الأحد، 18 يناير، 2009

3 كتب في السياسة

هناك صنفان من كتب السياسة، الأول من نوع "صدام لم يعدم" أو "مؤامرة 11 سبتمبر" وغيرها من العناوين التي لا تنفعك وقد تضرك، عناوين يريد البعض تصديقها ويريد البعض أن يشعر بأن العالم كله مؤامرة، من ناحية أخرى يبدو لي أن المؤامرات أصبحت صناعة رابحة فما أسهل أن تخاطب بعض العقول التي تريد أن تصدق بأن ما حدث لم يحدث إلا بمؤامرة وأنه هو وغيره ما هم إلا مجرد ضحايا مؤامرة وأن هناك شيء ما خلف الستار ولا بد أن هناك سر تحت كل حجر.

الصنف الثاني من الكتب السياسية هي تلك التي تتحدث عن قضية ما وتنظر لها نظرة عامة وتركز على بعض التفاصيل، قد تأتي متأخرة عن الأحداث لكنها تعطي صورة أفضل وأوضح وأكثر دقة وقد تغير فكرتك عن بعض الأحداث، والمكتبة العربية والأجنبية فيها كثير من هذه الكتب لكنني لا أحب شراءها وإن اشتريتها فلا أقرأها إلا عندما تخلو المكتبة من أي كتب أخرى وهذا لا يحدث.

في الماضي اشتريت ثلاثة كتب من تأليف نعوم تشومسكي عالم اللغويات والناشط السياسي ولم أبدأ بقراءتها إلا قبل أيام وكالعادة ندمت على عدم قرائتي لهذه الكتب في الماضي:
  • Perilous Power وهو حوار مع غيلبرت أشكار ويدير الحوار ستيفن شالوم الذي كتب مقدمة الكتاب.
  • Failed States، اسم الكتاب يعني مصطلح الدولة الفاشلة إن ترجمناه حرفياً، ويعني هذا الدولة التي تعمل فيها حكومة ضعيفة أو غير فعالة أو تمارس الظلم في حق أفراد شعبها، المصطلح مختلف عليه، تشومسكي يرى أن الولايات المتحدة دولة فاشلة لأسباب عديدة.
  • Hegemony or Survival، الهيمنة أو البقاء كما يمكن ترجمته، كتاب آخر عن تطلع الولايات المتحدة للهيمنة على العالم وممارسة الاستعمار بوجه جديد وأسلوب مختلف.
الكتب الثلاثة تناقش قضايا مختلفة وتتكرر فيها أمثلة كثيرة لتناقضات الحكومة الأمريكية والغرب عموماً تجاه العالم وليس فقط الدول العربية، كان للولايات المتحدة دور في شن أعمال إرهابية ضد دول أخرى أو مساندة إرهابيين وتنظيم انقلابات أطاحت بحكومات منتخبة ودمرت بلداناً، حدث هذا في آسيا وفي أمريكا الجنوبية وأمريكا الوسطى وبالطبع في الشرق الأوسط.

أود أن ألخص أفكار الكتب في نقاط سريعة فمثل هذا الموضوع لا يمكنه أن يقدم ملخصات مفصلة للكتب، وأنوه أن هذه النقاط هي أفكار وآراء منثورة في الكتب وليست لي:
  • التعريف الرسمي الأمريكي للإرهاب يجعل الحكومة الأمريكية منظمة إرهابية - وهي كذلك - لذلك لا يستخدم الآن، من قبل الحكومة الأمريكية.
  • تعريف الإرهاب صعب في أمريكا لأنهم يبحثون عن طريقة تستثني ما تقوم به حكومتهم تجاه دول أخرى.
  • التعريف الحالي للإرهاب في أمريكا بسيط: أي عمل موجه ضد الحكومة الأمريكية وشعبها هو عمل إرهابي، أي إرهاب أمريكي تجاه الآخرين هو تحرير ونشر للديموقراطية وقيم العدالة والتنمية ... إلى آخر هذا الكلام الفارغ الذي يصدقه البعض.
  • كثير من النخب السياسية والفكرية في الغرب وأمريكا يرون أنفسهم في مستوى أعلى من بقية البشر ويرون أن لديهم مهمة مقدسة لنشر قيم الحضارة بين الأمم المتخلفة، هذه النظرة الاستعلائية العنصرية هي الأساس السياسات الغربية عموماً وأمريكا خصوصاً وهي امتداد للاستعمار في الماضي ولو بحثنا لوجدناه في أصل الفكر الغربي.
  • أمريكا تدعم الديموقراطية ما دام أن الحكومة المنتخبة ستكون خادمة لمصالح أمريكا، غير ذلك لا تعتبره أمريكا من الديموقراطية.
  • في عام 1984م نظمت انتخابات في نيكاراجوا وتبين لأمريكا أن مرشحها المفضل لن يفوز فشجعته على مقاطعة الانتخابات التي قال عنها المراقبون بأنها كانت نزيهة وعادلة، أعلن ريجان أن حكومة نيكاراجوا المنختبة هي حكومة ديكتاتورية ودعمت ثواراً قاموا ضد الحكومة المنختبة وتسببت في مقتل الآلاف، رفعت قضية على أمريكا في المحكمة العدل الدولية ووقف العالم مع نيكاراجوا ضد أمريكا لكن حكم المحكمة غير ملزم لأمريكا ... لكنه سيكون ملزماً لو كانت أي دولة أخرى متورطة، وهل تعرفون من وقف مع أمريكا وأيدها؟ اسرائيل والسلفادور لأنها كانت متورطة أيضاً.
  • تخيل معي أن صادرات العراق هي فقط التمر، وأن الشرق الأوسط بأكمله لا يحوي قطرة نفط بل النفط كله في وسط أفريقيا، هل كانت أمريكا ستزعج نفسها بغزو العراق؟ هل كانت ستبحث عن أسلحة الدمار الشامل التي تعلم جيداً أنها غير موجودة؟ هل ستدعي أنها تريد نشر الديموقراطية في المنطقة؟
  • أهمية النفط للاستراتيجية الأمريكية ليست مجرد توقعات وتخمينات، كل خطة استراتيجية حول الشرق الأوسط تؤكد أهمية النفط وأنه ما يجعل المنطقة مهمة لأمريكا.
  • السياسيون الأمريكان وحتى كتاب الصحف يتحدثون عن "مصداقية" أمريكا عندم تخطط وتنفذ، لكن في الحقيقة ما يعنونه هو "السيطرة."
  • شومسكي يقول: هم - أي الحكومة الأمريكية - لا يهتمون بحقوق المرأة ولا بالدين ولا يهتمون بالمصداقية، كل ما يهمهم هو السيطرة على العالم.
  • قبل أشهر من غزو العراق قسم مجرم الحرب رامسفيلد أوروبا إلى قسمين، أوروبا القديمة وهي تلك الحكومات التي اتبعت رأي معظم سكانها ولم تؤيد الحرب وتساند أمريكا، وأوروبا الجديدة وهي الحكومات التي وقفت مع أمريكا حتى لو كان ذلك مخالفاً لآراء معظم الشعب.
  • رئيس وزراء إيطاليا برلسكوني أيد الحرب ووقف مع أمريكا مع أن 80% من الشعب الإيطالي ضد الحرب.
  • أزنار رئيس وزراء أسبانيا أيد الحرب و2% فقط من الشعب الأسباني يؤيد الحرب.
  • هؤلاء كانت ترى الحكومة الأمريكية أنهم أمثلة مشرقة للديموقراطية وكافئتهم بالزيارات والتأييد مع أنهم وقفوا ضد شعوبهم، ونعم الديموقراطية!
  • الحكومة التركية فعلت ما أراده 95% من الشعب التركي ولم تؤيد الحرب أو تشارك فيها، بول ولفويتز طلب من تركيا الاعتذار لأنها فعلت ما يطلبه معظم أفراد الشعب التركي!
  • حاولت أمريكا إسقاط هيوجو شافيز الرئيس المنتخب لفنزويلا، إحدى الدول القليلة التي ارتفع فيها تأييد الشعب للعملية الديموقراطية، وأكثر مؤيدوه اليوم هم من الفقراء الذين كانوا يعانون من الفقر وعدم توفر الرعاية الصحية وبمقدم شافيز تحسنت أوضاعهم.
  • أمريكا دعمت انقلاباً ضد شافيز ودعمت أناساً يقفون ضده وغالبهم من النخبة الغنية، تصور معي - فقط تصور - أن إيران تدعم مجموعات أمريكية ضد مجرم الحرب بوش ودعمت محاولة انقلاب ضده، ستقوم قائمة العالم لو فعلت ذلك، لكن أمريكا تعطي لنفسها الحق أن تفعل نفس الشيء للآخرين ولا يحق للآخرين الاعتراض.
  • التصديق بأن إسرائيل تتحكم بالسياسية الأمريكية لا يختلف كثيراً عن التصديق بأن الذيل يهز الكلب!
  • حركة طالبان تعاملت مع أحداث سبتمبر بشكل صحيح بحسب القانون الدولي، طلبوا الدليل من أمريكا على تورط بن لادن في الحادث وكانوا على استعداد لتسليمه إن كانت الأدلة صحيحة.
  • أحد أسباب عدم تسليم أمريكا أدلة لطالبان في أكتوبر من عام 2001م أنها لم تكن تملك أي أدلة، مع ذلك قصفت واعتدت على أفغانستان وجعلت حياة 7.5 مليون أفغاني في خطر لأنها أمرت بوقف الإمدادات الغذائية عنه.
  • الغزو الأمريكي لأفغانستان ساعد على نشر أفراد تنظيم القاعدة حول العالم، بمعنى آخر ساهم في تعزيز الإرهاب.
  • فينزويلا كانت تريد القبض على لويس بوسادا والذي تسميه الصحف العربية "كارلوس" وقد كانت أمريكا تؤيه، كارلوس شارك في تفجير طائرة ركاب كوبية أدى إلى مقتل 73 شخصاً وشارك في عمليات إرهابية مختلفة، جمعت فينزويلا وكوبا أدلة مختلفة وحاولت إقناع الحكومة الأمريكية بتسليمه لكن أمريكا رفضت، فهل يحق لفينزويلا أن تشن حرباً على أمريكا لأنها تؤي إرهابياً؟ أمريكا شنت حرباً على أفغانستان لنفس السبب، لكن مجرد طرح السؤال ضد أمريكا يعتبر وقاحة لا تصدق.
  • ليس هناك أي علاقة بين 11 سبتمبر والعراق ومع ذلك استغلت أمريكا الحدث لتوفير غطاء لغزوها والتخطيط للغزو كان قبل 11 سبتمبر.
  • الحكومة الأمريكية تعمل بعقلية عصابات المافيا، لا يمكنها أن تقبل بوجود أي شكل من العصيان مهما كان حجمه، لذلك عاقبت كوبا بالحصار ولا زالت ولذلك تعاقب إيران وأي دولة أخرى تتحدى هيمنة أمريكا.
  • شومسكي: لا أرى أهمية كبيرة لفكرة شرعية الدول، هل الولايات المتحدة دولة شرعية؟ قامت على الإبادة الجماعية واحتلت نصف المكسيك، ما الذي يجعلها دولة شرعية؟
  • معظم اليهود المعتقلين في أوروبا - في الحرب العالمية الثانية - كانوا يريدون السفر إلى أمريكا وكندا، لكن معسكرات الاعتقال كانت تدار من قبل صهاينة أجبروهم على الذهاب إلى فلسطين.
  • اسرائيل ضغطت على ألمانيا والنمسا لكي تجبر المهاجرين اليهود من الدولتين على الذهاب إلى اسرائيل فقط واعترضت على الدولتين لتوفيرهم خيارات أخرى غير إسرائيل.
  • شومسكي: إسرائيل لم ترغب في الفلاشا - اليهود الأثيوبيين - ولوقت طويل رفضت دخولهم.
  • العنصرية اليوم مقبولة ما دامت أنها ضد العرب وبالتحديد الفلسطينيين، لكنها غير مقبولة أبداً - في الغرب - ضد اليهود.
  • قبل 1967م لم يكن هناك متاحف للهولوكوست، بعد قيام دولة اسرائيل بدأت هذه المتاحف بالظهور لتبرير أعمال القتل والإرهاب التي تمارسها إسرائيل.
  • كل مدينة في الولايات المتحدة يجب أن تحوي متحفاً للهولوكوست، لكن ليس متحفاً للعبودية أو لسكان أمريكا الأصليين.
لا تكتفي بقراءة هذه النقاط لأنها في الكتاب أتت ضمن سياق محدد ومن المهم أن تفهمها ضمن هذا السياق، لذلك أشجع على قراءة الكتب وأنا وجدتها في مكتباتنا، فابحث عنها لعلك تجدها.

7 تعليقات:

محمد الحاتمي يقول...

أخي عبد الله الكتاب يبدو رائعا جدا ومثيرا ويبحث في قضايا حالية ومعروفة وتؤرق الجميع أتمنى أن يتم ترجمته إلى اللغة العربية ، سأبحث عنه فلربما أجده .
دمت بخير و السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .

islam يقول...

سلمت يداك
ولكن انا من تابعى مدونه اصنع دولتك بنفسك
لماذا تركت المدونه كل هذه الفتره بالله اكمل لانى بجد من مشجعى ومحبى هذه المواضيع

Ahmed يقول...

اخي عبدالله

اطلاق لفظ المنطقة او العالم الاسلامي خير من لفظة الشرق الاوسط التي اتى بها اليهود واذنابهم العلمانيين
بارك الله فيك وجزاك الله خيرا

عبدالله المهيري يقول...

محمد الحاتمي: 3 كتب وليس كتاب واحد :-)

islam: ستعود المدونة، ظروف الماضي القريب وأحداث غزة أخرت كتابتي لأي موضوع، كان لدي مجموعة من مواضيع ترفيهية لكنها غير مناسبة لهذا الوقت.

Ahmed: المصطلح وضعته كما هو من الكتاب.

apples يقول...

تبدو لي كتبا ممتعة.. أظن ان الكثير مما ذكر في هذه الكتب هو معروف لدى اغلبية المثقفين العرب والاجانب كذلك .. من تلاعب في الانتخابات والتآمر على البلاد المصدرة للنفط وادعاء التحضر وابتكار مفهوم الحلم الامريكي السخيف.. فقد عانينا الأمرين في تعاملنا مع أمريكا على مر العصور فلم تعد تغرينا شعاراتهم ولم تعد تغرينا ديمقراطيتهم التي تسمح لهم بالتلاعب بعقول شعوبهم وتستخفهم ابشع استخفاف وغيرها الكثير..

قرأت كتاب رائع لمايكل مور اسمه dude, where's my country..يناقش هذا الكتاب العديد من النقاط التي ذكرتها لكن بأسلوب مبسط ليسهل على الشعب الامريكي البسيط فهم حقيقة الحكومة الامريكية التي تعاني من الازدواجية في السياسة الداخلية والخارجية.. لن تستطيع التوقف عن الضحك وأنت تقرؤه! هناك كتاب جميل أيضا اسمه the holocaust industry لبرفيسور يهودي اسمه نورمن فنكلستين يظهر فيه حقيقة استغلال الصهاينة للمحرقة المزعومة في تحقيق مآربهم.. فشهد شاهد من اهلهم.

آسفة عالاطالة وثانكس فور شيريج

عبدالله المهيري يقول...

apples: أشكرك على ذكر كتاب صناعة الهولوكوست، سأبحث عنه، كتب مايكل مور وأفلامه الوثائقية مفيدة أيضاً.

قارئ يقول...

نفهم بخصوص موضع مقالك من عموم كلامك أفهم تماما رفضك المتاجرة بالعناوين التي على شاكلة "صدام لم يعدم" و"مؤامرة 11 سبتمبر" مداورة على رغبات القارئ أو عواطفه، ولذلك كان عليك أن تكتب ذلك: إنك ترفض "المتاجرة بالعناوين التي على شاكلة صدام لم يعدم ومؤامرة 11 سبتمبر" وأخواتها من عناوين الكتب التجارية الخالصة في منتهى غاياتها، فذانك صنفان من الكتب كما قدّمت. بينما لا أحسبه يستحسن التعيين على وجه الخصوص لأي نوع من القضايا كما طرحت هنا.

لأننا إذا كنا نتفق على أن النظر سابق للعمل.. على الوعي وأهميته، وقفنا دون الصد عن وزن ودراسة أي نوع من الادعاءات والقضايا.

الكتب الثلاثة التي ذكرتها بالمناسبة كتب مقاربات للمؤامرة بمعناها التقليدي المتداول في الأدبيات السياسية، ولو أنها كما هو ظاهر ليست مطبوعات تجارية الغاية.

هذا سؤال لزمك أن تجيب عنه: ما هي المؤامرة التي فنّدتها في ابتدائك مفارقا بينها وبين الأمثلة اللاحقة؟

ماذا تعرف من الكتب التي كتبت من قبل جهات غير عربية وبعضها سياسي أو استخباري عن 11 سبتمبر؟ وهذا سؤال مختلف بالمناسبة عن ماذا تعرف عن مرتكب 11 سبتمبر. (11 سبتمبر للتمثيل، مع أنه قيل فربما لم يكتب أحد عن بقاء صدام حيا من غير العرب في حين كتب كثيرون عن سبتمبر.)

يخلط كثيرون كما أتصور دائما، أن الاعتقاد بالمؤامرة اعتقاد بتآمر الآخرين عليك، وليس تقرير هذا المعنى للمؤامرة بالشأن العظيم. ولكن أهمية وعي المؤامرة هو الوعي بالهوية، وبالتمايز الذي تبنيه كل مكونات الهوية (العقائد ثم اللغة والأعراق إلخ) - مفارقة عمن من شأنه أن يقصد، أو لا يقصد، إلى حقائق المؤامرة، كيفما كانت، إذا كانت. لاحظ أنه إذا غابت المفارقة (التمايز) ستغيب كل المؤامرات عن الوجود.. كما تقول رسائل الكتب الثلاثة التي قدمت لها. فإذا كانت الأمم أمة واحدة، على هوية عالمية، بمكوناتها، كان عبثا النظر في دراسات المؤامرة بتسميات متعددة لها. أما إذا لم تكن الأمم أمة واحدة وجب أن تصير تلك تحصيل حاصل. مع أنه يصدّ دون الوعي بمعناها (من بعد الصد عن الوعي الضيق بها كذلك.)

في جانب علمي بحت: أحسب أنك لم تشاهد هذا.. في سياق إثراء المعرفة بهذا المثال:
http://www.imdb.com/title/tt0831315