الاثنين، 19 يناير 2009

إسرائيل تشكر أقلامكم

سبق أن اتبعت الخارجية الإسرائيلية نفس الأسلوب خلال الحرب الثانية على لبنان صيف 2006، فتحت عنوان "مقالات رأي لكتاب عرب"، أعادت نشر موضوعات من صحف عربية شهيرة، مثل "الشرق الأوسط" السعودية و"الأهرام" المصرية و"الوطن" و"الرأي " الكويتيتين، تدين حزب الله، وتؤكد وجهة النظر الإسرائيلية في أنه كان السبب في اندلاع الحرب؛ بسبب أسره جنديين إسرائيليين.
اللافت أن الأقلام التي سبق أن هاجمت حزب الله عام 2006 هي نفسها بجانب كتاب جدد التي هاجمت حماس خلال العدوان الأخير.

21 تعليقات:

بسام الجفري يقول...

لله الأمر من قبل ومن بعد...
وحسبنا الله وكفى هو نعم المولى ونعم النصير سبحانه...

غير معرف يقول...

حزب الله وحماس "أراجوزات تحركها إيران من وراء الستار وقتما تشاء وكيفما تشاء، وليذهب الفلسطينيون إلى الجحيم.
نحو 1300 شهيد و5400 جريح
ولن يكون سهلا إقناع كثير من اهالي غزة بمنطق مواجهة النملة للفيل، رمي اسرائيل بصواريخ كرتونية، والأطفال والنساء يدفعون الثمن .

وفي الأخير يقولك صمدنا و انتصرنا والهدنة, لا حول ولا قوة الى بالله.

أحمد إسلام يقول...

فتنة كبيرة الله يحفظنا منها

عبدالله المهيري يقول...

بسام الجفري: نعم، لله الأمر من قبل ومن بعد، ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله.

غير معرف: حسابات الربح والخسارة تقاس عند أهل الدنيا بمقاييس مادية وعند أهل الإيمان بمقاييس ربانية، فمن أي الفريقين أنت؟

العجب أن عدونا - إن كنت تعتبر اسرائيل عدواً - هو من يعتدي ولا يحتاج لعذر لكي يعتدي ويقتل وتاريخهم مزدحم بالأمثلة، قتلوا بسبب وبدون سبب، ومع ذلك لا أرى أقلام الخيانة تشير إلى ما يفعله إخوان القردة من انتهاكات لحقوق الإنسان وللقانون الدولي وكل هذه الانتهاكات موثقة، لكن الجبناء لا يريدون إلا النظر بأعين عوراء لا ترى الأذى وكل عيب إلا في حماس.

احمد يقول...

الى رقم 2 "غير معرف"
مللنا من هذه اصوات التي تدعو للخنوع و استسلام وصدعتوا راسنا بإيران , و الصواريخ الي بتسميها عبثيه حققت خسائر 1 و نص مليار دولار للكيان صهيوني(هذه ما سمعته حرفيا في نشرة اخبار جزيره)..
نعم المقاومه في لبنان و في غزه انتصرت رغم انف جميع , وانا فلسطيني و اسمحلي استاذ عبد الله احكيها بلعامي : والله حماس و مقاومه على روسنا من فوق و اذا ايران بدها تدعم المقاومه يا حيا الله فيها و خلي عباس و جماعته"يخيطوا بغير هلمسله"..
الاصوات اسرائيليه الان سوف تبدأ بنهيق لتثبيط الهمم وهذه ما تقوله صحافه العبريه .
الجزائر دفعت مليون شهيد لتحرير الارض,دمنا للوطن رخيص و الله يجلعنا على درب شهداء

غير معرف يقول...

ايضا مدونة شبايك هاجمت حماس وطالبت الامة بالامتناع عن انتقاد الملوك العرب لانهم سيمولون اعادة اعمار غزة

عبدالله المهيري يقول...

أحمد إسلام: فتنة ستجعلنا نميز بين الحق والباطل.

أحمد: بارك الله فيك.

غير معرف: الأخ شبايك لم يهاجم حماس، فإن فعل فأتمنى أن تضع الرابط المباشر الذي يدل على كلامك، وله رأيه حول انتقاد الرؤساء العرب وهو حر في ذلك ولك الحرية في مخالفته الرأي.

apples يقول...

ما هذه المقالات إلا دليل آخر على هزيمة إسرائيل.. حملتها الاعلامية الواسعة التي شنتها من خلال الصحف ومحطات التلفاز وحتى الانترنت لم تصمد ولو ليوم واحد أمام صورة جثة لطفل فلسطيني في حضن أبيه. ليكتب الاسرائيليون وحلفاؤهم ما يريدون، فقد أصبحنا نحن والعالم أجمع أنضج من أن نصدق ما يكتبه هؤلاء.. فشكرا لإسرائيل على نشر التوعية بعدالة القضية الفلسطينية في جميع أنحاء العالم.. وشكرا لها لأنها أوضحت لنا العديد الأمور التي اختلطت علينا فعرفنا من معنا ومن علينا.. وشكرا لدباباتهم التي ساعدتنا على إعادة ترتيب أولوياتنا في الحياة.

غير معرف يقول...

الله ينصر حماس
حماس تاج راس كل عربي


حماسية

من غزة يقول...

لا احد يعلم الحقيقة الا اهل غزة .. حماس التي اشبعتنا قتل ودمار خلال انقلابها على السلطة في 14/6/2007 ، حاربت بالنيابة عن سوريا وايران والضحية هو الشعب الفلسطيني المغلوب على امره مع هذه المليشيات السوداء .. قد تستغرب يا اخ عبد الله من كلامي ولكن اسأل اهل غزة عن حماس وستعرف الاجابة ، اثناء العدوان وخلال القصف هاجمت بعض البيوت وقتلت اهلها غير الاقامات الجبرية وكل هذا موثق بالاسماءو العناوين ولا ننسى كيف ان عناصر حماس اخلوا مقر السرايا وتركوا السجناء من المعارضين لهم حتى قصف السجن وهم بداخله .. اما كذبة الانتصار التي خرج علينا هنية ليعلنها من مخبأه الذي هرب اليه وترك ابناء شعبه هو وقادة حماس من حوله ولا انسى منظر احد عناصر حماس وهو هارب من ارض المعركة بعدما اجتاحت الدبابات المنطقة التي اسكن فيها .. غزة دمرت وعادت 20 سنة الى الوراء ولا ادري كم تحتاج حماس من عدد الشهداء والجرحى وعدد البيوت المهدمة لكي تعود الى رشدها

غير معرف يقول...

بالفعل أكبر خير رأيته في هذه الحرب أنها بالفعل ميزت بين الحق و الباطل و خذلت المنافقين و العملاء و الخونة بدءاً من الحكام حتى آراء أفراد الشعب أنفسهم التي هم مسؤلون عنها و يملكونها و لا أحد يجبرهم على أخذ رأي معين
للأسف بجانب هذه الصحف هناك برامج التوك شو عندناأصبحت برامج خيانة أيضاً في مصر أمثال عمرو أديب و معتز الشاذلي و هؤلاءاتخذوا هذه الآراء و الحمد لله ربنا فضحهم في الوقت المناسب و قاطعت البرنامج مع الكثيرين ...أخذوا يسمون عدوانهم على المقاومة ويقولون هي التي أخطأت و ليس العدو واتخذوا لمصر عدو وهمي لم يحاربنا يوما ما...خذلهم الله و فضحهم و ألقى كراهيتهم في قلوب الناس
أيضا هذا الغير معرف ...هل اسرائيل كسبت الحرب ...لا و الله و أي عاقل يقول أن أي حرب تشن على الشعوب لابد أن يكون هناك خسائر بالأرواح بالآللاف و هي ليست دليل على أن الشعب الفلسطيني خسر الحرب أبداً.
الحمد لله الذي نصر الفلسطينين في غزة و نصر حماس و جميع فصائل المقاومة و حبب فيهم ملايين الشعوب في العالم كله
و أكسبهم تعاطف شعوب العالم.



(خارج الموضوع)
عندنا في مصر هناك حربا أيضا ضد الشعب و لكن ضحاياها بمئات الآلاف ...
بدءاً من الآلاف في حادث الإهمال في العبارة (1030 شهيد)و القطار (2000شهيد)و 30 ألف شهيد سنويافي حوادث الطرق وحدها و المبيدات المسرطنة التى أدخلها وزير الزراعة السابق يوسف والي و و و .. .
(انظر مدونة كشف حساب)

ابومحمد يقول...

اللهم احفظ اخواننا في غزة واحفظ المجاهدين من المقاومة الباسلة اخوي عبدالله هذه الزمرة المتصينة من الكتاب بصراحة لم استغرب هجومهم وهؤلاء هم الصهاينة العرب وخرجوا علينا بعد ضرب افغانستان وبعد غزو العراق واليوم يخرجون من جحورهم كالفئران ويهاجمون حماس واهلنا في غزة الصامدة هؤلاء هم ورثة عبدالله بن ابي راس النفاق ولكن صوت الحق وراية النصر سترتفع بأذن الله وسيدحر المنافقين والصهاينة في القريب العاجل

من أصدقائي(أهل غزة الصامدين) يقول...

بالفعل لا أحد يعلم الحقيقة غير أهل غزة...و أنا على اتصال بالعديد منهم الآن و لا يقولون مثل هذا المدعو من غزة ...حماس اكتسحت الانتخابات بأصوات أهل غزة برغم كيد الأعداء و الخونة و العملاء...على فكرة أشك أن كثير من الصهاينة يدخلون و يكتبون مثل الذي كتب من غزة هذا صهيوني (أو فلسطيني عميل يؤيد العملاء)و و المفروض أن نقول له سلاماً...(و اذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما)
و هذا العباس و الدحلان و غيرهم الخونة و العملاء معروفين للعالم الحر أجمع أذلهم الله في الدنيا و الآخرة
تصور أخ عبدالله أثناء الحرب العميل دحلان يقول أنه يتمنى أن تقضي دولة العدو على حماس قاتله الله و قاتل كل حليف و مؤيد له
(أثناء تجولي في النت شاهدت منتدى صهيوني مكتوب علية اسم فتح و أشك في هذا لأن منهم شرفاء و لم يصلوا إلى هذه الدرجة من العمالة و هم معظم مواضيعهم سب في حماس و المقاومة و ليس العدو الصهيوني و تصور يدافعون عن قائدهم دحلان و عباس هم الأبطال عندهم و يفرحون باستشهاد المجاهدين فرحة شماتة و ليس فرح باستشهادهم و عرفت أنهم يقسمون أنفسهم ليكتبوا مثل هذه الأكاذيب في المنتديات و المدونات و لكن الحمد لله هذه الكذبات لا تنطلي على الطفل الصغيير خذلهم و أخزاهم الله في الدنيا و الآخرة).

غير معرف يقول...

يقاس دائما النصر بتحقيق الاهداف .. وللعودة الى الوراء 22 يوما اسألكم سؤالا واحدا ماهى اهداف اسرائيل المعلنة قبل الحرب على غزة ؟ اقول لكم الاهداف هى :
1- كسر شوكة حماس والمقاومة والقضاء عليها .
2- وقف صواريخ المقاومة على جنوب اسرائيل .
3- القضاء على حكومة حماس الشرعية المنتخبة فى غزة . 4- القضاء على تهريب الاسلحة الى غزة وقذف الانفاق ... والآن كم من الاهداف هذه تحقق ؟ لاشئ ابدا بل على العكس هناك دلالات عديدة على انتصار حماس


دلائل انتصار المقاومة


1- حماس والمقاومة مازالت قائمة واقوى من قبل ،
2- الصواريخ مازالت تقصف اسرائيل وبمسافات لم يتوقها العدو نفسه ،
3- معنويات شعب غزة والمقاومة مرتفعة للغاية واظهروا صبرا وصمودا نادرين و اثبتوا جميعا انهم مع المقاومة وحماس رغم الشهداء والجرحى ،
4- زاد تعاطف الجميع مع القضية الفلسطينية وغزة تحديدا وحماس خصوصا ،
5- ظهر للجميع جليا عمالة وجبن وخيانة بعض الحكام العرب ،
6- اثبتت المقاومة ضعف العدو وجبنه وعدم قدرته على دخول غزة رغم عتاده واسلحته وعدم اعتماده الا عى القصف الجوى عن بعد وتدمير المبانى والمستشفيات
والمدارس ..

وفى النهاية اقول ان كثرة الشهداء لا يعبر عن هزيمة ابدا بل هم احياء عند ربهم يرزقون فرحين بما اتاهم الله من فضله .. فهنئيا للشهداء الشهادة فى سبيل الله ، وهنيئا لشعب غزة ثباتهم وتضحيتهم وايمانهم بعدالة قضيتهم وبان الحق لن يعود اليهم الا بالمقاومة ، وهنئيا لابطال حماس والمقاومة صمودهم وشجاعتهم بسالتهم امام العدو ، وابارك لنا جميعا انتصار حماس ودحر اليهود الغاصبين عن غزة . والى الامام ياجند فلسطين .

مقتد يقول...

الخليج فارسي فلا تخف يا أخي وشكرا على مقالاتك

احمدي نجاد: لسمو الامير عفوا الخليج فارسي وليس عربي !!

ونصر قادم ودليل حرب إسرائيل على غزة وتعطف الشعوب العربية مع إيران وحزب الله وحماس على حساب قادتها الذين يقدمون المليار وأخرون يقدمون كلام فارسي.

abdulrhman يقول...

سبحان الله،
الأزمات أخي عبدالله، تميز الخبيث من الطيب،
ولو تتبعت المنتديات السياسية في أي دولة،تجد الغث والسمين،
من يمدح،ومن يسب!
فالمنافقين، ليسوا بأمر جديد على أمة محمد-صلى الله عليه وسلم-،
فما عبدالله ابن سلول وجماعته،إلا نسخة من منافقي زماننا،
مع اختلاف في الزمان والمكان، لكنهم هم هم.

بالنسبة لي، هذه الحرب رايتها واضحة وضوح الشمس،
وكما قال الشيخ/ناصر العمر "عمري ٥٧ سنة،لم أر حرباً رايتها واضحة كهذه"،
فهي بين الحق والباطل،وبين الإسلام والكفر،

والحرب ليست ضد حماس أو فلسطين فحسب، بل ضد الإسلام أجمع،
لأن فلسطين،بمافيها من مقدسات وتاريخ إسلامي، تجعل من قضية إسلامية.

أسأل الله أن يهلك الظالمين بالظالمين، ويخرج إخواننا المسلمين سالمين غانمين.

فوضى عارمة يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
عبدالله المهيري يقول...

فوضى عارمة: الاخ "غير معرف" قال أنه هاجم حماس ولا أرى حتى الآن أي هجوم على حماس.

نقطة ثانية، لن أقبل بتحويل هذا الموضوع لمحكمة محاسبة الأخ شبايك، لأنني أعرفه ولأنه صديق وأخ عزيز ولأنني أحسن الظن به، فأحسنوا الظن به لأنه أخ لكم.

أما ما يتعلق برأيه حول الحكام العرب فهذا شأنه، إن كنت لا توافقه الرأي فلا يحق لك أبداً أن تحاول فرض رأيك عليه، إن كنت ترى الأمر "فرض عين" فغيرك يرى فيه فتنة ومخالفة لأوامر الشرع، وغير يرى أنه أمر عديم الفائدة فقد مضت عقود ونحن نسب ونشتم فماذا جنينا؟ وهل الشعوب العربية بريئة من العيب لكي تتجه الأنظار للحكام فقط؟

هذا آخر رد أرى فيه نقداً للأخ شبايك، أي رد بعد ذلك سيحذف.

غير معرف يقول...

السلام عليكم
لو فهم كلام الاخ شبايك وما يراد منه لما تكلم البعض بما في نفسه لا بما قال الاخ رءوف
غزة
من قتل وفرض عليه الاقامه في منزله هم حفنه من العملاء وهم معروفين وبالاسم
اما عن قصف السرايا وبها المساجين
فهذا امر فنده اعلام المقاومه حين عرض صور اخلاء المقرات قبل يوم من قصفها
وتراجع ولحس احمد عبد الرحمن من مقاطعه رام الله تصريحاته الناريه
اما قيادات حماس فكانو في مقدمه الصفوف وما استشهاد العلامه نزار ريان والمجاهد سعيد صيام وغيرهم الا دليل على ما نقول

كنا نرى الفرحه في عيون ابناء ابناء السلطه من الاجهزة الامنيه بل ونسمع منهم الشماته بمن استشهد وكانو يحضرون انفسهم للانتقال الى غزة للانتقام من حماس
الان وبعد صمود المقاومه بل وخروج الناس يوم امس باعداد مهوله لتاكيد ان كل الناس مع المقومه اصابتهم بالذهول
اعرف اناس كانو فتح حتى النخاع لكن بعد الحرب راجعو انفسهم بل واسر لي احدهم ان جرت انتخابات جديده لن يصوت لغير حماس
انا على اتصال مع كافيه الشرائح في غزة
ومن ينتقد المقاومه ويحملهاالمسؤوليه احد 3
عميل متصهين
احد اعضاء فتح السلطه (وليس مقاوم)
ممن خسر شيء من تجارته وماله
.....................

لكن من خسر اهله واستشهد له طفل او قريب
اصبح اكثر تصميم ان يثار له ممن قتله

هذا وقت الشده
وقت ترى فيه من تخاذل في المعركة
ينبري بقلمه ليجهز عليها
فحسبنا الله ونعم الوكيل

مدون يقول...

لا أعتقد ان من شك حبه وثقته لحماس يعتبر خائن وجبان و و و الخ كما تبين بعض الردود
لن اشتم أخي المسلم من اجل حماس ولن اشكك في اخلاصه من اجل حماس ومن حق الجميع التعبير عن رأيهم تجاه حماس سواءا كان محبا لهم او كارها لهم وسيضل الجميع اخوه سواءا احبوا ام كرهوا حماس
وانا عن نفسي (كشخص يتهم حماس) لن ابغض من يخالفني الرأي لأن بالنهاية "أحدنا" قد يكون مخطئا أنا أو هو.

أتمنى أن لا ينخلق حزبان يطلقون على انفسهم ابشع التهم بسبب هذه الحرب
اعتقد ان الاحزاب الموجودة تكفي
اتمنى أن يقف البعض عن اطلاق اوصاف منافقين خونة للآخرين لمجرد اختلافهم بالرأي طالما الجميع يشتكي من الحرب بشكل عام والجميع ينتسب لنفس الدين فنحن واحد وليس اثنان !

أحمد الشيخ يقول...

أخي عبدالله المهيري لقد بدأ العد العكسي لخيار "السلام بأي ثمن" ولن تعود الأمور كما كانت عليه بالنسبة للفلسطينيين على الأقل. هناك رغبة قوية في التسلح و تطوير العمليات القتالية.

لي طلب أرجو أن ألا يكون ثقيلا، أرجو أن تشرف مدونتيwww.shaikhdome.tk التي أتناول فيها هذه الشؤون بزيارة و أن تتحفني بملاحظاتك حول كيفية التدوين بالعربية والانجليزية في موضوع واحد فأنا ألاقي صعوبة في تنسيق النص العربي.