الأربعاء، 13 يونيو، 2012

أغلق أغلق أغلق

هواية الصيف والشتاء، في الشتاء أغلق الإنارة في أي غرفة لا يستخدمها أحد، أعود بعد ساعة لأجد الإضاءة تعمل مرة أخرى، وهكذا ألعب لعبة القط والجاموسة - لم نستخدم الفأر دائماً؟! - مع أفراد آخرين في المنزل، وفي الصيف أضيف المكيفات، إن كانت تعمل وهناك شخص ما في الغرفة فما أفعله هنا هو إغلاق الباب لأن التبريد يهرب من الغرفة وهذا يعني خسارتان، الكهرباء والمكيف نفسه سيتعطل وإن لم يكن هناك أحد في الغرفة سأغلق المكيف والباب أيضاً، ونسيت كذلك أنني أغلق المراوح أيضاً، أعني مراوح المطابخ والحمامات، لا يوجد سبب لتركها تعمل طوال الوقت، لذلك أغلقها.

ما يضايقني في الأمر هو عدم الاكتراث، اليوم مثلاً كنت في مؤسسة حكومية وهي إحدى المؤسسات التي مارست الحكمة ولم تتخلص من مبناها القديم بل جددته ليصبح جميلاً وهو الآن من أجمل المؤسسات الحكومية ومن أكثرها تنظيماً، لا يوجد داعي للتخلص من القديم إن كان بالإمكان تجديده، على أي حال، في مكان من المبنى هناك سقف يدخل منه ضوء الشمس فينير المكان دون حاجة لمزيد من الإنارة، مع ذلك الإنارة الكهربائية تستخدم، وفوق ذلك كنت أجلس في قسم صغير يحوي إنارته الخاصة وجاء موظف فشغل الإنارة - كنت هناك قبل وصول الموظفين! - دون أي تفكير، لدينا في مكان واحد إنارتان، طبيعية وكهربائية والأخ الموظف قرر إضافة الثالثة، لم؟ قليل من الوعي، قليل من الإدراك والتفكير قبل إرسال أيدينا نحو المفاتيح سيعالج جزء لا بأس به من المشكلة، وكذلك قليل من الاهتمام لكي نغلق الأجهزة الكهربائية عند عدم استخدامها.

لكن من يسمع؟ مللت تكرار هذا الموضوع، واليوم قلت لأحدهم أن بعض المخلوقات تستطيع أن تتعلم من تجربة واحدة في حين أن بعض بني البشر يحتاجون إلى أكثر من ذلك، بل بعضهم لديه عناد بارد، يردد: ما المشكلة؟ لدينا خير كثير فدع الناس في حالهم.

لا لن أدعهم، رأيت مرة من يغسل سيارته بجانب منزله ويسرف في استخدام الماء، ألقيت السلام وبلطف وأدب طلبت منه أن يخفف من إسراف الماء وأن يأتي بسطل لأن غسيل السيارة يفترض أنه لا يحتاج أكثر من سطل ماء، وهذه ليست حالة فردية، كثيراً ما رأيت أناساً يغسلون سياراتهم بكثير من الماء، حتى في بيتنا يحدث ذلك.

ربما علي تطوير شخصية "سوبر جاموسة" وأنظم حملة توعية في الصحف والتلفاز بطلتها الجاموسة، لأن هذا ما أراه يحدث كل عام، حملات إعلامية مختلفة وبوسائل كثيرة لكن لا أرى أثرها، نحن بحاجة لأكثر من ذلك، لكي تنجح أي حملة إعلامية يجب أن تشارك جميع وسائل الإعلام وتكرر الرسالة مرة بعد مرة، النقطة الثانية هي المعلومات، لا بد من وضع هدف للوصول له وتشجيع الناس على الوصول له ولا يمكن ذلك بدون وجود معلومات.

لا أدري ما الذي يمكن فعله أكثر من ذلك، لتغيير سلوك الناس تحاول أن تؤثر عليهم بأشكال مختلفة، أن تعطيهم رسالة تخاطب العقل والقلب، وبالمناسبة، لا زلت أنتظر زيارة من متطوع في مؤسسة نفع عام يحدثنا عن هذه الأمور، هذا أمر لا يمكن للحكومة وحدها أن تعالجه، لدينا جمعيات بيئة مختلفة ومن ضمن مسؤولياتها أن تنشر الوعي بين الناس حتى لو كان هذا يعني زيارة كل بيت، من ناحية أخرى، أعلم أن مثل هذه الجمعيات تواجه صعوبات إدارية ومالية تقيد مساحة أنشطتها، لذلك رسالتي هي: البيئة أكثر من تنظيم حملات تنظيف للشواطئ أو البر، هذه أنشطة مهمة بلا شك، المجتمع بحاجة لأنشطة أخرى.

8 تعليقات:

RaNiOuChA يقول...

لا حياة لمن تنادي ، شعار يرفعه في وجهك كل هؤلاء ، مع بعض من التشاؤم يمكن لي أن أقول لك أنه من المستحيل القضاء على هذه الظواهر ، لأنها بشكل ما متأصلة في الناس ،و رغم ذلك يمكن التخفيف منها ، خاصة أن الاسراف في الماء يعد تنظيفا و الافراط في استهلاك الكهرباء يعد رفاهية ، فلك أن تتوقع سنوات أخرى من اللامبالاة .

finalhero يقول...

يوجد حل واحد و وحيد ، يحل تقريبا كل المشاكل و عندما أقول كلها يعني تقريبا كلها .. الوعي ، الأخلاق ، القدرة على التحليل النقدي لاستخلاص التجارب و العبر ، حسن السلوك .. الخخ ..
إنه الكتاب يا صاحبي .. شعب يقرأ شعب لا يجوع .

Bonaef يقول...

في الجامعة اللتي ادرس فيها في الولايات المتحده، يوجد اشبه بما يكون قانون اخلاقي وضعه مدير الجامعه، كل دكتور يغلق انارة قاعاته بعد الخروج. حتى الان لم ادخل كلاس و انارته مشتعله، يزيد عليها ان كثير من الاحيان لا نستخدمها اصلا لأن اضائة الشمس كافيه و المدرسين يدركون هذا الشيء فلا يستخدمونها. فكر رائع جدا و الحمدلله اني تأثرت به.

ta7seen_abu_lamba يقول...

الحرمان يعلم التقشف.

كان النبي صلى الله عليه وسلم يتوضأ بمقدار شربة ماء أو مايعادل كوب في زماننا.

وكان الدماشقة فى أوقات الحروب والأزمات والمجاعات يستضيئون على شمعة او فانوس واحد، ويتناوب سكان الحي الواحد على جر مياه العين الفيجة لبيت واحد مرة في الأسبوع.

وبعد الفرج تعملوا درسا وأخذوا بالاقتصاد كخير معين للحياة وللحفاظ على النعم.

...

Musaed يقول...

ما بالك بالمباني الحكومية التي تضيء كل مكاتبها ليلاً .. لأجل الزينة!!

عبدالله المهيري يقول...

@RaNiOuChA: مؤسف أنني أوافقك على التشاؤم! بدون حلول غير تقليدية وبدون حلول جذرية ستستمر المشكلة إلى سنوات طويلة حتى تقع الفأس على الرأس.

@finalhero: أوافقك جزئياً لأنني أعرف من يقرأ ولا يهتم أو يكترث بالبيئة مع أنه يعرف جيداً أثر أفعاله وإسرافه.

@Bonaef: أتمنى أن يصلنا شيء من هذا، أساسه الشعور بالمسؤولية ونحن بحاجة لمزيد منه.

@ta7seen_abu_lamba: صدقت، أحياناً أتمنى أن يختبر بعضهم الحرمان ليفهم.

@مساعد: يحدث هذا لدينا ويضايقني ذلك كثيراً خصوصاً أن الحكومة لديها برنامج لتقليل استهلاك الطاقة.

Susana David يقول...

امي كانت مجننيتن بكلمة اطفيء النور والآن زوجي مجننا وعامل النا رعب كل ما شاف غرفه مضويه او حنفية ماء تنقط في مناهج اولادي الاردنيه دائما يذكروا و يدرسوا الاطفال عن شح الموارد وشح الماء و شح الكهرباء والله ربنا بيكره الشحيح بليييييييييييز مشان الله فكوا عنا

عبدالله المهيري يقول...

@Susana David: إغلاق النور وتوفير الكهرباء والماء لا يعني البخل، ببساطة هي دعوة لعدم الإسراف عند عدم وجود داعي لاستخدام الكهرباء، عندما تكون الأضواء تعمل ولا أحد في الغرفة، ما الفائدة من ذلك؟ ثم لنتذكر انها نعمة، كثيرون حول العالم محرمون منها.

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.