الخميس، 17 يوليو، 2008

نظام التشغيل الذي أتمناه - 1

الفكرة بدأت كبرنامج تنظيم أريد أن أضع فيه كل شيء كتبته، المقالات والكتب وحتى التعليقات على مواقع الآخرين، أردته مكاناً أضع فيه ملخصات الكتب والمقالات التي قرأتها، أردته أن يحوي خاصية لوضع روابط لملفات مختلفة، لكن الفكرة نمت لتصبح نظام تشغيل كامل، أو قل برنامج يحوي كل شيء أريده.

عندما استخدمت الحاسوب لأول مرة كان هذا الجهاز سحر عجيب، بعد سنوات تعلمت وقرأت ولم يعد السحر سراً غامضاً، هذا الجهاز عبارة عن آلة ضخمة مكونة من أجزاء صغيرة إذا فهمتها وفهمت طريقة عملها ستتمكن من فهم الحاسوب.

لكن مع هذا الفهم سترى كثيراً من العيوب في أنظمة التشغيل وفي الأجهزة، قد تصبح مهووساً بالبساطة أو محاولة البحث عن أصغر برنامج يقدم أعلى أداء بأقل جهد، أو ستبدأ بتخطيط أفكار في عقلك عن الحاسوب المثالي، وهذا ما أفعله شخصياً في أي وقت لا يكون لدي شيء أفعله.

أرى أن حواسيب اليوم معقدة أكثر من اللازم، سواء من ناحية الأجهزة أو البرامج، بعض الناس يرون أن هذا التعقيد أمر طبيعي لأن ما نطلبه من الحاسوب يزداد تعقيداً مع الأيام، لكنني غير مقتنع بهذا لأسباب مختلفة:
  • برامج اليوم معقدة لأنها مبنية على طبقات من التعقيد، طبقات تتقادم وتزداد ضخامة وتعقيداً وفي المستقبل سنضطر للتخلص منها لأن كتابة برامج جديدة سيكون خياراً أقل تكلفة وأكثر كفاءة.
  • احتياجات الناس مختلفة، منهم من يحتاج أشياء بسيطة والبعض يريد كثيراً من الخصائص، لا يمكن لحل واحد أن يناسب الجميع، وبرامج اليوم تحاول أن تكون الحل الواحد الذي يناسب كثيراً من الناس، هذا يعني المزيد من الخصائص والنمو المستمر الذي يزيد من تعقيد البرنامج.
  • هناك أمثلة مختلفة لبرامج أو أنظمة تشغيل يمكنها أن تقدم ما يحتاجه معظم الناس بدون أن تصبح معقدة ثقيلة.
الفكرة التي تدور في ذهني منذ وقت طويل ليست واضحة تماماً لكن لدي بعض التفاصيل التي أحب أن أراها تتحقق في برنامج، ومن يدري! لعلي أفيق من كسلي وتأتي المعجزة لتجعلني أنجز شيئاً مفيداً بالفعل!

أنا أقسم الفكرة إلى جزئين، الأولى هي إدخال وتنظيم البيانات، أما الثانية فهي إنشاء برامج لمعالجة البيانات، اليوم سأتكلم عن إدخال البيانات فقط، أعني بالبيانات هنا أي شيء يتعلق بي، فمثلاً أريد أن تكون لدي سجلات لمتابعة كثير من أمور حياتي:
  • الصحة: الوزن، ما أكلته اليوم، الرياضة، هذه أمور مهمة بالنسبة لسمين مثلي!
  • المالية: المال إما أن يأتي أو يذهب، بالتالي هناك ما كسبته وما صرفته، أريد متابعة هذه التفاصيل لأعرف إلى أي درجة وصلت من الفقر، أريد أن أعرف أين ذهبت دراهمي ومن أين أتتني.
  • الكتب: عناوين الكتب التي قرأتها والملخصات التي كتبتها لكل كتاب.
  • الصور: هذه واضحة.
  • ملاحظات: أشياء ليس لها تصنيف محدد، مجرد ملاحظات قد تصبح في ما بعد أفكاراً جيدة أو سيئة.
  • قائمة الأعمال: هذه واضحة أيضاً.
  • روابط: أي شيء أهتم به في الإنترنت يجب أن يكون له رابط، تماماً كما أحتفظ بروابطي في خدمة del.icio.us، ومن المفيد أن يكون لكثير من الروابط ملخصات أيضاً.
حتى أقرب الصورة سأضرب مثالاً بسيطاً، في الصباح وبعد صلاة الفجر أذهب للمشي كنوع من الرياضة الخفيفة، أعود للمنزل لأقيس وزني قبل أن آكل أي شيء، وعند الإفطار أهجم على الطعام ليضيع كل جهد الرياضة، في ذلك الصباح أردت أن أشتري بضعة كتب واحتياجات شخصية فذهبت إلى مكتبة جرير ثم إلى الجمعية التعاونية وأنفقت معظم ما في جيبي على مجموعة كتب لم أكن أنوي شراءها.

في المنزل عدت لأكمل قراءة كتاب ما وكتبت ملخصاً له بعد إنجازه، ثم توجهت للحاسوب، نقرت على زر "Enter" مرتين فظهرت نافذة فارغة، كتبت فيها:

الوزن: 124 - كان علي أن أرفض دعوة بلال، عشاء ثقيل!

عندما ضغطت على زر Enter مرتين أيضاً حول النظام هذا السطر إلى بطاقة بالشكل التالي:

الإثنين، 13 يوليو 2008م - 9:06 ص
الوزن: 124 كجم
ملاحظة: كان علي أن أرفض دعوة بلال، عشاء ثقيل!

ثم كتبت ملاحظات أخرى، وفي كل مرة أنقر على زر Enter مرتين تتحول الملاحظة إلى بطاقة مرتبة تحوي تاريخ اليوم ووقت كتابتها، فقد كتبت ملاحظات أخرى مثل:

الإفطار: تفاصيل الإفطار هنا.
الرياضة: مشي خفيف، ساعة واحدة.
مشتريات: كتب 455د منظفات 34د كيس خبز 5د

النظام ذكي كفاية ليعرف مثلاً أن المشتريات تحوي ثلاث أشياء وتكلفة لكل شيء، فيرتب البطاقة بهذا الشكل:

الإثنين: 13 يوليو - 9:11 ص
مشتريات
- كتب: 455.00
- منظفات: 34.00
- كيس خبز: 5.00
المجموع: 494.00

بعد ذلك نقلت الصور من هاتفي النقال الذي كنت أستخدمه لالتقاط صور طوال اليوم، فقد صورت ما تناولته من طعام وصورت بعض المناظر أثناء المشي وكذلك أثناء التسوق.

عند إضافتها طلبت من النظام أن يعرض ما أدخلته اليوم بالترتيب من الأحدث إلى الأقدم فرتب الصور والبطاقات أو الملاحظات خلف بعضها البعض، يمكنني تصفحها سريعاً باستخدام أسهم لوحة المفاتيح أو عجلة الفأرة، أثناء تصفحي أضفت ملاحظة لصورة منتج أريد شراءه "إبحث عنه في كارفور فقد يكون أقل سعراً" وأضفت شيئاً أريد أن أفعله لصورة أخرى "اتصل بالبلدية لإصلاح الخلل في أنبوب الماء، هذا إهدار مريع."

يمكنني أيضاً عرض ملاحظات وصور اليوم بجانب بعضها البعض، أو أطلب من الحاسوب أن يعرض لي قائمة الأعمال فقط، فهي متفرقة بين الصور والملاحظات، لكن يمكن جمعها في مكان واحد، ثم يمكنني أن أطلب منه عرض الأعمال التي يمكنني إنجازها على الحاسوب فاستبعد كل الأعمال غير المتعلقة بالحاسوب.

لاحظ أن إضافة هذه البيانات وعرضها وترتيبها لم يتطلب فتح أي برنامج، أو حفظ أي ملف، لأن هذه الواجهة تحفظ كل شيء تكتب وتضيفه بدون أن تحتاج إلى تسمي ملفات وترتيبها.

اليوم تحدثت فقط عن البيانات التي أدخلتها بنفسي، أشياء تتعلق بي، لكن ماذا عن الأشياء التي ينتجها الناس؟ الصور والصوتيات والمرئيات التي ينتجها الآخرون، ماذا عن تصفح الشبكة وإرسال البريد الإلكتروني؟ كذلك أشياء كثيرة لم أتحدث عنها.

سأكتب عن كل هذا ليس لأبين لكم ما أريد إنما لأعرف أنا ما أريد، فالكتابة كما يقال خير وسيلة للتفكير بصوت عالي.

8 تعليقات:

ابوسعد - abosaed يقول...

أنا يهمني ان يكون الجهاز سكرتيري الشخصي - أقصد الابتوب- بريدي مواعيدي و مساعدتي بأنجاز ما اريد من أعمال مثلاً ادارة موقع أو كتابة كتاب أو أدراة مشاريع أريده أن يكون جيد في علاقاته العامه يحسن التعامل مع اي ملف أو اي شيء حسن المظهر حسن الهندام و الترتيب يحتفظ بقائمة العملاء و الموظفين و الاصدقاء بصورهم و أسمائهم و أرقامهم و كل الملاحظات المستجده و كلي امل في لينكس و فايرفوكس و Thunderbird الذي استغرب لماذا لم يعرب حتى الان و Pidgin و كل ما أحتاجه هو رابط وصل بينهم هناك الكثيرر من قائمة البرامج
أما المكتبي فهو ويندوز قادر على فعل اي شيء بكل صدق لكنه يعمه الفوضى

مصطفى حسان يقول...

أنا عن نفسي كنت بحاجة لكثير من هذه الأشياء التي ذكرتها ووجدت الكثير منها لما انتقلت إلى لينكس
فمثلا برنامج evolution أجد فيه الكثير مثله مثل sun bird
استخدم أيضا برنامج to do list وقد ساعدني كثيرا في ترتيب أعمالي
أيضا لا أستغنى عن برنامج للخرائط الذهنية لصنع الخطط وترتيب الأفكار وأستخدم الآن برنامج view your mind وهذا البرنامج وجدته أقرب برامج اللينكس إلى برامج الخرائط الذهنية الرائعة في الويندوز

عن نفسي الآن أجدني مكتفي بعض الشيء ولكن أيضا أحتاج إلى المزيد

عبدالله المهيري يقول...

ما أتحدث عنه مختلف من ناحية أنه لا توجد برامج، تصور معي أنه لا يوجد شيء اسمه فايرفوكس، أو ثندربيرد أو إيفوليوشن أو أي برنامج آخر، مع ذلك أنت قادر على إنجاز ما تريد من خلال الحاسوب.

ما أصفه غير موجود الآن في أي نظام تشغيل.

ابوسعد - abosaed يقول...

فكرة مجنونة لكن مستحيلة أنت تريد ان يتفق المبرمجون على قلب رجل واحد و هذا مستحيل فلو كان نظامك يقوم بكل ماتريده سيقوم مبرمج ما بعمل شيء تحتاجه لا يتوافق نظامك الموحد معه و يقوم بتوفير برنامج لنظامك الموحد و لكن ترفض بحجة أنك لا تريد قرف المسميات و البرامج فيجيبك سريعاً أنها مجرد أظافة لنظامك و ليست برنامج مستقل :)
صدقني لن تكتفي بهذه المهام فقط ستبحث عن اضافة فايرفوكس و ماسنجر وووو ثم تأتي للتتمنى نظام بدون اظافات

عبدالله المهيري يقول...

أبو سعد: قلت في موضوعي أن هناك من طبقها بأشكال مختلفة، إبحث عن Smalltalk وSqueak وCroquet، هذه بيئات برمجة يمكنها أن تكون نظام تشغيل كامل مع كل الادوات التي يحتاجها المستخدم، وبعضها يفعل ذلك في 200 ألف سطر برمجي ويقول ألن كاي أنه يمكن تقليل ذلك إلى أقل من 90 ألف سطر إذا ركزوا قليلاً، الأمر ليس مستحيلاً.

أنا أكتب لأفكر بصوت عالي، لم أطالب أي أحد بأي شيء، أقول لو أنني أريد برمجة نظام لي سيكون بهذا الشكل، لا يهمني ما سيفعله الآخرون، إذا حاولت أن أنجز هذا المشروع سيكون إنجازه بشروطي أنا ومن لا يعجبه يمكنه أن يفتتح مشروعاً آخر، هذا ما يحدث مع البرامج الحرة، ثم لم أتحدث بعد عن التصفح والمسنجر - الذي لا أستخدمه أبداً - أو البرامج الأخرى.

أسامة يقول...

إذا قدر لهذا النظام أن يرى النور أرجوك أخبرني لكي أكون أول المتحولين إليه:)

Dns يقول...

فهمتك فهمتك

ذكرتني بنظام البطاقات اليابانية ، اعتقد انك كتبت عنها في سردال سابقاً ولكني مضيع الرابط

عموما الفكرة رائعة جدا ولكني اجدك تبالغ قليلا في فكرة تسجيل كل ما قمت به او انجزته خلال اليوم .. فمعظم الأشياء نفعلها اليوم لا معنى او قيمة لها غداً

إلا اذا كنت ناوي تكتب مذكرات حياتك من الآن :)

عبدالله المهيري يقول...

أسامة: خير إن شاء الله :-)

dns: نعم هناك تشابه كبير بين ما أقول وبين نظام البطاقات الياباني، أما تسجيل البيانات فعليك أن تنظر له بشكل مختلف لأنني لم أتحدث إلا عن جانب واحد وهو الجانب الشخصي، تصور عالماً يتابع بحثه وعليه كتابة بيانات عن بحثه كل يوم، أو مهتم بالبيئة أو شخص يدرس الحيوانات، أو مدرس يتابع طلبته.

من جانب آخر، هناك أناس يحتاجون لمتابعة صحتهم اليومية لكي يحافظوا عليها، مرضى السكري مثلاً.