السبت، 3 سبتمبر، 2011

ينظفون


Cleaning the floor, Noh Training Project 2006

رأيت هذا المنظر مرات عديدة في القناة اليابانية، مجموعة من الطلاب ينظفون الفصل، أحدهم يمسك بقطعة قماش وينظف نافذة واحدة وأحياناً نصف نافذة لأن هناك طالب آخر ينظف النصف الآخر، ولأن الفصل بأكمله عليه التنظيف لمدة عشرين دقيقة ولأن كل طالب ينظف مساحة صغيرة تجد كل واحد منهم يحاول أن يجعل مساحته أنظف مما كانت عليه، في الغالب يمكنه تنظيفها بسهولة خلال دقيقة لكنه لا يستطيع قضاء التسع عشر دقيقة المتبقية دون فعل شيء وبقية الزملاء لا زالوا يعملون، لذلك ينظف طوال الوقت مع الآخرين.

نفس المنظر يتكرر في معبد بوذي ياباني، العشرات من الكهان صغاراً وكباراً يمسكون بقطع من القماش الأبيض يضعونها على الأرض ويضعون أيديهم عليها ثم يركضون باتجاه أحد الجدران ثم يفعلون نفس الشيء في الاتجاه الآخر، وهناك العديد منهم ينظفون كل زاوية وجدار ونافذة، التنظيف هو من أول ما يفعله الكهان في هذه المعابد كل صباح.

رجل يفتح متجره في الصباح الباكر، ينظف المحل من الداخل، الطاولات، الأرضية، الجدران، الزجاج وغير ذلك، ثم يخرج لينظف أمام محله وهذا ما يفعله أصحاب المحلات الأخرى، هذا أول شيء يفعلونه في الصباح كل يوم.

أسرة أفرادها مشغولون طوال الاسبوع لذلك تنظيف البيت مهمة أسبوعية، كل فرد في العائلة ينظف قسماً، حتى الطفل الذي لم يبلغ الخامسة من العمر ينظف.

4 تعليقات:

Thabet يقول...

صدقاً، من كُثر كتاباتك عن اليابان وثقافة شعبها..صرت افكر بتعلم لغتهم.. لكن انا متردد حول صعوبتها خصوصاً الكتابة تماماً نفس العقدة النفسية حول اللغة الصينية.

هل لإعتقادي هذا حول صعوبتها شيء من المنطق؟

جسري يقول...

ثقافة التنظيف يتعلمونها منذ نعومة أظفارهم، في المدارس.
نحن نتعلم ثقافة التوسيخ منذ نعومة أظفارنا، في المدارس.

عبدالله المهيري يقول...

@Thabet: لا ونعم، اليابانية لديها 3 أنظمة حروف، نظامان يشتركان في الأصوات ويختلفان في طريقة الكتابة، هاريغانا وكاتكانا، بمعنا أن الصوت الواحد له طريقتان للكتابة، مثلاً "كا" له طريقتان للكتابة، بالهريغانا か وبالكتاكانا カ، حفظ هذه الحروف ليس صعباً ويحتاج لوقت، ثم هناك نظام كانجي وهو أشبه بالحروف الصينية، تحتاج لحفظ 500 حرف على الأقل، مرة أخرى، الحفظ ليس صعباً لكنه يحتاج لوقت، يحتاج لمذاكرة يومية وجدية.

@جسري: بإمكاننا أن نتعلم منهم.

إبراهيم الهويمل يقول...

من فترة ليست بالطويله وانا احاول ان اقوم بتنظيف الاشياء التي انتهي منها
* الصحون - أبريق الشاهي وغيرها من غسيل ملابس وغيرها
لكن للأسف اقوم بذلك في بعض الاحيان ويأتيني كسل بعدها واعود إلي ما تعودت عليه وهو وضعها في حوض الغسيل ليقوم الاهل بهذه المهمه

بما اني امتلك محل تجاري حاولت كثير ان اقوم بتنظيفه بنفسي لكن نظرت الناس لا اقوم انه تحرجني ولكن سوف اقول انها تحرقني اذا قمت بذلك فأضطر لجلب شخص يقوم بهذه المهمه من جنسية أخرى :(

في المقابل حققت بعض التقدم فأصبحت الشاهي بنفسي واحضر بعض الاكلات بنفسي بدون الطلب من احد :)

الامر لا يحتاج الا الأقتناع والكثير من الصبر