السبت، 18 أبريل، 2015

الجبل ... لعبة الفيديو


ما يعجبني في ألعاب الفيديو اليوم أنها أكثر تنوعاً مما كانت عليه قبل سنوات قليلة، وأود أن أرى هذا التنوع يزداد ويرتفع في مستواه حتى نصل لأعمال تستحق أن تحفظ في المتاحف ليرى الناس بعد قرنين أو أكثر هذه الأعمال، وفي رأيي بعض الألعاب وصلت إلى هذا المستوى، وبسبب هذا التنوع هناك أناس غاضبون حقاً! غاضبون لأنهم لا يرون كثيراً من هذه الألعاب تستحق أن تسمى ألعاب فيديو، مثل Dear Esther التي كتبت عنها سابقاً، أو حتى Journey التي أراها تستحق أن تعرض في متاحف الفنون، ولعبة اليوم هي من هذا النوع.

الجبل (Mountain) هي لعبة فيديو لا تفعل فيها الكثير، في الحقيقة لا يمكنك فعل شيء فيها، لا توجد قصة أو أهداف أو حتى وسائل للتحكم باللعبة، كل ما يمكنك فعله هو مشاهدة اللعبة، في البداية تطلب منك اللعبة رسم شيء يعبر عن كلمات مثل "الأم" أو "العفو" ولا يهم إن كان رسمك سيئاً أو جيداً، لا أدري لم تطلب اللعبة هذه الرسومات.

بعد ذلك تظهر اللعبة، جبل يدور في الفضاء وحوله ما يبدو كغلاف جوي، الجبل له أفكار وخواطر يبثها بين حين وآخر، هناك طقس يتغير وهناك ليل ونهار يتعاقبان، هناك أصوات تتغير بتغير الطقس والساعة وألوان تختلف بحسب الظروف، هناك أحياناً أشياء تسقط على الجبل من الفضاء، يمكنك أن تبتعد عن الجبل لتراه كالكوكب يحلق في فضاء لا نهائي ويمكنك أن تقترب لترى تفاصيله، هناك أزرار في لوحة المفاتيح يمكنك أن تضغط عليها لتصدر نغمات موسيقية تجعل الجبل يدور بسرعة أكبر.

هذا كل شيء!

حسناً هذا ليس كل شيء، هناك أسرار صغيرة لهذه اللعبة، لكن أنصحك ألا تبحث عنها إلا بعد ساعات.

مقابل دولار واحد وجدت اللعبة رائعة، لكن حقيقة سأجدها رائعة حتى لو كان سعرها ١٠ دولارات، هي نوع من الفن، هي لعبة فيديو تتحدى تعريف ألعاب الفيديو، هي شيء غير مألوف وأنا أحب أي شيء خارج إطار المألوف، لأن صنع الأشياء لتشبه أشياء نعرفها هو أمر ممل، لأن الأشياء التي تجعل أناس يفرحون بها بشدة وآخرون يغضبون منها بشدة هو أمر يستحق أن نشجعه حتى لو لم يعجبنا، التميز يجب أن يفرق بين الناس فيجعل البعض يكره والبعض يحب.

أود لو أستطيع كتابة المزيد لكن في مثل هذا الموضوع يتبين لي كيف أنني غير قادر على الكتابة عن الفن بعمق، الحقائق يسهل الحديث عنها، المشاعر؟ هذه لا أستطيع الكتابة عنها، لذلك ربما لن أكتب قصة أو رواية طوال حياتي .. المهم هنا، جرب اللعبة، شاهد الجبل، اسمع لما يقوله وأعطه فرصة لأن يعيش في شاشاتك لبضع ساعات.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.