الجمعة، 4 أكتوبر، 2013

استخدامات لمفاتيح التخزين المهملة

Dead Drops by Aram Bartholl @ #isthemessage in Kunstenlab
مصدر: Harco Rutgers
ابحث في المنزل عن مفتاح تخزين مهمل أو ما يسمى بالإنجليزية USB flash، تلك الأجهزة الصغيرة التي توزع بين حين وآخر في مناسبات تقنية مختلفة، أو يشتريها بعضنا على أمل استخدامها لكن لا نستخدمها إلا قليلاً ثم نهملها لتجمع الغبار في مكان ما، إبحث عن هذه المفاتيح ولا يهم إن كانت قديمة أو تحوي مساحة تخزين صغيرة، فقط اجمعها وبإمكانك فعل أشياء مختلفة بهذه الأجهزة الصغيرة.

في البداية أنصح باستخدام لينكس عند التعامل مع مفاتيح التخزين فلا تدري إن كان أحدها يحوي برامج خبيثة قد تضر جهازك الذي يعمل بنظام ويندوز، هذا ما فعلته مرة مع أحد مفاتيح التخزين الذي فقد صاحبه الأمل في استرجاع ما فيه من مئات الصور لكنني أخبرته أن محلات صيانة الحاسوب لا يفقهون التعامل مع أساسيات تقنية بسيطة ووعدته أن أرجع له الصور وهذا ما فعلت، شكراً لنظام لينكس، استطعت نسخ الملفات ثم إعادة تهيئة مفتاح التخزين ثم إعادة الصور له وبهذا تخلصت من الفايروس الذي كان ينتقل من جهاز لآخر ويمنع نظام ويندوز من الوصول لملفات موجودة في المفتاح.

في البداية تأكد أن مفاتيح التخزين لا تحوي أي ملفات وإن كانت تحوي ملفات قديمة لك فقرر ما ستفعله بهذه الملفات، انقلها أو احذفها واجعل المفتاح خالياً من الملفات، الآن هذه المساحة الفارغة ستكون مناسبة لفعل الكثير.

الفكرة الأساسية هنا أن مفاتيح التخزين هذه هي وسيلة لإنشاء شبكة نقل ملفات بطيئة وسريعة، وهي أيضاً شبكة شخصية وأكثر خصوصية، لنقل مثلاً أنك تريد نقل ملفات بحجم 30 غيغابايت من حاسوب لآخر في الشبكة لكن الاتصال لديك ليس سريعاً كفاية وهذه العملية ستستغرق أياماً لكي تنجزها، مفتاح التخزين هنا حل أسرع من الشبكة، وبالمناسبة كثير من المؤسسات حول العالم بما فيها غوغل تستخدم السيارات أو الشاحنات كوسيلة نقل محتويات أسرع من الشبكة خصوصاً عندما تكون البيانات كبيرة الحجم حقاً.

ثم هناك موضوع الخصوصية، بدلاً من تبادل الملفات في الإنترنت يمكنك تبادلها خارج الإنترنت من خلال مفاتيح التخزين، طريقة ليست بمرونة وسهولة المشاركة في الشبكة لكنها على الأقل تعالج جزء من مشكلة الخصوصية في الشبكة، وإن كنت محظوظاً بأناس لديهم نفس اهتمامك وجديتك في تبادل المعلومات والمعرفة ستكون هذه الشبكة المحلية مفيدة فعلاً، لا يمكن لفرد واحد أن يشكل شبكة.

نقطة ثالثة هي نقل المحتويات والمعرفة إلى من لا يملك اتصالاً بالشبكة، لا بد أن هناك كثير من الحواسيب التي لا تتصل بالشبكة لسبب ما، قد تكون في مناطق نائية بعيدة عن المدن الكبيرة أو ببساطة لا يملك أصحابها تكلفة المشاركة في الشبكة، فائدة هذه الحواسيب تزداد بربطها بأي شبكة حتى لو كانت شبكة مفاتيح تخزين تتبدل ملفاتها كل فترة.

هناك استخدامات عديدة لمفاتيح التخزين مثل وضع نظام لينكس فيها وهذا أمر مفيد لمن يريد أن يحمل معه البيانات بلا حاسوب ويريد لها أن تكون في نظام تشغيل خاص به، أو يستخدمه كوسيلة لإصلاح حواسيب الآخرين وهذا واحد من أفضل استخدامات لينكس، لا أذكر كم مرة استعنت بلينكس لإصلاح حواسيب الآخرين أو إنقاذ ملفاتهم، كثير من محلات الحاسوب ليس لديهم أدنى فكرة عن لينكس وعندما لا يستطيعون التعامل مع ويندوز يكون حلهم الوحيد هو "فورمات" وحذف كل شيء وإعادة تثبيت النظام من الصفر، كم من ملفات ضاعت بسبب جهل أصحاب هذه المحلات؟

استخدام آخر لمفاتيح التخزين بأن تضع فيها برامج مختلفة، أذكر فترة لم يكن لدي حاسوب واستخدمت مفتاح تخزين ووضعت فيه متصفحاً وبرامج أخرى وكنت أستخدم هذه البرامج في حواسيب الآخرين بدلاً من استخدام برامجهم أو تثبيت برامج لا يريدونها.

لكن هذه الاستخدامات شخصية تفيد شخصاً واحداً، ما يهمني أكثر هو تشكيل شبكة من الناس وأن تصبح مفاتيح التخزين وسيلة نقل ثقافة ومعلومات ووسيلة تواصل بين الناس، أن يضع المرء أعماله سواء كانت أعمالاً فنية أو كتابة أو مقاطع صوتية أو مرئية، أن يسوق المرء منتجاته وخدماته، لم لا؟ بدلاً من بطاقة أعمال يمكن لمفتاح التخزين أن يقدم معلومات أكثر عنك وبالصوت والصورة.

بعد ما فعله سنودن بكشف المستور بدأ أناس في البحث عن حلول جدية لإنشاء شبكات بعيدة عن الشركات الكبرى وكذلك مقدمي خدمة الإنترنت، إنشاء شبكة بديلة للإنترنت وغير مركزية فكرة مطروحة هنا لكنها بعيدة المنال لأسباب مختلفة، لذلك البعض يرى أن الحل حالياً هو التركيز أكثر على شبكات محلية غير مركزية وهذه يمكن أن تأتي بأشكال مختلفة ومنها شبكة مفاتيح التخزين.

أحدهم جاء بفكرة تسمى بالإنجليزية Dead drops والترجمة الحرفية هنا ستكون مريعة، الفكرة ببساطة هي وضع مفتاح تخزين في جدار ما بعيداً عن أعين الناس، من أراد وضع ملفات في هذا المفتاح أو تنزيل ملفات منه فعليه أن يأتي بحاسوبه ويربطه بالمفتاح، بالطبع هناك مخاطرة لمن يستخدم نظام ويندوز إذ أن المفتاح قد يحوي برامج خبيثة تعمل مباشرة بوصل المفتاح إلى الحاسوب، لذلك أنصح دائماً بنظام لينكس، أو على الأقل نظام ماك، أو إذا كنت تعرف كيف تستخدم ويندوز وتحمي نفسك ففعل ذلك لكن لا تربط أي جهاز ويندوز دون حماية مسبقة.

البعض طور الفكرة لتصبح لاسلكية وسميت WiDrop، مفتاح التخزين أصبح هنا نقطة لاسلكية يمكنك الاتصال بها من خلال تقنية WiFi وهي متوفرة في كثير من الهواتف وفي معظم الحواسيب النقالة، تتصل بهذه النقطة لتنزل ملفات وترفع ملفات وإيجابية مثل هذه النقاط اللاسلكية أن حجمها يمكن أن يكون أكبر بكثير من أي مفتاح تخزين ويمكن للعديد من الأشخاص الاتصال بها في وقت واحد مما يعني شبكة محلية يمكن استخدامها للمراسلة والنقاش.

هناك من كتب درساً عن طريقة إنشاء WiDrop، ويجب أن أضع كذلك رابطاً لتطبيق unCloud الذي يحول حاسوبك لنقطة اتصال لاسلكية يمكن للآخرين الاتصال بها لرؤية الملفات التي تضعها للمشاركة.

هذه مجموعة أفكار لاستخدام مفاتيح التخزين وللمشاركة بالملفات مع الآخرين بعيداً عن الإنترنت، التركيز على الشبكات المحلية سيزداد خلال الفترة القادمة وهذه الشبكات ستكون أكثر فائدة للناس لأنها مرتبطة بواقعهم واحتياجاتهم وتعكس ثقافتهم الخاصة، لدي اهتمام بهذا الموضوع وكل ما كتبته هنا مجرد أفكار مبعثرة لما قرأت عنه بالأمس.

2 تعليقات:

وسام السراج يقول...

من المقالات الشيقة اخي عبد الله

عبدالله المهيري يقول...

@وسام السراج: شكراً، مقالة لاحقة ستتحدث عن فكرة نسيت أن أكتب عنها هنا.

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.