السبت، 25 أكتوبر، 2008

العزلة ونقاش آخر مفتوح

أشكركم جميعاً على المشاركة، تعمدت ألا أحدد معنى العزلة لأرى كيف يراها كل شخص منكم، أردت نقاشاً مفتوحاً كتجربة بدون أن أتدخل في النقاش بأي رأي، ويمكن أن أقول بأننا متفقون على نقاط كثيرة:
  • هناك عزلة مطلوبة وأخرى مذمومة.
  • العزلة أمر ضروري للجميع بين حين وآخر.
  • بعض الأنشطة اليومية تتطلب العزلة مثل القراءة، الراحة وغيرها.
  • العزلة لبعض الناس مطلب أساسي لإنجاز أعمالهم، العلماء والمفكرون وغيرهم ممن يحتاجون لفترات طويلة من العمل بدون أي مقاطعات.
  • قد يكون الشخص المنعزل اجتماعياً في بعض الأحيان، لا يمكن الحكم بشكل مؤكد على الناس.
  • اختلاف الناس أمر طبيعي وعلينا تقبله.
ماذا لو وسعنا تجربة النقاش هذه؟ هل يمكننا إنجاز عمل ما؟ كتاب مثلاً عن موضوع نتفق عليه؟ ما هي الأدوات التي نحتاجها لإنجاز هذا العمل من خلال الشبكة؟ هل نملك هذه الأدوات؟ هل يمكن أن يكون الكتاب إلكترونياً تفاعلياً على شكل Hypermedia؟

هذا موضوع آخر ونقاش مفتوح للجميع، لن أتدخل برأيي أيضاً :-)

11 تعليقات:

ايمن عبد الحميد يقول...

اخي عبد الله حسب نظرتي للعزلة هي امر ضروري و الخلل ليس في الشخص المعتزل بل في النظرة القاصرة للمجتمع الذي لا يعي احيانا اهمية العزلة للانسان لكل منا اوقات يعتزل فيها الناس للقراءة للابداع للكتابة حتى التدوين فانت مثلا لا اعتقد انك تستطيع التدوين بدون عزلة او هدوء و هلم جرا على كل ما يبدعه الانسان في حياته اذ يتطلب هذا صفاء الجو و خلوه من المقاطعات
لقد ذكرت في تلك النقاط كل ما يمكن ان يلخص
شكرا لك على الموضوع و هنيئا لكل مبدع بعزلته و خلوته

مصطفى حسان يقول...

عن نفسي أن العزلة تختلف من حال لحال كما ذكرت أخي عبد الله
فالعزلة السلبية التي يراها بعض الناس في كل أنوع العزلة هي التي تكون مصحوبة بمشاعر سلبية
فتجده مثلا مستواه متدني دينيا وصحيا وماليا ومع كل هذا تأتي العزلة وتكون عرضا من أعراض الاكتئاب عافانا الله وإياكم

أما العزلة الإيجابية ففيها الكثير من الفوائد
فكيف يجتهد العابد في الليل بدون عزلة؟
وكيف يفكر المفكرون بدون عزلة؟
وكيف يدرس الطالب بدون عزلة؟

وطبعا الأمر نسبي حسب اهتمام الشخص
فقد سمعت من أحد علماء الحديث أنه ظل في يوم يعمل على دراسة حديث نبوي لمدة 14 ساعة لا يفعل فيها إلا دراسة هذا الحديث والصلاة والأكل

وفي الأخير نسأل الله أن يستعملنا في طاعته ورضاه

مصطفى كمال يقول...

بالتاكيد هناك نعريفات كثيره ومتعدده للعزله لكن لسنا بصدد نقاشها كا ما اريد قوله ما هو الدافع للعزله وانا فى رايى ان تعريف العزله يختلف باختلاف تفسير الدافع عفوا لم افهم المقصود من العزله المذمومه والاخرى المطلوب وشكرا

أبو هارون يقول...

أعتقد أن بإمكاننا عمل ذلك، خصوصاً وانه كان هناك عدد جيد من كلا الطرفين. من الممكن أن تبدأ التجربة بتحديد نقاط العمل لكلا طرفي الموضوع (الموافقة والمعارضة). وكل طرف يدلي بدلوه. يمعنى آخر يتحدث الموافقين حول أسباب موافقتهم حسب النقاط التي تحددها. ويتحدث المعارضين حول أسباب معارضتهم. وأيضاً تتيح للموافقين الرد على إدعاءات المعارضين، والمعارضين يفعلون المثل. طبعاً النقاش لابد وأن يكون علمي مدعوماً بالأدلة أو الشواهد.

المهم في النهاية أن نحصل على مادة علمية مفيدة وليس الإنتصار للرأي.

المادة المنتجة في النهاية ستكون مادة علمية قيمة، بالإمكان وضعها على صيغة كتاب إلكتروني أو مصدر علمي مشابه لويكيبديا

تحياتي لك

بارق السيف يقول...

أعتقد أن العزلة في بعض الأحيان مطلوبة كما أن الانخراط واللقاءات الاجتماعية مطلوبة أيضا ، لكن لكل من العزلة والمخالطة أسبابها ومسباتها .. فإن كانت الأسباب والمسببات إيجابية فحتما هي أمر إيجابي ومطلوب والعكس صحيح .
من العزلة الإيجابية الإنقطاع لإنهاء كتاب تقرأه أو بحث تعده أو سماع محاضرة مفيدة أو لمذاكرة مناهج تعليمية أو غيرها من الأمور الحياتية المطلوبة والمفيدة
وأما العزلة السلبية بنظري فهي تلك التي تمنعك من الخروج للناس بسبب سلبي كالخجل أو كراهية لبعض الأنما الشخصية لبعض الناس فتشمل هذه الكراهية كل المجتمع .
أيضا العزلة لعدم سبب وجيه أو لأسباب وهمية هي الأخرى في نظري سلبية
تعمتدت الكلام بأسلوب عام كي لا أطيل في الحديث
تحياتي لك ولمدونتك الرائعة

عبدالله يقول...

مثل ما الانسان في حاجه ليختلط بالآخرين..
هو في نفس الوقت "محتاج" ليعتزل الناس ويخلو بنفسه..
كثير من الأشياء لا يستطيع الانسان عملها في حضور الناس..
منها الايمانيه كصلاة الليل وقراءة القرآن.. قراءة الكتب.. تعلم شيء جديد..
العزلة ليست عيبا بل هي ضرورة..
لكن العيب انها مردودها يكون سلبي على الشخص حالها حال الاختلاط بالناس يكون عيبا حين يكون مردودها سلبيا على الشخص..

غير معرف يقول...

و الله أخي عبدالله فتحت موضوع كير ويحتاج إن نجعله كتابا

العزلة عندي هي أمر مهم

فأنا أعتزل أهلي دائما , ولا احب أن أجلس معهم , ودائما في غرفتي لا أجلس معهم إلا على الطعام مثلا
و السبب أنني صرت أفكر بطريقة مختلفة عنهم , صرت لا المواضيع كما يرونها , ولذلك كل الجلسات معهم مجرد س و ج , يسألون بطريقة مملة تكاد تجعلني اصرخ عليهم , المشكلة أن هذه الأسئلة لا فائدة منها فهي مجرد مضيعة للوقت لأن السؤال يجر السؤال الذي يليه حتى يصير السؤال الواحد 100 سؤال !!

فعدم الكلام معهم أفضل

و أيضا هناك عزلة عن المجاهرين بالمعاصي فهم لا يدمرونني فقط بل يدمرون سمعتي وكياني , فدائما أعرف بموقف حيازي ضد الأشخاص المجاهرين بالمعاصي , وهذا سبب شيئا من العداوة معهم

و لا أحب المناسبات .. لماذا ؟ لأن فيها مجاملة زائدة عن الحد , أعرف أن الحضور مهم ولكن عندما يصبح الموضوع وكأنه فقط لزيادة العدد , أفضل الإنسحاب

و رأيت نموذج سلبي للعزلة لشخص وصل إلى مرحلة لا يعرف الصح من الخطأ , فيتصرف كما يريد وكيفما يريد حتى لو خالف الكل المهم أنه يريد ذلك , وصار لا يعرف التصرف مع أي شخص مهما كان فيقع في مشاكل كبيرة دائما

و يبدوا بأننا نحتاج إلى ويكي خاص لعرض القصص حول العزلة

بالتوفيق

خالد السماري يقول...

الأستاذ الكريم عبدالله ارفع لك محبتي وتقديري اولا
يبدو لي أننا نستخدم بعض المفردات او المصطلحات التي ظهرت لسبب ما لأنها مشابهه لمفردات أخرى لم تحضرنا وقت التأملل او الكتابة
أظن ان العزلة مصطلح يطلق للحالات الدائمة او على الأقل الطويلة جدا
وما ذكرته من أنواع للعزلة هي انواع لما يسمى التفرغ التفرغ للقراءة ،التفرغ للتأمل..

التفرغ فترة قصيرة تبدأ لهدف ما وتنتهي عند تحقيق الهدف ، بعكس العزلة فدلالاتها تبدو سلبية لانه تخلو من هدف وهي اقرب لواقع مفروض يسعى من يعاني منه للتخلص منه .

البعض يقول أنني في عزلة مع كتاب هذا تعبير بليغ وجميل كعبارة أدبية ولكنني أراه غير دقيق

أفضل مصطلح التفرغ على العزلة
التفرغ للقراءة ، لنشاط ما ، للكتابة ، للتأمل
دمت رائع استاذنا الكريم
أود ان اقرأ رأيك

BledDZ يقول...

السلام عليكم ،،
الحقيقة ترددت في التعليق على هذه التدوينة ..
لكن أعتقد أن الإخوة المعقبين لم ينتبهوا إلى أن الأخ عبد الله قد تجاوز موضوع العزلة إلى التفكير في مشروع مشترك على الإنترنت ..
إن أخطأت يا أخ عبد الله فأرجو التصحيح ..

عزله يقول...

العزله

اعتزل الناس كثيرا ,,لاني اجد افكاري مختلفه تماما عن تفكيرهم ,,واحيانا اتسآل اين الخطأ ,,


لنأخذ نظره الى العباقره والمبتكرين ,,اغلب حياتهم كانت في عزله ,,لا لشيء سوى انهم كانو مختلفين

عبدالله المهيري يقول...

BledDZ: كلامك صحيح :-)