الخميس، 15 سبتمبر، 2011

مترو: مايكروسوفت تتخلص من ماضيها بالتدريج


 أخبار ويندوز 8 في كل مكان كما يبدو لي وهو يستحق ذلك، الأنظمة السابقة من مايكروسوفت كانت بلا ذوق، هذه المرة مايكروسوفت تطرح نظاماً بواجهة جديدة وأساس جديد ولعلها تخطط للتخلص من الإرث القديم بالتدريج وهذا ما يجب أن تفعله عاجلاً أم آجلاً ويبدو أن ويندوز 8 هو الخطوة الأولى فهو يجمع بين سطح المكتب التقليدي وواجهة جديدة تسمى مترو أو تسميها مايكروسوفت لغة تصميم.

الواجهة الجديدة تعجبني حقاً، المقارنة مع آيباد وأندرويد حتمية هنا، آيباد يعرض لك مجموعة من الإيقونات وكل واحدة تقود لتطبيق، نفس الشيء مع آندرويد وإن كان هناك عناصر تعرض عليك بعض المحتويات لكن النظام لم يصمم على هذا الأساس، ويندوز 8 وقبله ويندوز فون 7 صمم على أساس أن تعرض الواجهة محتويات مفيدة بدلاً من رسومات تقود لتطبيقات، في البداية هناك شاشة البداية التي تعرض صورة وبيانات مثل عدد الرسائل في البريد الإلكتروني وكذلك عدد الرسائل في برنامج المحادثة، للدخول إلى الحاسوب على المستخدم أن يضع كلمة السر وهي ضغطات على الشاشة بترتيب معين، بدلاً من كلمة سر تكتب عليك أن تلمس الشاشة بطريقة تحددها أنت لتصل إلى النظام.

شاشة البداية تحوي مربعات ومستطيلات تسمى Tiles وهذه قد تحوي معلومات أو تكون رسماً يقود لتطبيق، فمثلاً مساحة تحوي حالة الطقس إذا ضغط عليها المستخدم سيصل إلى تطبيق حالة الطقس يعرض بيانات أكثر، مساحة RSS تعرض جديد المواقع التي يتابعها المستخدم وإذا ضغط عليها سيصل إلى قارئ RSS يعرض المحتويات على كامل الشاشة، وهكذا هناك العديد من التطبيقات التي تبدأ بمساحة صغيرة تعرض معلومات مفيدة ثم إذا ضغطت عليها تصبح تطبيقات تأخذ كامل الشاشة.

لاحظ أن التطبيقات تأخذ كامل الشاشة، ليس هناك تصغير وتكبير للنافذة وليس هناك زر إغلاق للتطبيق، وهذا يشبه آيباد لكن مايكروسوفت ذهبت خطوة أخرى بإضافة خاصية تقسيم الشاشة لعرض تطبيقين في نفس الوقت، تصور مثلاً أن تعرض على معظم الشاشة متصفح الويب وفي جزء صغير على جانب الشاشة هناك تطبيق تويتر مثلاً، أو يمكنك تقسيم الشاشة بين تطبيقي فيديو ومحرر نصي أو يمكنك وضع أي تطبيقين كما تشاء، الخيارات غير محدودة.

تقسيم الشاشة، على اليمين مقطع فيديو، على اليسار قارئ RSS

ثم لاحظ أن واجهة مترو تحاول بقدر الإمكان أن تجعل المحتويات هي الواجهة، واجهة الاستخدام التقليدية في سطح المكتب تحوي كثيراً من العناصر التي تأخذ مساحة من الشاشة وقد تقدم خصائص لكنها ليست محتويات تهم المستخدم، شريط العنوان، الأزرار، الإيقونات التي تقود إلى تطبيقات أو ملفات، شريط التمرير (scroll bar) وغير ذلك، في مترو كثير من هذه العناصر يختفي أو يقل استخدامها إلى الحد الأدنى، ما يراه المستخدم هو عناوين ونصوص منسقة بشكل جيد، لا أدري كيف أقول هذا بالعربية لكن بالإنجليزية يسمى ذلك Typography ومايكروسوفت اهتمت كثيراً بهذا الجانب، أي خطوط النصوص وأحجامها وتباعد السطور عن بعضها البعض وتباعد الحروف عن بعضها البعض، وبالطبع المستخدم سيتعامل مع الصور والبيانات التي تعرض في برامج مثل الأسهم والطقس، ثم هناك أدوات لا غنى عنها مثل مساحة تكتب فيها النص في تطبيق تويتر، وزر لإرسال النص الذي كتبته إلى تويتر، هذه العناصر موجودة لكن في حدها الأدنى.

لتوضيح هذه النقطة أكثر، قارن بين متصفح إكسبلورر في ويندوز 8 لسطح المكتب وإكسبلورر في مترو، ستجد أن نسخة مترو تعرض الموقع على كامل الشاشة، لا شيء سوى الموقع تراه وإن أردت خصائص عليك أن تضغط على الشاشة، في حين أن إكسبلورر سطح المكتب يحوي شريط أدوات علوي يأخذ مساحة وكذلك هناك نافذة حوله.

إنترنت إكسبلورر في مترو، الموقع يأخذ كل الشاشة ولا ترى عناصر التحكم إلا عند حاجتك لها

خاصية البحث والمشاركة مشتركة بين كل التطبيقات، بمعنى أن هناك محرك بحث واحد تقدمه واجهة النظام يمكنك استخدامه في النظام نفسه للبحث عن التطبيقات والمحتويات ويمكنك أن تستخدمه في التطبيقات للبحث في محتوياتها، أما المشاركة فهي خاصية إذا اخترتها ستعرض لك خيارات المشاركة المتوفرة في أي شاشة وأي تطبيق، قد تكون المشاركة بصورة للشاشة، أو لرابط أو صورة أو ملف، خيار المشاركة بالمحتويات ليس مختلفاً من تطبيق لآخر بل هو خاصية موحدة في كل النظام.


مترو ليس واجهة جيدة بل ممتازة، شخصياً أضعه أمام كل الواجهات الأخرى، واجهات أنظمة التشغيل الأخرى يمكنها أن تتعلم الكثير من مترو، أهم نقطة هي أن تكون المحتويات هي الواجهة، إزالة كل ما ليس له علاقة بالمحتوى وتقليل عناصر التحكم إلى حدها الأدنى وتغييرها من أزرار ورسومات إلى نصوص.

ما أتوقعه بعد طرح ويندوز 8 أن المهتمين بالتقنية سينتقدونه بشدة كما حدث لآيفون من قبل عندما طرح لأول مرة، ثم سيبدأ عامة الناس باستخدام النظام بواجهتيه مترو والتقليدية ثم سيتقبل الناس هذا التغيير ويرحبون به، أغلب الناس سيستخدمون مترو سواء كان الحاسوب لوحياً أو مكتبياً أو محمولاً فهو مصمم للعمل على هذه الأنواع من الحواسيب، فقط عندما يحتاجون برنامجاً غير متوفر في مترو سيعودون للواجهة التقليدية، وربما في إصدارات قادمة من ويندوز سيصبح مترو هو الأساس وستنتقل له تطبيقات كبيرة مثل فوتوشوب وأوفيس وغير ذلك وهذا يعني رسمياً نهاية الواجهة التقليدية لسطح المكتب، حدث أنتظره بفارغ الصبر.

كانت هذه نظرة سريعة على واجهة مترو، لمعرفة المزيد عن تفاصيل مترو في ويندوز 8 شاهد هذا الفيديو.

11 تعليقات:

سفيان الدوغان يقول...

قفزة كلبرة جدا في الأنظمة شرحتها جيدا قد تحوز سوقا أكبر من أنظمة أبل أو نظام الأندرويد , أتمنى أن أستطيع تجربته قريبا , هل تعلم متى سينزل في أسواقنا

مساعد يقول...

هل تتوقع عودة المهاجرين الى ماك لوندوز٨ ؟

حسام عادل يقول...

فرق كبير بين واجهة Windows 8 و واجهة iOS و Android. أعتقد أنه تفوق عليهم.

عبدالله المهيري يقول...

@سفيان الدوغان: بحسب مايكروسوفت ويندوز 8 سيطرح في العام المقبل، أما السوق فنحن نتحدث عن ويندوز، أكثر الأنظمة انتشاراً لكنه لا ينافس آيباد وآندرويد في مجال الحواسيب اللوحية، قد يتغير هذا مع ويندوز 8.

@مساعد: لا اظن، إن لم يكن هناك سبب قوي يجعل المستخدم يتضايق أو يكره نظام ماك وحاسوب أبل فلن يعود إلى ويندوز، وفي الغالب مستخدمي ماك الذين لم يستخدموا ويندوز من قبل لن يهاجروا إليه.

@حسام عادل: تذكر أن له واجهتان، مترو متفوق على غيره، الواجهة التقليدية لسطح المكتب متأخرة وستبقى في رأيي بلا ذوق.

Nawaf يقول...

الاختلاف واضح عن نظام أبل IOS
لكن قريب من أندرويد من ناحية واجهة الاستخدام
بالنهاية مجموعة شاشات عليها widgets لكنها مصممة بشكل جيد ومتناسق
أنا أستخدم جهاز من شركة HTC وحقيقة أستمتع بشاشة sense التي تقدمها وبشكل خاص الwidgets الخاصة بها ولا أعتقد اني أنجذب لنظام مايكروسوفت الجديد بشكل يدفعني لرمي ما في يدي :) ..
هذا مبدئياً ولا أعلم ما قد يحصل إذا لامست هذا التابلت أطرافي ..
دمت مبدعاً

Omar Dolaimy يقول...

منذ زمن طويل لم أفرح برؤيتي منتج من ميكروسوفت، لا بSilverlight ولا بوندوز 7 وما سبقه، ولا بأي شيء آخر.
هذه المرة أظهروا شيئاً جديداً،
أتمنى أن يكون جمهور ميكروسوفت منفتحاً لهذا التغيير.
أما أنا فسأبقى مع لينوكس لحين آخر من الزمن.

أنس أحمد يقول...

بالنسبة إلي: ما زالت جنوم 3 تتفوق عليها!
مرونة أكبر، وخيارات أكثر!

يمكنني وضع ما أشاء من الـ Screenlets على سطح مكتبي وبالشكل الذي أريد .. إذا كنت مطورًا لويب يمكننك أن تعدل ملفات css لتصبح الحياة أجمل :)

أيضًا، جنوم 3 ركزت على عدم تشتيت انتباه المستخدم عن العمل الذي في يده، أرى أن مترو تقلدها في هذا فقد صدرت جنوم 3 قبل مترو بكثير، وقد أزالت أزرار التصغير والتكبير، وقد أزالت الشريط السفلي لتصغير البرامج، كما أنها أضافت شيئًا لم تُضفه مترو وهو المحادثة من شريط التبليغ، كما أن مترو لا تمتلك ساحات عمل متعددة كما تمتلك جنوم 3 .. راجع: http://www.gnome3.org

جنوم 3 ما زالت تعاني بعضًا من النواقص، لكني واثق أنه حين تصدر مترو مع ويندوز 8 في 2012 ستكون جنوم 3 أنضج بكثير بفضل الله ثم بفضل مجتمع البرمجيات الحرة المفتوحة المصدر!

لن أرجع إلى ويندوز أبدًا لأنها مسألة مبدأ، القرصنة حرام، والاحتكار أكثر حرمة، وبراءات الاختراع انتهازية واستغلالية لا مبرر لها.

ويكفي أن مايكروسوفت تساعد الحكومات المستبدة على التجسس على شعوبها (كما في تونس مع بن علي).

عبدالله المهيري يقول...

@Nawaf: هناك اختلاف وهو أن مايكروسوفت فكرت في طريقة تجعل التطبيقات تتحدث لبعضها البعض دون أن يعرف أي برنامج بوجود الآخر، لم أكتب عن هذه الخاصية مع أنها في رأيي الأهم وهي بالفعل غير متوفرة في أي واجهة أخرى.

@Omar Dolaimy: وأنا مع لينكس منذ وقت طويل وسأبقى.

@أنس أحمد: أنا أحد مستخدمي لينكس وأشجع على استخدام البرامج الحرة وكتبت عنها مرات عديدة في الماضي، ولأنني مهتم بالتقنيات فهذا يعني أنني سأهتم بمثل هذه الواجهة التي تحوي أفكاراً جيدة، رأيك عن جنوم 3 لن أجدالك حوله فهو رأيك في النهاية، أما موضوع القرصنة والاحتكار وغير ذلك فكما ترى يمكنني الحديث عن شيء متعلق بمايكروسوفت دون الإشارة لهذه المواضيع، ألا يمكنك فعل ذلك؟ أتحدث فقط عن الواجهة وتفاصيلها فلا داعي لإدخال مواضيع أخرى، المواضيع الأخرى كان وسيكون لها فرص أخرى.

Omar يقول...

بارك الله فيك أخي على المقال، تحياتي

أبو عمر يقول...

أخي عبدالله المهيري واختوي الكرام أفتونا كثيرا فبارك الله فيكم .
لدي سؤال بأي لغة يتم برمجة واجهات الميتروا هل تبرمج بالفجول بيسك أم ماذا لم أسمع أي شيْ عن ذلك مع اهميته ومدى تقبل المبرمجين لذلك لكي نجد سوق مليء بالتطبيقات المفيده
وشكرا

غير معرف يقول...

أبو عمر
تم برمجة واجهة الميترو بلغة HTML 5