السبت، 10 يناير، 2015

أول عشرين ساعة - ملخص فيديو




المتحدث هو جوش كاوفمان (Josh Kaufman)، هل كتبت اسمه بشكل صحيح؟ لا أدري! على أي حال، هو مؤلف ومتحدث، في كلمته هذه يبدأ بالحديث عن أمر غير حياته كلياً، رزق بابنة، وهو يعمل في المنزل وكذلك زوجه تعمل في المنزل ومع وجود طفلة وكثير من الأعمال ظن جوش أنه لن يجد أي وقت فراغ لتعلم الجديد ولتجربة أمور مختلفة ولإتقان مهارات جديدة.

لكنه شخص يحب تعلم الجديد فقرر أن يبحث عن إجابة لسؤال بسيط: كم يحتاج المرء ليتقن شيئاً ما؟ إحدى الإجابات وهي إجابة مشهورة وتكررت في كتب مختلفة ومقالات كثيرة: ١٠ آلاف ساعة! مرة أخرى .. ١٠ آلاف ساعة، لو حسبتها فهذا تقريباً سنة وثلاثة أشهر من التعليم المستمر الدائم بلا أي توقف لأي شيء حتى النوم والطعام، عملياً هذا مستحيل، لذلك هي تقريباً ١٠ سنوات من التدريب المستمر، وهذا رقم كبير، جوش ظن أنه لن يتعلم أي شيء جديد مرة أخرى في حياته!

لكن هذا غير صحيح، كثير من الناس تعلموا مهارات جديدة لكن دون إنفاق ١٠ آلاف ساعة، هناك شيء ما غير صحيح في هذا الأمر، تبين لجوش أن ما تعنيه ١٠ آلاف ساعة مختلف عما يظنه الناس، هناك من درس أفضل الرياضيين وتبين له أن من يريد الوصول لأفضل أداء ويحقق أفضل النتائج فعليه التدرب لوقت طويل، وهو يتحدث هنا عن أفضل الرياضيين، أناس محترفون حقاً ويقدمون أفضل أداء في مجالهم، وهم يركزون على شيء واحد فقط.

هذه الدراسة تحدث عنها مالكلوم غلادويل في كتابه الشهير Outliers، وكتب عن الكتاب كثير من الناس وتحولت الفكرة من الاحتراف والتخصص الذي يحتاج إلى ١٠ آلاف ساعة من التدريب إلى فكرة تعني: أي مهارة تحتاج ١٠ آلاف ساعة لتعلمها، وهذه فكرة خطأ، لنقل أنك تريد أن تتعلم صناعة الخزفيات كهواية صغيرة، لا شك أنك ستحتاج لبعض الوقت لتعلم الأساسيات وهذا ما قد ترغب به لكن إن أردت التخصص والاحتراف والوصول لأعلى المستويات من الإتقان والجودة فعليك أن تنفق كثيراً من الوقت على هذه الهواية لتصبح حياتك وعملك.

جوش درس الموضوع ووجد أن الناس بإمكانهم إتقان مهارة جديدة خلال مدة قصيرة نسبياً، ثم يحتاج المرء إلى وقت طويل لكي يرفع درجة الإتقان لمستوى الاحتراف والوصول إلى أعلى المستويات، لذلك السؤال هنا: كم يحتاج الإنسان ليتقن مهارة أو يتعلم شيئاً جديداً؟

٢٠ ساعة، هذا ما وصل له جوش في بحثه، تعلم ومارس أي شيء لمدة ٢٠ ساعة وستتقنه لدرجة لا بأس بها، يمكنك أن تصل من مرحلة "لا أعرف شيئاً" عن مهارة ما إلى مستوى إتقان لا بأس به، ٢٠ ساعة = ٤٥ دقيقة كل يوم ولمدة شهر، وهناك طرق للتدرب والممارسة بكفاءة للحصول على أفضل نتيجة من استثمارك لعشرين ساعة:
  • قسم المهارات إلى أجزاء صغيرة، أي مهارة تتكون من أجزاء صغيرة وبعض الأجزاء أهم من غيرها، حاول أن تعرف ما الأهم من هذه الأجزاء وتعلمها أكثر من غيرها.
  • تعلم ما يكفي لكي تصحح أخطائك، لا تجمع مصادر كثيرة لكي تقرأها أو تشاهدها ثم تمارس المهارة، هذا نوع من التسويف، تعلم ومارس المهارة إلى أن تصل لمستوى تعرف فيه أخطائك وتصححها بنفسك.
  • إزالة أي عوائق للتعلم، أي شيء يحول بينك وبين التعلم يجب أن تزيله، أي شيء يجعلك تسوف أو تضيع وقتك في شيء غير مفيد يجب أن تزيله لكي تركز على التعلم.
  • تعلم أو تدرب لعشرين ساعة على الأقل.
في بدايات تعلم أي مهارة، ستشعر أنك غبي! وهذا قد يكون أكبر عائق لأن الناس لا يحبون هذا الشعور، لكن أعطي لنفسك الفرصة لأن تكون غبياً لعشرين ساعة فقط، أخبر نفسك أنك ستتعايش مع هذه الحقيقة وستعمل على تجاوز هذه المرحلة.

هذا كلام نظري، لذلك قرر جوش أن يطبقه عملياً بتعلم أداة موسيقية، درس المهارة ووجد أن هناك أجزاء مهمة تتكرر كثيراً وتدرب عليها وهي أربعة أجزاء من أي قطعة موسيقية، بتركيزه على هذه الأجزاء استطاع إتقان الأداة الموسيقية خلال ساعات قليلة، وفي مقطع الفيديو ستراه يعزف على الآلة ويغني بشكل جيد، ثم يعترف أنه أكمل ٢٠ ساعة بفعله ذلك.

الآن، فكر بالأمر، ما الذي تريد أن تتقنه أو تتعلمه؟ لغة أخرى؟ مهارة يدوية؟ الرسم؟ الخط العربي؟ أياً كانت المهارة، حاول أن تطبق عليها النقاط الأربع السابقة، قسمها إلى أجزاء صغيرة، مارس الأجزاء المهمة أولاً، تعلم حتى تستطيع تصحيح أخطائك، أزل أي عوائق أو أعذار لعدم التعلم والتدرب، ثم تعلم كل يوم لمدة ٤٥ دقيقة.

العائق الأساسي أمام تعلمنا لأي شيء لا يكمن في تفكيرنا أو عقولنا بل في مشاعرنا، خوفنا من الجديد ومن الشعور بأننا لا نعرف شيئاً ما أو شعورنا بالغباء.

ما الذي تريد تعلمه؟ أخبرني في تعليق.

13 تعليقات:

Othman Safarini يقول...

لقد شاهدت هذا الفيديو من قبل، وفعلا ادهشني انه فقط انفق ٢٠ ساعة من التعلم.
في الواقع جميعنا لديه الوقت الكافي ليفعل ما يريد ولكن السر يكمن في تنظيم الوقت - والتي للاسف لا يقوم بها الجميع - والاصرار على التعلم.

لا يمكن ان نجد عذرا عن عدم وجود الوقت الكافي اذا علمنا ان مدراء الشركات الكبيرة - الذين يملكون ٢٤ ساعة في اليوم مثلنا - مثل مدير أبل ومدير GM يقومون من نومهم الساعة ٤:٣٠ فجرا ليبدؤا يومهم بالرياضة ثم اداء اعمالهم في الشركة.

Amer Hariri يقول...

أريد اجادة التحدث بالتركية وأريد تعلم برمجة تطبيقات لأندرويد ... هذه التدوينة تعطي دفعة ايجابية ممتازة وكما قلت أخي عبد الله القضية نفسية بالدرجة الأولى

draftsman يقول...

شاهدت الفيديو رائع ساطبقة على تعلم الماكس

Musaed يقول...

مقال ممتاز كالعادة ..

مالكوم قلادويل يقصد بالعشرة لاف هو أن تكون من المميزين في العالم .. مثل مايكل جوردن في السلة. جوش كوفمان يقصد تعلم المهارة فقط و لكن لن يصبح الشخص رمز عي

بالمناسبة الكتاب ترجمته جرير

عبدالله المهيري يقول...

@Othman: من أراد شيئاً سيجد له الوقت، السؤال: هل لديه الاهتمام الكافي لكي يخصص له وقتاً؟

@Amer: بالتوفيق، جرب أن تتعلم مهارة واحدة فقط، لا تجمع أمرين عليك في نفس الوقت.

@Draftsman: بالتوفيق.

@مساعد: جوش يفهم قصد غلادويل، هو يلوم من ظن أن غلادويل يعني أي مهارة حتى لو كانت هواية صغيرة لشخص ما، وما يتحدث عنه جوش هو ما يريده معظم الناس، تعلم أشياء ومهارات جانبية تصبح هوايات يمارسونها لتغني حياتهم.

zina Leather يقول...

الحمد لله أحب الصناعات اليدوية و كان عندي وقت فراغ و تعلمت مهارة صنع الشنط من الجلد الطبيعي و خياطتها يدويا و صبغ الجلد الخام و تعلمت هذه المهارة في كورس مدته ثمان ساعات على اربع مرات فقط و بعدها بدأت في عمل حقائب أهديها لمن حولي و الحمد لله أعجبتهم بالرغم من الادوات المحدودة التي أستخدمها و حتى الآن أتعلم الجديد في هذه الهوايه يكفي أن تتعلم مهارة تحبها حتى تتقن فيها و ان شاء الله عندما أتعلم كيفية شراء الأدوات عبر الانترنت سيسهل هذا الأمر على كثيرا
و هذه الصفحة بها بعض الصورمن الانتاجات

https://plus.google.com/photos/107558655645684848194/albums/6103324658599694865?hl=ar

Hamza Koussa يقول...

أنا أريد تعلم البرمجة و لكن واجهت مشكل عويص يتمثل بكون البرمجة قائمة على الرياضيات وأنا لم أدرس الرياضيات. هل من حل؟

عبدالله المهيري يقول...

@zina: هل لديك مدونة، ما تصنعينه يستحق أن ينشر في مدونة خاصة بك، إنتاج جميل رائع، بالتوفيق.

@Hamza: ليس للرياضيات علاقة بالبرمجة! أغلب البرامج لا تتعامل مع الرياضيات إلا في حدها الأدنى وهي أساسيات أعلم أنك تتقنها، الجمع والطرح وغير ذلك، لهذا لا يوجد سبب يؤخرك عن تعلم البرمجة، ابدأ الآن ولا تجعل الرياضيات عذراً.

Hamza Koussa يقول...

ماذا عن الخوارزميات
قمت بتحميل دروس الجافا للأخ عبدالله العيد
وكان من البداية يتحدث عن المتغير وأنا لم أسمع عنه من قبل

عبدالله المهيري يقول...

@Hamza: دعني أشرح لك المتغير، هو كالصندوق، فارغ من الداخل، وأنت تضع فيه ما تريد، المتغير يمكن أن يكون له أي قيمة رقمية أو نصية، هذا ليس له علاقة بالرياضيات، هذا مصطلح برمجي بحت، الخوارزميات والحسابات المعقدة ستكون مطلوبة عندما تتعامل مع برامج المحاسبة، المخازن، ألعاب ثلاثية الأبعاد، برامج التصميم والرسم وبرامج التصميم ثلاثية الأبعاد، ما هي البرامج التي تريد أن تصنعها؟

كونك لم تسمع عنه من قبل أمر طبيعي، لا تتوقف هنا، ابحث عن دروس أخرى تشرح ما هو المتغير، ستمر مصطلحات أخرى كثيرة، لا تتوقف عند أي مصطلح، ابحث عنه وتعلم.

Hamza Koussa يقول...

أنا أرغب بتصميم ألعاب الفلاش أو برامج الأندرويد. شكرًا لك على التفاعل معي

حنين نون يقول...

رائع للغاية
اريد تعلم العزف على آلة الفلوت ^_^
اظن اني سأبدأ فورا
:)

غير معرف يقول...

كلامه صحيح سبحان الله اليوم فقط اتتني فكرة ان اقسم وقتي لتعلم مهارة بعدد الساعات الاجمالية التي يحتاجها المرء لاتقان هذه الاخيرة لان في بعض الاحيان رغم وضع جدول يومي لا نفي به لذلك اذا وضعنا في ورقة عدد الساعات التي نحتاجها لاتقان لغة مثلا ففي كل ساعة درسناها نضع علامة على الورقة ونطرح هذه الاخيرة من مجموع الساعات الاجمالية...فوجدت هذا المقال فعلا رائع اعطاني الدافع للاخراج الفكرة الى الواقع والمل بها بدل ان تبقى رهينة عقلي

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.