الأحد، 19 أبريل، 2009

حواسيب الكل في واحد

لا أدري ما الذي ينتظره المصنعون، الحواسيب المكتبية التقليدية لها سوقها لكنني أرى أن معظم الناس ليسوا بحاجة لها، لذلك هناك توجه نحو الحواسيب المحمولة، لكنني شخصياً لا أحب الحواسيب المحمولة ولا أحتاجها، أريد حاسوباً مكتبياً من نوع الكل في واحد وقد بدأت هذه بالظهور وأنا أنتظر ظهورها في أسواقنا.

يمكن اعتبار حاسوب الكل في واحد نوع من الحواسيب المحمولة، الفرق أنه يملك شاشة كبيرة ولوحة مفاتيح كاملة ولا يحتاج لبطارية، وإذا استخدمت لوحة مفاتيح لا سلكية واتصالاً لا سلكياً بالشبكة فكل ما سيخرج من هذا الحاسوب هو سلك واحد للكهرباء، خلف حاسوبي هناك ثمانية أسلاك ولو أضفت بعض الأجهزة الخارجية مثل قرص صلب سيزداد عدد الأسلاك إلى عشرة أو أكثر، هذه فوضى غير ضرورية.

الحواسيب المكتبية التقليدية ستبقى معنا فهي ضرورية لفئات مختلفة من الناس، من يعتبر الحاسوب هواية ويحب تعلمه وتغييره فالحاسوب المكتبي التقليدي مناسب له، سيتمكن من إضافة وإزالة أجهزة مختلفة ويمكنه أن يعبث ببعض أجزاءه لكي يحصل على اداء أكبر أو حتى يضيف أشياء غير مألوفة كجهاز إعداد للفهوة!

شخصياً لم يسبق لي أن احتجت لفعل أي شيء بحاسوبي إلا عند تنظيفه ومرة عند ترقية الذاكرة، ما عدا ذلك الصندوق الكبير يأخذ مساحة كبيرة والأسلاك خلفه أكثر من اللازم، حاسوب الكل في واحد هو ما يناسبني، وقد بدأت هذه بالظهور، سنرى قريباً في أسواقنا بعضها والجميل أن بعضها رخيص السعر مقارنة مع الحواسيب المكتبية، وهذه قائمة ببعضها:
  •  iMac، الأفضل في رأيي، سعره ليس بالرخيص مقابل ذلك تحصل على نظام ماك ومجموعة برامج رائعة وهناك مئات البرامج المجانية المتوفرة في الشبكة، ويمكن من خلال محاكي أن تشغل فيه أي نظام تشغيل آخر، في رأيي حواسيب ماك هي الحواسيب الأنسب لمن يريد التخصص في علوم الحاسوب أو الإلكترونيات.
  • إيسر أسباير Z56000، أنيق وقد يأتي بأسماء علامات تجارية أخرى مثل eMachines وGateway وربما Benq، يأتي مع مشغل أقراص بلوراي الذي لم توفره أبل بعد في حواسيبها.
  • ديل لديها حاسوبان من هذا النوع، XPS ذو التصميم الخشن، لا يعجبني شكله كثيراً لكن مواصفاته جيدة، أما الحاسوب الثاني فقد طرح في اليابان أولاً وهو Studio One، تصميم أنيق ويعجبني أكثر من آي ماك وشاشة تعمل باللمس ومشغل بلوراي، السؤال هنا: كم سيحتاج مطورو لينكس لتقديم دعم لهذا الحاسوب؟
  • أسوس لديها خط منتجات Eee ومن هذه المنتجات هناك EeeTop، شاشة تعمل باللمس وللأسف لا يوجد مشغل أقراص.
  • أم أس آي لديها حاسوبان، AE1900 موجه للأغراض الترفيهية وAP1900 موجه للأعمال، لا أجد فارقاً كبيراً في المواصفات بينهما وكلاهما لا يأتيان بمشغل أقراص.
  • شاتل لديها X50، أنيق جداً وشاشة تعمل باللمس ولا يحوي مشغل أقراص.
هذه بعض الأمثلة، هناك حواسيب من سوني وقد جربت بعضها لكن أسعارها غير مناسبة، شركة HP لديها حاسوب من هذا النوع، Lenovo لديها أيضاً وبالتأكيد سنرى المزيد من هذه الحواسيب مع مرور الأيام.

السؤال: أين ومتى سأرى هذه الحواسيب في الإمارات؟ عندما أذهب إلى المحلات المعروفة لدي لا أجد ما أريده.

5 تعليقات:

بندر Bandar يقول...

بالفعل .. مريحة جدّاً هذه الأجهزة المدمجة ..

سألقي جهازي الكبير جانباً من أجل iMac جديد بإذن الله تعالى .. على الأقل .. هذه هي الخطّة إن شاء الله ..

جميـــل يقول...

أعتقد أن جهاز الكل في واحد

الذي أنتجته شركة HP

روعة بكل ما تعنية الكلمة من معنى

والحق يجب أن يقال أن نظام 7 الجديد القادم من مايكروسفت

هو الأروع حين أستعماله على أجهزة من هذه النوعية

عبدالله المهيري يقول...

بندر: صور الفرق بين قبل آي ماك وبعد آي ماك، أحب رؤية هذه الصور وقد رأيت كثيراً منها في فليكر - قبل حجبه كلياً - والفرق دائماً كبير.

جميل: لكل ذوق، "الحق" كلمة غير مناسبة، "في رأيي" أو "أرى" كلمة مناسبة أكثر، لأنني شخصياً أجد أن نظام ويندوز لم يعد مناسباً لي منذ سنوات طويلة.

Sameh.De يقول...

عملياً, نعم قد أتفق معك بأنها ممتازة من هذا الجانب.. ولمن لايرد أن يدخل نفسه في متاهة طويلة. او من يريد حلول مناسبة بأعداد ضخمة وباسعار جيدة.

لكن مثل الإخوة محبي الهاردوير -وأنا منهم-, لا أعتقد اننا سنعير لها أدنى اهتمام على الأغلب.. فأجهزة غير مرنة وقابلة للتطوير=اجهزة ليست مناسبة ابدا.

شخصياً من الممكن أن أقتني واحد منها للإحتياط ليس إلا, لكن من المستحيل أن أبقى أسيرها :)

عبدالله المهيري يقول...

Sameh: كما قلت في الفقرة الثالثة من الموضوع، الحواسيب المكتبية التقليدية ستبقى معنا لفئات من الناس بحاجة لتعديل الجهاز أو ترقيته أو العبث به.