الخميس، 29 يناير، 2015

التغيير يبدأ بالنوم!

أقرأ هذه الأيام عن التغيير وأشاهد كلمات ومحاضرات عن الموضوع، الناس يريدون التغيير باستمرار، يريدون حياة أفضل، كثير منهم جرب ولم ينجح لأسباب مختلفة، سألخص بعض مقاطع الفيديو التي تشرح الأسباب وتوضح كيف يمكن أن تتغير حقاً وهذا بدعم من العلم وليست مجرد تجارب شخصية أو أحلام يبيعها بعض الناس، وإليك بعض النقاط المهمة:
  • الهمة لا تكفي لوحدها لكي تتغير، فهي طاقة تستهلك وباستهلاكها ستعود لعاداتك القديمة.
  • أحياناً تغيير الأفعال يسبق تغيير الأفكار، فمثلاً هناك ما يثبت أن ادعاء السعادة والابتسام قد يجعل المرء سعيداً حقاً!
  • عقولنا مبرمجة لتركز على السلبي وتنسى الإيجابي، لذلك نحن بحاجة لتدريب لكي نرى الجانب الإيجابي من الأمور.
من ناحية أخرى، ماذا لو أردت التغيير وتستطيع ذلك لكن لا تدري أين تبدأ، هل تبدأ بالطعام الصحي أم الرياضة أم ممارسة هواية ما أم تعلم شيء جديد؟ وإليك نصيحتي: ابدأ بالنوم.

إن كنت تعاني من قلة النوم، أو تنام في ساعات غير طبيعية، ستكون متعباً في جسمك وأعصابك حتى لو لم تشعر بهذا التعب، من نتائج قلة النوم أن تفقد جزء من قدرتك على تشكيل الذكريات أو حفظ المعلومات، كذلك بعض الناس يصبحون أكثر وأسرع غضباً وتضايقاً من أشياء قد لا تضايقهم لو كانوا ينامون بشكل صحيح، وهناك أعراض أخرى كثيرة لقلة النوم، لذلك نصيحتي أن تبدأ بتغيير عادات النوم إن كنت بحاجة لذلك.

النوم الصحيح والصحي يجب أن يكون نوماً مبكراً في الليل واستيقاظ مبكر في الفجر، إن كنت تحصل على كفايتك من النوم ستكون نشيطاً في الصباح وقادراً على استيعاب الجديد من الأفكار والذكريات وبالتالي ترتفع قدرتك على تعلم الجديد وممارسة الجديد من العادات، الشخص المتعب قد لا يجد دافعاً لفعل شيء فطاقة إرادته مستهلكة منذ بداية اليوم فكيف سيكون باقي يومه؟

لذلك ابدأ بالنوم.

1 تعليقات:

Mohamed Labieb يقول...

فعلاً الجسم يحتاج الي الراحة ليبدأ من جديد , وهناك شئ آخر حافظ على جزء من نشاطك للغد فما يبدأ سريعاً ينتهي سريعاً

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.