السبت، 27 فبراير، 2010

قانون العشرة وتويتر والفأرة الثابتة

انشغلت بأمور مختلفة في الأيام الماضية ثم عندما أردت العودة للكتابة ظهرت مشكلة في بلوغر منعت بعض المستخدمين من الكتابة وأنا منهم، على أي حال، قبل أن أعود للكتابة عن رحلتي أود أن أكتب عن أشياء مختلفة أجمعها في موضوع واحد، لا أظن أن أحداً يريد أن يقرأ مقالة طويلة عريضة حول موضوع واحد عن:

حقيبة للرجال
 لم أعد أستغرب رؤية الناس يحملون هاتفين أو أكثر، غالباً هاتف بلاكبيري للدردشة وآيفون لأنه آيفون أحد أفضل الهواتف المتوفرة، مع الهاتفين هناك محفظة نقود مزدحمة بالبطاقات والنقود وربما بعض الصور والفواتير، أضف لذلك مجموعة مفاتيح وسيصبح الجيب ثقيلاً متورماً، بعض الناس يحملون معهم أشياء أخرى، قلم ودفتر مثلاً أو كاميرا أو منظم أعمال لا يمكن أن يوضع في الجيب، أضف إلى ذلك ما يحمله بعض الرجال ويجعلني أشعر بالاشمئزاز، ولاعة وعلبة سجائر أو عدة الغليون.

قبل أسبوعين تقريباً خرجت مع أخي مانع وذهبنا إلى دبي وفي الطريق انظم لنا الأخ أسامة، أصبح الخروج إلى دبي لا يختلف كثيراً عن زيارة بقالة قريبة، الطرق الحديثة اختصرت الوقت، لم نذهب هناك إلا لزيارة خاطفة لشراء بعض ما نريد ثم نذهب لأحد المطاعم ونعود.

خلال هذه الساعات القليلة طرحت موضوع الحقيبة الرجالية، تعودنا على رؤية النساء يحملن الحقائب في كل مكان فلماذا لا يحمل الرجال الحقائب أيضاً؟ هناك حقائب رجالية ولدي واحدة صغيرة استخدمتها طوال رحلتي إلى الهند، أجدها مريحة وعملية وكنت أفكر جدياً في استخدامها عندما ذهبت إلى دبي لكن لم أتجرأ، ولذلك طرحت الموضوع على أخي والأخ أبو عامر ووجدت منهم موافقة خصوصاً أنهم يحملون أشياء كثيرة في جيوبهم ويريدون نقل هذه الأثقال من الجيب إلى الحقيبة.

فما رأيكم؟ شخصياً أجد أن المشكلة هي في ازدياد الأشياء التي يحملها الشخص معه، الحل الأول ليس التفكير في شراء حقيبة بل التخلص من بعض الأشياء، لكن إن اضطررت لحمل أشياء كثيرة فهل ستضعها في حقيبة؟ في انتظار ردودكم.

قانون العشرة
وضعت لنفسي قاعدة بسيطة لتوفير الوقت على نفسي، 10 أشياء أو أقل لكل شيء تقريباً، بدأت تطبيقها على قارئ غوغل فوصل عدد المواقع التي أتابعها إلى 9 مواقع، هذه المواقع ليست ثابتة بل تتغير بين حين وآخر، في بعض الأحيان تتغير كل أسبوع، عندما أضيف موقعاً لقارئ  غوغل وأرى أن المواقع وصلت لأكثر من عشرة أبدأ في حذف مواقع أخرى، المهم هو عدم زيادة العدد عن 10.

يبدو قانوناً سخيفاً وهو بالفعل سخيف إن فكرت بالأمر قليلاً، لا يمكن المساواة بين موقع يكتب كل أسبوع موضوعاً واحداً وآخر يكتب عشرة مواضيع أو أكثر كل يوم، لكن القاعدة تساعدني على منع دخول التعقيد وتضييع الوقت وبدونها سأتابع كثيراً من المواقع وسأجد 101 مبرر لإضافة هذا المواقع أو ذاك.

مثل هذه القاعدة يمكن أن تساعد الناس على إنجاز المزيد أو تقليل التعقيد، ضع لنفسك قاعدة لشيء تريد أن تغيره، عادة سيئة في الغالب، يمكنك أن تقرر التوقف كلياً عن هذه العادة وهذا يتطلب إرادة حديدة، لا يمكن للبعض تصور مقادر الإرادة التي يحتاجها شخص شره نهم يريد التوقف عن تناول الطعام غير الصحي، لو نظرت لها من ناحية العقل والأعصاب هذا الشخص يقف أمام موجة تسونامي فعقله يشعر بالتهديد من هذه الفكرة الجديدة والمغريات متوفرة في كل مكان والبقاء على عادة سيئة أسهل بكثير من التفكير بفوائد ترك هذه العادة.

لذلك التغيير التدريجي مناسب لأكثر الناس، ضع قاعدة سخيفة وغير نفسك ... بالتدريج

مرتين في تويتر
أجريت تجربة بسيطة في تويتر والنتيجة ليست مهمة لكن أعرضها هنا لعل أحداً يستفيد، التجربة ببساطة هي أن أعلن عن موضوع ما مرتين، فكلما نشرت موضوعاً في مدونتي أعلنت عنه مرة في تويتر، ولثلاث مواضيع جربت أن أعلن عنها مرتين، والنتيجة كانت أن الإعلان للمرة الثانية يجلب زواراً أكثر من المرة الأولى.

لاحظت كذلك أن الإعلان في الصباح يجلب عدداً أقل من الزوار من الإعلان في المساء، هل هذا يعني أن مستخدمي تويتر العرب يستخدمونه في المساء أكثر من الصباح؟ ربما، لاحظ أنني أتحدث عن صباح ومساء الإمارات.

الفأرة الثابتة
اشتريت قبل شهرين الفأرة التي تسمى كرة التتبع أو كرة التعقب وبالإنجليزية trackball، قرأت عن هذه الأجهزة وكيف أنها مريحة أكثر لليد ويدي اليسرى تشتكي من كثرة استخدام الفأرة لذلك رأيت أن أجرب كرة التتبع، تعودت على استخدامها سريعاً وأجدها بالفعل مريحة أكثر من الفأرة، النقطة الثانية هي المساحة، الفأرة بحاجة لمساحة أكبر من كرة التتبع وفي بعض الأحيان أضطر لحمل الفأرة وتحريكها لكي أحرك مؤشر الفأرة من جانب الشاشة للجانب الآخر، هذه ليست مشكلة في كرة التتبع.

من مشاكل كرة التتبع أنها تحتاج لتنظيف بين حين وآخر لأن الغبار يتجمع أسفل الكرة، لكن ظهر جيل جديد من كرات التتبع يستخدم الليزر ويلغي الحاجة لتنظيفها، المشكلة الثانية هي عدم توفرها في السوق، من الصعب أن تجد واحدة في المحلات.

هل أنصح بشرائها؟ لا، إن كنت تعاني من ألم في يدك ففي الغالب هناك مشكلة في طريقة استخدامك للفأرة، لا تسند يدك على الطاولة بل ارفعها أو ضع وسادة أسفل راحة يدك.

مدونة القراءة 
أخيراً بقي الحديث عن مدونة متابعة القراءة، في شهر يناير قرأت 13 كتاباً وفي فبراير قرأت 4 وربما أتمكن من إنجاز الخامس، هذا يعني أنني أسير على الطريق الذي اخترته، كتابين في الأسبوع، 8 في الشهر ومجموع ما قرأته في شهرين هو 17 حتى الآن، مع ذلك لست راض عن ما فعلته، كان بإمكاني قراءة المزيد في الأسابيع الماضية لكنني ضيعت كثيراً من وقتي في أشياء أخرى أقل أهمية، سأحاول التعويض في الشهر القادم إن شاء الله.

19 تعليقات:

غير معرف يقول...

بالنسبة للحقيبة الرجالية


عن نفسي فحقيبتي هي درج وشنطة السيارة

فيها عطر وعقال وشماغ واقلام واوراق وجوال احتياط ...وغيرها

Yosry يقول...

الحقيبة الرجالية : كما لو كنت انتظر هذا الموضوع فانا بالفعل هذه الايام ابحث بجهد عن حقيبة شيك صغيرة وعملية وتستطيع ان تحمل موبايلاتي ومحفظتي ومفاتيحي الثقيلة وستساعدني في حمل اشياء اخرى اود حملها دائما .. انا اتفق معك تماما في الحقيبة فهي اصبحت مهمة جدا ..
قانون العشرة: ساقوم بتطبيقه .. احتاج لمثل هذه القوانين لتحد كثيرا من وقتي الذي يذهب في متابعة عشرات بل ومئات المواقع


تقديري

al9aamt يقول...

بالنسبة للحقيبة , وجدت غطاء (Cover) للايفون به جيب يمكنك وضع داخله بطاقاتك أو نقودك
أرى بأن الحقيبه من الممكن أستخدامها أثناء السفر لمسافات طويلة .. طبعاً دبي منهم !

أما بالنسبة لتويتر , أنت وحظك!

سأتابع مدونة القراءة وسأدوّن الكتب التي أنوي قراءتها

moodless يقول...

ارى حقيبة الظهر مفيدة وتختصر حمل الكثير من الاشياء في جيبك، كنت استعملها في بريطانيا كون البنطلون هو ما تلبسه هناك، اما في الكويت، كوني من لابسي الدشداشه والغترة والعقال، وجدت البديل في حقيبة اللابتوب لبعض الاشياء، والبقية اضعها في السيارة..

لا احب حمل اي شيء في جيبي الى بعض النقود والبطاقة المدنية والبلاكبيري، طلقت محفظة النقود من زمن..

هل ستصبح الحقيبة الموضة القادمة للخليج؟ ام يتم اعادة تصميم الدشداشه او عزلها ليصبح البنطلون هو السائد..؟ :)

غير معرف يقول...

في مسالة الحقيبة كنت اتحدث الى صديق لي عنها وهي في الحقيقة تعلمك استعمال الكثير من الادوات ارجوا ان نتعلم تجنب ما لا يفيدنا من الادوات واظن قاعدة العشرة خير وسيلة رغم اني لا اظنها تنفع معي ههههههه

Sacandary يقول...

الحقيبة الرجالية
===============
معك كل الحق في هذا التفكير ... أنا أستخدمها منذ حوالي سنتين و أشعر براحة كبيرة جداً ... فالحقيبة أحمل فيها كل ما أريده في هذا الحقيبة من أوراق و كتيب و المفاتيح و أحياناً أضع فيها الموبايل و لله الحمد أنا غير مدخن :(
أحياناً كنت أضيع اليوم بالكامل لان الاوراق الخاصة بي غير متوافرة معي ... أماالان فكل ما أريده في هذا الحقيبة
أنصحك باقتناء واحدة سريعاً

اللغة اليابانية يقول...

حقيبة للرجال
============
متى تأخذ معك الحقيبة؟ ربما إذا كنت تود الذهاب إلى عائلتك في زيارة إسبوعية لا يتطلب الأمر معك بطاقات العمل، ومفكرة جدول أعمالك، وكاميرا،، أما غذا كنت تريد الذاهب إلى عملك أو اجتماع أكيد فالأمر يحتاج إلى أشياء كثيرة لكي تحملها..

الفأرة الثابتة
=================
عندي آلام في اليد سأحاول اقتناء فأرة جديدة "طبية" إن صح التعبير.

مدونة القراءة
================
أعجبني الكتاب الذي قرأته حول "أليس في بلاد العجائب"
هل صحيح أن شهرة هذا الكتاب هو إنتاجه لفلم كرتون.
^^

mwafi يقول...

استخدم الحقيبة بالفعل

Rsme يقول...

أتمنى معرفه تقسيم الوقت لديك ... لكي نستفيد منه ... ونستطيع قرأة هذا الكم الهائل من الكتب.

احمد يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحقيبة الرجالية
التقليل من الأغراض أفضل من حمل حقيبة
مرتين في توتير
كلامك صحيح 100%
مدونة قراءة
أتمنى لك التوفيق

غير معرف يقول...

من الممكن أن يكون كيس تجاري "كشخة" -ماركة يعني- يغني عن احراج الحقيبة.
بالنسبة لي لا مانع من استعمال الحقيبة و لكن كيف شكلها؟

محمد الساحلي يقول...

ملاحظة حول الإعلان على تويتر أكثر من مرة لنفس الموضوع: أجد الأمر مزعجا جدا. لا أتقبل من يغرقني بسيل مكرر من تحديثاته، وقد سبق لي أن أوقفت تتبع من يكرر نشر رابط ما ثلاث مرات فأكثر.

مرة واحدة تكفي. حين تكرر نشر نفس الرابط مرة ثانية يمكن أن تزداد فرصة قرائته، لكن ليس بفضل التكرار نفسه بمعنى التأكيد، بل لأن البعض لا ينظم حساب تويتر خاصته بشكل سليم لذلك يحدث ألا ينتبه لكثير من التحديثات، لهذا يبدو "ظاهريا" أن التكرار هو ما سينفع. صحيح أن هذا حل مناسب للوصول لمن لا يعرف تنظيم حسابه من المتتبعين، لكن هكذا سنخرج عن استخدام تويتر كما يجب وسنزعج من يستخدم تويتر بشكل منظم.

محمد من المغرب يقول...

أود التعقيب على "اللغة اليابانية" حينما تحدث عن آلام الرسغ والفأرة الطبية: الفأرة المعتادة أو كرة التعقب، بل وحتى الفأرة الطبية لن تمنع عنك آلام الرسغ! بكل بساطة المشكل في طريقة استخدامك للفأرة، الرسغ يجب ألا يلمس الطاولة لكن كيف هذا؟ عليى ذراعك الإستناد على دعامة الكرسي والتي بدورها يجب أن تكون في مستوى سطح لوحة المفاتيح.
باختصار: عليك تدريب نفسك على وضعية جلوس صحية، قد تجدها متعبة خصوصا إن اعتاد جسمك على وضعيات عشوائية مريحة، لكن تدريجيا ستتحسن للأفضل.

بخصوص سؤال الحقيبة، لا أجد حرجا في استخدام واحدة إن كنت مضطرا فعليا، لكنني سافرت اليوم بدون حقيبة ولا جيوب ممتلئة وانتهت الأمور على خير ما يرام.

أما عن قانون العشرة فأستخدم طريقة مشابهة مع قارئ الخلاصات Google Reader، أتابع الكثير من المواقع لكن لا أقرأ كل شيء طبعا! لدي 80 موضوع جديد مثلا فأتصفح العناوين (وأحيانا النصوص) بشكل سريع وأضع نجمة على ما أراه مفيدا، ثم أنتقل للتالي بسرعة، وفي النهاية أعلّم كل شيء كأنني قرأته. هنا أذهب إلى ملف المواضيع المنجمة لأجد هناك 8 إلى 10 موضوع فقط تستحق القراءة من بين 80 مثلا.

أسامة يقول...

موضوع الحقيبة فكرت فيه من فترة
فعدد الأجهزة التي أحملها يبلغ 4 في أغلب الأحيان..بالإضافة إلى سلسلة المفاتيح الثقيلة... ومحفظة النقود المحشية بالبطاقات والأوراق أكثر من النقود!
شنطلة اللاب توب قد تغني.. لكنها كبيرة بعض الشيء!

عبدالله المهيري يقول...

أشكركم جميعاً على الرد، يبدو أن معظمكم يتفق على أن فكرة الشنطة عملية.

@اللغة اليابانية: شهرت الكتاب جائت قبل وقت كبير من أي عمل اعتمد على قصته، الكتاب نفسه مشهور.

@Rsme: لا أقسم وقتي بل أحاول إنجاز ما يمكنني إنجازه.

@محمد الساحلي: أتفق معك، كان علي أن أكتب عن هذه النقطة، شخصياً لن أكرر الأمر لأنني أجده أيضاً مزعجاً خصوصاً لو فعله كثير من الناس.

@محمد من المغرب: أطلت الغيبة، أتفق معك على أن وضعية الجلوس الصحية هي علاج المشكلة لا استخدام الفأرة الطبية أو أي شيء آخر، ربما استثمار مبلغ محترم على كرسي عالي الجودة سيساعد المستخدم، لكن بشكل عام وضعية الجلوس نفسها تؤثر.

@أسامة: أظن أن الوقت قد حان للتفكير في عدد الأجهزة، المشكلة لن تعالج بحقيبة :-)

ديلمي محمد ياسين يقول...

لا اجد مشكلة في حمل حقيبة تحوي مستلزماتي عندما اكون خارج البيت كونها تخفف عن كاهلي حمل بعض الضروريات كمفتاح المنزل و الموبايل و الاقلام و النقود فعوض توزيعها على جيوب ملابسك من الافضل تجميعها في حقيبة مخصصة لها تحملها بسهولة ويسر اينما ذهبت.
شكرا اخي المهيري على تذكيري بضروريتها ساتوجه الى اقرب سوق واشتري واحدة.

قانون العشرة خاصتك اطبقه من زمان وهو عملي اكثر ويظفي طابع البساطة على قارئ الخلاصات.

اتفق مع الاخ احجيوج في ما يخص تعليقه حول "مرتين في تويتر".

اما الفارة كيف ما كانت لم اجد معها مشكلة سواء النوع الاول او الثاني.

دمتم سالمين.

بو خليل يقول...

مرحبا بعودتك من خروجك العجيب
واللي تكتشف فيه كل عجيب وغريب في عالم الرجال والجيوب ..

لكن، مع هذا كله، موضوع الحقيبة اشوفه شيء مستحيل تماما
إلا في حالة، كنت بتشل معاك حقيبة ( لابتوب ) أو ( حقيبة أعمال )
تضع فيها ما تريد ..

لكن، حقيبة كالتي يرتدينها النساء امر مستحيل !!


الفأرة موضوعها قمت افكر به كثيرا بالآونة الأخيرة، وذلك في بحثي عن فأرة تناسب اليد وبنفس الوقت مريحة !!



تحياتي لك

عضو قديم يقول...

أنا مع فكرة الحقيبه .. ولكن للضروره القصوى .. وبدلاً من ذلك يمكننا أن نقلل من الاشياء التي نحملها .. لأن هناك بعض البشر .. قد يحمل أحدهم الحقيبه .. ثم تجده بدأ يبحث عن شيء يشتريه لكي يضعه بداخل الحقيبه ..
بخصوص قانون العشره .. فإنني أحاول هذه الأيام أن أقلع عن التدخين .. ليس تدريجياً ولكن مره واحده.. لأن التدريج لا يناسبني أبداً.. ولكن قراءة موضوعك كادت تعيدني الى التدخين .. لوكن اعتقد انني لن استخدم قانون العشره بخصوص التدخين .. خصوصاً وانه بدأ يدمر صحتي تدميراً ..

sdreams2010 يقول...

أعجبني قانون العشرة وذكرني بمعلومة قرأتها تشجع على استخدام الأرقام 5-7 لأنها المعدل اللي ممكن يتذكره عقل الإنسان بطريقة جيدة لأنها كل مازاد عن كده بيصير عملية التذكر اصعب .