الجمعة، 13 مايو، 2016

30 عاماً وما زالت كيو بيسك رائعة



سأعترف من البداية: قولي بأن كيو بيسك ما زالت رائعة سببه في الأساس ذكريات التسعينات، أي شيء من هذه الفترة جميل ورائع ولا يهمني انتقاد أي شخص لهذا العقد، لكن لا بد من الواقعية عند الحديث عن البرمجة وخصوصاً عن بيئة برمجة مضى عليها ما يقرب من ثلاثين عاماً، لذلك لا تخف، ذكرياتي الجميلة لن تؤثر على باقي الموضوع ... ربما!

كتب نيكولاس وهو أب ومبرمج عن تجربته في تعليم ابنه البرمجة من خلال بيئة البرمجة كويك بسيك، أو لأكون دقيقاً أكثر، كيو بيسك (QBasic)، القصة تبدأ من لعبة برمجها الأب وعرضها على ابنه لاحقاً، الابن سأله عن كيفية صنعها وفهم ما الذي تعنيه البرمجة وتحمس لتعلمها، الأب بحث عن حلول مختلفة لتعليم ابنه فلم يجد أنسب من كيو بيسك، بيئة برمجة صنعت قبل ما يقرب من ٣٠ عاماً.

إن كنت تملك حاسوباً في التسعينات وكان لديك فضول كاف للبحث في الحاسوب فأنت في الغالب تعرف ما هي بيئة كيو بيسك، وربما جربت صنع شيء فيها، وإن كنت محظوظاً بوجود من يعرفها ويعلمك أو وجدت كتاباً يعلمها فربما صنعت برنامجاً متقدماً أو لعبة فيديو.

لم ونحن اليوم نستطيع الوصول للعشرات من الخيارات لتعليم البرمجة للأطفال؛ نجد من يعود للغة برمجة قديمة؟ لغة كيو بيسك من ناحية النحو سيئة في رأيي، هناك اليوم لغات كثيرة وأنيقة وسهلة الفهم، حتى بيئة كيو بيسك نفسها قديمة وهناك اليوم محررات نصية قوية وبيئات برمجة في الويب تتفوق عليها بمراحل، فما الذي يجعل كيو بيسك مفضلة للبعض حتى اليوم؟

فكرت بالأمر ووجدت أن الإجابة هي البساطة، في البداية كيو بيسك هي بيئة برمجة ومحرر ومشغل برامج كلها وضعت في برنامج واحد، وهي متوفرة في كل حواسيب ويندوز في التسعينات وبالتالي يمكن الوصول لها بسهولة، صحيح أن مايكروسوفت لم تعلن عن هذه اللغة أو تتحدث عنها لكنها متوفرة كبعض البرامج المجانية التي كانت مايكروسوفت تضعها في النظام دون أن تتحدث عنها، يجب أن تبحث للوصول لها وهذا ما فعله أي مهووس بالحاسوب في ذلك الوقت.

كيو بيسك تأتي مع كتيب برمجة، يمكنك البحث فيه لتعلم كيفية البرمجة باللغة، وفي التسعينات وما قبلها كانت المجلات تنشر برامج لهذه اللغة، عليك أن تكتبها بنفسك ثم تشغلها لترى النتيجة، وكانت هذه وسيلة تعليمية للكثيرين، وكانت هناك كتب تعليمية كذلك، والآن كثير من هذه المصادر موجودة في الشبكة اليوم، شكراً لجهود كثير من هواة التقنية الذين يعملون على أرشفة كتب ومجلات الحاسوب القديمة.

كيو بيسك أيضاً بيئة برمجة تدعم الصوتيات والرسومات دون حاجة لمكتبات خارجية، يمكنك برمجة لعبة كاملة في هذه البيئة دون الاستعانة بأي برنامج آخر، يمكنك بسهولة رسم أشكال هندسية بسيطة بأوامر بسيطة، جرب هذا اليوم مع لغات كثيرة، كثير من لغات اليوم صممت لتكون لغات برمجة عامة ولصنع أي شيء أنت بحاجة لمكتبات مختلفة، وبالتالي أنت لا تتعلم اللغة فقط بل كيفية استخدام المكتبات وأطر العمل التي تحتاجها.

ثم هناك واجهة الاستخدام، إمكانية كتابة برنامج ثم بضغطة زر تشغيله ثم العودة إلى الكتابة والتحرير ثم تشغيل البرنامج مرة أخرى، هذه الدائرة من البرمجة والتجربة كانت مصدر إدمان للبقاء أمام الحاسوب، في حين أن طلاباً في الجامعات يدرسون لغات برمجة مثل سي بلس بلس عليهم فعل الكثير قبل رؤية برامجهم تعمل، أما في كيو بيسك فبيئة البرمجة هي محرر نصي والواجهة نصية بسيطة، القوائم بسيطة ويمكن فهمها بسهولة، مؤسف أن البعض يرى الواجهات النصية المماثلة بنظرة سلبية، يرونها صعبة أو تقنية أكثر من اللازم في حين أنها سهلة الفهم، هي مجرد كلمات تقرأ.

اليوم أجد صعوبة في استخدام بعض تطبيقات آيفون لأنها تعتمد كلياً على الإيقونات، ما الذي تعنيه أي إيقونة؟ لا أدري، علي أن أضغط وأجرب لكي أفهم، وفي كل مرة أشغل البرنامج علي تكرار تعلم الواجهة إن لم أكن أشغل البرنامج كل يوم.

كيو بيسك قلصت المسافة بين البرمجة والنتيجة وفعلت ذلك بواجهة سهلة وبيئة برمجة متكاملة لا يزيد حجمها عن ميغابايت! يمكن للغات اليوم أن تعطي المتعلم قوة أكبر بكثير من كيو بيسك، لكن هل ستعطيه واجهة سهلة؟ أعترف بأنني لا أعرف الإجابة، علي أن أجرب بنفسي لأرى.

 روابط:
هل جربت تعليم طفل كيف يبرمج؟ كيف فعلت ذلك؟ ما هي مقترحاتك لبيئات برمجة حديثة؟

0 تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.