الثلاثاء، 10 مايو، 2011

فوائد قابلية المشي للمدن

Woonerf, Kaptensgatan

قابلية المشي؟ مصطلح آخر! هذه ترجمتي لكلمة Walkability وهي الكلمة التي تستخدم عند الحديث عن مدى قابلية المشي في المدن بل هناك موقع يقدم مقياساً لقابلية المشي من 100 نقطة، دبي مثلاً حصلت على 45 نقطة، أبوظبي 33 نقطة - قلت لكم أنها مدينة سيارات! - وهناك مدينة عربية حصلت على 20 نقطة، أما لندن فحصلت على 97 وكذلك سياتل في شمال غرب أمريكا أما مدينة بون الألمانية فحصلت على 75 نقطة وهي المدينة التي كنت أظنها مدينة رائعة للمشي، يبدو أن علي تجربة لندن لأعرف الفرق بين 75 و97.

تحويل المدينة لمدينة ذات قابلية مشي عالية لا يعني بالضرورة إجبار الجميع على المشي، كل المدن ذات قابلية المشي العالية تحوي شوارع وسيارات ويملك سكانها السيارات، هذا أول اعتراض يمكن أن يطرحه أي شخص في مثل هذا الموضوع، مع أن النقطة تبدو لي بديهية هنا، عندما أتحدث عن مدن ذات قابلية مشي عالية فهي ليست دعوة لإلغاء السيارة بقدر ما هي دعوة لإتاحة الفرصة للناس للتقليل من الاعتماد على السيارات.

الاعتراض الثاني سيكون الجو وهو اعتراض صحيح، جو بلادنا خانق في الصيف، وقبل الصيف وبعده هناك فترة يكون فيها أشبه بالصيف فهل سيمشي الناس في هذا الجو؟ نظرة واحدة من نافذة غرفتي تقول: نعم، هناك أناس يمشون، بعضهم لأنه لا يملك سيارة، بعضهم ذاهب أو عائد من المسجد، بعضهم ذاهب أو عائد من البقالة القريبة، وهناك من يمارس الرياضة وهذا لا يقتصر على هذه الفترة بل أمر يتكرر طوال الصيف.

الجو في بلادنا ليس خانقاً طوال الوقت، وعندما يأتي الحر وتأتي الرطوبة فلن يعني ذلك أن الناس كلهم سيتوقفون عن المشي ويهربون إلى مكيفات السيارات، وعندما يأتي الشتاء فبالتأكيد ينتهي عذر الجو الخانق لأن بلادنا تصبح في هذا الوقت جنة.

قابلية المشي تعني ببساطة إمكانية إنجاز أعمال كثيرة دون الحاجة لاستخدام السيارة، تصور مثلاً أنك تستطيع إنجاز هذه الأعمال دون استخدام للسيارة:
  • التسوق لمعظم احتياجاتك.
  • زيارة عيادة.
  • المشي وممارسة الرياضة في حديقة عامة.
  • المشاركة في أنشطة ثقافية مختلفة.
  • زيارة مكتبة عامة.
  • لقاء الزملاء في مقهى مفتوح.
  • حضور محاضرة أو دورة تدريبية.
  • المشاركة في أعمال تطوعية.
  • الذهاب للعمل، لم لا؟ تصور أنك تستطيع استئجار مكتب لا يبعد عن منزلك سوى 300 متر فقط.
لا شك أن هناك مزيد من الأنشطة يمكن إضافتها للقائمة، لكن تصور فقط أنك تستطيع فعل كل ما في القائمة دون حاجة للسيارة، ألن تمارس المشي أكثر؟ شخصياً سيسعدني فعل ذلك لسببين، الأول أن المشي صحي أكثر من الجلوس في السيارة والثاني أن المشي يعطي فرصة أكبر للتواصل والتفاعل مع الآخرين، ويمكن إضافة البيئة كسبب ثالث.

بعض المدن مشكلتها أنها تقسم المناطق تقسيماً صارماً فتجعل منطقة ما سكنية بحتة ومنطقة ما تجارية فيضطر المقيم في المنطقة السكنية للذهاب إلى المنطقة التجارية بالسيارة، وفي بعض المناطق هناك المساكن مختلطة مع الأنشطة التجارية كما في منطقة الخالدية في أبوظبي لكن الشوارع تتقاطع بين المباني والسيارات تشكل العائق الرئيسي أمام الناس سواء الماشين أو حتى قائدي السيارات فهناك صعوبة في الحركة من الزحام وصعوبة في الحصول على موقف.

تحويل هذه المناطق إلى مناطق ذات قابلية مشي أعلى سيعطي للناس مزيداً من الحرية للحركة والتفاعل مع بعضهم البعض، هذه الحرية ستكون على حساب أشياء، فمثلاً قد لا يتمكن الشخص من إيقاف سيارته مباشرة أمام البناية التي يسكن فيها بل في موقف يبعد بمسافة تتراوح ما بين 50 إلى 300 متر، مقابل هذا التغيير يجد الناس الشوارع أقل ازدحاماً وأكثر إنسانية لأن الأرصفة واسعة واللون الأخضر أكثر انتشاراً ويمكنهم المشي لمسافات أطول دون التعرض لخطر السيارات.

يمكن أيضاً إغلاق بعض الشوارع أمام السيارات وتحويلها لطرقات للمشاة فقط، رأيت في بون مثل هذه الشوارع وهناك مدن كثيرة حول العالم لديها طرقات للمشاة فقط، على جانبي الطريق تجد المحلات والشركات والمخابز والمقاهي بل وحتى المصانع الصغيرة وفي وسط الشارع تجد الأشجار العالية وتحتها طاولات وكراسي، بمعنى آخر مركز تسوق مفتوح.

لا زال هناك الكثير للحديث عنه حول المدن، أود الحديث عن وسائل المواصلات خصوصاً برامج المشاركة بالسيارات وكذلك ما يسمى ترام، أو ترامواي، سأكتب عنهما في موضوع لاحق.

14 تعليقات:

غير معرف يقول...

الرياض يعطيني 51 على المكان الي هو معطيني
جربت بيتنا يعطيني 0 يعني ما فيه أمل الواحد يفكر يمشي

Мустафа يقول...

جدة حصلت على 33% وهي نسبة أعلى من المفترض :) الموقع يقوم بحساب وجود الخدمات القريبة من بعضها مثل المطاعم, الأسواق, البنوك وما إلى ذلك , ولو كانت قريبة من بعض فذلك يحتسب كنقطة إيجابية للمدينة حيث تقصر المسافات المطلوبة للتنقل :)

نقطة أخرى, أننا تناسينا النقل العام, يعني لو كانت هناك باصات/قطارات بنقاط توقف محددة فذلك يزيد من قابلية المشي, لإنك بمجرد وصولك إلى نقطة الوقوف ستضطر للمشي لهدفك الذي لن يكون بعيداً عن النقطة, وستكثر الخدمات حول نقاط التوقف :)

جعل المدينة قابلة للمشي, الأفضل جعلها قابلة للحياة وبعيدة عن السيول والأخطار, بعد ذلك نفكر في قابلية المشي :)

محمد الحقباني يقول...

البنية الحالية لا تسمح لنا بعمل الكثير من الأماكن بهذا الشكل إلا ببناء مدن جديدة من الصفر والأخذ بالأعتبار في تخصيص الأماكن للمشي.

مشكلتنا أن المحلات التجارية لدينا تقسم بالمناطق اي انك تجد منطقة لمحلات الملابس ومنطقة أخرى لمحلات الهواتف النقالة ومنطقة أخرى للمطاعم وهكذا! بنظري أن هذا الشي هو سبب في قلة أماكن المشي لدينا.

غير معرف يقول...

المشي و الهرولة هي السياق الطبيعي للانسان وهي ما كان يفعله منذ ظهوره في أفريقيا قبل آلاف السنين فكان يعتمد على الصيد ويهرول خلف الفرائس عدة كيلومترات

عبدالله المهيري يقول...

@غير معرف: يعتمد المقياس على المعلومات المتوفرة في الخريطة، ربما لا توجد معلومات كافية حول محيط منزلكم.

Мустафа: أن تجعل المدينة قابلة للمشي يعني أن تجعلها قابلة للحياة، مجرد اختلاف مصطلحات، ثم الأمر لا يمكن فصله فنقول نفعل هذا أولاً ثم نفعل ذلك، المدن بحاجة لتطوير دائم في كل اتجاه.

@محمد الحقباني: ما ذكرته من مشاكل يمكن علاجه وقد عالجته مدن مختلفة حول العالم.

غير معرف يقول...

هناك خطأ ما
في جدة قابلية المشي 33 !

إذا أتوقع أن تكون قابلية السباحة الحرة 73

غير معرف يقول...

مرحبا أخي عبدالله اشكرك على المقال

مشكلة عدم المشي لدينا جزء كبير منها هي تعود لشخصيتنا مثلاً
تجد شخص امام مطعلم " بوفية " لا يكلف نفسه النزول وطلب بل يقوم بأطلاق منبة السيارة ليأتي عمل البوفية ليأخذ منه طلبه ثم يعود عامل للبوفية ويقوم بأعداد الطلب ثم العودة لصاحبنا وهو في سيارته لم يحاول النزول منها !!

هل كل هذا كسل !! لا اعتقد ذلك انها ثقافة الاعتماد على الغير

الامثله كثيرة جدا مثل طلب من الخادمة إحضار كأس ماء وربما تكون الخادمة في طرف الأخر من البيت

في اعتقادي الشخصي انه لو تم تغير ثقافة الاعتماد على الغير سوف تجد تحسن كبير لدينا في انجاز الكثير من الامور بالمشي

سوف اذكر قصة محزنه في هذا الموضوع

كنت اعمل في احد شركات الخاص ببيع الاجهزة الجوال
و كانت في فترة الصباح حيث لا يوجد الاموظف واحد في المعرض والسبب قلة الزبائن
جاء شخص ووقف بسيارته امام باب المعرض وضغط منبة السيارة " البوري " يطلب مني الخروج له فرفضت
فأنا أكره الناس الاعتمادين

أخذ يصدر انواع المنبهات دون ان ألتفت له وفي نهاية الامر نظرت إلي لأراه يشير إلي " بعكاز " لا يستطيع المشي

فهرولة إليه مسرع واعتذرت منه وخبرته اني لم اعرف انه مصاب فقال لدي كسر في كلتا رجلي ولو كنت استطيع المشي لما تأخر ولو بالعكاز

قارن بين هذا الشخص وبين اشخاص اصحى ويعتمدون على الاخرين

تحياتي لك
إبراهيم

فادي يحيى يقول...

hاليوم كنت افكر في كيف أن مدينة بوسطن ,حيث اعيش الآن, هي مدينة قابلة للمشي من الدرجة الأولى Walkable.

توزيع المدينة ,على الرغم من انه لم يتم التخطيطي له على المدى البعيد, يعطيك الاحساس باتصال المدينة و المناطق المحيطة بها بشكل اكثر من ممتاز.

عملية التنقل تعمل كالتالي:
منزلك - مشي - باص - قطار - باص - مشي - وجهتك

علماً بأنه يمكنك ازاله الباص أوالقطار من العملية اذا كنت ساكنا قرب القطار أو محطة الباص أو كنت لا تحتاج القطار أصلاً.

اتمنى أن نتمكن قريباً من تحويل مدينة مكة المكرمة إلى مدينة قابله للمشي لضرورة حصول هذا التحول و لعموم نفع تأثيره على معظم المسلمين بشكل أو بآخر.

غير معرف يقول...

أشكرك على هذا الموقع المميز.
هناك مدن أوروبية كثيرة تحصل على نقاط مميزة.
فينا حصلت على 97 وكذلك امستردام

غير معرف يقول...

مدينتي الحالية في الولايات المتحدة حصلت على 74 نقطة
مدينتي السابقه في السعودية حصلت على 0 مدينة سيارات.

عبدالله المهيري يقول...

@إبراهيم: أوافقك على وجود مشكلة كسل لدى كثير من الناس، كتب الكثير حول الموضوع لذلك أرى أن تسويق المدينة لنفسها على أنها مدينة مشي ونشاط قد يعالج جزء من المشكلة، جزء آخر يعالج بالقوانين فمثلاً أتذكر أن مدينة الشارقة منعت أصحاب المحلات من الخروج لأصحاب السيارات لتقديم خدمة لهم.

@فادي يحيى: مدينة بوسطن قديمة وجزء منها صمم عندما لم يكن الناس يملكون سيارات، هي ككثير من المدن صممت وخطط لها على مدى عقود لتصبح ملائمة لحياة الناس، يمكننا تعلم الكثير من هذه المدينة وغيرها.

@غير معرف: كثير من المدن الأوروبية مصممة بنفس الأسلوب تقريباً لذلك كثير منها سيحصل على نقاط عالية.

Mousa Almohsen يقول...

هناك معلومة أود اضافتها هي:
أن المشي لمدة نصف ساعة يومية يقي "بإذن الله" من أغلب أمراض القلب
موضوع أكثر من رائع أخي، جزاك الله خير
^^ ^^

غير معرف يقول...

قابلية المشي تختلف في نفس المدينة , جربت اجرب في منطفتي القابلية كانت 75 و في مكان اخر في المدينة كانت 98 , الاختلاف هنا كبير جدا ً , صعب تقول فابلية المشي في هذه المدينة مثلا ً 75 او 98 , فهي تختلف من مكان إلى اخر .

غاطس بامسلم يقول...

مدينتي عدن حصلت على نسبة ضئيلة جدأً 15 و اعتقد ان هذا فعلاً مايبدوا عليه الوضع هنا
بينما صنعاء حصلت على 52 أكد على هذه النسبة لأن فعلاً ماذكرتة عزيزي بأنك تستطيع أن تنجز اشياء كثيرة من دون أن تحتاج للسيارة و الجو هناك يساعد كثيررراً
و المدينة التي سأزورها في الصيف إن شاء الله، فرانكفورت فقد حصلت على 95 سنذهب و نرى!
تحياتي فالموضوع اكثر ن رائع.