الجمعة، 24 يوليو، 2009

المجلات مرة أخرى

لدي هوس بالمجلات، لا أدري لماذا، في التسعينات ومع بداية ظهور عدد من مجلات الحاسوب العربي بدأت أتابع مجلة بايت الشرق الأوسط، ثم بي سي ماجازين، ثم توقفت بايت فبدأت أتابع مجلة ويندوز، ثم بدأت أهتم بالسيارات فتابعت بعض المجلات العربية إلى حين.

بعد ذلك بدأت أشعر بالملل من تكرار المحتويات فتوقفت عن متابعة مجلات السيارات ثم الحواسيب لأن الشبكة توفر محتويات أفضل، لكن المجلة لها مكان خاص ومن الصعب للمواقع أن تأخذ هذا المكان، المواقع تكتب وتنشر كل يوم محتويات مختلفة، المجلات لها موعد محدد ومساحة محدودة.

في أول كل شهر أنتظر وصول المجلات التي يأتي بها بائع اتفقت معه على إحضارها، عندما أذهب لإحضار دلة الشاي أبحث جيداً لعل البائع أحضر مجلة وكم أكون سعيداً بوصول واحدة، أتصفحها وأتعرف على المواضيع ثم أحرص على عدم قراءتها بسرعة، لم العجلة؟ يمكنني قراءتها في ثلاث أو أربعة أيام إلى أن تأتي مجلة أخرى، في بعض الأحيان تأتي كل المجلات في يوم واحد فيتحول اليوم إلى عيد خاص.

لا يمكن للمواقع أبداً أن تقدم مثل هذه التجربة مع وجود استثناء، في كل يوم إثنين أتصفح موقع Distrowatch.com لأقرأ النشرة الأسبوعية التي تغطي أخبار توزيعات لينكس المختلفة وتضع بين حين وآخر دروساً مفيدة أو لقاءات مع مطوري توزيعات لينكس أو أناساً يعملون لنشر هذا النظام، هذه النشرة تلخص أسبوعاً من الأخبار وتضع محتويات مفيدة وتتيح للناس نقاش أي خبر أو درس وأنا أنتظرها على أحر من جمر، أزور الموقع مرات عديدة في يوم الإثنين إلى أن تظهر النشرة.

المجلات أو النشرات لها مميزات مختلفة، فهي تأتي في وقت محدد فلا حاجة لزيارة الموقع كل يوم أو حتى متابعته من خلال RSS ويمكن إرسالها للبريد الإلكتروني أو حتى إرسال رابطها فقط، الفائدة الثانية تكمن في الاختصار فبدلاً من متابعة الموقع يومياً يمكن قراءة النشرة فقط لمعرفة ما حدث في الأيام أو الأسابيع الماضية، وبعض المجلات تفعل أكثر من ذلك عندما تغطي أخباراً من مواقع أخرى وتضع روابطاً لأهم الأخبار والمقالات، هذه فائدة كبيرة لمن ليس لديه وقت لتصفح المواقع يومياً، المجلة تقدم خدمة لهؤلاء وتوفر عليهم الوقت.

من ناحية أخرى إدارة المجلات ليست سهلة، النشر في وقت محدد من كل أسبوع أو شهر ليس سهلاً ويعرف هذا جيداً من جرب إدارة مجلة ورقية أو إلكترونية، المحتويات تأتي متأخرة أو قد لا تأتي أبداً، الوقت المتبقي حتى النشر يتبخر سريعاً والناشر يريد بإخلاص ألا يفوت موعد النشر لأن الموعد هو إشارة ثقة للقارئ، النشر حسب الموعد يعطي للقارئ ثقة بالمجلة، فمهما حدث ستكون هناك مجلته المفضلة في موعدها المحدد، أي تأخير سيضعف من قوة هذه الثقة وإن تكرر التأخير ستدمر الثقة كلياً، لا يعني هذا أن المجلة لا يمكنها أن تتأخر، يمكنها فعل ذلك لكن على الناشر إخبار القارئ بذلك قبل موعد النشر، وهذا ممكن في المجلات الإلكترونية.

صعوبة إدارة المجلة يجعلها وسيلة رائعة للتعلم، هل تريد تعلم مهارات مختلفة وبسرعة؟ انشر مجلة إلكترونية في موعد محدد، كل شهر أو شهرين أو - إن كنت جريئاً - كل أسبوع، إن كانت المجلة على شكل ملف نصي أو ملف HTML أو ملف PDF ستضطر لتعلم واستخدام مجموعة من المهارات والأدوات، أنت بحاجة لممارسة الكتابة، التواصل مع الكتاب الآخرين، تجميع المحتويات في ملف إلكتروني، تنسيق هذا الملف بشكل مناسب، نشر الملف بأسلوب يضمن انتشاره لأكبر قدر ممكن من الناس، الإعداد للعدد التالي، التسويق للمجلة وإن أردت تحويلها لمجلة ورقية ستضطر للتعامل مع مشاكل الطباعة والنشر وتحصيل رسوم الاشتراك.

لم لا تبدأ مجلة؟ أنا جاد في ذلك، كما قلت ستتعلم مهارات مختلفة، وليس من الضروري أن تستمر المجلة بالصدور إلى نهاية العالم، في يوم ما ستصل إلى مرحلة تعرف فيها أن عليك التوقف عن إصدار المجلة فتوقفها أو تسلمها لشخص آخر ليكمل المسيرة.

التخصص ضروري ووجود شخصية للمجلة أكثر أهمية، الشخصية أعني بها التميز وكما قلت في مدونة سردال سابقاً التميز هو أن يكرهك بعض الناس! بمعنى آخر لا تسعى لإرضاء جميع الأذواق فهذا طريق مختصر وسريع للفشل الأكيد أو للنجاح البارد دون المتوسط، ليكن لديك رأي حتى لو علمت أنه سيضايق البعض، لا أعني هنا أن تصطدم بجميع الناس وتوجهاتهم وآرائهم لمجرد أن تتميز، ليكن لك رأي دون الحاجة للاعتذار عن تبني مثل هذا الرأي وفي نفس الوقت لتحترم اختلاف آراء الناس، أمر يسهل قوله أما تنفيذه يحتاج لسنين من التدريب.

المجلة يمكنها أن تكون نقطة تجمع لمواقع كثيرة، تصوراً مثلاً أن هناك مواقع تهتم بمجال واحد يهمك، يمكن أن تكون المجلة متعلقة بهذا المجال وتضع نشرة أسبوعية أو شهرية تحوي روابط لأفضل المواضيع مع تعليقات قصيرة على كل رابط، يمكن أن تحوي لقاء مع فرد يعمل في هذه المواقع، أو تحوي روابط لمواقع أجنبية تهتم بنفس التخصص.

يمكن للمجلة أن تكون واجهة للمنتديات ووسيلة رائعة لربط الأعضاء ببعضهم البعض، المنتديات الكبيرة تحتاج لمجلة أسبوعية لكي تنبه الأعضاء لمواضيع مميزة أو تلقي الضوء على عضو قدم المفيد أو تعلن عن مشاريع جديدة للمنتدى.

يمكن فعل الكثير في أي مجلة ويمكن الاستفادة من أفكار المجلات الأخرى، ليس من الضروري أن يكون للمجلة موقع خاص، وإن كان هناك موقع فليس من الضروري أن يكون على استضافة خاصة، الخدمات التي تقدمها المواقع المختلفة يمكنها أن تساعدك على إنشاء المجلة بدون أي تكلفة:
  • Archive.org: يمكن لهذا الموقع أن يستضيف ملفات مجلتك.
  • بلوغر: الخدمة التي أستخدمها، يمكنها أن تكون وسيلة مناسبة لإنشاء موقع للمجلة، وورد بريس بديل آخر.
  • مجموعات غوغل: مع وجود مثل هذه المجموعات لا حاجة لموقع خاص ومنتدى تقليدي، لا حاجة لمتابعة الثغرات الأمنية وتحديث المنتدى، لا حاجة لتحمل تكاليف الاستضافة أو أي شيء آخر، مجموعات ياهو بديل آخر ومميز.
المجلة يمكنها أن تكون على أي شكل، لا أرى مشكلة مثلاً في أن تكون المجلة على شكل ملف نصي، نعم ملف نصي عادي، في الحقيقة لا أدري ما الذي يمنع البعض من استخدام الملفات النصية أكثر، الملف النصي أصغر حجماً من أي نوع آخر من الملفات ويمكن قراءته بسهولة في أي نظام تشغيل وأي محرر نصي أو متصفح.

السبب الوحيد - ربما - الذي قد يمنع من استخدام الملف النصي هو أنك بحاجة لوضع صور لأنها جزء من المحتويات، في هذه الحالة ملفات HTML تفي بالغرض، يمكن تصدير هذه الملفات على شكل ملف CHM وهو ملف واحد قد يحوي عشرات الصفحات والصور ويمكن تصفحه من خلال برامج أخرى، في لينكس يمكن فعل ذلك من خلال برامج عدة.

ملف PDF خيار آخر أيضاً وهو خيار معروف، برنامج أوبن أوفيس يمكنه حفظ أي ملف بهذا التنسيق، إن كنت تستخدم مايكروسوفت أوفيس ففي الغالب ستحتاج لبرنامج آخر لتحويل ملفات أوفيس إلى PDF.

أبقي الملف بسيطاً بقدر الإمكان، لا تفترض أن جميع الناس لديهم مايكروسوفت أوفيس، كثير من الملفات التي تصلني في البريد أحذفها لأنني لا أستطيع مشاهدتها، المرسل يفترض أن لدي مايكروسوفت أوفيس وهذا غير صحيح، هناك المئات من مستخدمي لينكس في العالم العربي والمئات من مستخدمي ماك، في الحقيقة أظن أنني لن أبالغ إن قلت الآلاف من مستخدمي ماك ولينكس، هؤلاء لا يستخدمون مايكروسوفت أوفيس، لذلك الخيار الأنسب للملفات سيكون بهذا الشكل: ملف نصي، ملفات HTML أو ملف PDF.

هذه ليست قواعد أو قوانين، أنت حر في فعل ما تشاء، يمكنك أن تصمم المجلة على شكل برنامج EXE لا يعمل إلا في ويندوز، هذا أمر يعود لك، لكن إن أردت الانتشار وسهولة الوصول للمحتويات ففكر في صيغة ملف تعتبر معياراً قياسياً في جميع أنظمة التشغيل.

10 تعليقات:

أحمد بن عمر باجابر يقول...

إرضاء جميع الأذواق طريق مختصر للفشل!!

أسمع صدى هذه الحقيقة يتردد في نفسي رغم عجزي عن الاقتناع التام بها.

للأسف ما تزال صورة الناجح عندي صورة خيالية وللأسف أكثر أنني أحاول تحقيق هذه الصورة!

قلت يا عبدالله إننا بحاجة إلى سنين من التدريب

أنا مستعد لخوض هذا التدريب

ولكن ماهو؟ وكيف أدرب نفسي؟

احمد يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أغريتني أخ عبد الله بإنشاء مجلة.
المشاريع العظيمة وليدة أفكار بسيطة وأحلام لإناس عاديين

بسام حكار يقول...

هذا عنوان موقع يمكن أن يكون بداية جيدة لإنشاء مجلتك الخاصة،مع تقاسم الفوائد العائدة من الاعلانات بنسب محددة مسبقا.
http://www.printcasting.com

عبدالله المهيري يقول...

@أحمد بن عمر باجابر: لست بحاجة للاقتناع التام، فكر بالأمر قليلاً، هل هناك سيارة واحدة تلبي جميع أذواق الناس؟ بل هل هناك نوع واحد من الجبن؟ أو الكعك؟ تصور معي أنك صنعت سيارة واخترت اللون البرتقالي لها وقلت للآخرين: هذا اللون للجميع، ألن تسمع أحدهم يقول "لكنني أحب الأزرق"؟ ما أنت بحاجة له هو أن تتعايش مع هذه الحقيقة، وهي أن أذواق الناس المختلفة لا يمكن أبداً أن تتفق، ويمكنك أن تلبي جزء من هذه الأذواق.

أما التدريب فهو أن تمارس الأمر عملياً، هل لديك استعداد لشراء كتاب تعلم جيداً أنه ينتقد بشدة أفكاراً تؤمن بها؟ هل تستطيع تقبل وجود آراء مختلفة دون الحاجة لمحاولة إثبات أن الآخرين على خطأ؟ هل يمكنك أن تقول "رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأيك خطأ يحتمل الصواب"؟ الأمر يحتاج لممارسة عملية، هذا ما أعنيه، ذكر نفسك بأنك لست بحاجة للشعور بالتضايق أو الغضب عندما تسمع رأياً مخالفاً.

@أحمد: أتمنى فعلاً أنني استطعت تشجيع البعض على التفكير في إنشاء مجلة، هذا لوحده أمر إيجابي.

@بسام حكار: أشكرك.

يوميات مذيع يقول...

بارك الله فيك أخي عبد الله على هذه المعلومات والأفكار القيمة، حقيقة طلاب الصحافة يستطيعون الاستفادة منها، بجانب ما يدرسونه في معاهدهم...
أتشوق لرؤية أولى إصداراتك من مجلتك! فالواضح من ثنايا حديثك أنك مهووس جدا في عالم المجلات كما ذكرت، فلم لا تبدأ أنت وتتحفنا؟

غير معرف يقول...

يمكن شوي بطلع من الموضوع:)

لمن لا يستخدم ميكروسوفت اوفيس, يمكن مشاهدة ملفات الاوفيس عن طريق بريد جوجل .. فيه امكانية عرض محتويات ملفات الاوفس و يسهل الكثير لمستخدمي اللنكس و الماك

غير معرف يقول...

هل إصداري لمجلة عن الكتب بعرض معلومات وربما ملخصات عنها ... أمر قانوني أم يتعارض مع الجملة "حقوق الطبع محفوظة"

عبدالله المهيري يقول...

يوميات مذيع: فكرت كثيراً بما يمكن أن أكتبه في مجلة، ليس من المجدي أن أكرر نفس الكلام الذي أقوله في مدونتي، لا زلت أبحث عن فكرة.

غير معرف1: أشكرك، هذا لن يعالج المشكلة كلياً، من المفترض الآن أن نستخدم ملفات لها معايير متفق عليها بيحث يتمكن أي شخص في أي وقت من مشاهدة هذه الملفات، في الوقت الحالي نستطيع الاعتماد على غوغل، هل نستطيع أن نضمن بقاء غوغل كما هي في المستقبل؟

غير معرف2: لا شيء يخالف القانون في عرض المعلومات وتلخيص الكتب، فكرة ملخصات للكتب ستكون مفيدة على شكل مجلة.

تولين ،. يقول...

مرحبا عبدالله ،..
جيت على الجرح مثل ما يقولون ،..
المجلات عالم واسع جدا ،،
الصيف السابق تابعت دورة على موقع حياة تك
خاصه ببرنامج Adobe InDesign البرنام ضخم ورائع ،..
من خلال بعض الدردشات وجدت العديد من النماذج الجاهزة لبعض المجلات ،، ووجدت انه حتى المجلات فن ،، قد لا يتقنه اي مصمم ،،
لا اقصد التركيز على الجانب الجمالي من المجله ،، انما مجرد النصوص وصور توضيحيه قد يكون مع الزمن امرا روتينيا ،..
من الجميل التنسيق الفني حتى لو كان من خلال النص ذاته بتلوينه اواختيار احجام مخلتفه له ،، الصور لو كانت ذات براويز مختلفه ،،
وكل بذائقته يبدع ،..
وهذا لا يقلل اطلاقا من قيمة المحتوى ،، فبلا محتوى جيد لن يكون هناك متابعون جادوون ،..
الفكرة جميله ويبدوا ان الحماس عاد لي من جديد ،،
شكرا ،..

Midoxp يقول...

اهلا أخي الكبير عبدالله
في الحقيقة انا متابع لمعظم مواضيعك و احد معجبيك
عموما انا لدي تعقيبان صغيران اولهما ان مايكروسوفت اوفيس 2007 لديه خاصية تحويل الملفات الى صيغة PDF
ثانياً: انت اشرت الى ان معظم المنتديات يمكنها عمل مجلات لكني انا قمت بعكس قمت بالبدء بعمل مجلة والآن أعمل على افتتاح منتدى للموقع لتواصل مع الزوار فهل من وجهة نظرك ان بدايتي كانت صحيحة ام كان من الاجدر ان ابدأ بالمنتدى؟ وان كانت لا فكيف اقوم بالتصحيح شكرا لك