السبت، 21 مارس 2009

أفكار في بطاقات - 5

هذه بطاقة جديدة حول مشروع حاسوب OLPC، هذا المشروع يحوي أفكاراً كثيرة تستحق أن تظهر في كافة الحواسيب وأنظمة التشغيل، للأسف هذا لن يحدث قريباً لأسباب كثيرة، منها أن ثقافة "سهولة الاستخدام" تبالغ أحياناً في محاولة تبسيط استخدام الحاسوب فتصور الناس كأنهم لا يستطيعون فهم أبسط الأفكار وتقرر ما يحتاجون أو لا يحتاجون.

في الماضي كان الحاسوب يأتي مع أدلة برمجة، المصنع يتعامل مع مشتري الحاسوب على أنه إنسان يستطيع أن يتعلم، الصعوبة ليست هدفاً هنا لأن الحواسيب الشخصية كانت في بداياتها، كان من المفترض أن تستمر الشركات في نشر أدلة برمجة مع الحواسيب ووضع لغات برمجة بسيطة أو بيئة تطوير برامج مناسبة لعامة الناس مثل هايبركارد الذي أتاح للآلاف تطوير برامج رائعة وهم في الأصل ليسوا مبرمجين.

على أي حال، البطاقة بعنوان "أفكار من OLPC" ومحتوياتها:
  • جورنال
  • الدردشة: نص + رسم
  • بيئة البرمجة: Logo وSqueak
  • قارئ كتب
  • برنامج فيزيائي لقياس الضوء والحرارة وغيرها
  • برنامج لتسجيل الصور، الفيديو، الصوت، ستوب موشن، 360
  • واجهة Sugar تستحق التجربة
هذه البطاقة بحاجة لشرح مطول بعض الشيء، فمثلاً كلمة جورنال (journal) أعني بها برنامج خاص في حاسوب OLPC وهو يتيح للمستخدم عرض آخر الأنشطة التي أنجزها ويتيح له العودة لأي نشاط والعمل عليه، ليس هناك ملفات أو مجلدات بل قائمة من الأنشطة، فهذا رسم وهذا نص وهذا تسجيل صوتي وهناك سجل لجلسة دردشة مع المدرس، ليس هناك "إبحث عن هذا الملف، وافتح هذا البرنامج" بل محتويات تعرض مباشرة ويمكن للمستخدم العمل عليها باختيار ما يشاء من المحتويات.

هذا أسلوب أفضل في رأيي للتعامل مع المحتويات من الأسلوب الحالي في أنظمة التشغيل، لو كانت الشركات حريصة فعلاً على سهولة الاستخدام لتخلصنا منذ وقت طويل من نظام الملفات واستبدلناه بنظام لتنظيم المحتويات، لا حاجة لفتح الملفات أو تنظيمها أو التعامل معها بأي شكل، لا حاجة لحفظ الملفات وتسميتها فكل شيء سيحفظ واسم الملف هو محتوياته.

الدردشة أمرها معروف، لكن في OLPC يمكن للدردشة أن تكون حول محتويات يرها أطراف جلسة الدردشة، تخيل مثلاً أربعة طلاب مع مدرس في جلسة دردشة حول موضوع يهم الطلاب، يمكن للطلبة أن يجمعوا المصادر من الشبكة ويتناقشوا حولها والمدرس يمكنه أن يوجه الحوار لبعض النقاط المفيدة وينبه الطلاب للأخطاء ويشجعهم على معرفة وتصحيح الأخطاء بأنفسهم.

يمكن لهذا الأسلوب أن يطبق في المؤسسات فبدلاً من العمل بشكل منفرد ثم عرض العمل على الآخرين وانتظار ملاحظاتهم يمكن لمجموعة أن يعملوا سوياً ويجمعوا ملاحظاتهم في وقت واحد فتجتمع العقول وتطور الأفكار، يمكن أن نخرج من الإطار التقليدي للعمل الذي يدور حول الكتب الرسمية التي ترسل من إدارة لأخرى والاجتماعات المملة والعمل المنفرد بعيداً عن الآخرين.

من المؤسف أن للدردشة سمعة سيئة ومن المؤسف أن البعض - والبعض كثير هنا - لا يعرف الدردشة إلا وسيلة لقتل الوقت.

أما بيئة البرمجة فهو ما أتمنى أن أراه في حواسيبنا بأنظمتها المختلفة، حاسوب OLPC يوفر بيئات للبرمجة، أتمنى أن يأتي اليوم الذي تسعى فيه الشركات مثل ديل وHP وغيرها لوضع أدلة برمجة وبيئة برمجة مناسبة لعامة الناس وهناك الكثير منها، أتمنى أن أرى توجهاً نحو فكرة أن الناس على اختلافهم بحاجة لبرامج مختلفة والبرامج الجاهزة من شركات أخرى قد لا تناسب احتياجاتهم، لذلك عليهم أن يطوروا ما يرغبون من برامج.

البرمجة اليوم لا تعني بالضرورة أن يتعلم المرء لغة معقدة، هايبركارد المثال الساطع هنا، لا يمكنني أبداً أن أشعر بالملل من الحديث عن هذا البرنامج الذي قرأت عنه كثيراً ولم أستخدمه أبداً، خسارة كبيرة أن أبل توقفت عن تطويره، في الشبكة عشرات القصص عن أناس لا علاقة لهم أبداً بالبرمجة مع ذلك تمكنوا من استخدام هايبركارد لإنشاء برامج تفيدهم وبعضهم بدأ مهنته في عالم البرمجة من هايبركارد.

نحن بحاجة لشيء مثل هذا مع كل حاسوب، الحواسيب ليست وسائل للاستهلاك ولكنها أيضاً وسائل إنتاج وهذا يعني إنتاج المحتويات والأدوات، من المؤسف أن التركيز الأكبر يدور حول الاستهلاك.

قارئ الكتب لا تحتاج لشرح كبير، من المفترض أن يكون هناك برنامج لإنزال الكتب من الشبكة وقراءتها على الحاسوب وطباعتها، القراءة من شاشة الحاسوب ليست عملية وقد تكون مزعجة للبعض، مع ذلك هناك أناس يقرأون الكتب في حواسيبهم، وربما من الأفضل توفير كتب قصيرة يمكن قراءتها في أقل من يوم.

يمكن توسيع هذه الفكرة لتشمل محتويات أخرى كالفيديو والصور والصوتيات، تصور مثلاً برنامجاً واحداً تبحث فيه عن موضوع ما فيعطيك نتائج من مواقع ومصادر مختلفة ويعطيك أنواعاً مختلفة من المحتويات، بدلاً من زيارة كل مصدر وموقع يمكنك أن تنزل كل هذه المحتويات من خلال هذا البرنامج.

أما عن البرنامج الفيزيائي فهو وسيلة لاكتشاف العالم من حولنا والبرنامج لوحده لن يكون مفيداً ما لم تكن هناك أدوات ملحقة بالحاسوب للاستفادة منه، تصور مثلاً مقياس حرارة يمكنك وصله بالحاسوب ومن خلاله يمكنك معرفة درجة حرارة أي شيء، أو معرفة الطاقة المغناطيسية أو قوة الكهرباء أو المسافات بين الأشياء، ويمكن أن تذهب أبعد من ذلك فتستخدم البرنامج لتتعلم كيفية صنع سماعة مثلاً أو هاتف وهكذا تتعلم الإلكترونيات، برنامج بسيط مثل هذا يمكنه أن يقد فوائد كثيرة ما دامت المحتويات والدروس متوفرة.

برنامج تسجيل الصور والفيديو هو برنامج واحد لتسجيل أي شيء من خلال جهاز واحد، الكاميرات الرقمية المتوفرة اليوم في الأسواق يمكنها التقاط الصور والفيديو، ما نحتاجه هو برنامج سهل الاستخدام وقوي كفاية لكي يعطي المستخدم قدرة على إنتاج ما يريد، أعلم أن نظام ويندوز وماك يأتيان مع برامج لتسجيل الفيديو، لكنها محدودة مع ما أتمنى رؤيته، تصور مثلاً أنك مع صديقك تصوران مشهداً ما من خلال زاويتين مختلفتين، بعد التصوير يمكنكم التعاون لتحرير الفيديو كل من خلال حاسوبه، هذه مجرد فكرة صغيرة لما يمكن فعله أو لما يجب فعله.

الملاحظة الأخيرة حول واجهة Sugar وهي واجهة استخدام حاسوب OLPC، لكنها الآن موجهة لحواسيب أخرى وقد نراها في حواسيب تجارية، هذا يعني أن كل البرامج التي ذكرتها هنا ستكون متوفرة في هذه الحواسيب، إلى ذلك الوقت يمكنك أن تجرب الواجهة بنفسك بأن تنزل نسخة تعمل مباشرة من القرص المدمج فلا تحتاج لتثبيتها على الحاسوب.

لا تزال هناك كثير من البطاقات ... هل أستمر؟

6 تعليقات:

نوران يقول...

استمر بالتأكيد .
أحببت هذا الحاسوب .

مكتوم يقول...

طبعاً استمر :)

عطاالله يقول...

طبعا سأطلب منك الاستمرار فعندك شيء مفيد دائما لتقدمه هنا
هل أطلب منك لو سمحت روابط لتنزيل الواجهة
سلامي لك

عبدالله المهيري يقول...

نوران: شكراً، قريباً إن شاء الله سنتمكن من استخدام الواجهة بدون الحاسوب، من المؤسف أن الحاسوب نفسه لا يباع بشكل تجاري واسع.

مكتوم: أشكرك.

عطا الله: من الأفضل أن أكتب موضوعاً قصيراً بدلاً من الاكتفاء بوضع رابط، هناك خطوات عدة عليك إنجازها لتشغيل الواجهة.

مصريه يقول...

السلام عليكم
مدونتك رائعه بل فوق الرائعه وننتظر المزيد
ارجوا زياره مدونتى
ماسك الدانتيلا
اجتماعيه سياسيه حره
http://voicenew.blogspot.com/

غير معرف يقول...

اتمني ان امتللك هذا الحاسوب