الأحد، 7 أكتوبر، 2012

خيار ما بعد أوبنتو

أبونتو كان الخيار المثالي بالنسبة لي وللكثيرين ولتغييرات كثيرة لم يعد كذلك، فما هو الخيار التالي؟ الانتقال من توزيعة لأخرى في عالم لينكس ليس أمراً غريباً فالخيارات كثيرة وعندما لا يعجبك شيء يمكنك الانتقال إلى غيره، شخصياً وجدت خياراً وضعت له روابط مرات عدة لكن لم أجربه بنفسي إلا مؤخراً.

نظام إلمنتري (Elementary) توزيعة مختلفة من ناحية إدارية، كثير من توزيعات لينكس تطرح نسخة جديدة كل 6 أشهر أو مرات عدة كل عام بينما إلمنتري يطرح النسخة الجديدة عندما تكون جاهزة، جربت آخر نسخة رسمية منه ووجدته لا يختلف عن أبونتو الذي أعرفه، في الحقيقة إلمنتري بني على أساس أبونتو وهذا يعني دعم ممتاز للأجهزة وفوق ذلك فريق هذه التوزيعة لديه ذوق جيد في اختيار الألوان والبرامج، عندما جربت التوزيعة لم أجد شيئاً أحتاج لإضافته، كل البرامج التي تأتي مع الجهاز مناسبة ولعلي أضيف حزمة البرامج المكتبية لايبر أوفيس عندما أحتاجها.

النسخة القادمة من إلمنتري سيكون اسمها لونا (Luna) علماً بأن النسخة الحالية تعتمد على جنوم2 بينما لونا ستعتمد على جنوم3 وهو خيار جيد في رأيي وأفضل من يونتي الذي تستخدمه أوبونتو، والناس يسألون المطورين "متى ستطرحون النسخة الجديدة من النظام" فيأتيهم رد المطورين "عندما تكون جاهزة" ثم يشرحون كيف ستكون عندما ينتهون منها.

يعجبني حقيقة أن يكون المطور واقعياً ويجيب "عندما تكون جاهزة" عندما يسأل عن عمله، هناك أمور كثيرة تستحق أن تنجز ببطء وتستحق أن ينتظرها الناس ولا يستعجلونها، يمكن للبعض أن يعملوا بسرعة كبيرة ويجهدون أنفسهم للتركيز على شيء واحد لإنجازه في أسرع وقت وهذا ما يفعله البعض عندما يواجهون موعداً نهائياً لإنجاز مشروع ما، لكن الاستعجال قد يؤدي إلى نتائج سيئة، وفي عالم البرامج الحرة هناك من يشجع على طرح البرامج بسرعة وطرحها مرات عدة حتى قبل أن تكون جاهزة لذلك من الجميل أن أرى من يسير في عكس هذا الاتجاه.

على أي حال، ما الذي يميز إلمنتري؟ في البداية أجد ذوق المطورين رائع وإن كانت التوزيعة تشبه كثيراً نظام ماك وهو ما قد ينتقده البعض لكنني أراه إيجابية هنا فهم يحاكون - أو يقلدون أو يسرقون - نظاماً يستحق المحاكاة، من ناحية أخرى المحاكاة تبدو شكلية لأن المستخدم يستطيع تغيير الألوان وتصاميم الواجهة وسيصبح لديه شيء مختلف عن ماك، ميزة ثانية هي البرامج، مطوري التوزيعة طوروا بعض برامجها عندما لم يجدوا شيئاً يلبي أذواقهم، والبرامج التي طوروها أجدها مفيدة وعملية من ناحية أنها تركز على فعل شيء واحد بدلاً من محاولة تقديم كل شيء للمستخدم.

في عالم من مئات التوزيعات المتشابهة إلمنتري يقدم شيئاً مختلفاً وهو نظامي المفضل الآن، وبالمناسبة يدعم العربية لأن جنوم2 وجنوم3 يدعمان العربية كذلك.

6 تعليقات:

Mahmoud Abdul Jawad يقول...

هناك ايضاً #توزيعة +Arch Linux التي لا تعتمد نظام النسخ على الإطلاق بل إن فريق #تطوير التوزيعة يقوم بإضافة التحديثات إلى #مخازن التوزيعة و يحصل المستخدمون على هذه التحديثات أولاً بأول دون الحاجة لعمل #ترقية للتوزيعة كلها..

عبدالله المهيري يقول...

Mahmoud Abdul Jawad: لا أوافقك، Arch ليست مناسبة لمن يريد شيئاً مثل أوبونتو، أفهم ميزات آرتش لكنها ليست توزيعة سهلة بغض النظر عن طريقة طرحهم للتوزيعة، ما تصفه يسمونه بالإنجليزيةRolling release.

ثم ما قصة علامة #؟ لسنا في تويتر هنا :-)

Mahmoud Abdul Jawad يقول...

اتفق معك على أن Arch Linux ليست سهلة كأي من التوزيعات الرئيسية الأخرى، و لكن أردت فقط ذكر أسلوب التحديث الذي يستخدمونه فقد أعجبني كثيراً و هو منطقي أكثر من أي أسلوب تحديث آخر،،
أما بالنسبة للهاشتاق، فإذا لاحظت أن Arch Linux في تعليقي كانت تسبقها + لعرفت أن هذا النص تم نسخه من Google+، فقد قمت بعمل مشاركة لمقالتك و عقبت عليها بالتعليق أعلاه ;-)
تقبل أغلى التحيات

45 يقول...

شدني الموضوع و شكرا على طرحه..

المهم أنا كذلك افكر جديا في تغيير اﻻبونتو 12.04 مع ان الكل "ماشي تمام" , لحد اﻻن اشتغلت عليه مدة 6 اشهر اظن بشكر مستمر رغم ان بداياتي معه ترجع لعام 2008.
اول اختيار قفز لخاطري هو opensuse بحكم ما سمعت عن قوتها و الشركة القائمة وراءها و التي هي نوفل novell
لكني سأجرب ان شاء الله التوزيعة هذه التي انت اقترحتها علها ترضي شيئا من تطلعاتي

عبدالله المهيري يقول...

@Mahmoud Abdul Jawad: أتفق معك أن أسلوبت تحديث أرتش منطقي أكثر، وشكراً على توضيح موضوع # :-)

Faisal Yousuf يقول...

انا كنت استخدم اوبنتو منذ 2005، ولكني توقفت عن ذلك بسبب عدة تغييرات لم تعجبني. والآن استخدم توزيعة لنيكس منت Linux Mint تقريباً منذ بداية 2012. وحتى الآن التوزيعة مناسبة ليّ.

فيصل يوسف

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.