الجمعة، 3 فبراير، 2012

ابتسم أو مت! - ملخص



ملاحظة: الفيديو هو ملخص مرسوم لمحاضرة من نصف ساعة، وأدناه ألخص الملخص! لذلك أشدد على أهمية أن تستمع للمحاضرة كاملة أو تشاهد المقطع أعلاه لأن فيه ما لم أكتبه هنا.
  •  بدأت اصادف نفس المذهب حول التفكير الإيجابي يطبق على أناس خسروا وظائفهم.
  • موظفون يرسلون إلى مجموعات دعم حيث الرسالة التي يتلقونها هناك هي: خسارتك لوظيفتك ليس أمراً سيئاً، في الحقيقة هذا أمر جيد، هذه فرصة للنمو، لكن عليك أن تعمل على تغيير موقفك وأسلوب تفكيرك.
  • مفتاح الحصول على وظيفة في عالم الأعمال ليس المعرفة أو الخبرة بل التفكير الإيجابي، هذه الرسالة التي يتلقاه من خسر وظيفته.
  • هذا الكلام يقال لمن وصل لأقل نقطة في حياتهم: لا مشكلة هنا، ابتسم فقط، تجاوز الأمر ولا تشتكي!
  • المتحدثة تقول: بدأت ألاحظ هذا المذهب من التفكير في أماكن كثيرة، هذا التفكير الإيجابي الإجباري انتشر في المؤسسات، عليك أن تفكر بإيجابية، وظيفتك أن تجعل الآخرين من حولك في راحة وسعادة طوال اليوم.
  • قد يسأل البعض: ما المشكلة في ذلك؟ هذا نوع من الوهم، ويمتد هذا الوهم إلى درجة أن يصدق البعض بأنهم يستطيعون تغيير العالم الفيزيائي من حولهم من خلال التفكير الإيجابي، أي عندما تفكر بإيجابية فهذا سيغير العالم من حولك لكي يأتي لك بالأشياء التي تريدها، إن فعلت هذا بشكل صحيح يمكنك التركيز مثلاً على الحصول على مليون دولار وبالتأكيد المال سيأتي.
  • حاول البعض أن يشرح هذه الفكرة بشكل علمي وقالوا أن الأفكار له طاقة مغناطيسية تجذب الأشياء لك، كما نعلم رؤوسنا لا تنجذب لأبواب الثلاجات، الطاقة المغناطيسية صغيرة جداً لتؤثر على أي شيء، الآن يفسرون الأمر بالفيزياء الكمية التي أصبحت كما يبدو عذراً لتفسير ما لا يمكن تفسيره، لذلك بحسب هذا التفسير إن كنت تفكر بإيجابية ستغير العالم كما تريد.
  • ما المشكلة في ذلك؟ ما المشكلة أن يظن المرء أنه قادر على تغيير العالم ويكون لديه تفكير إيجابي؟
  • لدي مشكلتان هنا، الأولى أنني أرى بأن التوهم دائماً خطأ، لا يوجد وهم إيجابي، الوهم كله سلبي.
  • الدليل الأكبر على ذلك هو الانهيار الاقتصادي في 2007، هناك كثير من الأسباب لهذا الانهيار أحدها التفكير الإيجابي، هناك أناس حاولوا الإشارة للمشاكل المتوقعة لكنهم أجبروا على السكوت أو طردوا من أعمالهم، لا يمكنهم أن يكونوا سلبيين وينتقدون الأوضاع الحالية.
  • الموظفون الذين حاولوا أن يشيروا إلى أن أسعار العقارات لا يمكنها الارتفاع إلى الأبد طردوا من أعمالهم.
  • هذا جهل متعمد، لا يمكن لأحد أن يفكر بأفكار سلبية وإن لم تفكر بشكل سلبي لن يحدث أي شيء سلبي.
  • المشكلة الثانية مع التفكير الإيجابي هو أنه من القسوة أن تقول لأناس يواجهون صعوبات في حياتهم أن المشكلة فقط في عقولهم وأسلوب تفكيرهم وأن ما عليهم تغييره هو فقط أسلوب تفكيرهم.
  • المثال المفضل لدي لهذا المذهب هو من مؤلفة كتاب The Secret، سألوها عن كارثة تسونامي 2006 في أندونيسيا وكيف يمكن لهذا أن يحدث فقالت: هؤلاء الناس - الضحايا - لا بد أنهم أرسلوا ذبذبات تشبه التسونامي إلى الكون وبالتالي جذبوا هذه المصيبة لأنفسهم، لأنه لا شيء يحدث دون أن نطلبه.
  • لا أشجع على الكآبة أو التشاؤم أو السلبية أو اليأس، هذه الأشياء يمكن أن تكون وهماً أيضاً ويمكن أن يوهم المرء نفسه أن كل شيء سيفعله سيفشل.
  • ما أقترحه هو الواقعية، نحاول أن نفهم ما الذي يحدث في العالم ثم نحاول أن نفعل شيئاً بخصوصه.
  • من أذكى الطرق لقمع المعارضة هو أن تخبر الناس الذين يعانون من أي نوع من المشاكل بأن ما عليهم فعله هو تغيير تفكيرهم وأن عليهم ألا يشتكوا وأن عليهم أن يبتسموا، هذا أسلوب رائع للتحكم بالناس اجتماعياً وقد مارسه الاتحاد السوفيتي.

2 تعليقات:

A.K. AlSuwaidi يقول...

المشهد من ٠١:٠٦ إلى ٠١:٣٠ يعطي إنطباعا بواقع "الاستغفال" الذي تطبِّقهه الطبقة الرأسمالية وتؤمن به إيماناً يجعلها تسخر كل شيء من إعلام ومناهج تربية وإصدارات الكتب الأكثرمبيعا وأفلام هوليوود وسياسات اقتصادية، لتبرير جشعهم و الدعوة لفكرة "إرضَ بالواقع"
ولا أحد يستطيع إنكار أن هذا هو واقع المجتمع الأمريكي أكثر من أي دولة أخرى.. والأحداث التي تلت "احتلال وول ستريت" عكست أن قمع الرأسماليين وتهميشهم لشريحة كبيرة من الشعب واقع وأن الإعلام الأمريكي منحاز أو بالأحرى تسيطر عليه هذه الطبقة..
المتحدِّثة شرحت فكرتها بإتقان وإقناع.. على الإنسان تحديد واقعه والاعتراف بأي وضع يعيشه.. سواء أكان سلبياً أو إيجابياً.. فتقييم الذات بين فترة وأخرى جيد ..
و بغض النظر عن محتوى الموضوع ككل.. التفاءل بالخير والابتسام من الصفات الحميدة.. فنحن عندما نبتسم نفعل ذلك لأننا نؤمن بأنها نوع من الصدقة نؤجر عليها ^.^

A.K. AlSuwaidi يقول...

ضغطت على النشر بالخطأ!
"المتحدثة شرحة الفكرة بإتقان.. غير أنني أرى أن...."

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.