السبت، 22 أكتوبر، 2011

طاقة بقوة العضلات وأشياء أخرى


موضوع آخر منوع وفي الغالب غير مفيد فلا تكمل القراءة إن كنت تبحث عن فائدة، أبدأ بالشركات التي لا ترغب أن تبيع للناس منتجاتها! أعني أن هناك بعض الشركات تصنع منتجات يريد الناس شرائها لكن عندما يبحثون عنها لا يجدونها لا في المتاجر ولا في موقع الشركة، أو ما تفعله الشركة أحياناً هو أن تصنع منتجاً جيداً لكنها لسبب ما تخفيه عن أعين الناس ولا تعلن عنه ثم تقتله بعد ذلك لأن مبيعاته منخفضة ... أي منطق هذا؟

نوكيا مثال جيد هنا، هل تعرف مثلاً أن نوكيا لديها أنواع مختلفة من السماعات؟ تعجبني سماعة بلاي 360 فهي تعمل بالبطارية ويمكن التحكم بها من خلال الهاتف لاسلكياً ويمكنها أن تشغل أي ملف صوتي في الهاتف، وسبق أن طرحت نوكيا منتجاً اسمه Home Music وهي سماعة ذكية يمكنك من خلالها الاستماع للإذاعات أو للتدوين الصوتي (بودكاست) أو لأي موقع لديه خدمة صوتيات ويمكنها العمل كسماعة لجهاز آخر، الغريب أن نوكيا لم تسوق هذا المنتج وبالتالي قلة من الناس يعرفونه، يمكنك أن تقرأ المزيد عنه في هذا الاختبار.

لا تهمني السماعات كثيراً، ما يهمني هو أن هناك منتجات أخرى من نوكيا كانت تستحق أن تسوق أكثر، مثل شاحن البطارية للدراجة الهوائية الذي يسمح لراكب الدراجة أن يشحن هاتفه بطاقة الدراجة أو بالأحرى بطاقة عضلاته، لو كان بإمكاني أن أضع مؤثرات صوتية لوضعتها بعد كلمة "عضلاته" وستكون صوت انفجار أو ربما هذا الصوت لأنني أرى الفكرة أكثر من رائعة، لكن أين يمكن الحصول على هذا المنتج؟ ثم هل نوكيا تسوق المنتج في الأسواق الآسيوية والإفريقية حيث الناس بحاجة لمصادر طاقة متجددة؟


المواقف الضيقة، الطرق المزدحمة، تكلفة الوقود والديون كلها في رأيي أسباب يجب أن تدفع الناس لشراء سيارات أصغر لكن هذا لا يحدث فلا زال كثير من الناس يفضلون السيارات الكبيرة لأسباب مختلفة، المظاهر سبب رئيسي والأمان سبب آخر وإن كنت أراه غير منطقي فسيارات اليوم صغيرة أو كبيرة آمنة بنسبة كبيرة والأمان الأساسي يكون بالانتباه ولبس حزام الأمان وعدم التهور، أما حجم السيارة فلن يحميك إلا إن كنت تود قيادة دبابة.

أما المظاهر فلن أقول بأن على الناس عدم الاهتمام بها، من لديه مال ويمكنه شراء سيارة فخمة فلم لا يشتري؟ يمكن للمرء أن يشتري سيارة صغيرة وفخمة في نفس الوقت والخيارات متعددة:
  • ميني: هذه سيارة صغيرة غالية السعر وبتصميم مميز وهي سيارة فخمة مصممة لكي تكون "مرسيدس" السيارات الصغيرة، لديهم نسخ مختلفة، ميني وهي السيارة الأساسية وهناك نسخ منها مثل كوبر وكوبر أس وكلاهما نسختان رياضيتان وإن أردت فيمكنك شراء نسخة رياضية أكثر منهما.
  • ميني كنتريمان، أيضاً نسخة أخرى من ميني لكنها سيارة أكبر بأربعة أبواب وهي سيارة دفع رباعي مرتفعة لمن يريد القيادة بوضعية أعلى، وهناك نسخ رياضية منها.
  • ميني كلبمان، مثل ميني لكنها أطول قليلاً وهذا يعني مساحة أكبر للركاب والبضائع وتأتي بنسخ مختلفة.
  • ميني غودوود، سيارة ميني بتصميم داخلي من رولز رويس، أي جلد فخم وخشب أنيق وسجاد فاخر وألوان راقية، أدفع أكثر مقابل كل هذا لكن ستحصل على سيارة فخمة وصغيرة.
  • بي أم دبليو الفئة الأولى، هذه سيارة صغيرة من صنع بي أم الألمانية وهناك نسخة رياضية منها تفوقت على سيارات رياضية أخرى  في برنامج توب غير.
  • أودي لديها أي1 وأي3 وهناك نسخة رياضية من أي3 تسمى أس3 وهناك أيضاً السيارة الرياضية تي تي بتصميمها المميز حقاً.
  • ألفاروميو الإيطالية لديها ميتو، ألفاروميو نادرة لدينا لكنها من الشركات المميزة حقاً لذلك يمكنني أن أقول بأن أي سيارة من ألفاروميو صغيرة أو كبيرة تجعلني أقدر ذوق سائقها.
  • فيات 500، اسم فيات مرتبط بصورة سلبية هنا في سوق الإمارات لكن هذه السيارة ستغير هذه الصورة، من أجمل السيارات الصغيرة.
  • لكزس تصنع سيارة صغيرة اسمها CT، ما يعجبني في لكزس أنها تصنع سيارات هادئة وعالية الجودة، الفخامة ليست جلد وخشب وسعر مرتفع بل الهدوء والراحة ودقة صنع التفاصيل الصغيرة وهذا ما تقدمه لكزس في معظم سياراتها.
  • مرسيدس لديها خيارات كثيرة، SLK سيارة رياضية لراكبين وهناك نسخة رياضية، الفئة أي سيارة صغيرة عائلية والفئة بي سيارة مماثلة وأكبر قليلاً وهناك GLK وهي سيارة دفع رباعي وإن كنت لا أعتبرها صغيرة إلا أنها ليست كبيرة أيضاً.
  • فولسفاغن لديها غولف وهناك نسخة رياضية منها وهناك بيتل الجديدة وكلاهما مشهور معروف وبيتل مميزة في تصميمها وإن سرت بها في أي شارع ستكون في الغالب السيارة اللافتة للأنظار.
  • فولفو سي 30، اسم فولفو مرتبط بالأمان وهي الآن تصنع سيارات جميلة.
  • ستروين دي أس3، هذه محاولة من ستروين لإنتاج سيارة صغيرة فخمة.
كما ترى الخيارات كثيرة وعلى كثرتها لن ترضي البعض لأن البعض يرى الفخامة في حجم السيارة الكبير، على أي حال أتمنى فقط لو أن الناس يغيرون أفكارهم حول السيارات فيتجهون للسيارات الأصغر سواء الفخمة أو الاقتصادية فهي عملية أكثر في المدينة حيث يقضي الناس معظم أوقاتهم في طرق مزدحمة ومواقف ضيقة والمدن تجعل السيارات تستهلك الوقود أكثر من الطرق الخارجية، منطقياً السيارة الأصغر أقل تكلفة لكن أعلم جيداً أن الناس يشترون السيارات بقلوبهم لا عقولهم.

LG 3D Cinema Smart TV - [43]

هي مسئلة وقت فقط قبل أن يبدأ مصطلح التلفاز الذكي بالانتشار مثلما انتشر من قبله مصطلح الهاتف الذكي، في الماضي القريب كان التلفاز مجرد مساحة لعرض الصور التي تصله من مصادر مختلفة، وظيفة التلفاز لم تكن تزيد عن ذلك فهو جهاز بسيط من ناحية الفكرة وهذه البساطة دفعت بعض الناس للبحث عن حلول لتحويله إلى جهاز ذكي وكثير منهم أنجز ذلك من خلال ربطه بحاسوب وهناك برامج وأنظمة تشغيل مصممة للتلفاز وتؤدي مهمات عديدة لكن من يستخدم هذه البرامج ومن يحرص على ربط التلفاز بالحاسوب هم قلة من الناس الذين يملكون معرفة تقنية كافية لتجميع الحواسيب، فظهرت منتجات تبسط عملية ربط الحاسوب بالتلفاز مثل أبل تيفي وغيرها لكن لا زالت هذه المنتجات قليلة الانتشار مقارنة مع انتشار الحواسيب والتلفاز.

ما يحدث حالياً هو أن مصنعي التلفاز يحاولون إضافة خصائص ذكية لأجهزة التلفاز وذلك من خلال دمج الحاسوب بالتلفاز وبالتالي إمكانية الاستفادة من مصادر محتويات كثيرة متوفرة في الشبكة، شخصياً أرى الأمر أكثر من ذلك، فكثير مما يفعله الناس في حواسيبهم اليوم يمكنهم فعله أمام التلفاز، أعني تصفح الشبكة والبريد الإلكتروني والشبكات الاجتماعية ورفع الصور ومشاهدتها وكذلك مشاهدة الفيديو وغير ذلك يمكن إنجازه كله في التلفاز، الفرق هنا هو الجلوس على كرسي مريح أمام التلفاز.

كما كان الناس يجلسون لقراءة تيليتيكست أظن أن كثيراً منهم يود فعل ذلك بأسلوب حديث وبسيط وهذا ما سيحدث، التنافس في هذا المجال بدأ مؤخراً وسنرى قريباً حلولاً مختلفة.

أخيراً روابط وملاحظات مختلفة:
  • منذ فترة وأنا أحاول تجنب تأثير الأحداث الحالية على ما أكتبه هنا، بمعنى أنه قد يحدث شيء مهم في عالم السياسة وفي اليوم التالي قد أكتب عن شيء صغير لا علاقة له بما حدث في الأمس، لذلك إن رأيت أن ما أكتبه لا يناسب وقته فتذكر أن هذه المدونة تعيش في عالم مختلف قليلاً، تركت متابعة الأحداث اليومية للآخرين.
  • لماذا اللغة العربية لغة رائعة، هذه ترجمة لمقالة Why Arabic is Terrific.
  • التعليم في فنلندا، من أقصر أنظمة التعليم من ناحية عدد الساعات، الطالب يبقى مع نفس الفصل ونفس المدرس لست سنوات، التنافس على وظيفة التعليم قوية وكل المعلمين لديهم على الأقل - لاحظ على الأقل - شهادة ماجستير، شاهد الفيديو لتعرف بقية التفاصيل، شكراً أخي حمود عصام على رابط الفيديو.
  • شخص صنع قارئ كتب إلكتروني بنفسه، الجهاز الذي استخدمه هو منتج جاهز وهو Microtouch ويحوي شاشة لمس ومجموعة برامج وأداة للبرمجة وسعره 70 دولاراً وهذا سعر رائع لكن عليك أن تكون مبرمجاً لكي تستفيد أكثر من خصائصه وحتى لو لم تكن مبرمجاً يمكنك أن تبدأ بالتعلم من خلال مساهمات الآخرين فكل برامج هذا الجهاز حرة ومصدرها متوفر، العجيب هنا أن معالج الجهاز من فئة 8 بت لكنه يستطيع عرض الكتب والصور بسرعة، هذا يعني أن هناك مبرمج يعرف فعلاً كيف يكتب برامج عالية الأداء لمثل هذا المعالج الصغير.
  • لمستخدمي نظام ماك هناك لغة برمجة لوغو تسمى ACSLogo وهي لغة برمجة بسيطة ومسلية ومجانية، جربوها واستمتعوا بالبرمجة.
  • رئيس آيسلند يلقي كلمة في مؤتمر حول الأزمة الاقتصادية في بلاده وكيف تجاوزوها، الرئيس الآيسلندي قرر عدم الرضوخ لضغوط أوروبا وأمريكا ولم يساعد 3 بنوك متعثرة تسببت في انهيار الاقتصاد الآيسلندي بل أمم هذه البنوك ليمنعها من التسبب بمزيد من الضرر وهذا سبب في تعافي الاقتصاد، السبب الثاني كان الاعتماد على الطاقة النظيفة المتجددة وهي في آيسلندا غالباً ستكون طاقة حرارة الأرض، هذه دروس مفيدة من دولة صغيرة.

6 تعليقات:

عمر خرسه يقول...

أود في البداية أن أشكرك (لم أجد وسيلة للتواصل معك) على تدوينة تحدثت فيها عن المدونات , فقمت بإنشاء مدونتي الأولى http://fastechs.blogspot.com/ وسأتبعها بمدونات أخرى (جزاك الله خيرا).
فعلا هنالك الكثير من المنتجات التي أتمنى الحصول عليها ولكنها غير موجودة, السيارات الكبيرة منتشرة كثيرا في دول الخليج ولكن الأمر ليس كذلك في باقي الدول وفي سورية مثلا .
هذا رابط لفلم عن فضل المسلمين على الغرب http://bit.ly/qiBDb6
وهذا رابط لفكرة جميلة حول المطاعم (مطعم سعودي يغرم زبائنه إذا لم يكملوا الطعام)http://bbc.in/p8o1yc

مولاي عبد الله يقول...

من قال بأن مثل هذه المواضيع غير مفيدة.تعجبني هذه المنوعات،وأجد فيها الكثير من الأفكار الرائعة.قد لا تتذكر هذا أستاذ عبد الله.ولكن أنت كتبت تدوينة ووضعت رابطا لفيديو 29 فكرة لتبقى مبدعا.رغم أنه قد يبدو للبعض أنه غير ذا فائدة.ولكن كتبت تدوينة كاملة منه.أوه على فكرة سأنشر تدوينات عن التعليم.وسأخبرك عندما أفعل ذلك.شكرا لك بالفعل أستاذ عبد الله.

MSAljaber يقول...

السلام عليكم
لا تعليق على المقال, تعليقي عن المدونة
لا يوجد طريقة للاتصال بك؟!

ممكن طريقة ^_^

m0rtada يقول...

السلام عليكم أخ عبدالله ..


محدثك متابع قديم _جدا_ لمدونتك كح كح كح ،، من بدايات مدونة سردال !! ولكن لي فترة طويلة جدا منقطع عن عالم المدونات ..


على العموم ،، رأيت مدونة أجنبية قبل فترة،، صاحبها (تقريبا) مشابه لاهتماماتك ،، و أراها جديرة بأن تذكر في أحد مواضيعك .

http://www.scotthyoung.com/blog/

هذا تحدي هو يخوضه الآن ، وهو إنهاء تخصص علوم الحاسب الآلي من جامعة mit في سنة واحدة فقط ،، ودراسة ذاتية !!!
http://www.scotthyoung.com/blog/mit-challenge/


وعلى قوة :)

الصحيفة الصادقة يقول...

لكل تكنولوجيا جديدة فوائدها و ضرارها ... فماذا مخبئ لنا ؟

اخبار سياسية يقول...

لا تهمني السماعات كثيراً، ما يهمني هو أن هناك منتجات أخرى من نوكيا كانت تستحق أن تسوق أكثر، مثل شاحن البطارية للدراجة الهوائية الذي يسمح لراكب الدراجة أن يشحن هاتفه بطاقة الدراجة أو بالأحرى بطاقة عضلاته

لم اسمع عن هذا الامر من قبل
لكنه لا شك انو امر عظيم ... ويقلل من استهلاكنا للكهرباء عندما نضع الشحن عليها