الخميس، 10 يوليو، 2008

الحصن

كنا ننتظره بعد صلاة الجمعة، بعد الغداء مباشرة يأتي البرنامج الياباني الذي يعلق عليه بالعربية رياض شرارة بصوته الهادئ، ثم علق عليه جمال ريان مذيع قناة الجزيرة الآن، برنامج الحصن الياباني اسمه الفعلي هو قلعة تاكيشي.

البرنامج لمن لا يعرف هو ببساطة عبارة عن حرب مسلية بين فريقين، المهاجمون يمرون بعراقيل مختلفة عليهم تجاوزها وتنقص أعدادهم بخروج الخاسرين، في النهاية يصل بضعة منهم إلى القلعة التي يحميها الفريق الثاني، فريق المدافعين، ما بين البداية والنهاية هناك ما يكفي من المواقف المضحكة لتسلية كل العائلة.

البرنامج عرض كما أتذكر في أوائل التسعينات كنت في الثانية عشر من عمري في ذلك الوقت، ربما أكبر بقليل، كان البرنامج شيئاً جديداً وممتعاً ولا زال، لأول مرة برنامج يتحدث فيه أناس بلغة ليست غربية، فقد كانت هناك برامج بالإنجليزية، ونشرت أخبار محلية بالفرنسية، لكن اليابانية لغة جديدة علي في ذلك الوقت.

كنت معجباً بالروح المرحة لليابانيين، لم أكن أفهم ما يقال لكن يكفي أن ترى الحوار والابتسامات والضحكات لكي تضحك، وسقوط رجل على وجهه في الوحل لا يحتاج إلى ترجمة.

6 دقائق من مقدمة إحدى الحلقات:


بإمكانك أن تجد المزيد من اللقطات في يوتيوب

10 تعليقات:

هيثم يقول...

ذكرتنا بالذي مضى ..

ايام بريئة

عبدالرحمن يقول...

أعدت لي ذكريات الماضي ، كنت متابعاً لهذا البرنامج بشكل مستمر .. يالها من ايام ..

الحــــــ,,,,ــــــــــيـ،،ــــــاة فـــــ,,,ـــــــتـــــ,,,,,ــــاة يقول...

يااااااه الله يذكرك بالشهادة .. برنامج كنت من عشاقه وكنا ننتظره بفاااااارغ الصبر ما كان يعجبني روح اليابانيين العالية حتى وهم خاسرون

حنان يقول...

ممتع البرنامج كنت أتابعه

محمد الجابري يقول...

السلام عليكم عبدالله ،

برنامج رائع لكن إلي كان يقهرني إنه دائما الأشرار هم المنتصرين :) !

عبدالله المهيري يقول...

أشكركم جميعاً، هل يعرف أحدكم من أين نحصل على نسخ كاملة منه؟ اتمنى أن يراه أبناء أخي وأنا متأكد بأنهم سيحبونه.

محمد الجابري: صحيح، كان هذا يزعجني أيضاً :-)

Droubi يقول...

برنامج لذيذ فعلا ..كنت أحب مشاهدته كثيرا..كنت أضحك من كل قلبي.. لم لا يوجد شيء مشابه له على التلفاز حاليا؟؟

Zayed يقول...

ذكريات زمان حلوة

وردة الحياة يقول...

يا الله !
أثرت الذكريات ..
كم كنت أحبه ، و ما زلت ..
تعجبني مسابقاتهم ، لا يوجد لها مثيل في أفكارها حتى الآن !
مبدعون ..

خالد يقول...

شكراً أخ عبد على المعلومة والذكريات

المعلومة هي أن المذيع كان جمال الريان ... الأن أتذكر صوت المذيع وفعلاً إنه صوت المذيع القدير جمال الريان :D

أيام جميلة

بالمناسبة أخ عبد هل رأيت رسالتي على بريدك الإلكتروني ;-(