الأحد، 7 ديسمبر، 2008

صورتي في الإنترنت

مع التقنيات الجديدة تأتي قضايا جديدة وأسئلة جديدة ومشاكل عديدة، المشكلة قد تكون من الناس أنفسهم ومن نظرة الناس للتقنيات، وقد تكون من المجتمع الذي يعيش كطفل مشاكس متهور لم يصدق أنه يستطيع استغلال قوة تقنية جديدة، وبالتأكيد هناك مشكلة تضارب المصالح، كل تقنية جديدة ستضر بمصلحة أناس وتنفع أناس آخرين.

ما أود أن أناقشه هنا هو شيء واحد متعلق بالأطفال، ما ردة فعل الإنسان بعد 15 عاماً عندما يرى أن هناك عشرات الصور له منتشرة في الشبكة ولقطات فيديو عديدة من سنوات طفولته، نحن اليوم نشاهد صور وأفلام فيديو متعلقة بالأطفال، نحب برائتهم ونضحك لضحكهم ومواقفهم، لكن لا أظن أننا نفكر كثيراً بهذا الطفل الذي سيصبح مراهقاً بعد 10 أعوام ورجلاً بعد ذلك، ما ردة فعله تجاه صوره وأفلام الفيديو؟

ليس لدي إجابة، أتمنى أن أعرف آرائكم، شخصياً أتردد كثيراً قبل نشر صورة لأحد أبناء أخوتي ولا أفعل ذلك قبل أن أستأذن من إخواني، لكن حتى بعد نشر الصورة أجدني غير مرتاح لذلك ... لا أدري لماذا.

إضافة: كتبت مقالاً لموقع Gadgets Arabia بعنوان: 40 عاماً على فكرة الحاسوب المحمول.

10 تعليقات:

مختار الجندى يقول...

لقد اثرت موضوعا هاما ويفقله الكثيرين ، وليست الصور فقط هى المشكله فلربما كانت كتاباتك ونقاشاتك بل واشتراكاتك فى بعض المواقع أو المجموعات وارائك الخاصه وتدويناتك عائقا امامك بعد فترات ، مع تغير اهتماماتك ونضوجك وتغير ارائك وافكارك ، وبالفعل فى الدول الاوربيه من ضمن ما تقدمه فى سيرتك صفحتك الخاصه على الويب ويقوم من يقيمك لهذه الوظيفه بفحص صفحتك وبالبحث عن كتاباتك واهتماماتك على الانترنت ، فاحذروا ذلك فالانترنت ذاكره لا تغفل شيئا ، فان كنت مدونا او مشارك فى موقع اجتماعى او حتى تملك ايميل فقط احرص على عدم الخوض فى الانترنت دون مراقبة نفسك قبل ان يراقبك الاخرون

طارق العسيري يقول...

أعتقد انه لاتوجد مشكلة من ناحية الصور خصوصا أن الجيل الجديد ينشأ وهو معتاد على مشاركة الصور والاراء بشكل اكبر من الجيل الذي قبله . المشكلة الوحيده تتعلق بان تتحول هذه الصور الى نكات وطرائف في المستقبل حسب تغير الشكل والحجم :-).

abdullah-kh يقول...

أعتقد لامشكلة في ذلك..

فمع تقدم الزمن سنعتاد على ذلك شئنا أم أبينا..

والصغار سيكبرون ولن ترتبط بهم صورهم القديمه ارتباطا مباشراً..

كونش يقول...

شخصيا ل أمانع من وجود صورتي في الانترنت، لكن لا أدري عن شعور الأطفال اللي موجودين حاليا ايش شعورهم لمن يكبروا ويشوفوا نفسهم منتشرين في الانترنت. أتصور منهم اللي حيكون مبسوط، ومنهم اللي راح يزعل. مثلا شخصيا، سابقا ما كنت أحب أحد يصورني، الحين ما عندي مشكلة. أظن السالفة شخصية أكثر من غيرها. يعني حتى لو شخص آخر صورني وحط صورتي في النت، ممكن واحد يرضى بالشيء هذا، وممكن واحد ما يرضى.

علوش يقول...

عادي جداً، أنا نفسي لا أرتاح في عرض صوري على الملأ هو شعور بأن ذلك شيء شخصي لا أحب أن أعرضه إلا لشخص مقرب، مثلاً لا مانع من عرض صوري على شبكة اجتماعية تضم أصدقائي فقط، لكن صور اخوتي أو أولاد اخوتي لا أضعها الا باذنهم كما ذكرت.

لدينا عادات وتقاليد تجعلنا حساسين تجاه عرض صورنا على الانترنت، ما ان يسرق موبايلك [أول سؤال] فيو صور؟!.

بالنسبة لي أشعر بالراحة في الحفاظ على الخصوصية [ولو قليل منها]، من قال ان الخصوصية شيء غير ممتع.

تحياتي لك أخ عبد الله، متابعك بشراسة :)

ابن اليمان يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله
* ذكرتني بقول الله تعالى: ( مايلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )

مدون يقول...

إلى مختار الجندي -بعد اذن عبدالله-

الموضوع جدا عادي سواءا صور أو مواضيع بأسمي
أنا لا أريد الوظيفة التي يتم فيها تحديد الموافقة بعد معرفة الرؤية السياسية او الدينية او حتى الاخلاقية التي امتلكها !!

اعتقد في القطاع الوظيفي لا يهمهم سوا خبرتي الوظيفية
بعدين الإنسان يتغير وأراؤه تتغير بين الوقت ولآخر من الجميل ان الانسان يجد شي مسجل له في الانترنت ويلاحظ مدى التغيير الطاريء عليه !

بعدين ترا اغلبنا خصوصا العرب يكتب تحت اسماء مستعارة وحتى وان كتب بأسمه فتجده يكتب في اماكن اخرى بأسماء مستعارة لحساسية الموضوع مثلا !!

قريبا
الصور والمواضيع والاهتمامات الشخصية ماراح احد يلقي بال لها وراح نكون مثل الشعوب الثانية اللي ماتهتم نهائيا لأي شي مسجل !

غير معرف يقول...

بسام الحميري يقول وفيتو ياشباب ماعندي اي تعليق الموضوع مايستاهل

geek4arab يقول...

لست مرتاح لذلك انا ايضا ...
ولا افضل عمل ذلك .. ولن اعمله ان شاءالله .. هذا فيما يخص الاخرون .. اما ما يخصني فقد استخدم ذلك مستقبلا الله اعلم .. لكن حاليا لا احبذ ذلك

غير معرف يقول...

شي رهيب يالمهيري