الخميس، 14 أغسطس، 2008

فن تقطيع الورق!

في اليوم التالي لعودتي من دبي ولقاء سوالف بدأت في فرز الأوراق والبطاقات، في البداية صورت البطاقات ثم تخلصت منها! ليعذرني أي شخص أعطاني بطاقة إن كان هذا يزعجه، ما أفعله هو الاحتفاظ بنسخة رقمية في حسابي على فليكر، هكذا تبقى البطاقة معي لكن دون أن أضعها في دفتر ما، هناك كتيب غوغل وورقة وزعت علينا تحوي أسماء المواقع المشاركة في تنظيم يوم سوالف، لم أرغب في رميها في سلة المهملات.

أخذت مقصاً صغيراً وطويت الورقة وبدأت في قصها بشكل غير متقن وكانت هذه النتيجة:


ليس بمستوى فن الصينيين واليابانيين لكنها البداية! ذكرني ما فعلت بما كنا نفعله في طفولتنا، كنا نلعب بالورق كثيراً، أتذكر أنني شاركت أخوي في إنهاء أوراق دفتر على صنع طائرات ورقية نرميها من نافذة غرفتنا العالية فتطير بعيداً أو تسقط مباشرة، وأتذكر شكوى عامل البلدية وتأففه مما فعلناه، مئات الطائرات موزعة في كل مكان، لم يرى ماذا فعلنا بالغرفة فقد كنا نستخدم المقصات لمحاولة تشكيل أعمال فنية وكانت قصاصات الورق في كل مكان.

3 تعليقات:

رضا بنجر يقول...

السلام عليكم ..

قصك جيد كبداية .. ويبدو أن قص الورق كفن الرسم يعبر أحياناً عن مكنونات الشخص وتستطيع من خلالها سبر أعماقه :) ..

على فكرة كنت ممن يشار إليهم بالبنان في حصص ( قص و لصق بالأوراق الملونة ) في مرحلة التمهيدي :) ..

عبدالله المهيري يقول...

أنت تجاملني فقط :-)
هذا عمل غير متقن ولم أكن أنوي إتقانه، فقط أردت العبث قليلاً لأرى النتيجة وأذكر نفسي بما كنا نفعل في الماضي، أظن أن علي شراء أوراق ملونة وأعلم أبناء إخوتي كعذر لكي ألعب بنفسي!

جوجل للعرب يقول...

طريقة مميزة للتعامل مع الاوراق غير المطلوبه

"كنت منذ فترة اعاني من داء الاحتفاظ بالاوراق لمجرد الاحتفاظ بها او لانني قد احتاجها في عام 2549"