السبت، 27 ديسمبر، 2008

الرجل المجنون على دراجة

هكذا يمكن أن تعرب اسم موقع crazyguyonbike.com أحد المواقع التي أزورها بين حين وآخر والتي تدور حول هواية أتمنى ممارستها كثيراً لكنني في الحقيقة لم أفعل شيئاً تجاهها، الدراجات الهوائية شيء لا يمكن أن أنساه وكيف يمكنني ذلك وقد واجهت الموت مرتين وأنا على دراجة هوائية؟ وفي المرتين كنت المخطئ لكنني ألقيت اللوم على صاحب السيارة .. تذكرت، ثلاث مرات وليس مرتين وقد تحدثت عن أحد هذه الحوادث في قصة صغيرة.

موقع Crazy Guy on Bike مختص بالدراجات الهوائية ويقدم خدمات عديدة لمحبيها وهو يقدم دروساً عديدة لأصحاب المواقع، فهو من ناحية التصميم عملي جداً، بمعنى آخر الموقع غير جميل، بمعنى آخر أيضاً، الموقع بشع! شخصياً لا يهمني ذلك، لا أستطيع حتى الآن تقبل فكرة أن هناك بعض الناس يخرجون من الموقع فوراً لمجرد رؤية تصميم لم يعجبهم ويحكمون على الموقع من أول نظرة دون التركيز على المحتويات.

على أي حال، الموقع يقدم محتويات عديدة يكتبها أناس حول العالم فهناك المقالات، وكذلك مدونات الرحلات، كل شخص ينطلق في رحلة باستخدام الدراجة الهوائية يمكنه أن يسجل يومياته في الموقع ويرفع الصور ويمكن للأعضاء الآخرين التفاعل معه بالتعليقات، هناك منتدى متنوع الأقسام، وقسم لاختبار المنتجات المتعلقة بالدراجات الهوائية، وقسم للمصادر وآخر للإعلانات المبوبة خاص بالأعضاء.

كل هذا من برمجة شخص واحد هو نيل غنتون أحد محبي الدراجات الهوائية وقد بدأ العمل في موقعه منذ عام 2000م ليكتب عن نفسه ثم أضاف خصائص مختلفة ليتيح للآخرين الكتابة عن رحلاتهم بالدراجات الهوائية، ومن أساس هذا الموقع طور مواقع أخرى بنفس الفكرة ونفس التصميم.

نيل يدعم موقعه بطريقتين، الإعلانات والتبرعات، وكما أشاهد في الموقع الإعلانات ليست مزعجة والتبرعات كافية لتسديد تكاليف الاستضافة وربما تزيد.

هذا الموقع يعجبني لأنه أحد تلك المواقع التي يعرفها كثير من الناس من فئة محددة لكنه مجهول لبقية الناس، موقع يقدم خدمة رائعة لفئة محددة وإن لم تكن ضمن هذه الفئة فلن تهتم كثيراً بهذا الموقع، موقع لا يهتم كثيراً بالشكليات والزخارف ويركز أكثر على المحتويات والخدمات، بالطبع لو حسن شكل الموقع قليلاً لكان ذلك خير له ولزواره لكنه الآن في صورته الحالية جيد ومناسب للشريحة الموجهة لها.

دروس كثيرة يمكن أن يتعلمها مطوروا المواقع من هذا الموقع:
  • مطور الموقع بدأ موقعه لأنه يحب الدراجات الهوائية، لا يعني هذا أن تبدأ أنت موقعاً حول الدراجات الهوائية، ابحث عن شيء تحبه.
  • الخصائص تضاف بين حين وآخر وإدارة الموقع كلها تقع على عاتق مطور وصاحب الموقع.
  • الموقع بدأ منذ 2000م أي قبل 4 أعوام من ظهور مصطلح ويب 2.0 مع ذلك هو يقدم خدمات تصنف اليوم على أنها ضمن ويب 2.0، ألا ترى كيف يعقد مصطلح جديد النقاش؟ في الحقيقة لا يهم إن كان من ويب 2.0 أم لم يكن، المهم المحتويات والخدمات.
أخيراً يبقى حلمي الدائم بأن أعود لركوب الدراجات الهوائية ... في بعض الأحيان أظن أنني أريد للحلم أن يبقى حلماً للأبد.

3 تعليقات:

صريح يقول...

السلام عليكم

تدري ياعبدالله ، من فترة تذكرت رحلاتي بالدراجه في مرحلة الطفولة ، تخيلت كيف كنت انطلق من منزلي الى منزل بيت جدتي الي كان على بعد كيلومترات عن بيتنا ، كانت رحلة قصيرة لكن ممتعه ، اتوقف برهة لتناول القليل من العصير ، اشاهد الناس واتأمل في طبيعة الحياة..

تمنيت ان اعاود ركوب الدراجه خصوصاً في الصباح الباكر وتذكرت تلك الرحلات التي شاهدت الغربيون يفعلوها في بلدانهم رياضه ممتعه جدا

شكراً عبدالله اعجبني الموقع بشدة وفكرته ممتازه

نبيل يقول...

أعجبني الموقع من حيث الفكرة.
وأظن بأن الشكل الجمالي ليس مهماً كما المحتوى .. يكفي أن يكون الموقع منسقاً.

أنا أيضاً أحب الدراجات الهوائية وربما سأقود واحدة قريباً بعد انقطاع دام سنوات عديدة :)

عبدالله المهيري يقول...

صريح: يمكننا ممارسة هذه الهواية في بلداننا، هناك أماكن كثيرة تستحق الاطلاع عليها واستخدام السيارة ليس الأسلوب الوحيد للسياحة، في الحقيقة الدراجة الهوائية تجعلك مدركاً أكثر لما يحيط بك فتسمع الأصوات وترى الأشياء على عكس السيارة التي تسير مسرعة فلا ترى ولا تسمع إلا الضجيج الدائم للمحرك.

نبيل: إذا فعلت فأرجوك أخبرني، لعلي أتشجع على شراء دراجة هوائية.