السبت، 16 مارس، 2013

بقالة و5 كاميرات مراقبة

البقالة أو الدكان في أبوظبي أصبح أخباراً ومقالات في الصحف والشبكة وتعليقات كثيرة في تويتر، ظهر قرار بتغيير مواصفات البقالات على أن يبدأ تطبيقه في بداية 2013 والبقالة غير الملتزمة عليها أن تغلق أبوابها أو تلتزم بالمواصفات، هذا أدى لإغلاق ما يقرب من 1300 بقالة في أبوظبي وكان هذا أثره سلبياً على الناس حيث اضطر كثيرون لاستخدام السيارات أكثر لشراء أمور يومية بسيطة وظهرت انتقادات عدة للقرار، ومن جانب آخر هناك من يؤيد القرار لأن أثره سيكون إيجابياً.

اليوم لأول مرة رأيت البقالة الجديدة ووجدت ما أعجبني، المكان أنظف والممرات أوسع ومنظر البقالة أفضل، هذه أمور لا شك إيجابية، من ناحية أخرى هناك مواصفات لا أفهمها، 5 كاميرات مراقبة مع شاشة تعرض الكاميرات وبيانات هذه الكاميرات تحفظ كما أخبرني البائع لمدة 48 يوماً.

في بعض القنوات الفضائية وفي الآلاف من مقاطع الفيديو في يوتيوب يمكنك أن ترى جرائم سطو مسلح على بقالات عديدة، أناس ملثمون يدخلون بقوة ويرفعون مسدسات في وجه البائع والمتسوقين ويطرحون بعض المتسوقين أرضاً ويطلبون من البائع أن يعطيهم كل ما في الصندوق وربما يأخذون بعض الحلوى من الرف! ما فائدة أن تسرق دون أن تأخذ قسطاً من الراحة مع كت كات؟!

كما ترى الكاميرات لها فائدة كبيرة هنا فهي تستطيع أن تعطينا صورة للمجرم أو على الأقل بعض أوصافه أو أي معلومات قد تقود إليه، لكن ... كل جرائم السطو هذه تحدث في بلد يسمى أمريكا وبيننا وبينه آلاف الأميال، في أبوظبي الأمر مختلف، بل مختلف جداً ويجعلني أتسائل إن كان هذا القرار متأثر ببرامج الواقع على التلفاز التي تعرض جرائم السطو في بلد يبعد عنا آلاف الأميال.

هناك أيضاً 5 مغاسل، لا أدري ما الفائدة هنا، هل هو تقليد لبقالات أوروبا مثلاً؟ أخبرني أحدهم أنها لغسل الخضار وهذا تفسير غير منطقي للمغاسل هذه، ما أعرفه أن الناس يشترون الخضار والفواكه ويغسلونها في بيوتهم فما الحاجة لخمس مغاسل خصوصاً في مكان صغير وأكثر البقالات في أبوظبي لا تملك سوى مساحة صغيرة وجزء من هذه المساحة الآن مخصص للمخزن وللمغاسل الخمس.

تكلفة تعديل البقالة القريبة من منزلنا كما أخبرني البائع هناك وصلت إلى 190 ألف درهم، كرر هذا الرقم 10 مرات حتى تستوعبه جيداً خصوصاً أن البقالات هي أماكن بسيطة بأرباح قليلة ولا تنسى الإيجار السنوي، 190 ألف درهم تكفي لبناء مسجد كبير جداً في الهند، هذا المقياس لدي الآن، عندما سمعت الرقم قلت له: هذه تكلفة مسجد كبير جداً أو مسجدان كبيران أو 5 مساجد صغيرة، وافقني وهو يضحك وشر البلية ما يضحك.

هذا القرار وغيره يحتاج لإعادة نظر، ما يناسب بلداناً أخرى قد لا يناسبنا، ما هو مطبق في بعض البلدان قد لا يكون عملياً في بلادنا، ليس من الحكمة أن نأخذ الأفكار كما هي دون تغييرها أو حتى رفضها إن لم تناسبنا.

6 تعليقات:

Rokaiah يقول...

عبدالله، كيف بإمكاني متابعة مدونتك؟ هل لديك خاصيّة اشتراك بريدي بحيث تصلني رسالة بريدية كلما طرحتَ تدوينة جديدة؟ أو أي خاصية أخرى تمكنني من متابعة مدونتك بانتظام.
شاكرة.

عبدالله المهيري يقول...

@Rokaiah: هناك ملف RSS:
http://abdulla79.blogspot.com/feeds/posts/default?alt=rss

ليس لدي طريقة أخرى.

علي يقول...

هناك توجه مشابه لبقالات "الرياض" كما سمعت، كل شيء عرضة للتغيير وعرضة للعودة كما كان أيضاً وهو أيضاً تغيير في ذاته كذلك.

Musaed يقول...

قل الحمدلله حتى لو اختلفت مع القرار .. على الأقل قرارات تطبق .. لدينا قرارات بالآلاف و لا تطبق!

عبدالله المهيري يقول...

@علي: النظافة والتنظيم أمران مطلوبان وضروريان، غير ذلك هناك قرارات لا أفهمها، توحيد منظر البقالات، الكاميرات والمغاسل، هذه لم يكن لها داعي.

@مساعد: في حالة هذا القرار هناك حاجة لمراجعته من أساسه لأن هناك تفاصيل كثيرة لم يكن لها داعي.

ولدي يقول...

معك قلباً وقالباً يابوحميد في كل ماقلت واسمح لي ان أخلط العامية بالفصحى قليلاً والله يا انها أمور تفقع المرارة قرار تطوير البقالات مبدئياً جيد لكن آلية تطبيقه كانت غبية جداً فإغلاق هذا الكم من البقالات و محلات التموين دفعة واحدة اعتبره قرار غير مسؤول وغير مدروس ( بهدلوا العالم ) و انا متأكد تماماً ان من اتأخذ هذا القرار لا يقوم بعملية التسوق بنفسه ..... الكلام يطول و لكن اتمنى مستقبلا من الجهات المسؤولة اجراء استطلاع لآراء الجمهور الذي سوف يتاثر تأثر مباشر قبل اتخاذ مثل هذه القرارات الحساسة.

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.