السبت، 17 سبتمبر 2011

هل سيكون آيماك بهذا الشكل؟


منذ عامين تقريباً ظهرت حواسيب مكتبية تحوي خاصية التحكم باللمس، بمعنى أن تمد يدك إلى الشاشة لتنجز ما تريد، يمكنك أن تستخدم الفأرة ولوحة المفاتيح لكن خاصية اللمس أضيفت كميزة جديدة ووسيلة تسويقية وهي من ناحية عملية لا فائدة منها، ببساطة اليد تتعب عند مدها ومحاولة استخدام الحاسوب بخاصية اللمس لمدة طويلة، هذه بديهية معروفة من أواخر الستينيات بالمناسبة عندما كانت هناك حواسيب يمكن التحكم بها من خلال قلم ضوئي.

أضف لذلك واجهة الاستخدام، شركات تصنيع الحواسيب تضيف واجهات الاستخدام دون تفكير عميق فيها فتخرج الواجهة فقيرة وغير مكتملة وأحياناً يكون عدم وجودها خير من وضعها في الحاسوب، خاصية اللمس هنا تبدو لي محاولة من شركات الحاسوب لفرض خاصية لم يطلبها السوق بل ظن المصنعون أن الناس سيقبلون على شرائها بمجرد وضعها في منتجاتهم.

لدينا مشكلتين هنا، الأولى هي وضعية الحاسوب نفسه حيث الشاشة تقف أمام المستخدم ثم لدينا الواجهة التي لم تصمم لتتناسب مع الأسلوب الجديد في التحكم، المشكلة الأولى حاولت شركة أتش بي حلها بحاسوب TouchSmart 610 يمكنه أن يميل فتصبح الشاشة قريبة من الطاولة ومائلة بدرجة تسمح للمستخدم أن يتفاعل مع الحاسوب بشكل مريح أكثر، جربت نسخة من هذا الحاسوب ووجدت أنه ميلان الشاشة ليس كافياً لمن سيجلس أمامه، قد يكون مريحاً لمن يقف أثناء استخدامه وهذا يجعله حاسوباً مناسباً لوضعه في المطبخ مثلاً لكنه ليس مناسباً لمن يريد الجلوس أمام طاولة.

شركة واكم اليابانية تنتج منذ سنين ألواح الرسم للمصممين والرسامين، ومنذ سنوات أنتجت ألواح رسم تحوي شاشات لمس تعمل بالقلم وقد كانت هذه المنتجات خطوة كبيرة للأمام لكثير من المصممين، بدلاً من الرسم على لوح ورؤية النتائج على شاشة يمكنك أن ترسم مباشرة على الشاشة وبقلم يقدم دقة عالية، واكم الآن تقدم شاشة رسم بحجم 24 إنش، ما يميز هذه الشاشة هي إمكانية إمالتها ورفعها وتحريكها لتكون في وضعية مريحة للمستخدم، بدلاً من أن يذهب المستخدم للشاشة الشاشة تأتي إليه.



واكم تقدم هنا حلاً لوضعية الشاشة وأظن أن الشركات الأخرى يمكنها أن تحسن هذا الحل وتجعله مرناً أكثر، أما بخصوص الواجهة فليس هناك حاجة للشركات أن تطور واجهتها الخاصة بعد أن يطرح ويندوز 8 بواجهة مترو، بدلاً من تطوير واجهات مختلفة يفترض بالشركات أن تستخدم مترو كواجهة قياسية توفرها لمستخدمي هذه الحواسيب.

أما أبل فهي تملك نظاماً خاصاً نسخته الأخيرة تحوي بعض الخصائص المستوحاة من نظام iOS لآيباد وآيفون، لذلك هناك من يتوقع أن تنتقل أبل بالتدريج لأحد النظامين أو تدمجهما ليكونا نظاماً واحداً لكل حواسيبها وهذا يعني أن التحكم باللمس سيكون متوفراً لكل الحواسيب، وهناك شائعات قديمة تقول أن آيماك سيوفر خاصية اللمس لكن هذا لم يحدث حتى الآن وأظن أن أبل تختبر داخلياً خاصية اللمس في آيماك وتطور النظام ليتوافق مع هذا الأسلوب الجديد في التحكم، هي مسألة وقت فقط قبل أن نرى آيماك بخاصية اللمس، أبل لن تطرح هذا المنتج ما لم يصل إلى مستوى يرضيها من الجودة والاهتمام بالتفاصيل.

بقي شيء واحد، القلم، لا أدري كم مرة قرأت أن القلم انتهى دوره وأن اللمس بالأصابع هو وسيلة التحكم الأفضل بالحواسيب وأن الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية تثبت ذلك، وستيف جوبز قال بالحرف أنه لا أحد يريد استخدام القلم، أليس كذلك؟

ما أستغربه حقاً هو أن يجعل البعض كلام جوبز كأنه قانون كوني لا يمكن الاعتراض عليه، جوبز تحدث عن "Stylus" وهو قلم لا يملك أي خاصية سوى كونه قلم، مجرد قطعة من البلاستك كانت تستخدم للحواسيب الكفية مثل بالم وغيرها، جوبز في الغالب يقصد أنه إذا صممت شركة ما الواجهة على أساس استخدام هذا النوع من الأقلام فهي قد ارتكبت خطأ، وهذا رأيه وأنا لا أوافقه، يمكن تصميم واجهة تناسب استخدام هذا النوع من الأقلام ونيوتن من أبل دليل على ذلك وكذلك أجهزة بالم.

من ناحية أخرى هناك أقلام رقمية ذكية، شركة واكم تستخدم مثل هذه الأقلام لمنتجاتها وهي أقلام توفر 512 مستوى من الضغط أو أكثر، بمعنى القلم يعرف كم من الضغط يضعه المستخدم ويرسل الإشارة للحاسوب، ما فائدة تعدد مستويات الضغط؟ تصور أنك ترسم بالقلم على حاسوب لوحي، إذا كنت تضغط بخفة على القلم سترسم خطاً رفيعاً وكلما زدت الضغط سيزداد سمك الخط، هذا النوع من الأقلام يسمى Digitizer Pen، وأخمن بل أنا متأكد أن أبل تختبر داخلياً هذا النوع من الأقلام لتضيفه كخاصية في منتجاتها القادمة، أذكر فقط بأن ستيف جوبز أنكر أشياء مختلفة في الهواتف والحواسيب ثم نجد أبل تطبق ما أنكرته من قبل لكن بأسلوبها الخاص.

القلم أكثر دقة، القلم ضروري للرسم والتخطيط وتسجيل الملاحظات وأبل تعلم ذلك جيداً كما يدرك ذلك جيداً كثير من الناس، هي مسئلة وقت قبل أن يظهر القلم كخاصية مع شاشات اللمس وينتشر، والقول بأن القلم انتهى عصره لا يختلف عن كثيراً عن مقولة أن الكتاب انتهى عصره في حين أننا نعيش في فترة زاهية للكتب، لدينا عناوين أكثر والكتب تنتشر بشكل أكبر من أي عصر آخر.

الحاسوب المكتبي بشاشة اللمس سيكون:
  • بشاشة يمكن إمالتها لتصبح أسفل يدي المستخدم.
  • واجهة استخدام تستفيد من خاصية اللمس، مترو وآيباد يقدمان واجهة جيدة هنا.
  • القلم سيصبح خاصية إضافية مفيدة لمن يريد دقة عالية في الرسم وتسجيل الملاحظات.

6 تعليقات:

بسام حكار يقول...

شاهدت الفيديو ، المصمص يرسم على شاشة الحاسوب ويتعامل معاه تماما كما لو كان يرسم على قطعة الكارتون، وصل به الامر أن إحتضن الشاة بين يديه ليعمل القلم بالشكل الذي يريده.

zaherdirkey يقول...

أولا الشاشة التي ترسم و توضع قريبة مائلة بالنسبة للمستخدم، ستسبب انقراص فقرات لدى مستخدميها، الأفضل ألواح الرسم و الشاشة العادية.

ثانيا، مافتكم هو طريقة تصنيع الشاشات التي تعتمد اللمس بالمقاومة أي بالضغط Sensor و نوع الشاشات Capacitor التي تعمل بالحساسية للكهرباء الساكنة (سعوية) static لا تحتاج فيها للضغط الميكانيكي على الشاشة ليتم تحسس موضع الأصبع، و لكن ليس لديها حساسية دقيقة ليتم استعمال القلم الذي لا يطلق كهرباء ساكنة و حتى لو فعل فلن تكون دقيقة ليتم استخدامة في الرسم على هذا النوع من الشاشات.

لا اعرف و لكن لا اظن حاليا يتم الدمج بين التقنيتين و لابد للشركة للتخلي عن احدها لصالح الأخرى و بالتالي التخلي عن المزايا.

بندر يقول...

عبدالله ..
شاهد هذا الفيديو

pressure sensitivity on an Apple iPad

http://www.youtube.com/watch?v=OgTcyjzXfTg&feature=player_embedded

Eye Code يقول...

جهاز HTC Flyer يستخدم القلم ببراعة...وأذهلني إبداع سامسونغ في فكرة Samsung Galaxy Note التي لا زالت طور التخطيط...

عبدالله المهيري يقول...

@بسام حكار: نعم، يبدو الأمر طبيعياً، هكذا يفعل كثير من الناس عند الكتابة والرسم على سطح طاولة.

@zaherdirkey: أسند ظهرك إلى الكرسي، ضع يديك على الطاولة ثم ارفعهما قليلاً، هذه هي وضعية الاستخدام، مريحة ولن تكسر الظهر، أم الشاشة وتقنياتها والقلم فالقلم الذكي يرسل إشارة إلى الشاشة، ويمكن جمع التقنيتين وقد رأيت ذلك في مقطع فيديو لباحث حاسوب يشرح كيف يمكن الجمع بين تقنية اللمس والقلم الذكي.

@بندر: الفيديو مصور في عام 2010 وحتى الآن لا أرى نتائجه بشكل واضح، بمعنى لا أعرف برنامجاً يستخدم هذه التقنية، ثم لا زال المستخدم بحاجة لاستخدام قلم خاص لا يوفر دقة كافية، لكن المقطع يوضح فكرة الجمع بين شاشة اللمس والقلم، المطلوب رفع دقة القلم والبرامج وهذا شيء يجب أن تفعله أبل.

@Eye Code: الجهازان يقدمان خصائص مفيدة لكن الواجهة لا زالت بحاجة لمزيد من التحسين.

أحمد عبد الرؤوف يقول...

بالمناسبة هناك أجهزة تجمع بين التقنيتين في اللمس للأصابع وللقلم الضوئي مثل جهاز ديل latitude xt & xt2 ولينوفو x201 tablet وأنا جربت الديل واللمس فيه رائع، كا هناك جهاز غير رسمي من أبل modbook يدعم اللمس عبر القلم الضوئي في م512 مستوى من الحساسية بنظام ماك
http://www.axiotron.com/index.php?id=modbook