تكسب مصداقية مع الزمن
لن تنجو من آفات اللسان لبعض البشر .. لكن كل ذلك لن ينقص من أجرك بل سوف يزيد .. استعن بالله ولا تعجز
ثم بأخوة ترى فيهم الصلاح والتقى
وفقك الله الى ما تحب وترضى ووفقنا جميعا

Maha يقول...

الله يصبر والديه ويشفيه أو ينجح الجهاز الخارجي في إعادة سمعه

وجزاك الله خيرا في سعيك

غير معرف يقول...

أعانهم الله
أصحاب الأيدي البيضاء موجودون ولو أنه ليس بالسهولة بإمكاننا اللقاء بهم

بإذن الله سيكون الأمل متواجد بين احشاء هذه العائلة الصغيرة وستتم العملية بنجاح


مريم النقيب
http://maryemalnaqeeb.wordpress.com/