الأحد، 1 ديسمبر، 2013

دروس التدوين (4) الترويج لمدونتك

تستطيع أن تبدأ أفضل مدونة في العالم الآن وتستطيع أن تجعلها أفضل مدونة في التاريخ كله، لكن لن يعرف أحد بوجودها ما لم تروج له وتسوقها وتنشر عنوانها بين الناس، في بدايات التدوين كنا محظوظين بأمرين، الأول أن الناس بدأوا فعلاً في البحث عن بديل للمنتديات ومن افتتح مدونة لديه مجموعة من الناس يعرفونه بمشاركاته في المنتدى ولذلك وجد مكاناً للترويج لمدونته، الثاني أن عدد المدونات كان قليلاً لذلك كانت بعض المدونات تجد زيارات كثيرة وتفاعلاً من الزوار وترويجاً لها في أماكن أخرى.

الآن الوضع اختلف، يجب أن تثبت نفسك وتعمل بجد لكي تروج لمدونتك، لذلك قبل التفكير في الترويج يجب أن تتذكر أن أساس انتشار أي مدونة هو تميزها بشيء، المحتوى المتميز الفريد من نوعه سيضمن لك جزء من الترويج والانتشار، إن كانت مدونتك مجرد مدونة أخرى فهي في الغالب لن تجد الكثير من الزوار مهما حاولت الترويج لها.

جزء من تميز المحتوى يكمن في التخصص، إن كانت لديك فكرة مدونة عامة لكل شيء جميل وممتع فاحذف الفكرة وفكّر بغيرها، التخصص سيضمن لك جمهوراً أكبر، إن حاولت إرضاء الجميع فلن ترضي أحداً، يمكنك تشبيه الأمر بأنك تستأجر مكاناً لتبدأ تجارة ما لكن المكان صغير وطاقتك محدودة وأنت شخص عاقل لذلك ستختار تخصص المحل، أنت لا تستطيع لوحدك منافسة المتاجر الكبيرة التي تحوي كل شيء لكنك تستطيع أن تنافسها بتقديم شيء لا يجده الزبائن هناك، كذلك الأمر مع المواقع والمدونات، اختر التخصص وليكن شيئاً دقيقاً وواضحاً.

مثلاً، لنقل أنك تريد افتتاح مدونة حول الحلويات الباكستانية فقط، هذا تخصص دقيق لكنه يبالغ في دقته ويجعل المحتوى محدوداً فمهما فعلت الحلويات الباكستانية - على حلاوتها - ستنتهي بعد أن تكتب عن أنواعها كلها، قد تكتب لسنوات لكن ستتوقف بعد ذلك، ولا بأس بهذا أن كان هذا هدفك، لكن إن كنت تريد الاستمرار فاجعل التخصص يشمل مساحة أكبر، مثلاً الحلويات الآسيوية وهذا تخصص واسع كبير.

أضرب مثلاً بالحلويات لأنني جائع حقاً الآن! لكن يمكنك أن تقيس عليه أي شيء آخر:
  • مدونة رياضية تخصص واسع، مدونة حول كرة السلة فقط تخصص دقيق، مدونة متخصصة في كرة السلة العربية تخصص أكثر دقة.
  • مدونة تاريخية تخصص واسع، مدونة تاريخ أمريكا الجنوبية تخصص أدق، مدونة تاريخ أمريكا الجنوبية الحديث تخصص أكثر دقة.
  • مدونة التجارة تخصص واسع، مدونة الأعمال التجارية الصغيرة تخصص دقيق، مدونة الأعمال التجارية الفردية على الشبكة تخصص أكثر دقة.
لألخص كل ما قلته أعلاه، لكي تروج لمدونتك يجب أن يكون لديك أساس قوي:
  •  اختر تخصص المدونة وليكن دقيقاً.
  • طور المحتوى ليكون عالي الجودة ومفيداً لوقت طويل.
بعد ذلك يمكنك أن تروج وتسوق لمدونتك، هناك طرق كثيرة لفعل ذلك، لكن عليك أن تتجنب الإزعاج، عليك أن تتجنب بعض الطرق التي ستؤثر على مدونتك سلبياً، مثل:
  • أن ترسل إعلاناً بافتتاح مدونتك لآلاف الأشخاص من خلال البريد الإلكتروني، هذا أمر مزعج، لا تفعل ذلك.
  • أن تكتب تعليقات قصيرة جداً في مدونات الآخرين وتختمها برابط مدونتك، تعليقات مثل "شكراً" أو "موضوع مفيد" ثم تضع رابط مدونتك، هذا ليس بأسلوب.
  • أن ترسل رابط مدونتك لكل شخص تجده في تويتر أو فايسبوك سواء كان يعرفك أو لا يعرفك.
  • أن ترسل مواضيعك في قائمة بريدية لم يشارك فيها أحد باختياره بل جمعت عناوينهم بطرق مختلفة.
ينبغي ألا تفعل أياً من هذه الأشياء أو تستخدم أي وسيلة تراها أنت مزعجة، لكي تروج لمدونتك ولنفسك عليك أن تفكر في المدى البعيد، الترويج الإلكتروني للمدونات لا يختلف كثيراً عن بناء شبكة من العلاقات بين الناس على أرض الواقع، يجب أن تبني لنفسك اسماً من خلال العلاقات بمدونين آخرين، يجب أن تبدأ بالتعليق في مدوناتهم ولتكن تعليقات مفيدة وليس من نوع "مشكور" وفي معظم المدونات هناك مكان لتضع فيه رابط مدونتك عندما تكتب تعليقاً، شخصياً أضغط على أسماء كل المعلقين في مدونتي هذه وأزور مدوناتهم وأجد فيها فائدة بين حين وآخر وأحياناً أضع لهم روابط في مدونة أخرى.

عندما تكّون علاقة مع المدونين سيروجون لك مدونتك، وإن كانت مدونتك متميزة حقاً بمحتواها فأرسل لهم رابطها واسألهم عن رأيهم واطلب منهم إن استطاعوا أن يضعوا لك رابطاً، هذا يختلف عن أسلوب الترويج المزعج، أنت لا ترسل رسالة لآلاف الأشخاص بل تراسل شخصاً وتخاطبه بأسلوب طبيعي وتطلب منه خدمة صغيرة.

 الأمر كذلك يتكرر في الشبكات الاجتماعية، اصنع لنفسك اسماً في تويتر وفايسبوك، تفاعل مع الآخرين وخصوصاً المدونين وخصوصاً المدونين الذين يكتبون في عن نفس المواضيع التي تكتب عنها، ابحث عنهم وكوّن علاقات معهم وناقش معهم المواضيع التي تهتمون بها، بدون هذه العلاقات لن تجد مدونتك رواجاً، لا تتوقع أن تكتب وأن يأتي الناس هكذا دون أن تبذل جهداً في الترويج لمدونتك.

لألخص المقال وأضيف بعض الأفكار إليك هذه الخطوات العملية:
  • لتكن مدونتك متخصصة في مجال ما، لا تحاول تغطية كل شيء أو إرضاء الجميع، لن تستطيع فعل ذلك مهما فعلت.
  • انشر محتويات مفيدة، وهذا أمر صعب لأن مقياس الفائدة يختلف بين الناس، لكن كمقياس عملي ما تجده مفيداً سيجده آخرون كذلك مفيداً، واسأل الناس آرائهم في فائدة ما تكتب.
  • ليكن المحتوى خليطاً بين الخفيف والثقيل، لا بأس أن تكتب مواضيع خفيفة ومسلية أو مواضيع عملية، وأضف لها مواضيع ثقيلة فكرياً، مهما كان الناس فهم بحاجة للجد والمرح بمستويات مختلفة.
  • كوّن علاقات جادة مع مدونين آخرين، علّق في مواضيع مدوناتهم بتعليقات مفيدة وجادة.
  • ليكن لك حضور في الشبكات الاجتماعية، تكوين جمهور من الناس فيها سيأخذ وقتاً لكنه استثمار سيزداد حجماً وفائدة كلما اجتهدت في العمل، في الشبكات الاجتماعية يمكنك أن تروج لنفسك.
  • انشر مدونتك بين أصدقائك وأفراد عائلتك، إن كان هذا ما تريده وإن كانوا من النوع المشجع، أقول ذلك لأن هذه نصيحة سلبية للبعض إن كان الأصدقاء والعائلة من النوع المثبط وغير المهتم بما تفعل.
  • شارك بمقالاتك في منتدى، إن كنت عضواً في منتدى ويسمح لك المنتدى بوضع رابط لمدونتك - لا أصدق أن بعضهم يمنع ذلك إلى الآن! - فضع فقرتين من تدوينة مميزة وضع رابطاً لمن يريد إكمال قرائتها.
  • ضع عنوان مدونتك في توقيع بريدك الإلكتروني، فكرة لم أفعلها طوال حياتي مع التدوين! لم أفكر بها من قبل.
  • اكتب في مدونات الآخرين، ليضعوا لك رابطاً لمدونتك، ابحث عن مدونات جماعية واكتب لها مواضيع، هذا أحد أفضل أساليب الترويج.
  • أخبر الناس عن مدونتك، كثيرون يفصلون تماماً بين حياتهم الإلكترونية وحياتهم بعيداً عن الحاسوب، لا تفعل ذلك، عندما تلتقي بأناس غرباء أو أصدقاء وتجد أن لديك اهتمامات مشتركة فلم لا تعطيهم بطاقة صغيرة عليها عنوان مدونتك؟ ليس لديك بطاقة؟! اكتب على ورقة، أرسل رسالة نصية قصيرة لهاتفه، خذ منه بريده الإلكتروني، عنوانه في تويتر، أي شيء، المهم أن يصل رابط مدونتك له والأفضل أن ترسل له مقالة محددة.
  • أخبرني عن مدونتك، لا أطلب أي شيء مقابل الترويج للآخرين، إن كانت مدونتك متميزة بمحتواها سأضع لها رابطاً في الموضوع التالي، ما رأيك؟
  • أطلب من مدونات أخرى أن يضعوا رابطاً لبعض مواضيع مدونتك، مثلاً لنقل أنك كتبت موضوعاً عن تاريخ لغات البرمجة العربية وهذا موضوع مهم ومفيد، راسل المدونات التقنية العربية وأخبرهم عن الموضوع واطلب منهم أن يضعوا رابطاً لك، قد يفعل بعضهم ذلك.
  • لتكن عناوين مدونتك واضحة، لا تحاول أن تكتب عناوين ذكية أكثر من اللازم، أحياناً عناوين على شكل سؤال ستجعل مدونتك تظهر في أعلى نتائج البحث، مثلاً "كيف تصنع كعكة بسيطة ولذيذة" عنوان أفضل من "الخطوات المذهلة لصنع أفضل كعكة في العالم" .. مرة أخرى، مجرد مثال.
هذا ما لدي، يجب أن أعترف أن الترويج ليس مجالي وليس لدي خبرة كبيرة فيه، ليس لدي الدافع الكافي الذي يجعلني أسعى جاهداً للترويج لمدونتي وهذا أمر يجب أن أعيد التفكير فيه، على أي حال، هل لديك أي أفكار أخرى؟

10 تعليقات:

وائل حسن يقول...

موضوع جميل و نصائح مثمرة، نفع الله بك،

هناك نصيحة أراها تستحق الانتباه لها، و هي أنه في حالة كون المدون يقوم بالتدوين في أمورٍ تختلف عن بعضها البعض بشكلٍ جذري (مثلاً يدون في السياسة و الدين، و كذلك في التقنية) فإنه من الأفضل بكثيرٍ جداً أن يقوم بوضع كل نوعٍ من أنواع المقالات في مدونةٍ منفصلة، و كذلك من الأفضل أن يجعل لكل مدونة منهن صفحةً منفصلة علي مواقع التواصل الاجتماعي؛ فربما يود أحد المختلفين معه في الدين و/أو المذهب و/أو المنهج الفكري أن يتابع مقالاته التي لا يتحدث فيها عن هذه الأمور (مثلاً يريد أن يتابع مدونته العلمية أو الأدبية .. إلخ)، أو أن يكون هناك من يرغب في متابعة مدونته الفكرية و لكن تخصصه يختلف عن تخصص المدون، و بالتالي فلا يريد أن يري كل فترةٍ روابط لمقالاتٍ لا تهمه، و لا يود أن تظهر أمامه لتحتل مكاناً يريده لروابط الأمور التي يهتم بها.

و كذلك هناك نصيحةٌ أخري أراها هامة للغاية، و هي أن يدون الواحد منا عن مجال تخصصه و الأشياء الجديدة التي يتعلمها فيه بين فترةٍ و أخري؛ فالمشكلة الكبري بالنسبة لنا أن كل واحد فينا يقول أن ما يعرفه ليس مهماً للآخرين (و بعضهم للأسف يبخل عن الناس بما عنده من علم !، و المسكين لا يدري أنه إنما يبخل عن نفسه في الدنيا و الآخرة)،
بينما ربما يكون الآخرين في أمس الحاجة لمعرفة ما لديه، و حينما يقوم بوضع الجديد الذي يتعلمه كل فترة فإنه يوفر علي أولئك الآخرين وقتاً و جهداً في التجربة و الخطأ، و في النهاية يبقي ما كتبه مفيداً له ليراجعه متي ما احتاج لمراجعته، و في البدء و المنتهي هو علمٌ نافعٌ يزيد من حسناته في حياته و بعد مماته (إن أخلص النية).

و قد راسلتُ صديقاً لي يعمل مهندساً في مجال تحكم الـplc الأسبوع الماضي لأحثه علي التدوين؛ بسبب إخلاصه في عمله و ذكائه الحاد و خبرته التي تتراكم يوماً وراء يوم (بارك الله له في علمه و عقله و عمله)، و قلتُ له في نهاية الرسالة أنني لا أريد منه أن يقوم بكتابة مقالات طويلة كل يومين، بل إنه لو قام بكتابة فقرة أو فقرتين في مسودة المقال الجديد كل أسبوع، ليتمه وينشره بعد أشهرٍ فإن هذا خير و بركة؛ فالمهم في النهاية أن يضع ما يتعلمه في فائدة المسلمين. بل إنني قمتُ بعمل حسابٍ لأحد أصدقائي من مهندسي الشبكات (و هو بدوره صاحب ذكاءٍ و علمٍ كبيرين) علي مدونات blogger، و أنشأتُ له مدونته و هيأتُها له لأمنعه من التعلل بأي حجةٍ تمنعه من البدء بالتدوين.

بخصوص مشاركة المدون في المواقع التقنية و/أو المدونات الجماعية و/أو المنتديات و الاستفادة من مشاركاته هناك فأظن أن هذا أمرٌ صعب جداً؛ فقد جربتُ بنفسي صعوبات العمل الجماعي و كتبتُ عنها أكثر من موضوع، هنا:
http://afkar-abo-eyas.blogspot.com/2013/02/blog-post_15.html
و هنا:
http://afkar-abo-eyas.blogspot.com/2013/03/blog-post_22.html

كما أنني رأيتُ ما تؤدي إليه تراكمات إساءات الظنون من الطرفين، و أصبحتُ أحس أنه لكي أظل علي حبي لأحد المواقع التقنية فلا بد من أن أبتعد عن وضع يدي في صندوق تروسه و أظل مجرد قاريء مستفيد. و ما مررتُ به يجعل معدتي تئن كلما أحسستُ أنني سأشارك في أحد الأعمال الجماعية (و إلي الله المُشتكَي) !

في النهاية يمكنني أن أطلب منك أن تضع (إن أحببتَ) رابط مدونتي العلمية:
http://abo-eyas.blogspot.com/
في موضوعك القادم بمشيئة الله تعالي :)

حازم سويلم يقول...

صديقى العزيز/ عبد الله. تدوينة رائعه كالعاده, أتفق معك فى موضوع التخصص -رغم انى لا أفعل هذا- فالكتابه عن كل شئ صعبة وغير مجدية وتتسبب بتشتت القارئ. كذلك يظل أهم عوامل القوة فى المدونة فعلا هو المحتوى ثم المحتوى ثم المحتوى.. تحياتى

Hossam Ramadan يقول...

التسويق باستخدام الشبكات الأجتماعية عامل مهم جدا واساسي في الوقت الحاضر، لكن جودة المحتوى وأختلافه هي النقطة الأهم لجذب الزائرين باستمرار

Moheb Rofail يقول...

شكرا أستاذ عبدالله على هذا الموضوع الرائع
لقد جربت حديثا فكرة وضع الروابط فى تعليق بسيط فى ايميلى جيميل :)

صفحتى المهتم بها حاليا ليست مدونة، أتعشم ألا تتضايق من هذا، أحيانا أحس أن صفحة بالفيس بوك أفضل وأسرع وأحسن بمراحل من المدونة وهذا نتيجة خبرتى كمدون قديم. (هذا لسهولة التعليق والمشاركة - بالنسبة للمتابعين- وخلافه)

لا أدرى أتوافقنى فى هذا الرأى أم لا، لكن يستحسن على كل حال الاهتمام بصفحة الفيس بوك، مع عدم اغفال المدونة. هذا لحالتى الخاصة التى ربما تعرفها وهى تأليف روايات بالانجليزية.

عموما الصفحة ههنا:
https://www.facebook.com/AbanoubForMohebRofail
وبالتأكيد سيكون لها مدونة مستقبلا.

ملحوظة: حضرتك من أشرت على بعمل صفحة فيس بوك وحساب تويتر :)

أخيرا أمل أن تخبرنى ماذا يمكننى أن أفعله فى المدونة ولا أستطيع أن أفعله فى صفحة الفيس بوك، كنوع من التحميس!

محمد باجبير | Mohammed Bajubair يقول...

شكرا اخي عبدالله لقد كنت محتار في ان اجعل مدونتي متنوعة ام اجعل لكل موضوع مدونة خاصة و هذه التدوينة حفزتني بان اجعل لكل موضوع مدونة متخصصة

عبدالله المهيري يقول...

@أبو إياس: تعليقك يحتاج أن يقرأه الجميع، شخصياً أجد أن من يريد التدوين في مجال متخصص كالتقنية أو الصحة فعليه تجنب الحديث عن السياسة والدين سواء في مدونة منفصلة أم غير منفصلة، أجد أنه من الأنفع الحديث في أمور بعيدة عن السياسة والدين لأن لدينا ما يكفينا في المجالين وأكثر.

أيضاً أوافقك على ما قلت بخصوص تقديم الفائدة، من المؤسف أن هناك كم كبير من الناس لا يدونون بحجة أنهم لا يستطيعون تقديم شيء والبعض بحجة التواضع في غير محله.

أما المدونات الجماعية، فهناك مدونات جماعية تقبل مشاركات من أي كاتب ولا تلزمه بأي شيء، مثلاً شاركت في عالم التقنية مرات عديدة دون أي مشاكل، الأمر يعتمد على طريقة المشاركة ورغبة المرء، تجربتك في رأيي تدل على أن الأسلوب الأنسب لك هو أن تعلم بمفردك وربما تشارك في مدونة جماعية بمقالات لا تلزمك بأي مسؤوليات، أنت فقط ترسلها لتنشر.

@حازم سويلم: شكراً جزيلا على المشاركة.

@Hossam Ramadan: أوافقك.

@Moheb Rofail: الشبكات الاجتماعية كثيرة ومتنوعة، يوتيوب مثلاً شبكة اجتماعية مع أنني متأكد أن أناس كثر لا ينظرون له بهذا الشكل، فليكر كذلك شبكة اجتماعية ويمكن أن أضع قائمة طويلة لأمثلة أخرى.

فايسبوك لم ولن يكون مدونة، أنت لا تملك محتوى ما تنشره هناك، هل تستطيع مثلاً أن تأخذ كل محتوياتك وتحذف حسابك ثم تنقل المحتويات لموقع آخر؟ فايسبوك يمكنه أن يحذف أو يوقف حسابك في أي وقت ولأي سبب، ولا تنسى أن فايسبوك يعتبرك منتجاً له وكل بياناتك مباحة له لكي يعرض لك الإعلانات.

ما الذي يمكنك فعله في المدونة؟ أن تملك محتوياتها بالكامل وتتحكم بتصميمها كما تشاء، أن تجعلها بسيطة أو معقدة، أن تجعلها شبكة اجتماعية إن أردت أو مدونة أو حتى موقعاً تجارياً تبيع وتشتري فيه، التدوين يقدم مرونة كبيرة لا يوفرها فايسبوك.

@محمد باجبير: التخصص دائماً هو الأفضل، أقول هذا وأنا لا أتخصص في شيء وأدرك كم أخسر من ذلك.

abdallh galal يقول...

شــكرآ جزيـلآ أستاذ عبدالله
اري ان الموضوع كامل وحيث انك لم تتحدث عن الترويج فقط فأيضآ اعطيت نبذه عن اهمية النيتش عندما وصف تخصص المدونات بالتخصص الواسع والتخصص الدقيق وهذا امر مهم يجب علينا الانتباه له لأن معظم الزوار لا يحبون ان يروا المدونات تشبه البحور ولاكنهم يريدون مدونة تتحدث عن شئ او مجال واحد فقط وذلك حتي يستطيع المدون ان يبني جمهور
وفي حالة الترويج اري ان من انسب الطرق هيا تكوين علاقات مع مدونين يهتمون بنفس مجال المدونة
وفي النهاية جزاك الله كل خير

جواهر الفنون يقول...

شكراً أستاذ عبد الله .. موضوع مفيد وجميل

فن الحياة يقول...

شكرا أستاذ عبد الله
لقد بدأت التدوين منذ عام
بدأت أكتب فى موضوعات عامة ومتنوعة وكنت دائما أخشى ان هذا سبب فى عدم الترويج وتشجيع الأعضاء فى التعليق على ما أدونه
ولكنك أكدت لى الآن أهمية التخصص شكرا لك

كتاب محركات اليونيفرسال يقول...

اسلوب سهل ومعبر فى نفس الوقت شكرا لك

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.