الأحد، 14 يونيو 2009

مسجد ومدرسة أبي

موّل أبي رحمه الله بناء مسجد في ضواحي مدينة مانجلور على الساحل الغربي للهند، وقد عاش ليرى صوراً للمسجد وقرص DVD مصور لافتتاح المسجد والصلاة فيه، بعد ذلك موّل بناء مسجد آخر ومدرسة لكنه رحل عن دنيانا قبل انتهاء بنائهما، وقد أنجز البناء وافتتح المسجد والمدرسة وشاهدت قرصي DVD للافتتاحهما وهذه لقطات من القرصين:

هذا هو المسجد، بني قرب جبل وغابة، يعجبني اللون الأخضر للمسجد.

صورة من داخل المسجد، يمكن أن ترى المحراب والمنبر على يمين الصورة.
أول صلاة في المسجد.
المدرسة، بناء بسيط على شكل قاعة صغيرة تحوي أدوات بسيطة.
أول درس في يوم الافتتاح، المكان مزدحم ولا مكان للجلوس.

التعليم الرسمي في الهند علماني، لذلك يحتاج المسلمون لمدارس خاصة غير رسمية لتعليم أطفالهم ما يتعلق بالدين وما لا يمكنهم تعلمه في المدارس الرسمية، تخيل أن الطالب منهم يقضي صباحه في مدرسة رسمية ثم المساء في مدرسة دينية.

أجمل ما شاهدته في القرصين هو الدعاء لأبي وجدتي رحمهم الله، رحل أبي عن الدنيا لكنه ترك أثراً وبإذن الله سيكون له أجر كل صلاة ودعاء في هذا المسجد وفي المسجد الأول الذي سماه باسمه، وله إن شاء الله أجر تعليم الطلبة دينهم.

بإذن الله سأسافر لهذه المنطقة لألتقط صوراً أفضل للمسجدين والمدرسة، ومن يدري، لعلي أستطيع المساهمة في بناء مسجد أو مدرسة.

لا تنسوا الدعاء لأبي ولكل من بنى بيتاً لله، وليعقد كل منكم العزم على المساهمة في بناء مسجد في أي مكان في العالم، المسلمون حول العالم بأمس الحاجة لتمويل بناء المساجد والمدارس وشراء المصاحف وغير من الأعمال التي تعينهم على دينهم ودنياهم.

30 تعليقات:

Hicham يقول...

عبد الله، رحم الله والدك رحمه واسعة وجعل هذا العمل في ميزان حسناته ونورا له ان شاء ربي.

اعجبني حدا التصميم + الوان المسجد، من الواضح ان المصمم قد استمد من البيئة المحيطة سواء في الالوان او في التصميم وهذا شي طيب في عالم التصميم. والاطفال ايضا لطفاء :)

مساعد يقول...

الله يرحمه و يسكن روحه الجنه ..

المسجد جميل ماشالله عسى الله أن يرزقه خير منه في الجنه

محمد من المغرب يقول...

هذا لهو الأجر العظيم و العمل الكريم،
تجد الأب -رحمه الله- سعيدا مغتبطا الآن و هو يرى المسلمين في مسجده يصلون، و لربه يعبدون. ما أحلاها من فرحة..

رحمه الله، و هدى جميع المسلمين لأعمال الخير و صلاح الأمة.

بسام حكار يقول...

رحم الله والدك، وتقبل منه هذا العمل الطيب.
أشكرك اخي عبد الله على مشاركتنا هذه الصور الجميلة والمعبرة.

مزاجيات يقول...

رحمهما الله
ورزقنا مثل ما رزقهما..
بصراحة سعدتُ كثيراً بصور المدرسة
ولم أتخيل أنه فعلاً ماتقوم به المؤسسات التي ترعى بناء المساجد حقيقي إلا فيما ندر
أثرت فيّ صورة المدرسة كثيراً والازدحام الموجود فيها
بارك الله لكم

AbOd يقول...

رحم الله والدك وغفر له وجعل هذا المسجد في ميزان اعماله

بندر Bandar يقول...

ما شاء الله لا قوة إلا بالله

غفر الله لوالدكم ..

عمران عماري يقول...

صدقة جارية وولد صالح

أمتون يقول...

رحم الله الوالد وأسكنه فسيح جنانه
اخي عبد الله، لقدأثرت فيّ هذه التدوينة كثيرا، وارى بأن هناك في بعض المناطق الإفريقية والتي سكانها جديدي العهد بالإسلام حاجة ماسة إلى المساجد والمصاحف...

ftat يقول...

الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته ويجعله في موازين حسناته
أغغبطت والدك على هذه الأعمال الجليلةأدعو من الله العلي القدير أن يحسن خاتمتمنا

ام البراء يقول...

غفر الله لوالدك واسكنه فسيح جناته

لدي طلب إن استطيع ان تحكي لنا قصة بناء المسجد والمدرسه وكيف تم ذلك وتكلفتها؟

اريد أن استفيد ولكم الثواب
لأني لا اعرف شيء عن طريقة انجاز اعمال الخير في الخارج

أزهار قلبي يقول...

من بنى مسجدا يبتغي به وجه الله بنى الله له بيتا في الجنة.

اللهم اغفر له وأسكنه فسيح جناتك, اللهم أمين.

shakabeet يقول...

رحم الله والدك وغفر له وأدخله فسيح جناته

وجعل منزلته مع الكرام البررة

أسامة يقول...

اللهم اغفر له وارحمه و أكرم نزله في الفردوس الأعلى

والدك رحمه الله عمل لآخرته قبل دنياه و إن شاْ الله سيجازى خير الجزاء على هذا السعي..

Fares_1453 يقول...

هنيئاً لمن استعد للرحلة الطويلة بهكذا أعمال. اسأل الله أن يتقبل من والدك عمله ويرزقه ويرزقنا الفردوس الأعلى من الجنة.

عبدالله المهيري يقول...

جزاكم الله خيراً وبارك فيكم.

@مزاجيات: المؤسسات الخيرية على اختلافها في بلادنا تقوم بهذه الأعمال وتنفذها، هناك حلقة مفقودة بين المتبرعين وبين هذه المشاريع، اليوم يمكن للمتبرع التأكد بطرق مختلفة من أن تبرعاته وصلت فعلاً لمن يحتاجها أو أنفقت بشكل صحيح.

@أمتون: صدقت، حاولت التطوع في مؤسسة خيرية تهتم بإفريقيا لكن للأسف لم أجد التواصل الفعال، سأحاول مرة أخرى.

@أم البراء: العمل أنجز من خلال رجل نعرفه اسمه داوود وهو يعمل سائق في منزلنا، هو الذي يتولى كل شيء يتعلق بالبناء والتكاليف وتخطيط المساجد ويكون نقطة اتصال بين المتبرع ومشروع المسجد.

هناك مؤسسات خيرية تنجز نفس الأعمال، كل ما يريدونه هو التبرع بالمال وسيقومون بكل شيء، لكنني حقيقة لا أعرف أكثر من هذا.

إن أردت يمكنني الحديث في موضوع منفصل عن داوود وما يفعله.

ماسة زيوس يقول...

وماأروعها من صدقة جارية...
رحمه الله..

أسـامـة يقول...

رحم الله والدك وأسكنه فسيح جنانه

وجزاه خيراً على هذا العمل وهذه الصدقة الجارية جعلها الله في ميزان حسناته .

Ahmad Alharthi يقول...

رحم الله والدك وغفر له و اسكنه فسيح جناته !

نعم العمل .. وبإذن الله يزيده رفعة و درجة في الجنة !

جزاك الله كل خير يا عبدالله

احمد يقول...

رحمه الله .. وبارك في عقبه

Sameh.De يقول...

ما شاء الله, نعم ماتركه أبيك.. ذكره باق وعمله مستمر.

بالنسبة للنظام العلماني,
حقيقة أبناء المسلمين هنا في الهند من واقع أعيش فيه الآن في مدينة بنقالور الهندية يعانوا من قصور كبير وضعف أقرب ما يكون وصفه بالتخلف. النظام العلماني نعم هو شر, لكن شر لا منه.. النظام التعليمي الإسلامي يحتاج لفترة أطول حتى يستقل ويعتمد بذاته ليغطي بقية العلوم الأخرى. هذا فضلاً عن عدم وجود داعم أساسي له وافتقاره للموارد والمصادر وحوافز التطوير حتى من الحكومة المتعصبة نفسها والتي لن يرجى منها أي أمر بالطبع. وفي تقرير قرأته يشير بأرقام واضحة إلى نسبة التخرج الجامعي والضعف الشديد في تواجد الأفراد المسلمة للأسف.

العقلية الهندية المسلمة تنتابها شكوك وخوف بحيث تخرج بنتيجة المنع التام سببها غياب الوعي الكافي. مثله ما قاله الدكتور طارق السويدان من يريد أن يحمي أبناءه فيكتم عليهم ويغطي أعينهم ويعقم البيت بالكامل وما إن يخرج الابن من عتبة الباب يصاب بأقرب الأمراض. أو بالمقابل تخرج بنتيجة إيجابية مفرطة ينتج عنها التكلف الزائد في أمور معينة..

ولذلك تجد تواجد المسلمين الأعظم في المناصب والأعمال التجارية التي اكتسبوها من هجرة العرب للتجارة ونقلهم للدعوة الإسلامية, وحقيقة أكسبتهم وكسبوا بها ثقة الناس في تلك المهنة.. فصارت عمل ومهنة لا يستهان بها

يبدو بأنني خرجت عن الموضوع :)

لكن بالمناسبة أيضا, ولمن يود في بناء مسجد ما..
هناك أيضا الكثير من المساجد التي تحتاج لعمليات إصلاح والتي بإمكان الجميع المساهمة بها, أو حتى المساهمة في دعم تطوير النظام التعليمي وحلقات حفظ القرآن الكريم..

وضّاح يقول...

رحمة الله عليه.. وجزاه خيرا
رزقنا الله فعل الخير

عبدالله المهيري يقول...

Sameh.De: شخصياً أجد النظام العلماني في دولة مثل الهند أفضل بكثير من نظام يحوي الدين في بلد متعدد الأديان والأعراق، فأي دين سيدرس وكيف؟ وما الذي سيتعلمه الطلاب؟ سيكون هناك خلاف كبير في هذه القضايا، لذلك ترك الدين قضية خاصة لكل أسرة أراه في هذه الحالة أفضل.

بالطبع الأفضل سيكون وجود نظام إسلامي منفصل، لكنك أدرى بهذا مني وما أعرفه من معلومات قليلة وصلتني من الخدم.

لي رجاء، أتمنى لو تكتب في مدونتك عن المسلمين في الهند وحالهم بقدر ما تعرفه، أخبرني إن فعلت لأضع رابطاً هنا للموضوع، نحن مقصرون في التعرف على المسلمين وأوضاعهم في العالم.

محمود يقول...

ما شاء الله بارك الله فيك وفى والديك وآباء وأمهات المسلمات جميعا هكذا تكون الصدقه الجارية والولد الصالح

غير معرف يقول...

Masha-alah.
allah yar7am waldka. ojazah ollah kheer.


proud muslsim from East Africa.

صفر واحد يقول...

الله يرحم ولدك ويجزاه عن خير الجزاء .

لطيفة المنصوري يقول...

الله يرحمه ويغمد روحه الجنة يارب ..
جزاك الله كل خير على متابعة بناء المسجد له ..
بسيطه وقصيرة هي الدنيا عندما نفكر فيما سنأخـذه معنا منها .. نسأل الله العفو والعافية والمعافاة الدائمة في الدين والدنيا والآخـرة

إحسان يقول...

اللهم تقبل

9ri7 يقول...

رحم الله والدك

ولاتنسى ان هذه المساجد واجرها هو الشي الوحيد الذي سيحتفظ به والدك لآخرته

جزاكم الله الف خير

Matar يقول...

ما شاء الله

ما أجمل أن نكون كالجسد الواحد ..

غفر الله لوالدك و اسكنه فسيح جناته ...

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.