الجمعة، 3 يونيو، 2011

تلميحات وأفكار وروابط

موضوع منوع أجمع فيه شتات أفكار وروابط مختلفة.
  • إن لم تكن قد سمعت عن تكنيوز فعليك أن تزور موقعها وتقرأ النشرات السابقة وتشترك فيها، أنا مشارك منذ أول رسالة وأجد فيها فائدة لأنها تغطي أخباراً لن أصل لها.
  • الأخ محمد الساحلي أرسل لي رابط حلقات برنامج الحصن، وهو برنامج ياباني مسلي كنا نشاهده في الماضي، شكراً محمد، وأتمنى لكم مشاهدة ممتعة.
  • مدونة Matt's Writing، يكتب صاحبها عن تجاربه مع النشر الذاتي، يؤلف الكتب ويطبعها ويغلفها ويبيعها بنفسه.
  • إدوارد، هل ستكون سيارات المستقبل بهذا الشكل؟ شخصياً أراها آلة لإثارة الغثيان حالياً لكن مع  قليل من البرمجة يمكنها أن تصبح أكثر ثباتاً.
  • فولفو بي 1800، إحدى أجمل سيارات فولفو صممها شاب سويدي في الخامسة والعشرين من عمره، مدير الشركة وافق على هذا التصميم ظناً منه أنه تصميم إيطالي صممه شخص له خبرة ثم عرف الحقيقة فغضب لأنه خدع مع أن السيارة كانت ناجحة، لذلك قرر ألا يعرف الناس من صمم السيارة وبالفعل لم يعرف الناس إلا متأخراً.
خاصية اللمس تضاف للحواسيب المحمولة والمكتبية من نوع الكل في واحد وكذلك الشاشات، هذه خاصية تصلح كمثال لخاصية تفرض على السوق دون أن يوجد طلب حقيقي لها، حتى من يشترون الحواسيب التي تحوي هذه الخاصية كثير منهم لا يستخدمها، وللأسف الشركات المصنعة تضيفها دون تعديل كافي لنظام التشغيل ليتناسب مع التحكم من خلال اللمس، جربت أحدث حاسوب بخصية اللمس قبل أيام وحقيقة وجدت عدم وجود هذه الخاصية خير من وضعها بهذا الشكل.

نقطة ثانية، هناك دراسة قديمة ظهرت قبل أكثر من 30 عاماً تشير إلى أن خاصية اللمس لشاشات سطح المكتب غير عملية لسبب بسيط، اليد تتعب، المشكلة أنني لا أتذكر أين أجد هذه الدراسة ولا زلت أبحث.

لينكس أكمل 20 عاماً، أعني لينكس النواة وبهذه المناسبة اصبح رقم إصدار لينكس 3.0 بدلاً من 2.6، وفي 20 عاماً تمكن لينكس من أن يصبح نظام كل شيء تقريباً، في الهواتف، الحواسيب اللوحية، في السوبر كمبيوتر، في الحواسيب الصغيرة المدمجة التي تؤدي وظائف محددة وهو نظام سطح مكتب، قد يقول البعض بأنه ليس كذلك لكن الحقيقة أن هناك ملايين الناس يستخدمونه كنظام سطح مكتب يومياً وكثير منهم يجدون فيه تجربة استخدام أفضل من غيره - وأنا منهم - ولا يعانون صعوبة في استخدامه، الآن لينكس في كثير من الأجهزة وكثير منها يعمل بصمت دون أن تعلم أنه يحوي لينكس، ثم هناك كندل من أمازون وأندرويد من غوغل كلاهما يعملان بنواة لينكس، هذا مجرد مثالين للمئات من الأجهزة الأخرى.

طاولة استلهم تصميمها من سيارة بوغاتي، التصميم لا يعجبني ولا الألوان فلماذا أكتب عنها؟ لأنها طاولة صنعت بأيدي حرفين وبمواد عالية الجودة، هذا يجعلها مختلفة عن باقي الأثاث الذي يستهلكه كثير من الناس والذي يصنع بأعداد كبيرة بمواد أقل جودة.

يفترض أن نشجع المنتجات عالية الجودة وإن كانت غالية السعر، الفائدة هنا أن المرء يوفر على نفسه فلا يحتاج لشراء السلعة مرة أخرى والفائدة الثانية تعود للبيئة حيث الاستهلاك المتكرر والشراء المستمر يؤثر على البيئة سلبياً، ثم هناك دعم الحرفين، تصور لو أن هناك مجموعة من الحرفين يصنعون الأشياء لنا بمواد عالية الجودة وتصاميم أنيقة، شخصياً لو وجدت مثل هؤلاء في الإمارات هنا سأدعمهم بالشراء منهم وهكذا أقلل من شرائي لأشياء أتت من الخارج ... هذه نقطة بحاجة لموضوع منفصل.

شاهدت كلمة هانز روزلنغ عن سحر الغسالة، وجائت فكرة مشروع تجاري بسيط في البلدان الفقيرة أو تحوي مناطق فقيرة وهذا يعني كثير من البلدان العربية، سحر آلة الغسيل كما يقول هانز أنك تضع الثياب في الغسالة فتعطيك الكتب! أو في الحقيقة تعطيك الوقت والجهد لتنفقه على شيء آخر بدلاً من أن تغسل الثياب بيديك، وفي الغالب الرجال لا يغسلون الثياب بل النساء وهو عمل متعب مجهد.

فكرة المشروع بسيطة وهي مطبقة حتى في الدول الغنية، محل يوفر غسالات عديدة بأجر بسيط، تصور مثل هذا المحل في منطقة فقيرة لا تملك الأسر فيها مثل هذه الآلات، كم ستوفر على النساء من الوقت والجهد؟ يمكن تعديل الفكرة لتتناسب مع بيئتنا فيجب أن توفر شيئاً من الخصوصية للناس، ربما أن تضع الغسالة في غرفة خاصة صغيرة.



بيت صغير، تعجبني البيوت الصغيرة وأجد فيها حلولاً لبعض مشاكل السكن لدينا، نحن بحاجة لتصغير أحجام منازلنا، بحاجة لاستغلال المساحات المتوفرة بأفضل شكل، بحاجة لتخفيض التكاليف المتعلق بالبناء بكل الطرق الممكنة، باختصار نحن بحاجة لأن نعمل على أن يصبح السكن حقاً لكل إنسان، لكن حق يمكن لمعظم الناس الحصول عليه دون ديون ثقيلة.




كانت مسئلة وقت قبل أن تنقل مايكروسوفت واجهة نظام تشغيل الهواتف ويندوز فون 7 إلى نظام تشغيل الحواسيب، هذه نظرة على واجهة الحواسيب اللوحية من ويندوز، تسمى الواجهة مترو وأنا معجب بها.
إن من آفاتنا الكبرى أننا نتوهّم أن التعليم خيرٌ محض فلا نفطن لسلبياته الخطيرة، إن أقصى ما يقال عنه بأن ايجابياته في الغالب تفوق سلبياته، إنه في أحيان كثيرة يُفسد القابليات ويطفئ الدهشة ويقضي على غريزة التساؤل، فالعقل يحتله الأسبق إليه، وهو قابلٌ للإفساد بشكل فظيع، إن القابلية التي يجري طمسها قد لا تعود للإبصار أبداً والتعليم السيئ هو أقوى وسائل الطمس ورغم ذلك فإن اتجاه كل الناشئين للتعليم مطلب ضروري لأنه لا بديل له، لكن يجب أن ندرك أن التعليم المدرسي له سلبيات تقابل الايجابيات وهي سلبيات قد تكون قاصمة خصوصاً في الثقافات المغلقة فمع أنه لا بديل للجميع عن الالتحاق بالتعليم إلا أنه لابد أيضاً أن تكون سلبياته معلومة للمعلمين والمتعلمين وأن تكون هذه المعرفة من الحقائق المشاعة لعامة الناس حتى تتكاتف الجهود من أجل تقليل السلبيات وزيادة فرص الايجابيات وأيضاً من أجل أن لا ننتظر من الخريجين أكثر مما هم مؤهلون له، فالتعليم المدرسي في الغالب يبرمج الدارسين على الاستجابة العمياء والتقليد البليد والاعتماد على الآخرين وفقدان الثقة بالنفس والاعتياد على الانقياد الأبله ويؤدي إلى تغييب الاستقلال الفردي واخماد قابليات المبادرة، إنه تقليد وتسييج وتقييد خصوصاً في الثقافات المغلقة التي تتوهم الكمال وتتعامل مع الدارسين على أنهم أوعية تُملأ وآذانٌ تتلقى وليسوا عقولاً تناقش وتأخذ وتعطي وبذلك يقتصر دور الطلاب على التلقي السلبي.
محمد أسد مفكر لم ينل حقه من الدراسة - إبراهيم البليهي

في فايرفوكس هناك خاصية مفيدة لا يستخدمها كثير من الناس، إن كنت تزور موقعاً ما وتبحث فيه كثيراً فيمكنك أن تبحث فيه بدون زيارته، سأعطيك مثالاً، شخصياً أستخدم خاصية البحث الآمن من غوغل بدلاً من البحث العادي غير المشفر، هل ترى مستطيل البحث في غوغل:
  • اضغط عليه بالزر الأيمن واختر Add keyword for this search أو ما يماثلها بالعربية.
  • سيظهر مربع لإضافة الصفحة إلى المفضلة، هناك خانة Keyword، أضف فيها مثلاً goog واضغط save.
  • الآن يمكنك البحث في غوغل الآمن بسرعة، شخصياً أضغط على CTRL+L ثم أكتب goog ثم الكلمة التي أريد البحث عنها فأصل مباشرة إلى النتائج.
  • يمكنك تطبيق ذلك على المواقع الأخرى، شخصياً لدي wiki لويكيبيديا، amazon لموقع أمازون cc للبحث في محتويات الثقافة الحرة.
  • أخيراً، تخلصت من مربع البحث في متصفحي، لم يعد له فائدة الآن.

4 تعليقات:

محمد ينبع يقول...

اخي عبدالله لاحرمك الله الأجر
وغفر لك ولابيك ولداوود
رحلات ممتعه معكم قضيتها
وبين سطورك رأيت النور والسرور والحضور الراقي ..
هديتي لك قد تكون وصلت لها قبلي لكن هي لك ولمن يريد الفائده من المارين هنا..

تاريخ المسلمين في شبه القارة الهندية وحضارتهم - د. أحمد محمود الساداتي

http://www.ketabpedia.com/180455/



رجال من التاريخ - للأديب الحبيب الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله


(كتاب به قصه بعنوان الفردوس المفقود عن الهند)

http://www.ketabpedia.com/29581

شاب مروكي يقول...

شكرا !!

غير معرف يقول...

عنوان المقال يقول محمد أسد مفكر لم ينل حقه من الدراسه
وفي واقع الحال أن ابراهيم البليهي نفسه هو مفكر لم ينل حقه من الدراسة
ستخلدك الأجيال في المملكة طويلاً بعد رحيلك يا أستاذ ابراهيم

http://www.youtube.com/watch?v=RuUDxujEdSo

khber يقول...

حلو الموضوع ، لا تقطعنا منها كل فترة

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.