الجمعة، 15 أغسطس، 2008

حواسيب تعليمية


أشعر بالغيرة من هؤلاء الذين عاصروا بدايات الحاسوب الشخصي فقد كانوا محظوظين بأجهزة بسيطة مفتوحة بالكامل ويمكن أن تعرف كل صغيرة وكبيرة فيها، بعضها يأتي مع كتب برمجة وأدلة تشرح عمل كل قطعة في الحاسوب، زد على ذلك المجلات التي كانت تكتب عن الحواسيب وتضع مصادر البرامج ونصائح لكيفية برمجة هذا أو ذاك وكيفية تصميم لعبة أو برنامج مفيد، كانت فترة ذهبية أعيشها فقط من خلال الكتب والمصادر الأخرى.

في هذه الفترة كانت هناك حواسيب تعليمية لمن يريد التدرب على الحاسوب، ولا أعني حواسيب موجهة للمدارس والأطفال بل موجهة لطلبة علوم الحاسوب وكذلك لهواة الحاسوب، أجهزة بسيطة يمكن برمجتها بسهولة وقد تكون على شكل قطعة واحدة بدون أي غلاف ولوحة المفاتيح تقتصر على الأرقام والحروف من A إلى F وهناك غالباً شاشة صغيرة تعرض حروفاً قليلة، وكل قطع الحاسوب يمكن أن يراها المستخدم.

بعض هذه الحواسيب تأتي مع كتيبات برمجة مختلفة تساعدك على فهم ماذا يحدث بالضبط عندما ينجز الحاسوب أي عملية، وبعضها يمكنها أن تصبح مفيدة بأن تستخدم لتطوير منتجات أخرى.

هناك أمثلة عديدة لمثل هذه الحواسيب، فالجامعة المفتوحة في بريطانيا طورت حواسيب سمتها Hector 2 كانت تعيرها للطلبة لكي يستخدموها في مساقات لتعليم الحاسوب، جامعة في تيشكوسلوفاكيا كان لديها حاسوب خاص لتعليم علوم الحاسوب اسمه PMI-80، مثال آخر لشركة أمريكية طورت ما يسمى حاسوب في كتاب وهو بالفعل حاسوب وضع في ملف مع أدلة الاستخدام فيمكنك أن تضعه في المكتبة وتفتحه كالكتاب لتقرأ وتطبق مباشرة.

هذه الحواسيب توقف صنعها وأصبحت مقتنيات يحرص بعض هواة الحاسوب على جمعها، لكن ما الذي يمكنك أن تفعله إذا أردت شراء حاسوب تعليمي؟ هناك حاسوب أنتج في بدايات الثمانينات يسمى MPF-1 وأنتجته شركة تايونية كان اسمها Multitech ونعرفها اليوم باسم Acer، اسم الجهاز هو اختصار Microprofessor أو البروفسور الصغير! الشركة المنتجة باعت حقوق هذا المنتج في عام 1993م لشركة بريطانية ولا زالت هذه الشركة تنتج وتبيع هذا الحاسوب حتى اليوم، زر موقعهم لمعرفة المزيد من التفاصيل.

لعل شخصاً ما يرى أن حواسيب اليوم يمكنها أن تكون وسيلة التعليم، وأنا لا أوافق على هذا لأن حواسيب اليوم كبيرة ومتقدمة وتحوي كثيراً من الخصائص ومعقدة من الداخل، حواسيب اليوم مناسبة لإنجاز أعمال كبيرة بينما الحواسيب التعليمية هدفها التبسيط لكي تصبح سهلة الفهم، ثم لا يوجد حاسوب من حواسيب اليوم يأتي مع كتيبات للبرمجة وأدلة تشرح عمل كل قطعة في الحاسوب، لذلك لا بد من وجود حواسيب تعليمية بمختلف أنواعها ولا بد أن تكون صغيرة الحجم بقدر الإمكان، وربما على شكل كتاب.

0 تعليقات: