الخميس، 24 نوفمبر، 2011

التعليق باسم أو اسم مستعار

لدي مشكلة في مدونتي هنا وهي نشر البعض تعليقات بأسماء مواقع أو مدونات وهذا يضايقني خصوصاً أن بعض من يعلق بهذه الطريقة ينشر مجموعة تعليقات لا تزيد عن كلمتين في كثير من المواضيع، أنا أحذف معظم هذه التعليقات وأبقي على القليل منها، لكن من الآن فصاعداً سأحذف كل تعليق من هذا النوع، باختصار:
  • علق باسمك الصريح، لم أعد أرى حاجة للتخفي خلف أسماء مستعارة، ربما الاستثناء الوحيد هو للنساء.
  • قد يكون لديك سبب لعدم التعليق باسمك الصريح، لديك خيار: لا تكتب أي اسم، يمكنك أن تبقى مجهولاً.
  • هناك خيار آخر وهو الاسم المستعار، لكن "أخبار سياسية" ليس اسماً مستعاراً، ولا "خبر" ولا "الصحيفة الصادقة" أو "تطبيقات"، هذه ليست أسماء مستعارة بل أسماء مواقع وأنت صاحب الموقع يمكنك أن تضع اسمك أو اسماً مستعاراً وتضع عنوان موقعك كرابط ولن أجد مشكلة، اكتب تعليقاً جيداً وسأبقيه، أما التعليقات القصيرة ستحذف، تعليقات مثل "شكراً" أو "هذا موضوع مهم" وغيرها.
  • مؤسف فعلاً أن أحتاج لكتابة هذا الموضوع.

13 تعليقات:

وسام السراج يقول...

كم كانت امنيتي ان اكتب تعليقا باسم اخبار سياسية ويكون التعليق مشكوووووور

لكن احسست انها ستكون مزحة ثقيلة جدا :)

اوافقك الراي وسبحان الله من يومين كاتب خاطرة على موقع الفيسبوك اشتكي فيها من الاسماء الوهمية ، لماذا التخفي هل هو حس امني مرتفع ام ماذا ؟!

غير معرف يقول...

هههههه ، الله يعينك اخي عبد الله . بس هي تعليقات مقصودة ولا سبام ؟ « نعم انا احلم واعرف انها تعليقات :-)

(هيبو) يقول...

من ينشرون شكرا او كنت هنا يحيلك على رابط تدخله
غالبا اشهارا فقط ولابد انه لم يقرأ الموضوع اصلا ولم يرى محتواه
بالنسبة للحذف انا لا اقوم به فالتعليق للجميع والحرية للجميع ,من اراد قول نصف كلمة فمرحبا به

وكل ورأيه في هذه المسألة :)

سلام

abueyas يقول...

للأسف ساهمت طريقة الترقية في المدونات العربية بهذا السلوك (أعني تعليقات مثل : مشكور، يسلموا) فتجد أن المستخدم الذي يقوم بمثل هذه التعليقات له درجة عالية إذا كانت الترقية محسوبة بعدد التعليقات.
معظم المواقع اﻹنجليزية والتي تخصص في مجال معين، مثلاً لغة برمجة لانجد فيها مثل هذه اﻷشياء، وهذا يدل على التحضر في الطرح والتعليق.
إذا لم يحس المُعلق أنه سوف يضيف معلومة مفيدة للموضوع فلاداعي للتعليق من اﻷساس

عمر خرسه يقول...

للأسف هذه من آثار تخلف المنتديات العربية لحقتنا هنا في المدونات، هي أيضا جهل بأساليب التسويق الحديثة والمجدية، فالكثير يظنون أن هذه الأساليب ستزيد من زوارهم والأمر عكس ذلك فهذا التعليق أعتبره سباما ولا أزور رابطه.
كم تخطر ببالي أفكار للبدء في محاربة المنتديات العربية وآثارها كالتعليقات المزعجة بحيث أصل لزمن تتخفي فيه كل هذه الأشياء.

غير معرف يقول...

الناس تتذبح بسوريا وانت تكتب مثل هذه التفاهات؟

عبدالله المهيري يقول...

@وسام السراج: لا مشكلة في الاسماء المستعارة عندما يستخدمها شخص بشكل مستمر بحيث تدل على شخصيته، حالياً أفضل أن يستخدم الناس اسمائهم الفعلية لأن التخفي خلف اسم مستعار أثبت أنه لا يحمي صاحبه ومن ناحية أخرى أجد أن الشخص يكتب باسمه المستعار مستعد أكثر لتحمل مسؤولية كلامه.

@غير معرف: هي مقصودة وسبام في نفس الوقت.

@هيبو: كلمة "الحرية" تستخدم في غير محلها عند الحديث عن التعليقات، المدونات الشخصية هي مكان كالمنزل لصاحبه، يفترض أن يكون هناك حد أدنى من "أتيكت" التعليق وأقله ألا يستغل المعلق تعليقاته ليروج لمدونته أو موقعه.

@أو إياس: أوافقك، المدونات تعاني مما يحدث في المنتديات ولا زال كثير من الناس لا يفرق بينهما.

@عمر خرسه: ما الذي يمكن فعله للتصدي لسلبيات المنتديات العربية وسلوكيات أعضائها؟ حاولت في الماضي فعل شيء لكن لم أفلح كثيراً فالكتابة لوحدها لا تكفي.

@غير معرف: الناس "تتذبح" في فلسطين منذ 60 عاماً وأكثر فهل توقف عهر الإعلام العربي؟ لو توقفت عن الكتابة لأن مصيبة تحدث في العالم فلن أكتب شيئاً ولست أنوي الكتابة في السياسة وما يحدث ولن أسمح لأحداث اليوم أن تؤثر على ما أكتبه، هذا لا يعني أنني لا أهتم بما يحدث في سوريا وفلسطين وغيرها.

ثم ما الذي تعتبره ليس تفاهاً ويستحق أن أكتب عنه؟ أسأل وأنا أعلم انه من النادر أن يعود معلق مثلك ليجيب ويناقش ... فهل ستعود؟

غير معرف يقول...

طبعا ساعود
1- انا مثلا ادون من اشهر عن سوريا مع اني لست سوريا
2- ونشرت حتى الان فلمين حول الثورة العربية بشكل عام وحول ثورة سوريا
3- اقدم اقتراحات ميدانية للثوار تطبيق قسم منها. مثل ضرب قصر بشار الجحش بالليزر.
4- واساهم بامور اخرى لم يئن الاوان لنشر تفاصيل حولها
5- اقترح عليك تعرض لنا كتب تقراها على الاقل,
http://www.4shared.com/dir/ATBp-dc_/_online.html#dir=44196451

http://www.4shared.com/u/3eSG3YvT/ramO.html

عبدالله المهيري يقول...

@غير معرف: شكراً لعودتك، هذا أمر نادر أن يحدث في كثير من المواضيع الأخرى، وشكراً لجهودك في التدوين، من الواضح أن أولوياتنا تختلف، شخصياً أرى أن أحداث السياسة اليومية ليست من اهتمامي ولا يجب علي أن أكتب عنها فهناك من يفعل وهو أفضل مني في هذا المجال، ما أكتب عنه سيكون متعلقاً في الغالب بالتقنية، الإدارة، البيئة وغيرها وقد سبق أن كتبت عن الكتب التي أقرأها وأنا لا أكتب عن كل كتاب أقرأه بل فقط عن الكتب التي أراها تستحق أن أكتب عنها وهي قليلة.

غير معرف يقول...

لا تظهر في مدونتي خيار مجهول في التعليق باسم كيف لماذا

غير معرف يقول...

آسف سيد عبدالله، أرجو أن تنشر تعليقي لأرد على هذا الغير معرف، وذلك لأني سورياً:
أنت يا سيد غير معرف شخص وقح، وتتدخل في أمور لا تعنيك، أنت قلت أنك لست سورياً، فلماذا تحشر أنفك في أمور لا تعنيك؟ في فلسطين والعراق الناس تتذبح منذ عشرات السنين (يكفي أن أقول أنه هناك 3 ملايين من الأطفال الأيتام في العراق)، والآن بسبب تمرد بعض المتظاهرين في سوريا صار كل عربي شهم ويدافع عن سوريا، ياللمهزلة!
أنتم دعاة الحرية والربيع العربي السقيم، بالأمس قتلتم 6 طيارين سوريين و4 ضباط فنيين في المجال العسكري، أليسوا هؤلاء بشر؟ أليسوا هؤلاء أخوتي وإخوانك وأولادك؟ أليس هؤلاء هم من سيدافعون عن الوطن؟
سوريا ستبقى عظيمة بقيادة بشار الأسد، ومن سيأتي بعده سيقود سوريا إلى الخراب (الإخوان المسلمين وغليون).
لعن الله كل شخص يريد لسوريا الخراب، أمثالك أيها الوقح.
آسف سيد عبدالله لهذه اللهجة في مدونتك، لكن رجائي أن تنشر هذه الرسالة، ليعرف الجميع حقيقة الأحداث في سوريا، ومن يقتل من، وكيف أن قنوات الجزيرة والعربية عاثت فساداً في البلاد العربية فأردت اليوم بفضلها عشرات القتلى في مصر واليمن.

عبدالله المهيري يقول...

@غير معرف: نشرت تعليقك على ما فيه من أشياء لا أقبلها، لفض "اللعان" لا أقبله مهما كان السبب ومع ذلك أنشر تعليقك، وأتمنى أن يتوقف الأمر عند هذا الحد، لست هنا لنقاش أمور سياسية ومدونتي تحاول بقدر الإمكان أن تبتعد عن هذه الأمور، فقط لأنني سئمت منها.

جسري يقول...

سيد عبدالله، الضرورات تبيح المحظورات، أرجو أن تنشر لنا بعد هذا المقال الذي أحدث معركة شيئاً مبهجاً للنفس.
وأنا معك لرفع شعار "لا للسياسة في التدوين".