الخميس، 31 يناير، 2013

بطاقات سرقتها

حديث الذكريات ولمحة من ماضي أعتبره محرجاً بعض الشيء، أذكر أنني افتتحت موقعاً عن الإدارة والتطوير الشخصي وقد كانت هذه مواضيع أهتم بها كثيراً وحقيقة كنت أتمنى أن أصبح مدرباً في هذا المجال، موقعي كان في استضافة مجانية وقد كانت استضافة مميزة في ذلك الوقت لأنها لا تضع إعلانات في المواقع وتوفر وصولاً مباشراً لقواعد بيانات من نوع MySQL وقد كنت في ذلك الوقت أعتبر تركيب برنامج في موقع وربطه بقاعدة بيانات هو قمة الاحتراف في تطوير المواقع، المهم هنا أنه كان لدي موقعي الخاص في تخصص يهمني.

بعد أيام من افتتاح الموقع راسلني شاب من قطر وهو الأخ خالد الحر وقد كان يدير موقعاً يسميه عالم النور وللأسف الموقع لم يعد يعمل الآن، موقعه الشخصي كان يحوي مواقع فرعية وأراد الأخ خالد أن ينسخ محتويات موقعي إلى موقع فرعي جديد ضمن موقعه وراسلني بهذه الفكرة فكان ردي أن أخبرته بأن ينقل المحتويات وأنا سأغلق موقعي وقد فعلنا ذلك وأنشأ الأخ خالد موقعاً فرعياً باسم "تعلم معنا" وبدأت أشارك بالمحتويات في موقع الأخ خالد.

يجب أن أنوه أن ذكرياتي هنا مشوشة ولعلي نسيت بعض التفاصيل أو حتى اخترعت بعضها، أقول هذا لأنني لا أثق بذاكرتي هنا.

من ضمن محتويات موقع تعلم معنا كان هناك قسم بطاقات وفكرة قسم البطاقات كانت مشهورة في مواقع عربية كثيرة وربما ما زالت، هل يستخدمها أحدكم اليوم؟ أقسام البطاقات تحوي غالباً محتويات رومانسية لا مكان لها في موقع عن الإدارة والتطوير الشخصي لذلك كان علينا أن ننشأ بطاقات خاصة وقد فعلت ذلك فكانت هذه البطاقات التسع، إضغط على الصور لتكبيرها:









في البداية علي أن أنوه بأن الرسومات في البطاقات "نسختها" من موقع ما لا أذكره الآن وفي الحقيقة هو ليس نسخ بل سرقة وأظن أن المبرر في ذلك الوقت أنني لن أبيع هذه البطاقات، لكن فعلت ذلك قبل الوعي بمواضيع الحقوق والنسخ وغير ذلك، كان علي أن أشير إلى مصدر الرسومات على الأقل لكن لم أفعل والآن لا أذكر مصدرها.

النقطة الثانية هي أنني بالفعل أشعر بالإحراج مما كتبته في تلك الفترة من مقالات وما كتبته في بعض هذه البطاقات، بعض ما كتبته في الماضي يمكن أن أعتبره اليوم كلاماً فارغاً لكن هذا أمر طبيعي، سيكون من الخطير أن أقبل ما فعلته في الماضي كما هو فهذا يعني أنني لم أطور مهاراتي أو أتغير.

نقطة ثالثة هي أنني كنت في الماضي أكثر جرأة على الإنتاج والتجربة مما أنا عليه اليوم، كنت أجرب برنامج فوتوشوب وأحاول فهم فن الخطوط (Typography) وقد كانت إنجليزيتي في ذلك الوقت ضعيفة ومع ذلك كنت أزور المواقع الأجنبية بحثاً عن أي شيء يمكنني فهمه.

هذه لمحة مما فعلته قبل أن أبدأ مدونة سردال في 2003، ربما أكتب المزيد من مواضيع الذكريات لاحقاً، لا أدري إن كان هذا الماضي يستحق التوثيق أم لا لكنني متأكد أنني أستمتع بإعادة تذكره.

6 تعليقات:

Ibrahim alhwemal يقول...

مرحبا

بكل تأكيد الذكريات ممتع وتستحق التوثيق

بالمناسبة أنت سارق محترف أو بمعنى اصح سارق أنتقائي وتختار صور رائع ومعبرة

تحياتي لك

Hussain Shehabi يقول...

ذكريات جميلة
أنا أيضا لدي ذكريات من هذا النوع
لكن هالأيام أحاول أجرب و أسوي مواقع تجربة
ما عندك موقع استضافة مجاني ممتاز ؟
مع التحية

أبو مروان يقول...

كلنا لصوص ياعزيزي.... علي فكرة كلماتك علي بطاقات جميلة لا يبغي ان تستحي منها ...

عبدالله المهيري يقول...

@Ibrahim alhwemal: شكراً، أذكر أنني كنت أبحث عن الصور وإذا أعجبتني واحدة أكتب لها نصاً.

@Hussain Shehabi: للأسف لا أعرف أي موقع استضافة مجاني، أصبحت نادرة ويصعب العثور عليها.

@أبو مروان: لو أعدت كتابة البطاقات ستكون كلماتها أقل وأبسط، مشكلتي أنني لا أقبل بأي شيء أنجزته في الماضي.

mehdi يقول...

أخي عبدالله ... قلت شيئا مهما في الآخر ".... لا أدري إن كان هذا الماضي يستحق التوثيق أم لا لكنني متأكد أنني أستمتع بإعادة تذكره"، هو يستحق بلا شك، فهي تجربة سوف تفيد حتما من يقرأها، عن نفسي بدأت منذ مدة في كتابة شبه مذكرات خاصة بمرحلة معينة قد تفيد من يمر بتجربة مماثلة لها، وهي لا تمتعني بقدر ما أحس أني أتطهر بكتابتها، وفعلا أريد سماع أكثر عدد ممكن من الاراء حولها، فلا أدري هل هي مذكرات مريرة أم لابد منها ... عموما أطمح في أن تشرفني برأيك
بداية سلسلة التطهر رغم أنها مازالت لم تنتهي
http://bchillawi.blogspot.com/2013/01/1.html

تحياتي لك

محمد الصويغ يقول...

كلما تطورت عقولنا قل تقديرنا لإنجازاتنا الفكرية الماضية، وأعتقد أن هذا التطور ماكان ليحدث لولا تلك الإنجازات التي نراها الآن سخيفة!

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.