الثلاثاء، 2 يونيو، 2009

خطوتان بسيطتان لتحسين أي موقع

معظم المواقع على الشبكة يمكنها أن تطور قليلاً بتنفيذ أمرين، سواء كان الموقع تجارياً أو شخصياً أو تابعاً لمؤسسة تطوعية يمكن تحسينه وتطويره باستمرار، ولا يتعلق الأمر بالتصميم أو الشكليات بل بوظيفة الموقع وما يقدمه من محتويات، الخطوتان هما:
  1. احذف أي شيء لا يضيف فائدة للزائر.
  2. رتب محتويات الموقع ومحتويات كل صفحة وأعطي الأولوية للأكثر أهمية في كل صفحة.
لو نفذت هذه النقطتان بشكل جيد يمكنني أن أقول بأن الموقع سيتحسن بنسبة كبيرة، معظم مشاكل المواقع أو سلبياتها تكمن في وجود أشياء لا فائدة منها أو تكون قليلة الفائدة للزائر، والمشكلة الثانية هي عدم وجود أولويات لترتيب المحتويات، فكلها تعتبر مهمة لذلك لا يوجد ترتيب حقيقي ولا يمكن للزائر أن يعرف ما هو الأهم وما هو أقل أهمية.

خذ مثلاً النصوص والصور المتحركة، هل وجودها مهم؟ هل تحقق هدفاً مفيداً؟ ألا يمكن استبدالها بشيء آخر؟ مشكلة النصوص والصور المتحركة أنها تشتت انتباه الزائر لما هو أكثر أهمية، وهذه مشكلة لأي موقع يريد تحقيق أهداف محددة، موقع شركة مثلاً يريد تحقيق مبيعات أو تسويق منتجات، وإذا استثمرت الشركة في الموقع وأنفقت كذا وكذا من المال عليه فهذا استثمار خاسر ما دام أن الزائر غير قادر على الانتباه والتركيز.

مثال آخر، تقنية فلاش أو جافا أو حتى أجاكس، هل من الضروري أن تستخدم هذه التقنيات؟ ألا يمكن لنص بسيط مع صور ومؤثرات جمالية أن تحقق الغرض؟ كثير من استخدامات فلاش في مواقع مؤسساتنا وكذلك المنتديات وحتى المواقع الشخصية يدور حول المؤثرات الجمالية التي لا تفيد الزائر وحذفها لن يضره بل على العكس سيزيد من فعالية الموقع لأن هناك عدد أقل من العناصر التي تطلب انتباه الزائر.

يمكن أن تطرح نفس الأسئلة لكل عناصر الموقع:
  • لماذا هذا الشيء موجود هنا؟
  • ما مدى أهميته؟
  • هل حذفه سيؤثر على الموقع إيجابياً أو سلبياً؟
  • هل يمكن تغيير مكانه؟
إذا تخلصت من كل شيء لا يفيد الموقع سيتبقى لك المفيد، هنا لا بد من تحديد أولويات لكل عنصر أو محتوى فلا يعقل أن يكون لكل شيء نفس الأهمية، فمثلاً إن كان موقعك مدونة فأهم شيء هي المواضيع وهذه يجب أن تأخذ أكبر مساحة ممكنة وتكون في أعلى الموقع في مكان يراه الزائر عند أول زيارة له، إن كان الموقع لمؤسسة فالأمر يعتمد على الأهداف، هل الهدف الأساسي من الموقع هو تحقيق مبيعات مثلاً؟ إذاً يجب أن تكون المنتجات وأسعارها ووصفها هي العناصر الأوضح في الصفحات وكل شيء آخر يجب أن يخدم هذا الهدف.

ترتيب الأولويات ليس سهلاً وليس معقداً كعلم الصواريخ، ترتيب الأولويات يحتاج لوقت وتفكير عميق، فكر في الأهداف، فكر في النتائج التي تريد للموقع أن يحققها وعلى أساس ذلك رتب المحتويات.

ما قلته في هذا الموضوع ليس جديداً وليس شيئاً خارقاً، بل هو منطقي وشيء يمكن لأي شخص أن يقوله، ما نحتاجه هو تنفيذ هذا الكلام على أرض الواقع، مواقعنا بحاجة لتحسين كبير ومن كل النواحي، وإلا فهي استثمارات خاسرة.

8 تعليقات:

بن باديس يقول...

ترتيب الأولويات ليس سهلاً وليس معقداً كعلم الصواريخ.
صواريخ كوريا ربما، صواريخ ايران لاأظن :)
وإلا فهي استثمارات خاسرة، ان هذا هو حال الكثير من المواقع، لذلك اتباع نصائح كهذه مفيد جدا.
ما قلته في هذا الموضوع ليس جديداً. لكننا نحتاج لتذكير دائما. شكرا.

منتديات حصه يقول...

إذا تخلصت من كل شيء لا يفيد الموقع سيتبقى لك المفيد، هنا لا بد من تحديد أولويات لكل عنصر أو محتوى فلا يعقل أن يكون لكل شيء نفس الأهمية

بالفعل ولكن كل صاحب موقع هدفه هو الزائر العربي

والمؤسف بإن المستخدم العربي لايبحث عن المفيد !


تحياتي لك

عبدالله المهيري يقول...

بن باديس: حياك الله :-)

منتديات حصه: إذا كنت تنظر للزائر العربي على أنه شخص لا يبحث عن المفيد فالنتيجة ستكون موقعاً لا يقدم المفيد، ما تقوله فيه تعميم لا ينبغي أن يكرره أي شخص.

هناك من يبحث عن المفيد ويريد الاستفادة، وحتى من لا يبحث عن المفيد يمكن أن نغير رؤيته وتوجهاته بتقديم شيء يفيده.

بسام حكار يقول...

بالنسبة للمدونات، إذا كان يهمك ان تكتب في مواضيع شخصية ليس لها فائدة للزائر يمكنك أن تنشيء مدونة أخرى تتكلم فيها عن خواطرك ويومياتك.
في الحقيقة أنا أريد أن أطبق مثل هذه الفكرة في مدونتي، فالخواطر والكتابات التي يمكن أن تكون ذات أهمية بالنسبة لي ، وليس لديها قيمة كبيرة عند الزائر سأقوم بإنشاء مدونة لها وحدها، وأما الاهتمام الاخر والذي يمكن ان يستفيد منه أي زائر أترك له المساحة بكاملها، بهذا الشكل تكون المدونة اكثر تخضضا وبالتالي تحقق النجاح المطلوب في كسب قراء دائمين وليس مجرد زوار عابرين.
أخي عبد الله أعتقد أن هذه الفكرة لها علاقة كبيرة بالتوجه نحو التبسيط الذكي ، الذي تكلمت عنه في المدونة السابقة.

د محسن النادي يقول...

قد تكون هذه المدونه تكمله للتي سبقتها
فالبساطه مطلوبه لكنك هنا وضعت نقاط محدده
للتنفيذ
التركيز في العمل على الكيف لا الكم مطلوب للمواقع المتخصصه اما تلك التي همها الكم لا الكيف فمئالها للزوال يوما

ودمتم ساليمن

خاطرة بيضاء يقول...

صدقت يا عبداللـه فيما قلتـه ..

تجد بعض اصحاب المدونات يفعل التالي:
1- الصفحة الأولى يتم عرض 10 مواضيع وكل موضوع تجد فيه 4 صور او 5 صور !! ، المحصلة بطئ في التصفح ونفور الزائر من المدونة.

2- القائمة الجانبية تجدها تعج بالكثير من الأشياء التي ربما قد تكون بدون فائدة كالساعة الفلاشية وعرض التاريخ مثلاً ، فالساعة أمامي على جهازي لا احتاج لها في المدونة وأيضاً التاريخ وأمور آخرى قد لا تكون بدون فائدة ونجدها في القائمة الجانبية.

3- التصميم الثقيل مثل ما ذكرت مزعج جداً للزوار.

--

البساطة هي ما نبحث عنه بعيداً عن البهرجة !!

رضا بنجر يقول...

مرحباً عبدالله،
لا أود أن أكون متشائماً أو أن أعمم المسالة؛ لكن الخطوتان التي ذكرتهما بالذات هي من أصعب الخطوات التي قد تواجه العديد من أصحاب المواقع العربية :).
معظم المحتويات مكررة لذا فهي لن تضفي فائدة للزائر لكن بنفس الوقت ستزيد من معدل البيج رانك وتضفي شمولية للموقع :) وتجلب زواراً كثر من محركات البحث! وهذا هو المهم More Hits to get high rank in Alexa.com :)
كما أنه الكثير لدينا لاينظر بمنظور التطوير للأفضل أو الأحسن، بل بمنظور التماثل مع ماتفعله المواقع العربية الأخرى؛ من منطلق عملي كمصمم مواقع من النادر أن أجد زبوناً يقول لي أريد موقعي أن يكون أفضل من كذا وكذا، معظمهم يقول لي أريد موقعي مثل موقع كذا وكذا.
لكن على كل حال قد يمكن استثناء الأفراد غير المتخصصين من مسألة التقييم والمقارنة، لكن أن تجد جهة حكومية ممثلة بمدينة من أكثر المدن تطوراً ومواكبة للتقنية بالمنطقة ويعاني تقريباً نصف زوارها من عدم حصولهم على المعلومة المطلوبة أو بصعوبة بالغة فهذا هو الأمر المستغرب :).
http://dubai.ae
اضطلع على نتائج التصويت :).
أعتقد أننا بأمس الحاجة لخبراء قابلية الإستخدام والتوعية بضرورة هذا الأمر؛ آه بس ألا ليت الشباب يعود يوماً يا سردال :).

مصطفى فرغلى يقول...

هناك كتابين رائعين أنصح بقرائتهما ، و هما bestsellers
الاول
don't make me think
الثانى
design the obvious