الأربعاء، 26 أكتوبر، 2011

الغبي أحسن والذكي خله يولي!

منذ ظهور الهواتف الذكية على اختلاف أنواعها لم أرغب في شراء شيء منها، قد أفكر في شراء واحد واقرأ عنه لكن عندما أقرر الشراء فعلاً أذهب لأرخص هاتف متوفر وسيكون من نوكيا وبدون كاميرا وأحياناً بدون شاشة ملونة، الهواتف الذكية أراها تعقيد لا أريده في حياتي خصوصاً أن استخدامها مرتبط باستخدام تقنية الجيل الثالث وهذه أسعارها لا زالت مرتفعة نسبياً وأنا لا أنفق على المكالمات أكثر من 100 درهم في العام وقد ترتفع إلى 150 أحياناً والانتقال إلى الجيل الثالث يعني أن علي دفع مبلغ مماثل كل شهر ويعني هذا تكلفة تصل إلى 1200 على الأقل في العام.

قد تقول اشتري هاتفاً ذكياً بدون تقنية الجيل الثالث، وهذا خيار متوفر ومعقول لكن ما الفائدة؟ شخصياً أود شراء هاتف ذكي لخاصيتين، الأولى هي الكاميرا والثانية هي مجموعة خصائص بسيطة مثل تسجيل الملاحظات والآلة الحاسبة وتويتر وأي خصائص أخرى في الغالب لن أحتاجها، ما يميز الجيل الثالث هو إمكانية التقاط صور وإرسالها مباشرة للشبكة وإمكانية استخدام خدمات مثل تويتر دون حاجة لحاسوب، إن اشتريت الهاتف ولم أستخدم هذه الخصائص فما الفائدة؟ سأبقي على هاتفي البسيط وأشتري كاميرا صغيرة.

نوكيا طرحت في السوق هاتف N9 وهو أول هاتف ذكي يجعلني أرغب حقاً في شراءه، نظام لينكس بواجهة خاصة سهلة الاستخدام، جهاز بتصميم رائع وأجده أجمل من آيبود وأي هاتف من آندرويد لا بل أجد الواجهة أفضل من النظامين، كاميرا ممتازة وهذه هي الخاصية الأساسية التي تهمني، جربت الهاتف وبحثت عن إمكانية شراءه لأجد أن تكلفته مع تكلفة الجيل الثالث ستكون مرتفعة أكثر من اللازم، الهاتف بسعر 2300 درهم تقريباً وهذا لوحده يجعلني أتردد في شراءه فأغلى هاتف اشتريته لم يزد عن 500 درهم ورأيت أن هذا إسراف فما بالك بهاتف سعره أكبر من سعر حاسوب مكتبي جيد؟

ثم هناك اتصالات والحديث عنها يطول، زرت موقعهم أبحث عن بطاقة الجيل الثالث وموقعهم سأخصص له موضوعاً منفصلاً لأنه بحاجة لإعادة تنظيم شاملة ويبدو أنهم غيروا التصميم اليوم فقد كان بالأمس مختلف بعض الشيء ومع التغيير لا زال الموقع بحاجة لإعادة تنظيم، على أي حال، وصلت لصفحة باقة بيانات الجيل الثالث 3.5 ولدي هنا ملاحظات، في البداية لماذا 3.5؟ هل هي تقنية الجيل الثالث أم الثالث والنصف؟ يفترض أن يجعلوها 3 فقط وينتهي الأمر لأن كثيراً من الناس لا يهتمون بالتقنية المستخدمة بل بالسرعة التي توفرها وتكلفتها.

النقطة الثانية هي أن الصفحة هي أسعار ما يسمونه "موبايل برودباند" وهي تسمية غامضة بالنسبة لي، لم لا يقولون "تقنية الجيل الثالث للحواسيب" فهي أوضح، وفي الجدول هناك 3 أحجام للبيانات، 1 غيغابايت و5 غيغابايت وهناك عرض غير محدود لكن بجانبه نجمة * وأسفل الجدول ملاحظة تقول "تطبق سياسة الاستخدام المسموح به سعة 10 غيغابايت" ولا أدري ما الذي يعنيه ذلك سوى أن العرض غير المحدود هو محدود بسعة 10 غيغابايت وأن تجاوز هذا الحد يعني أن المستخدم سيدفع 15 فلساً مقابل كل غيغابايت إضافي أو ربما ميغابايت إضافي لأن الصفحة لا توضح ذلك ... لكن أنا شبه متأكد أنها لكل ميغابايت إضافي.

جدول ثاني بعنوان "موبايل إنترنت من اتصالات" ويفترض أن يسموه "الجيل الثالث للهواتف" ثم عليهم أن يأخذوا كلمة "من اتصالات" ويسكبوا عليها ماء النار وشيء من الوقود ويضرموا فيها النار ثم يجمعوا رمادها وينثروه في البحر! نعم أنا أبالغ لأنني أجد الكثير في صفحات موقعهم زائد عن الحاجة وغير واضح ويحرق الأعصاب.

على أي حال، هناك 3 عروض 10 ميغابايت في الشهر و100 ميغابايت و1 غيغابايت والأرخص منها تكلفته الشهرية 25 درهماً وستدفعها سواء استخدمت الخدمة أم لا أي ستدفع 300 كل عام على الأقل وإن زاد استخدامك عن الحد المسموع به ستدفع 15 درهماً لكل ميغابايت إضافي، وفي سعة 100 ميغابايت ستدفع شهرياً 95 درهم أو سنوياً 1140 وأي بيانات فوق الحد المسموح ستدفع مقابلها 10 دراهم لكل ميغابايت وهم بذلك يدفعون الزبائن لأن يأخذوا العرض الثالث الذي يكلف شهرياً 145 درهم وسنوياً 1740 درهماً وأي ميغابايت فوق الحد المسموح سيكلف نصف درهم.

في الشروط كتب أنك إن لم تستخدم رصيدك الشهري بالكامل فلن تحصل عليه في الشهر التالي، بمعنى إن لم تستخدم إلا 50 ميغابايت من 100 ميغابايت فلن تحصل في الشهر التالي على 150 ميغابايت وستدفع تكلفة الإيجار الشهري بدون أي نقص، يمكنك أن تحصل على خدمة الدفع مقابل الاستخدام وهذه تكلف 2 فلس لكل كيلوبايت، أي 2000 فلس أو 20 درهم لكل ميغابايت  و20 ألف درهم لكل غيغابايت ... يا ساتر!

بحثت في الموقع فوجدت خدمة أخرى أيضاً يسمونها خطة بياناتي وفي أعلى الصفحة عنوان الصفحة يقول "نادي Ultra" والاسمان كلاهما عديما الفائدة لأنهما لا يخبراني عن أي شيء تقدمه هذه الخدمة، ثم ما الفرق بينها وبين باقة بيانات الجيل الثالث؟

هناك أسعار مختلفة تبدأ من 29 شهرياً لمئة ميغابايت وتصل إلى 449 شهرياً لعشرين غيغابايت شهرياً، ولأبدأ بالسعر السخيف، لماذا 29 وليس 30؟ لماذا 449 وليس 450؟ أسميها الأسعار السخيفة ولا يهمني ما قرأته عن هذه الأسعار وتأثيرها النفسي على بعض الناس حيث يظنون أن السعر أقل مما هو عليه، شخصياً أعتبرها سخافة وعدم احترام للناس.

هناك أجهزة تباع مع الخطط وعليك دفع تكلفة الجهاز لشراءه وليس هناك شيء آخر أضيفه، عليك أن تحسب كم ستكلف كل خطة سنوياً ثم تفكر أن عليك توقيع عقد استخدام لعام أو نصف عام، هذا ما فهمته من الصفحة.

بعد رؤيتي لهذه الأسعار فكرت بأندونيسيا والهند حيث التنافس الكبير أدى لتخفيض الأسعار وكما أعرف الهند لديها إحدى أرخص خدمات الهاتف إن لم تكن الأرخص على الإطلاق، لماذا علينا في الإمارات أن ندفع أكثر من دول أخرى مجاورة؟ شخصياً لم أعد أفكر بالهاتف الذكي بسبب هذه الأسعار، الهاتف الذكي لن يكون ذكياً بدون اتصال بالشبكة ولست على استعداد لدفع هذه التكاليف مقابل أن أنقل صوراً لفليكر وأتواصل مع الآخرين في تويتر.

لم أرى بعد ما تقدمه دو لكنني لست متفائلاً بما سأراه، وسأخصص لشركة دو موضوعاً منفصلاً لكن الموضوع التالي سيكون عن الجحيم الذي هو موقع اتصالات.

5 تعليقات:

حمزة يقول...

في مصر، الموبايل إنترنت "من إتصالات أيضا" 500 ميجا شهرياً مقابل 50 جنيهاً أي ما يعادل 35 درهما، وعند إستخدام كل ال500 ميجا لا توجد تكلفة إضافية، فقط تقل السرعة

Eye Code يقول...

لا أدري عم أتكلم... الهواتف الذكية أم الجيل الثالث أم موقع اتصالات...
بخصوص الهواتف الذكية, فأنا أرى في هاتف Galaxy Note خيارا جيدا, لأني أريد استخدامه كما تريد تماما... تسجيل ملاحظات وما شابه...
http://www.samsung.com/global/microsite/galaxynote/note/index.html?type=find
أما بخصوص الاتصال بالانترنت, فأعتقد أن كثير من التطبيقات توفر لك خيار الكتابة كما تريد, ومزامنة كافة المدخلات مرة واحدة بمجرد اتصالك بالإنترنت, بمعنى أنك تكتب طوال اليوم ما تريد, وعندما تقترب شبكة لاسلكية في منزلك أو في مكان عام, زامن ملاحظاتك...
أما بخصوص اتصالات, فعادة ما ينشئ المسؤول عن الموقع محتوى الموقع بناء على أن من سيدخل الموقع هو من أعضاء الشركة أو المدير فقط :)... وهذا أفضل تفسير لما أراه دائما في تلك المواقع...

: بسام حكار يقول...

بالنسبة لارقام الاسعار المستفزة، أشاركك الرأي اخي عبد الله، تخيل معي هذ الرقم 6999.00 دينار جزائري ، هل هذا معناه انني لن ادفع 7000 دينار مقابل الخدمة، هناك ثلاثة متعاملين للهاتف النقال في الجزائر ، و خدمة الجيل الثالث غير متوفرة لحد الان في الجزائر.

جسري يقول...

نحن في سوريا كنا نعاني من نفس المشكلة، أسعار خطوط الجيل الثالث مرتفعة.

أما الآن فقد تعدلت الأسعار، أصبح لدينا حجم استخدام غير محدود، وندفع مقابل كل 1 غيغابايت 10 دولارات، وإذا استخدمنا أكثر من 3 غيغابايت خلال شهر، فإننا ندفع على الغيغابايتات التالية 6 دولارات فقط. وهذا مناسب جداً جداً، والإنترنت معي في كل منطقة من سوريا.

طبعاً هذه العروض هي من شركة MTN Syria، أما الشركة الأخرى Syriatel، فلا أعلم!

abueyas يقول...

عندي نفس اﻹحساس تجاه الهواتف الذكية، فإن سعرها يفوق سعر جهاز مكتبي ذو شاشة كبيرة. بالنسبة لي أريح أن استخدم النت من جهاز مكتبي يعيش طويلاً وشاشة مريحة للعين من أنفاق ألف دولار على جهاز في كفة اليد يمكن أن يسقط أو يُسرق