الخميس، 23 أبريل، 2009

ملخص فيديو: الأزمة الحقيقية هي خسارة الحكمة ... مهم!


  • في وصف وظيفي لعامل نظافة في مسشتفى هناك عديد من المهمات المتعلقة بتنظيف المستشفى، وليس من بينها شيء واحد حول الناس.
  • بعض عمال النظافة في المسشتفيات يرون أن عملهم متعلق بالناس أكثر من الأشياء، ويرون أن التعاطف مع المرضى ومساعدتهم هو الشيء الأهم.
  • هناك فرق كبير بين الوصف الوظيفي ونظرة عمال النظافة لوظيفتهم.
  • الشخص الحكيم يعرف متى عليه أن يمارس الاستثناء لأي قاعدة يومية، هذا ما يفعله عمال النظافة عندما يتجاهلون مهمة ما أو يؤدونها بشكل مختلف لكي يساعدوا مريضاً.
  • مشاكل العالم الحقيقية كثيرة ومتنوعة، الشخص الحكيم يعرف متى عليه أن يرتجل ويبتكر وسائل مختلفة لعلاج المشاكل وإن كانت هذه الوسائل غير مفروضة عليه بالقانون وقواعد العمل أو حتى مخالفة لقواعد العمل.
  • الشخص الحكيم يعرف متى يستخدم المهارات الأخلاقية لخدمة الآخرين بدلاً من التحكم بهم.
  • الشخص الحكيم ليس حكيماً بالفطرة، يمكن لأي شخص أن يتعلم الحكمة ويطبقها في حياته.
  • الحكمة تكتسب من الخبرة.
  • لكي تكتسب الحكمة عليك أن تتعرف على الناس الذين تخدمهم.
  • وأنت بحاجة لموافقة الآخرين لكي ترتجل الحلول وتبتكر.
  • وأنت بحاجة لتقبلهم لأخطائك وفشلك وتتعلم من الأخطاء.
  • أنت بحاجة لإشراف من شخص حكيم.
  • عمال النظافة يقولون بأنهم يحتاجون الكثير من الخبرة لتعلم وظيفتهم، هذا غير متعلق بالتنظيف بل بالاهتمام بالناس.
  • لست بحاجة لأن تكون متألقاً ومميزاً لكي تكون حكيماً.
  • لا فائدة من التميز والتألق بدون حكمة (بمجرد سماعي لهذه الجملة تذكرت أمثلة عديدة! هناك أناس مميزون ونراهم في وسائل الإعلام لكنهم يفتقرون للحكمة)
بعد كل هذه النقاط المتحدث يذكر قصة تبين أهمية عدم اتباع القواعد والقوانين في بعض الحالات، القصة تبدأ في مبارة رياضية، رجل وابنه يشاهدون المباراة، الابن طلب من أبيه عصير ليمون، الأب ذهب لشراءه وعاد ولم يكن يعلم أن هذا النوع الذي اشتراه يحوي 5% كحول.

رجال الأمن في الملعب اكتشفوا الطفل وهو يشرب العصير فاتصلوا بالإسعاف، أخذ الولد إلى المسشتفى لفحصه ولم يكن هناك أي كحول في دمه، هل انتهت القصة؟ لا! مؤسسة أخرى مسؤولة عن سلامة الأطفال أخذت الطفل ووضعته في بيت خاص لمثل هذه الحالات، بعد ثلاثة أيام تمكن الطفل من العودة لمنزله لكن القاضي اشترط خروج الأب من المنزل! خرج الأب وعاد بعد أسبوعين وانتهت المشكلة.

رجال الأمن والإسعاف وموظفوا المستشفى والمؤسسة الأسرية والقاضي كلهم يقولون "نحن آسفون لكن علينا أن نتبع القواعد" كان بإمكانهم تجنب كل ذلك واعتبار أن هذه حالة خاصة أخطأ فيها الأب بدون أن يقصد أي أذى لابنه وينتهي الأمر عند ذلك.
  • القواعد والقوانين تجنب الموظفين عناء التفكير.
  • كثير من القوانين والقواعد وضعت لأن هناك أخطاء وقعت أو تساهلاً حدث من قبل موظفين أو مدراء سابقين.
  • عندما تحدث مشكلة ما - مثل الأزمة الاقتصادية الحالية - فردة الفعل تكون مزيد من القوانين ومزيد من الحوافز.
  • المشكلة أن القوانين والحوافز لا تكفي.
  • كيف يمكن أن تكتب قواعد لما يفعله عمال النظافة في المستشفيات؟ هل ستكتب شيئاً يجبرهم على أن يتعاطفوا مع المرضى؟ وهل ستكافئهم إن تعاطفوا مع المرضى؟
  • القواعد والقوانين قد تعالج المشاكل على المدى القصير لكن على المدى البعيد ستجعل الوضع أسوأ مما هو عليه اليوم.
  • كثير من القواعد والقوانين تمنع من الارتجال والابتكار والتعلم من الخبرة المكتسبة.
  • النظام التعليمي مثال للقواعد والقوانين التي لا تؤتي ثمارها وقد تضر أكثر مما تنفع، المناهج الصارمة غير القابلة للتغير والتطوير أثناء عملية التعليم لا تفيد أحداً.
  • هيكلية المناهج وضعت لأننا لا نثق بحكم المدرسين ولا نريد أن نعطيهم مساحة للارتجال والابتكار.
  • هذه القواعد والقوانين هي سياسية لضمان عدم حدوث كارثة وهي بالفعل تمنع الكوارث، لكنها تضمن نتائج أو أداء دون المتوسط.
  • الحوافز ليست وسيلة فعالة دائماً في بعض الأحيان الحوافز تتضارب مع عوامل أخرى فتجعل الناس أقل رغبة في فعل الشيء الصحيح.
  • هناك طرق عديدة لإعادة الحكمة والمسؤولية الأخلاقية للعمل.
  • إحدى هذه الطرق لعدم فعل ذلك: مزيد من دروس التوعية الأخلاقية!
  • شجع الأمثلة الأخلاقية.
  • مثال: مصنع احترق وفقد 3 آلاف موظف مكان عملهم، المدير أبقاهم ودفع رواتبهم الشهرية مع أنهم لا يعملون، لماذا؟ لأن عدم فعل ذلك سيؤثر سلبياً على المجتمع وعلى هؤلاء، عمل صحيح من الناحية الأخلاقية وإن كان غير حكيم من الناحية المالية، المال ليس كل شيء.
  • مثال آخر: عمال النظافة في المسشتفيات، الأمثلة الأخلاقية لا يجب أن تكون عن أناس مشهورين أو يملكون مناصب كبيرة، بل يمكن لعمال النظافة أن يصبحوا أمثلة مناسبة.
  • أهم شيء يمكن لأي طالب أن يتعلمه هو الاحترام، احترام أنفسهم وزملائهم والمعلمين والأهم احترام التعلم، إذا تعلموا ذلك فكل شيء بعده سيكون سهلاً.
  • لتعليم الاحترام للطلاب لا بد أن يمارس هذا المبدأ كل من يعمل في التعليم من الفراش وحتى الوزير.

3 تعليقات:

احمد يقول...

الأخ عبدالله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما ذكرته كلام جميل .. واعجبني كثير مما كتبته

اللهم ارزقنا الحكمة .. وارزقنا عزيمة السعي إليها

أخوك / احمد

الكومي يقول...

أشكرك كثيرا على هذه التدوينة الجميلة أخ عبد الله.
يقولون أن الحكمة هي المشط الذي تمنحك إياه الحياه بعد أن تكون قد فقدت شعرك.

حسن - قوالب معربة يقول...

هذا أول تعليق لي في مدونتك يا أخ عبد الله...
هذه القواعد المسطرة في نقاط ، قواعد جميلة و مفيدة و أكثر من ذلك حكيمة بحق.