الجمعة، 25 مايو، 2012

الطين أجمل

هذا أول موضوع ضمن سلسلة طويلة لمواضيع حول بناء منازل صديقة للبيئة وتخطيط المدن، أحاول في هذه المواضيع أن أتعلم عن مواضيع تهمني حقاً لكن ليس لدي أي خبرة حولها، وأبدأ بالطين، مادة للبناء لا مكان لها في عالم الإسمنت والحديد والزجاج، مواد البناء الحديثة مكنت الإنسان من بناء بنايات مرتفعة وبأشكال مختلفة جميلة وقبيحة، من ناحية أخرى هذه المواد لها أثرها على البيئة بدء من تصنيعها وحتى هدم المباني التي تستخدمها، حتى المباني التي لا تهدم ستجد مشاكل مختلفة مع هذه المواد من أبرزها عدم عزلها للحرارة وهذا يعني تكلفة أكبر لاستهلاك الطاقة وهناك حلول لهذه المشكلة بعضها يضيف مزيداً من المواد المصنعة الضارة بالبيئة.

الطين من أقدم المواد التي استخدمت ولا زالت تستخدم في البناء، ما أعنيه بالطين هنا يسمى بالإنجليزية Cob ولا أدري هل له تسمية عربية أخرى لذلك أسميه الطين، وهو مادة تتكون من، الصلصال، التراب، القش، الماء والتربة، والمقصود بالتربة هنا هي مواد مختلفة من الأرض على شكل تراب وحصى بأحجام مختلفة، الطين المشكل من هذه المواد رخيص السعر، هذه نقطة مهمة خصوصاً عندما تقرأ أخبار ارتفاع أسعار مواد البناء.

هذا الطين يستخدم لصنع جدران سميكة قادرة على أن تحمل وزن ما فوقها وبالتالي يمكن بناء مبنى من طابقين أو أكثر، ولأنه مادة مرنة يمكن تشكيل الجدران بأي شكل يريده صاحب المنزل فلا حاجة للجدران المستقيمة كما يحدث مع مواد البناء الأخرى، يمكن أن يصبح البناء دائرياً بسهولة، لا شيء يلزمنا أن تكون المباني والغرف كلها مستطيلة مستقيمة، والمباني التي تستخدم الطين يمكنها أن تعيش طويلاً ولمئات السنين ولا يحتاج لصيانة كثيرة وحتى الصيانة يمكنها أن تكون سهلة بسيطة لبساطة المادة نفسه.

البناء بالطين كاد أن يموت في الدول الحديثة إلا أنه عاد مع ازدياد الاهتمام به خصوصاً مع ازدياد الوعي بالبيئة ثم تفاقم الأزمة الاقتصادية وارتفاع أسعار المنازل والديون التي يتحملها كثير من الناس، من يروج للطين كمادة تصلح للبناء يفعل ذلك لأسباب مختلفة:
  • تقليل التكلفة والتخلص من قيود السوق، من يبني بيتاً من الطين فلن يتحمل تكلفة كبيرة ويمكنه أن يبني المنزل بنفسه بمساعدة آخرين.
  • العودة إلى الطبيعة والأرض، بعد فترة طويلة من الاعتماد على الآخرين لبناء المنازل وصنع موادها يمكن لبيت الطين أن يعيد الناس لهذا النشاط الذي مارسه الناس لقرون، أن يشكلوا الأرض بأيديهم ويجعلوها مباني تصلح للسكن.
  • الترابط بين الناس، بيوت الطين الحديثة المبنية في أمريكا ونيوزيلندا وبريطانيا وغيرها من البلدان يبنيها متطوعون ويساعدون صاحب المنزل، هذا يوثق العلاقات بين الناس ويخلق مجتمعاً متواصلاً أكثر.
  • الراحة، لأن الطين يمكنه أن يجعل البيت بارداً - نسبياً - في الصيف ودافئاً في الشتاء دون حاجة للكثير من التكييف أو التدفأة.
لم أجد الكثير لأكتب عنه لأنه مادة بسيطة حقاً، مقاوم للحرائق والزلازل، يمكن تشكيله كما ترغب وهذا ما جعل البعض يصنعون في جدران منازلهم رفوفاً ومدافئ وغير ذلك، رخيص لأنه يعتمد كلياً على مواد طبيعية، غير ضار بالبيئة، يمكن أن يعيش لمدة طويلة وصيانته سهلة، يمكن لصاحب المنزل أن يبنيه بنفسه وبمساعدة مجموعة من المتطوعين، هذا في رأيي يجعل الطين (Cob) مادة ممتازة للبناء.

السؤال هنا: هل يمكن استخدامه لبناء منازل في مدننا؟ هل هذا قانوني أم أن القانون يمنع ذلك؟ هل يعرف أحدكم الإجابة؟

 بقي بعض الصور والروابط لمصادر حول الطين، إضغط على الصور لتصل إلى مصدرها:

ccc-lindahouse

At Hollyhock

Untitled

Cob house

Untitled

روابط:

9 تعليقات:

معتصم محمد يقول...

بالتوفيق في هذه السلسلة من المقالات

احب ان اشير الى ان البيوت في الأرياف كانت تبنى من الطين (والذي يتكون من التربة السطحية للأرض الزراعية) والذي يعتبر المادة التي تساعد على تماسك البيت نفسه مع الطوب المستخدم، هذا الطوب قد يكون قوالب طينية أو طوب احمر والذي يصنع ايضاً من الطين بشكل اساسي

وفقاً لما رايته فإن اطول منزل في القرية بلغ دورين بالإضافة للسطح الذي يعلو الدور الثاني والذي يستخدمونه عادة في تخزين الحبوب مثل الذرة

عبدالله يقول...

السلام عليكم
اولا اتمنى بالتوفيق في هذه السلسلة
ثانيا:اريد ان ازيد على هذه الفقرة على حسب علمي في اختصاصي علم الآثار "ما أعنيه بالطين هنا يسمى بالإنجليزية Cob ولا أدري هل له تسمية عربية أخرى لذلك أسميه الطين"

يوجد له تسميه وهو الآجر او الآجر المجفف
ويمكنك الاستزاده من هنا:
http://www.arab-ency.com/index.php?module=pnEncyclopedia&func=display_term&id=1849&m=1
أيضا:
http://www.qantara-med.org/qantara4/public/show_document.php?do_id=838&lang=ar

عبدالله المهيري يقول...

@معتصم محمد: الطوب سيكون له موضوع خاص، تعجبني المباني المبنية بالطوب، جميلة وأنيقة.

@عبدالله: عفواً أخي، ليس الآجر، Cob أو الطين كما سميته لا يوضع في قوالب ويجفف في الشمس أو يشوى، بل يستخدم كما هو لبناء الجدران، كأن البيت يصبح عملاً فنياً ينحت أو يصنع من الطين، شكراً على الرابطين، مفيدان.

محمد باجبير يقول...

بالتوفيق اخي عبدالله
عندنا في جدة القديمة مباني تعود الى 300 سنة ومازلت صامدة هذه المباني مبنية بالطين و حجر البحر المسمى بالمنقبي و تغطى النوافد بالخشب الذي يسمى الرواشين

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/7/77/Oldjeddah7.jpg

غير معرف يقول...

معقول يا عبد الله ... الم تسمع برائد هذا العلم المعماري حسن فتحي صاحب كتاب عمارة الفقراء
ارجع لموقعه وتصاميمه وصورها وستجد العجب وستعرف لم فشلت تجربته .. ساتابع معك

محمد علي

عبدالله المهيري يقول...

@محمد باجبير: شكراً، هناك مباني مماثلة في مناطق أخرى من السعودية وكذلك اليمن، أتمنى أن يكتب عنها، سأبحث لعلي أجد شيئاً.

@غير معرف: أعرف حسن فتحي وسبق أن كتبت عنه، كما ترى الموضوع يتعلق بمادة بناء، حسن فتحي سيكون له موضوع منفصل.

abueyas يقول...

عندنا في السودان نسميه الطوب اﻷخضر. وهو طوب مصنوع من الطين وبعض التبن ويُترك في الشمس لكي يجف ثم يُستخدم في البناء. وتوجد طريقة أخرى، وهي البناء مباشرة بالطين بدون صنع طوب، لكن هذه المرة يجب أن يُترك حتى يجف الطوف ثم يُبني طوف آخر اليوم التالي.
هذه الصورة لبيت جدي (رحمه الله) في شمال السودان وعمر البيت حوالي مائة سنة، وتم تجديده اﻵن وما زالت حوائطه قوية، لكن تم تغيير العرش المصنوع من سعف أشجار النخيل.
وقد بدأت من قبل عدة سنوات ببناء بيت في قرية الكرفاب (شمال السودان) معظمها بالطوب اﻷخضر، وبعضها بالطوب اﻷحمر (المحروق).
ومشكلة بناء الطوب اﻷخضر أنه لا يتحمل الأمطار، ويجب طلي الجدار باﻷسمنت أو أي مادة أخرى لمنع تسرب الماء

abueyas يقول...

هذه الصورة:
http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/9/9a/Altahirhouse.jpg

ahmad يقول...

أستاذي , شاهد هذا الفيديو , سيعجبك بالتأكيد :) http://www.youtube.com/watch?v=N0C-lSvbLT4&feature=player_embedded

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.