الثلاثاء، 10 يناير 2012

أنتظر ربيع المنتديات

دعوني أبدأ ببعض القواعد أو لنقل بديهيات لأنها أساس هذا الموضوع:
  • كل تقنية تقلل وتبسط عملية النسخ فهي بالضرورة تقلل تكلفة النسخ.
  • تنخفض قيمة النسخ كلما ازداد عددها.
  • الأشياء التي لها نسخ أكثر من اللازم تصبح عديمة القيمة تقريباً.
 في تاريخ المسلمين نقرأ عن كيف كان بعض الخلفاء والأمراء يبذلون العطاء لكاتبي الكتب وناسخيها، لم تكن هناك تقنية تساعد على طباعة نسخ كثيرة في ذلك الوقت وكان نسخ الكتاب ينجز يدوياً وهو عمل مرهق طويل وكان للنساخ فضل كبير في نشر الكتب حول العالم الإسلامي، كتب الشرق تصل إلى الغرب وبالعكس بفضل جهود النساخ، ومع هذه الجهود كانت الكتب قليلة وقيمتها كبيرة.

تغير الأمر بظهور آلة الطباعة فقد ظهرت في كوريا والصين قبل أوروبا لكن آلة الطباعة الأوروبية التي ابتكرها غوتنبيرغ انتشرت حول العالم وتطورت لتجعل نسخ الكتب عملية أبسط وأرخص وهكذا انخفضت أسعار الكتب وبدأت بالانتشار وتمكن عامة الناس من شرائها بعد أن كانت الكتب غالية السعر لا يستطيع إلا الأغنياء اقتناءها.

قواعد النسخ المذكورة في أول الموضوع لا تتعلق بالكتب فقط بل تشمل كل شيء، خذ على سبيل المثال السيارات، سيارة مثل تويوتا كورولا قيمتها منخفضة لأنها تنتج بكميات كبيرة ولأنها لا تتميز بشيء، نعم هي عملية مفيدة وجودتها ستجعلها تعمل لسنوات طويلة لكنها ليست مميزة بأي شيء، من ناحية أخرى سيارة مثل ألفاروميو 33 تعتبر نادرة فهناك 18 نسخة منها فقط ولا يهم إن كانت غير عملية ولا يهم أي عيب آخر فيها، السيارة مميزة بشكلها ونادرة وهذا يكفي ليجعل قيمتها ترتفع؟

الإنترنت هي أكبر آلة نسخ ابتكرها الإنسان في تاريخه وعملية النسخ فيها لا تكلف شيئاً تقريباً بل يمكن أن أقول بأنها لا تكلف أي شيء لذلك قيمة النسخ في الإنترنت معدومة أي أن أي نوع من المحتوى متوفر في الشبكة سيكون له قيمة عند طرحه أول مرة لكن ما إن ينسخ لمرة واحدة حتى تنخفض قيمته وإن نسخ مرات ومرات تصبح قيمة الأصل مع النسخ شبه معدومة لأنه لا يوجد فرق بين الأصل والنسخ وإن لم تجد الأصل فيمكنك أن تجد نسخة منه في أي مكان.

لهذا السبب الإنترنت تغير أشياء كثيرة حولنا ويحاول أناس مقاومة هذا التغيير، الإنترنت تغير حالياً الإعلام والكتب والأدب والتعليم والترفيه والتواصل بين الناس وممارسة الأعمال أي أنها تؤثر على كل شيء تقريباً ومن الصعب مقاومة هذا التغيير، ما يحدث من تصادم بين مصالح مختلفة في مجتمعات كثيرة هو في الحقيقة تصادم بين أفكار ما قبل الإنترنت وما بعدها، من عاش عالم ما قبل الإنترنت يريد الاحتفاظ بنموذج العمل الذي كان فعالاً في ذلك الوقت ومن جرب الإنترنت يجد أن هذا النموذج القديم لم يعد يعمل لأن الإنترنت ألغت فعاليته ولا بد من ابتكار نموذج جديد، هذا واضح في مجال الكتب والأفلام والفن على اختلاف أنواعه، الإنترنت جعلت توفير نسخ من هذه الأعمال بسيطاً وسريعاً وهذا يشكل تهديداً على مؤلفي الكتب ومنتجي الأفلام والفن في حين أنه أيضاً فرصة لهم لأنهم يستطيعون الوصول لجمهور أكبر في وقت أقل بتكلفة أقل.

كل ما قلته سابقاً هو مقدمة للحديث عن النسخ في المنتديات ... عد مرة أخرى للقواعد الثلاث في أول الموضوع.

النسخ في المنتديات لم يعد مقتصراً على المواضيع فقط بل حتى الأسماء والتصاميم والأقسام والأهداف - هذا إن كان هناك أي هدف - والمبررات لوجود هذه المنتديات، النسخ في المنتديات لم يعد يقلل من قيمة المحتويات والحوار بل أصبح له قيمة سلبية في رأيي، فهو يأخذ مساحة من عقول الناس ومساحة في المنتديات ومساحة في مزود المنتدى ويلوث نتائج البحث في محركات البحث وهذا التلوث يصل تأثيره إلى البريد فهو تقنية نسخ أخرى يستخدمها البعض ليجعلوه كالمنتديات لكن بدون حاجة للتسجيل وبدون حتى أن يستأذنك في إرسال رسائله، بعضهم يرى أنه يقدم خدمة بنسخ هذه المواضيع للجميع في قائمته لأنه يرى أنه يقدم خدمة للكل أو يرى أن الكل يجب عليهم قراءة هذه المواضيع المهمة في حين أنه لم يفكر بأن أهمية هذه المواضيع شيء سيختلف حوله الناس، حتى لو كان الموضوع مهماً قد لا يرغب البعض في الاهتمام به وتخصيص وقت لقرائته.

والآن هناك منتديات تنسخ ما يكتب في المدونات تلقائياً دون حاجة لفعل أي شيء، أي موضوع أنشره سأجد نسخة منه في أحد المنتديات ويتكرر الأمر مع مدونات أخرى ومنتديات كثيرة، بدلاً من وضع رابط للموضوع الأصلي ينسخ الموضوع بأكمله فلا يحتاج العضو لزيارة المدونات والتعليق على مواضيعها ... هذا على افتراض أن هناك من يقرأ حقاً.

المشكلة هنا أن كل ما قلته أعلاه سبق أن قلته وقاله غيري مرات كثيرة ولم يتغير الأمر كثيراً، ما يحدث في المنتديات ليس أقل من مهزلة ومسخرة وكلام فارغ ومضيعة للوقت وكل هذا يجد مبررات عديدة، إلى متى سنبقى على هذا الوضع.

البعض قد يقول بأن الجيل الأول من مستخدمي الإنترنت العرب كانوا ينسخون فلم ننتقد النسخ الآن؟ كأنهم يقولون: "بما أنكم أخطتأتم فلم لا تتركون الآخرين يخطأون؟" وهو شيء لا أجد فيه أي منطق، الخبرة تنتقل من جيل لآخر ويفترض أن يتجنب الناس الأخطاء التي وقع فيها من قبلهم، هذه هي الخبرة والمعرفة، إن ثبت عدم فعالية شيء في الماضي فمن الجنون أن يكرر في الحاضر مهما كان المبرر.

أعلم جيداً أن البعض سيقولون بأن النسخ في حد ذاته ليس مشكلة وسأهز رأسي موافقاً وفي نفس الوقت مشيراً إلى القاعدة الثانية في مقدمة الموضوع وأذكر بأن الإنترنت أكبر وأرخص وأبسط آلة نسخ وبالتالي قيمة كل نسخة متوفرة في الإنترنت شبه معدومة، لا يمكن أن نقول بأن النسخ ليس مشكلة ونسكت، النسخ الزائد عن الحد مشكلة بل أقول بأن النسخ في الإنترنت ليس ضرورياً عندما يكون لدينا شيء يسمى الروابط والروابط لبعض المنتديات ما هي إلا شيطان رجيم.

ممارسات بعض المنتديات تجعلها تمنع الروابط لأي منتدى آخر ولأي مدونة بل ولأي موقع وتجبر العضو على النسخ في حين ما يجب أن يحدث هو أن ينسخ العضو فقرة من موضوع يهمه ويضع رابط لبقية الموضوع لأن قراءة الموضوع يجب أن تنجز في الموقع الذي نشر فيه ونقاش الموضوع يمكن أن ينجز في المنتدى، يبدو هذا منطقياً لكنه أمر لا يمارس كثيراً.

نقطة ثانية: بعض مسؤولي المنتديات يوافقوني على أن النسخ آفة ومرض يجب استئصاله ومع ذلك لم يفعلوا شيئاً بخصوصه، تخصيص قسم للنسخ ليس حلاً، وضع رابط للموضوع الأصلي ليس حلاً، منع النسخ ليس مجرد حل بل هو تميز في رأيي، أن تخالف التيار وتسير عكسه وتمنع النسخ نهائياً هو في رأيي تميز الآن، وهناك بعض المنتديات تفعل ذلك.

ثم لدينا آفة أخرى مع النسخ وهي الشكر وقد سبق أن كتبت عن ذلك موضوع الناسوخ والشاكور وهو موضوع نسخ في منتديات كثيرة وتلقى من نسخه الشكر بطريقة "مشكوووور" عمداً أو بغير تفكير.

مشكلة النسخ أنه لا يعلم ومشكلة الشاكور أنه لا يتعلم، ما أعنيه هنا أن يتعلم المرء كيف يكتب ويناقش ويحرك عضلة رأسه التي تسمى الدماغ ليبحث في المنطق ويتأمل في الواقع لينتج شيئاً يسمى رأي خاص به، أم أن يكرر مشكور ويمد واوها فهو رضي أن يلغي دور عقله ويصبح مجرد آلة لا أكثر، كذلك الناسخ الذي ينسخ دون وعي ولا فهم.

فكر بالأمر من ناحية التعليم الذي لا يعلم في كثير من بلداننا، البديل أن يتعلم المرء بنفسه وكم من فرصة تضيع على الناس بعدم محاولتهم فعل شيء مختلف ومميز وبعدم محاولتهم إبداء آرائهم، الخوف من الخطأ أو التبرير بعدم وجود خبرة ومعرفة ليس مبرراً لعدم التفكير ولعدم تجربة الدخول في نقاش مفيد لأنك إن بقيت تستخدم هذا العذر فلن تتعلم ولن تجرب ... ولن تعيش.

هل من مستمع؟ هل من تغيير؟ لا زال لدي أمل ... ولا زلت أنتظر من يصنع قميصاً يطبع عليه عبارة بشكل فني جميل، العبارة: الشعب يريد إسقاط المنتديات!

20 تعليقات:

فهد السعيدي يقول...

بالتوعية المستمرة والتذكير بحقوق النشر ستجد من يستمع لك في النهاية، أما إذا ترك الأمر لعدم الاكتراث فهذه هي المشكلة.
دائما عندما أرى موقعا ينسخ المواضيع من دون احترام رخصة هذه المواضيع أفوم بمراسلته لأنبه بخصوص هذا الموضوع.
وعلى العموم، أظن أن الوضع حاليا أفضل بكثير قبل عدة سنوات من الآن، على الأقل أصبح النسخ ذكيا. :-) ألا توافقني الرأي؟

salafysanctuary يقول...

هي نعمة ونقمة في نفس الآن. فلولا النسخ لضاعت مواضيع تم حجبها أو تغييرها\تعديلها أو اختفت من مصدرها الأساسي أصلا (كما حدث مع مواقع الجيوسيتيز)

ولو كان المنسوخ ذا مضمون لهان الأمر - وأظنك توافقني - أما مضاعفةالمواضيع الساقطة\المهترئة\الضعيفة فهو الذي يؤدي للحال التي نعيشها اليوم.

يوما ما, كان إنقاذ العلم من الضياع هو في انتشار الموسوعات والملخصات (بعد سقوط خلافة بغداد على يد التتار), أما اليوم فنحتاج "مراقبة جودة" لكل ما ينسخ ويستحق النسخ فعلا.. وإلا غرقنا في طوفان من التكرارات والنقول.

سلامة المصري

عمر عبدالله يقول...

لا أريد أن أكون متشائماً، ولا أن تظن إني كذلك. ومع أني متفق وماقاله الأخ الفاضل فهد بخصوص التوعية المستمرة إلا أني اعتقد "للأسف" ان هذا الوضع قد يستمر لسنوات. قله هم من يهتم لما تقول ويحاول تطوير نفسه واسلوبه وفكره وبالتالي يرتقي.
انظر للمنتديات الأجنبية تجد العكس .. تجد ان الاغلبية هم المنظمون في ردودهم واللذين يضيفون معلومات قيمة ضمن موضوع ما. وحين ما ياتي احد ويكتب مشاركته كاملة باحرف كبيرة مثلا CAP تجد ان الكل يهاجمه ويوجهه بعدم فعلها مرة أخرى لانها تعتبر تحدث بنبرة عالية حاده وكانك "تصارخ" على احدهم. تجد اقتباسات واشارات وروابط لموضوع لكن لا تجد هذا النسخ الهائل الموجود لدينا.

ابحث في جوجل تجد ان التكرار لديهم يكون في الاخبار العامة والتقنيه فقط وقد تجد القليل من التكرار في المواضيع والنقاشات في المنتديات.

فعلاً هذه الظاهرة تلوث المحتوى العربي على الشبكة. ولا أدري ما العمل.
صرت اشعر بالاشمئزاز عند البحث في موضوع ما باللغة العربية وسرعان ما ابدأ من جديد بالبحث بالإنجليزية.

عبد الهادي اطويل يقول...

مجددا موضوع المنتديات العربية ^_^ كما تعلم وأعلم ويعلم الجميع أخي عبد الله فهذا الموضوع أخذ حيزا كبيرا في المدونات العربية نقاشا، لكن يبقى القاسم المشترك والذي كنت ألاحظه وأطرحه في تعليقي أنه نقاش لا يقدم أي حل، كلها كانت نقاشات تخلص إلى نهاية واحدة مفادها: فلتسقط المنتديات العربية، ومرحى بالبديل الجديد وهو المدونات. هنا كنت أقف مناهضا لهذه الفكرة، لأنني أرى ولازلت أن المشكلة في العقول، وأن المنتدى ليس سوى أداة أو وسيلة، شأنه شأن المدونات، وكنت أتوقع ظهور مدونات النسخ واللصق والمشكور وغيرها من العادات البالية المنتشرة في جل المنتديات، وبالفعل ذاك ما كان وما يكون.. إذن يظهر جليا أن المشكلة ليست في المنتدى ولا في المدونة كوسائل نشر المحتوى، بل في العقول التي تسيرها والمشاركة في نشر المحتوى عبرها.
أيضا حينما كنت أطرح رأيي كنت أقترح حلولا من وجهة نظري، حيث كنت أرى أن الحل يكون بالتوعية ضد آفة النسخ واللصق وعدم احترام الحقوق الفكرية، وأيضا بدخول المعترك من طرف الواعين بهذه المصيبة بأن يفتحوا هم أنفسهم منتديات راقية تحترم الحقوق الفكرية، أو على الأقل يشاركون في دعم المنتديات التي تسبح عكس تيار النسخ واللصق، وهذا أقل ما يمكن فعله برأيي.
وردت عبارة في تدوينتك هذه قلتَ فيها:
"منع النسخ ليس مجرد حل بل هو تميز في رأيي، أن تخالف التيار وتسير عكسه وتمنع النسخ نهائياً هو في رأيي تميز الآن، وهناك بعض المنتديات تفعل ذلك."
وهنا أحمد الله لأنني ومن معي استطعنا فتح منتدى يتبع كل ذلك، بل ويتجاوزه، فمع مرور الوقت وبالنقاش الهادف الجاد، استطعنا أن نحقق ما يلي في منتدى عربي:
- منع المحتوى المكرر: أي أننا تجاوزنا ولله الحمد النقل حتى مع احترام المصدر، وصرنا نشجع على المحتوى الجديد، فحتى لو كان الموضوع مثلا أو المحتوى مهما كان للعضو نفسه وسبق نشره في موقع ما (كيفما كان)، لا يُسمح بإعادة نشره في المنتدى لأنه سيكون محتوى مكررا، في حين أنشأنا قسما خاصا يتيح نشر مقتبس والرابط الأصلي للموضوع دون الوقوع في نشر المحتوى المكرر.
- منع المحتوى المقرصن: فلا وجود للبرامج أو الكتب المقرصنة، نحن مع احترام الحقوق الفكرية كيفما كانت، حتى في الصور يجب احترام حقوقها الفكرية، ونشجع بالمقابل على استعمال البرامج والكتب المجانية، ونحرص على اختيار الأفضل منها.
- منع استعمال الأسماء المستعارة، لأننا لا نرى من داع أبدا لاستعمالها في منتديات فيها مثل ما ذكرنا، كما نرى الأسماء المستعارة تفتح أبوابا على تصرفات نحن في غنى عنها.
- إتاحة كامل المحتوى للعضو كما للزائر، فلا مواضيع أو روابط محجوبة، بل إننا كنا وضعنا قانونا يقضي بحذف كل عضو يتسجل ولا ينشط لمدة 30 يوما، حيث حينها نرى أنه ما من داع لتسجيله طالما لم يتسجل بنية التفاعل، وطالما كل المحتوى متاح، لكننا تراجعنا عن هذا البند مؤخرا على اعتبار أن من هؤلاء من قد ينشط يوما، أو على الأقل يمكننا دفعه لذلك عبر رسائل في بعض المناسبات (مثل حملة مثلا وغيره، لأننا أيضا ضد الرسائل المزعجة).
مع كل هذا نحن نشعر بالفخر، رغم أننا لاحظنا أن هذه النوعية من المنتديات، وعلى اعتبار أنها تسبح عكس التيار، فإنها تعرف قلة نشاط، لأن العديد من الأعضاء ما إن يتسجلوا يعتقدون أنهم في منتدى كغيره، ويبدؤون في النسخ واللصق، وإن علموا أن كل ذلك ممنوع وأكثر، فإن غالبيتهم تخمل، لكن ولله الحمد هذا لا يمنع من وجود الكثيرين ممن تحمسوا للفكرة، ويساهمون، والكثير ممن تغيرت قناعاتهم أيضا، وصاروا سندا ولله الحمد. أيضا نفخر بأن هناك من قام بدعم المنتدى في موقعه من غير طلب منا، فقط إيمانا منه بالفكرة، وذلك أمر كان يثلج صدورنا كثيرا ولازال.
بعد كل هذا فأنا لا أدعي أن منتدانا كامل، إنما الكمال لله، فقط أراها تجربة تستحق لأصحابها أن يفخروا، لأننا تجاوزنا النقد إلى الفعل، وحاربنا النسخ والنقل والمشكور في المنتديات العربية من خلال الوسيلة نفسها وهي المنتديات العربية، ونؤمن لو أن الواعين من الناس قاموا بمثل ذلك أو دعموا من يقوم بذلك لكان حال الأنترنت غير الحال، لأن المنتديات وسيلة ممتازة لتبادل المعارف وتقديم يد العون، وتتيح الكثير من الأمور مما لا تتيحه غيرها، ولذلك وجدت بالأساس.
أعلم أنني تحدثت كثيرا، لكنه ربما كلام كان يجب أن يقال، فكلما فتح نقاش حول المنتديات العربية، إلا وسال لعابي له، ورأيتني أندفع اندفاعا للتعليق، فاعذروني وتحملوا كلامي الكثير هذا.
شكرا على إثارة هذا الموضوع من جديد أخي عبد الله.
مع تحياتي الخالصة.

معمر يقول...

أوافق الأخ عبد الهادي، المنتديات وسيلة للنشر ومن الخطأ رفع عبارة "الشعب يريد إسقاط المنتديات!"، بل علينا العمل على توعية المستخدم العربي بسلبية نشر المحتوى المكرر والمواد المقرصنة.

عبدالله المهيري يقول...

@فهد السعيدي: الوضع يتحسن دائماً وهذا أمر يدعونا للتفاؤل، نقطة التنبيه مهمة، المشكلة في عدد المواقع التي تنسخ، إن زاد عددها فمن الصعب تنبيهها كلها.

@salafysanctuary: كما ترى في الموضوع، النسخ في حد ذاته ليس مشكلة بل المشكلة ازدياده وخروجه عن حده وكذلك انخفاض مستوى ما ينسخ، وما قلته عن مراقبة الجودة هو بالفعل ما نحتاج.

@عمر عبدالله: الوضع سيستمر لسنوات ولا شيء يدعوا للأسف هنا لأنه واقع نعيش فيه، وما تشعر به من اشمئزاز أشاركك فيه لأنني لم أعد أعرف كيف أبحث بالعربية.

@عبد الهادي أطويل: كنت أنتقد حجب فليكر في الإمارات مرات عديدة حتى رفع الحجب، وسأبقى أتحدث عن سلبيات المنتديات حتى تصبح نادرة.

الحلول أخي الكريم معروفة ولا تحتاج مني أن أكتبها لكن سأكتبها في موضوع أو مواضيع تالية لكي أضع لها رابطاً كلما تحدثت عن المنتديات، ليس من وظيفتي أن أقترح الحلول بل مسؤوليتي أن أشير لموضع الخلل وأحلل لم هو خلل وإن فهم قارئ مني ذلك ووافقني عليه فالحل قد يأتي من أي قارئ.

أوافقك بأن المشكلة ليست في الوسائل سواء كانت منتديات أو مدونات - مع أنني لم أشر للمدونات في موضوعي بأي شكل - وأن المشكلة في العقول والممارسات، ما فعلتموه في منتديات الأمل يستحق التقدير، في مقابل منتداكم هناك المئات إن لم يكن الآلاف من المنتديات التي تمارس النسخ على كل المستويات من الغاية وحتى المواضيع والأعضاء وهذه آفة بل سرطان يحتاج لإزالة، لذلك عندما أتحدث عن سلبيات المنتديات فانا أتحدث عن هذا السرطان وضع في ذهنك أنني أعلم بوجود منتديات هادفة جادة وهذه لا أعنيها ولست مضطراً لاستثنائها كلما تحدثت عن سلبيات المنتديات.

دعوتي لك أخي عبد الهادي أن تكتب موضوعاً عن منتداكم لأنشره هنا في المدونة كموضوع منفصل.

@معمر: لا تجعل جملة واحدة تعبر عن الموضوع بأكمله، هي مجرد مزحة أو نكتة أو اعتبرها رسالة أبالغ فيها لأوصل فكرة محددة وهي أن المنتديات بحاجة لإصلاح كبير.

عمر خرسه يقول...

قمت منذ سنة بمساعدة أحد المواقع التقنية المعروفة في محاربة النسخ من موقعه، فالمنتديات كانت تنسخ مباشرة بطريقة ألية وتظهر قبله في نتائج بحث غوغل.
ما فعلته هو تهديد هذه المنتديات بإغلاق المنتدى عبر الطلب من الشركة المستضيفة ﻷنه ينتهك حقوق النشر، النتيجة كل المنتديات توقفت عن النسخ من الموقع وحتى تلك المنتديات التي لم تكن ترد على عشرات رسائل مالك الموقع.
هذا ياخذ وقتا طويلا ﻷنه يتوجب عليك التسجيل في المنتدى وارسال رسالة للمدير لانهم لا يردون على بريد المنتدى.
لكن إن قام بها كل مالك مدونة او موقع كل فترة فستخفف كثيرا من هذه الظاهرة.
هذا فيما يتعلق بالنسخ دون ذكر المصدر بشكل واضح مع الربط.

غير معرف يقول...

في مره من المرات قلت ان المنتديات العربيه لا تحتاج الى عمل نسخ احتياطيه D:

الفيتامين يقول...

شيء مخزي .. وهذا ما يحصل في مدونتي ما يجعلني أشعر أني سأتوقف عن الكتابة بسبب هذه الآفة ... أضف الى المنتديات موضة جديدة من النسخ وهي صفحات الفيسبوك

غير معرف يقول...

في رأيي لو كتبت مقالات تتكلم عن الحلول بدل أن تتكلم عن المشاكل ونوهت فقط للمشاكل ... لغير البعض من قناعاته وترك "النسخ والشكر"

Islam Atef يقول...

المشكلة بدات الان تنتقل الى المدونات التى تعتبر الملجئ الوحيد لمن يبحث عن محتوى نظيف اصلى و غير منقول.
المشكلة من المفترض ان تتحل مع قوانين محركات البحث الجديدة و لكن سوف تكون بصورة اجبارية.

abueyas يقول...

أوافق اﻷخ فهد السعيدي أن الحال أصبح أفضل. وأضيف عليه أن السبب هو إقبال الناس على المدونات والتي تختلف عن المنتديات. وأرى أن المنتديات إلى زوال إن شاء الله.

عبدالمجيد الجهني يقول...

أعتقد أن مرحلة المنتديات حتى مع سلبياتها كانت مرحلة إنتاج وكنا نشاهد مواضيع متعدده في جميع المجالات أما الآن مع الشبكات الإجتماعيه فأقصى مانستطيع ان نراه هو 140 حرف !

عبدالله المهيري يقول...

@عمر خرسه: حسناً فعلت وسأضع ما فعلته كحل في أحد المواضيع.

@غير معرف: صحيح، بل هناك من يبيع لك قاعدة بيانات بمواضيع جاهزة! أو هكذا فهمت، هناك منتديات جاهزة الصنع بمواضيعها وأعضائها.

@الفيتامين: يفترض ألا يوقفك هذا عن الكتابة، هو محبط أن تجد جهدك ينقل دون ذكر للمصدر في نفس الوقت إن كان هدفك أن تقدم الفائدة فيفترض أن تستمر لأنك بالفعل تقدم الفائدة.

@غير معرف: قناعتي أن الكتابة عن الحلول لا يفيد كثيراً، تحليل المشكلة وفهمها أهم وأكثر فائدة.

@إسلام عاطف: نعم المشكلة تنتقل للمدونات فالمشكلة في أساسها هي أسلوب التفكير.

@أبو إياس: شخصياً لا أتمنى أن تزول المنتديات فهي كوسائل مفيدة وهناك أمثلة إيجابية كثيرة، ما أتمناه هو أن تتحول لأداة إيجابية مؤثرة في المجتمع.

@عبد المجيد الجهني: يمكن في المدونات وفي فايسبوك كذلك كتابة أكثر من 140 حرفاً، الشبكات الاجتماعية ليست تويتر فقط، ولا أريد للمنتديات أن تنتهي كلياً ونحن في العالم العربي لا زلنا في مرحلة المنتديات، حتى لو كنت أنا وغيري لا نشارك فيها.

عبد الهادي اطويل يقول...

مرحبا من جديد..
شخصيا أرى تقديم الحلول أفضل، أما المشكل فهو بين حتى للأعمى، فالكل يتحدث عن المنتديات العربية وهناك من ألف عنها قصصا ساخرة، لكن القليل من يقدم الحلول عوض ذلك. برأيي المنطق يقضي على الأقل بكشف الداء ووصف الدواء، ولا أرى مثلا أن موضوع المنتديات العربية كمشكلة مركبة لها تفرعات عديدة يمكن تشبيهه بحجب موقع ما، لأن الأمر الثاني هين يسير وحله بديهي عموما، أما موضوع المنتديات فهو معقد، لأنه يشمل العديد من الأمور التي ينبغي التطرق لها، فمثلا هناك من يرى أن النقل مفيد، وهناك من يرى أن القرصنة أمر جائز، وهناك من يرى ويرى، وكلها قناعات يجب أن نساهم في تغييرها بتقديم الحجة المقنعة، بدل التحدث عن مشكل المنتديات كمااعتدنا أن نراه.
أنت نفسك قلت في تدوينة سابقة لك أخي عبد الله بالحرف:
"تحدثنا وانتقدنا المنتديات كثيراً ويؤسفني فعلاً أن أقول بأنني لا أشعر بأي أثر لنقدنا، سنوات من الحديث ثم لا أثر، هذا أمر محبط فعلاً"
رابط التدوينة:
http://abdulla79.blogspot.com/2010/05/blog-post_07.html
إذن طالما هو لا يقدم فائدة، لأنه برأيي من الأمور المعروفة، فلماذا لا نجرب التحدث عن الحلول؟
أذكر أيضا أنني نشرت تعليقا هناك وكان رأيي في مجمله لا يختلف عن رأيي هنا، طالما الأمر نفسه يتكرر، كما كنت تحدثت لك عن فكرة حملة على مستوى الأنترنت ككل، كإجراء فعلي لنشر الوعي بهذه الظاهرة ومحاربتها، وكنت استحسنت الفكرة حتى إنك كنت قد وعدت بمراسلتي بخصوصها.
أذكر كل هذا ليس انتقادا لك، وإنما حتى أذكرك بكونك نفسك كنت مللت من الانتقاد، وها أنت ترجع له وتراه خيرا من تقديم الحلول، وهنا أنا أختلف معك، مع احترامي لرأيك، وقد أرفقت تعليقي هذا بحججي، والاختلاف لا يفسد للود قضية كما يقال.
لكم تحياتي الخالصة.

عبدالله المهيري يقول...

@عبد الهادي أطويل: من الواضح أننا نختلف على أهمية تقديم الحلول، شخصياً رأيت من لا يرى مشكلة في كل ما يحدث في المنتديات ويرى أن الوضع الحالي طبيعي، من ناحية أخرى سبق أن قدمت حلولاً في بعض ما كتبت وفي مناسبات خارج الإنترنت ومن الصعب تغيير القناعات بمجرد تقديم الحلول عندما لا تكون العقول مقتنعة في البداية بوجود مشكلة، من ناحية أخرى، ما نكتبه في المدونات في الغالب لن يصل لأصحاب المنتديات حتى لو نقل لمنتدياتهم.

بخصوص الحملة، هل تصدقني أنني أفكر فيها منذ وقت طويل؟ حتى الآن لا أعرف ما الذي سأفعله في مثل هذه الحملة، لذلك راسلني بمقترحات serdal@gmail.com

عمر خرسه يقول...

في موقع خمسات هنالك الكثيرون ممن يطرحون خدمات مثل: 100 موضوع جديد وغير منقول ومزخرف لمنتداك، ألف موضوع باللغة الانجليزية لمدونتك ستزيد من البيج رانك الخاص بها ....
تمنيت لو أنني احتفظت بنسخة من صيغها لتراها قبل حذفها من الموقع.
بشأن الحملة كثيرا ما كانت تخطر ببالي، إن استطعت جمع بعض الأفكار المفيدة سأرسلها لك على البريد

محمد نبيل يقول...

فى رأيى أنه لا بد من ذكر المصدر الذى يتم منه الإقتباس أو النقل ..

فهذا يُعدُ من باب الأمانة العلمية والأدبية الواجبة شرعاً , حتى ننأى بأنفسنا عن شبهة السرقة ( على أقل تقدير ) , وحتى نحفظ للناس حقوقهم وأفضالهم ولا نبخسهم أشياءهم.

ففى رأيى أن هذا شرطٌ أساسىٌ للإقتباس والنقل وإلا فلا.

ومع ذلك .. أرى أيضاً أنه ليس عيباً أن يتناقل الناس إبداعات بعضهم البعض , فكم نهلنا - وما زلنا - من علوم الأوائل ( ديناً ودنيا ) الذين لم يكن لهم همٌ إلا نشر العلم والمعرفة ما أمكنهم دون أن تكوت لهم حقوق ملكية فكرية أو حقوق مؤلف.

المؤمنون منهم كانوا يريدون بذلك وجه الله شعارهم فى ذلك قوله صلى الله عليه وسلم ( أحب الناس إلى الله .. أنفعه للناس )..

أما غيرهم كانوا يعملون من أجل أحد أمرين :
إما الخير للبشرية أو أن يخلدوا ذكراهم , وقد نالوا نصيبهم فى الدنيا.

جزاك الله خيراً أخى الكريم.

مساعد يقول...

كما قلت من قبل ..

ستموت المنتديات مثلها مثل أشياء كثيرة تقنية اندثرت في ظل وجود تويتر من يفكر أصلاً بالمنتديات؟!

غير معرف يقول...

ظاهرة المنتديات الناسوخة أرى المشكلة أعمق من ذالك أصبحت عادة ثقافة مجتمع قل فيها الإبداع وكثر فيها الإتباع في رأيي قد تعود مشكلة النسخ لأيام المقاعد الدراسية فقد كان لدي تجربة فروض المدرسية النسخ من الزميل الذي بجوارك والمعلم غالبا لا يحاسب على هذا, وأما الزميل المجتهد قد نسخه من الكتاب المنهج والمنهج مصمم لذلك, والأسئلة مصممة لتعود إلى الدرس وتنسخ المقطع حرفيا وذلك أسئلة الإمتحانات وأصبحت عادة كبرنا عليها, فكما نعلم العلم في الصغر كالنقش على الحجر .
ولكني متفائل بالتغيير إلى الأفضل بإن الله .

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.