الاثنين، 11 مايو، 2009

لماذا وكيف تستخدم تويتر؟

لدي حساسية من التسجيل في أي موقع جديد، في الحقيقة ليس لدي اهتمام كافي بأي موقع، فليكر حجب بشكل نهائي في الإمارات فلم تعد إضافة Access Flickr في فيرفوكس تنفع معه ولا أجد رغبة في استخدام برامج البروكسي وغيرها، موقع ديليشس لم أعد أستخدمه كما كنت في الماضي بعد أن اكشفت عشرات من المواقع التي ماتت ولم يعد حفظ روابطها مفيداً، هكذا لم أعد أستخدم شيئاً من خدمات ما يسمى ويب 2.0 إلا ديليشس وبلوجر ... إن كنت تعتبر بلوجر من ويب 2.0 ... المصطلح الذي لا نحتاجه!

 بقية المواقع لا تهمني، إلا تويتر الذي تراجعت عن التسجيل فيه مرة بعد مرة، لن يكون هناك أي ضرر من تجربته، لكن أحببت أن أطرح السؤال على الآخرين، السؤال في عنوان الموضوع، أعلم جيداً أن البعض لديه نظرة سلبية تجاه هذه الخدمة، لا يهمني هذا الأمر الآن، أريد معرفة التالي:
  • ما الذي يدفعك لاستخدام هذه الخدمة؟
  • هل تستخدمه الآن أم أنك توقفت ولماذا؟
إذا كانت لديك مدونة أرجو أن تجيب على السؤال بالتفصيل الممل في مدونتك، ضع رابطاً لهذا الموضوع لديك لكي أعرف أنك كتبت رداً.

22 تعليقات:

فتاة الثلاثين يقول...

لااستخدمه ولكن ساضع رابط موضوعك في مدونتي

تحيتي

mohalfares يقول...

نعم أستخدمه. الدافع الأساسي وراء استخدامه هو التواصل الجماعي مع أفراد تعرفهم ويعرفونك، ليس كماهو الحال مع المنتديات أو التشات كما يظن البعض

تويتر بيئة صحية أكثر بكثير من برامج المحادثة لان الحديث فيه جماعي ويقرأه كل من يتبعك أولاً، ولأن من تقرأ عليهم تعرفهم جيداً

ناهيك طبعاً عن سرعة وصول المعلومة وتناولها وانتشارها من خلاله

ابن حجر الغامدي يقول...

قبل خمس ساعات من الآن كتبت موضوعا عن تويتر وعن بداية استخدامي له http://alghamdi1413.blogspot.com/2009/05/twitter.html وبصراحة الموقع شدّني جدا , كوني أتعرف على بعض المدونين , على أسلوب حياتهم أو ماذا يفكرون أو روابط آخر موضوعاتهم , بعيدا عن الرسميات في المدونات , فإنه حينما يكون في مدونته يكتب بلغة عربيّة , ينمق ألفاظه تكونالألفاظ عادة ثقيلة دم :) لذلك قد يمحو تويتر بعض تلك النظريات .. من وجهة نظري..

شكرا لك

ftat يقول...

ما أدري ما عجبني التويتر.. بكتب عنه تدوينة إن شاءالله ..

غير معرف يقول...

تويتر شبكة تواصل سريعة وخفيفة جدا

يمكنك تبادل آخر الأخبار والتطورات خلال ثواني

معدودة والتواصل مع آخرين يشاطرونك إهتماماتك

يمكنك طلب مساعدة أو خدمة سريعه .. وسيأتيك الرد

حالا كما أن فيه نسبة من الخصوصية جيدة لأنك

تستطيع حفظ بروفايلك فلا يراه سوى اصدقائك وإنت

كذلك يمكنك ببساطة تحديد الأشخاص الذين تتابعهم

وإن وجدت الأذى من احدهم يمكنك ببساطة إزالته وحجبه

لكن عموما أنا لم اجد هناك سوى الإحترام المتبادل

بين كل الموجودين


حقا تويتر تجربه مميزة لي جدا .. اتمناها للجميع (:

Asmaa يقول...

رغم ان البعض يستخدمه في الثرثره واحاديث لافائده منها ولكنه اولاً واخيراً اداة ممتعه للتواصل مع من تهمك اضافاتهم فكثير من يستخدمونه بشكل جيد ويضيفون اضافات سواء كانت روابط او مقولات او فيديوهات تشدني
عني لست ممن يتحدث فيه بكثره ولكن تظهر لمن هم في قائمتي العديد من الروابط المتعلقه بي سواء كانت روابط تدويناتي الجديده او صور او فيديوهات رفعتها أو اضافات عن كتب قرأتها لأني ربطته بحساباتي المختلفه فيظهر في تويتري كل جديد أود الآخرين مشاركته معي في مواقع عديده

محمد من المغرب يقول...

نقاش مثمر، إليك مشاركتي:
تويتر، لماذا و كيف؟

احمد حمودة يقول...

لن استطيع ان افيدك اخي عبد الله فانا مثلك حاولت العديد من المرات (اخرها البارحة) وبعد التسجيل لم اجد فائدة تُذكر و استغرب لهفة الاشخاص عليه بهذه الطريقة ..

شبايك يقول...

التسجيل فقط في تويتر لا يكفي، عليك بعدها أن تبحث عمن تعرفهم ويكون مشتركا فيه، كذلك عندك أشهر المدونين وأصحاب المواقع، ولديك أشهر المجلات، وكل هؤلاء يعطونك آخر الأخبار أولا بأول...

على سبيل المثال، صديقنا حمود عصام يحضر حاليا منتدى الإعلام العربي في دبي، ونقل لنا وصفا حيا لدخول الشيخ محمد، وثرثرة عمرو موسى جليس شيمون، ونقاش لماذا كان الإعلام العربي أول من صـُدم بالأزمة المالية العالمية ولم يكن يدري عنها شيئا

كذلك ستجد من ينقلون لك بعضا مما يحدث في بعض الكواليس العربية ...

بكل صراحة، اليوم، لا أستطيع ألا أدخل على تويتر وأقرأ ما يكتبه هذا الجمع الغفير النشيط...

إذا أردت متابعتي على تويتر، ابحث عن اسمي @shabayek

سعد الحوشان يقول...

أنا لا أستخدم تويتر، استخدم جايكو، خدمة شابهة. وكوني أستخدم جايكو، غير المعروف عربياً، يعني أني لا أهتم كثيراً بالمتابعة. الأمر بالنسبة لي هو مدونة مصغرة مرتبطة بمدونتي الكبرى على بلوجر، حيث أدون فيها الأحداث الصغيرة والمشاعر الخاطرة بشكل مختصر، أما الكتابة الحقيقية فأوفرها للمدونة الكبرى. هكذا أستخدم الخدمة.

Computex يقول...

في الحقيقة جربت خدمة تويتر منذ فترة

و لكن أرى أنها ليست تلك الخدمة القوة وأن انتشارها ما هو إلا ما يحدث لمواقع web 2.0 مثل الفيسبوك وديج وغيرها

قمت بتجربتها ووجدت أنها قد تكون مفيدة , ولكنني حقا لم استفد منها كثيرا

بالتوفيق

عطاالله يقول...

انا اعتبره بديلا عن جزء من اجتماعياتنا الميتة .... بالاضافة الى نصائح مفيدة وتلميحات معينة ستفيدك سواء في نفس اللحظة أو بعد زمن .... قد تخطر ببالك أفكار مفيدة ورائعة عبر جملة أو تبادل حديث مع شخص ما .... الأمر يشبه حفلة يتوزع فيها المدعوون على شكل مجموعات وأنت تتنقل بينها لتتبادل الحديث
لا اعتقد أني سأتوقف عن استعمال هذه الخدمة بل وانا أفكر بشراء موبايل بكيبورد لأتفاعل معها لأكبر وقت ممكن
سلامي لك أخي

عمر يقول...

تويتر رغم بساطة فكرته واملك حسابا فيه إلا اني لا اجد الوقت الكافي للبحث عن أصدقاء أو لانضمام إلى مجموعات ، أجده موقعا كباقي المواقع الاجتماعية قد تقضي وقتا طويلا من غير طائل ومع دلك لن اجازف بإصدار موقف متعجل سآخذ بعض الوقت لاكتشاف المزيد من خصائصه ربما غيرت موقفي أو أتركه كما حصل مع الكثير من المواقع الاخرى

ahmad-almutiry يقول...

الى تغريدات صحيه ..؟
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
في اول زياره لموقع twitter او تغريدات بالعربي .. كنت اعتقد بأ نه من كماليات نت او فقاعه نت لن تذهب بعيدا
لاكن فوجئت بخبر من cashflow بأن مؤسسي twitter وضعوا بالمركز الثاني لأهم الشخصيات تأثيرا في العالم حسب مجلة التايم .. وتقدير مستخدميه بأربعة عشر مليون وفي ازدياد مضطرد
واتبع هذا الخبر .. بدراسه اظهرت اغلب المستخدمين يرون بعد الاستخدام الاول لتويتر انه لا شيء. 60% من هؤلاء يتوقف عن استخدامه بعد شهر. هذا ما اتضح من خلال بحث اجراه مكتب الابحاث Nielsen Research. النسبة بالطبع عالية جدا, اي ان فقط 40% من المستخدمين يبقون في الموقع و هذا يؤثر بالطبع على مستقبل تويتر.
في الزياره الاولى لموقع تويتر كان السؤال المنطقي ، من سيهتم لما تفعله ..؟
إذ فكرة الموقع تقوم على اجابة هذا السؤال ( ماذا تفعل الآن ..؟ ) ، بأقل من ١٤٠ حرف وبتكرار هذا السؤال ليتكون لديك سلسله من احداث اليوم ..!
والاثاره في الفكره هي عملية ( المتابعين لك .. والمتابع لهم ) فكل حساب تقوم بزيارته او تعمله يقوم على ايجاد اشخاص ذو اهتمامات مشابه من الملف الشخصي اذ يوصي مؤسسي الموقع بكتابة تعريف عن نفسك بطريقه مرحه وقيمه
( كمبيوتر ، ماك ، جرافيكس ، رحلات ) فهذه الطريقه المتبعه او الموصى بها ليسهل ايجادك ويثير المشتركين لماتبعة احداثك او مايطلق عليه بالتدوين المصغر .
فهل ماتدعوا اليه twitter ظاهره صحيه ..؟
قاعدة من twitter تذكر يجب عليك الاستماع للناس ليستمعوا اليك ..!
اعتقد بأن هذه القاعده جميله وتحسن ميزة الاستماع وتحد من الأنا
قاعده من twitter تذكر يجب عليك كتابة شي مفيد يستحق المتابعه ..!
وهذه حقيقه رائعه جدااا ... نشر ثقافة تبادل المعرفه .. موقف من الحياه ،، موقع مفيد .. مطعم سعره جيد وخدمه مثاليه .. وهكذا


اعتقد twitter خدمه رائعه ومفيده ،، لاكن للأسف يبقى تقافتنا جدا متراجعه حتى في طريقة تناول اي خدمه فللأسف لم اجد عربيا من يشدك في متابعة تغريداته لاكن اجنبيا فهناك الكثير
ثقافه قاصره لفهم هذه الخدمه تجد في كثير من التدوينات يعرفون twitter ب( انا في العمل .. انا جوعان .. انا طفشان )
بل هي قضاء لنشر المعرفه والثقافه والتواصل الايجابي ..!
بإجابة هذا السؤال .. ماذا تفعل الان ..؟

حسابي في تويتر :
ahmad_almutiry@

محمد الحاتمي يقول...

موضوع جميل و نقاش صحي .. جدا .
إليك مشاركتي :
تويتر : العلة ، الطريقة و النتيجة
http://hatimi.wordpress.com/2009/05/12/twitter/

بسام - ح يقول...

هذه مشاركتي أنا، وهي موضوع كنت قد كتبته منذ مدة
في مدونتي.
أعتذر عن التاخر.

أسامة يقول...

أنا مسجل فيه و إن كنت لست مشتركا نشيطا إلا أنني أراه وسيلة مفيدة للثرثرة المختصرة والمفيدة عن أمور قد لا يكون لها حيز في مدونتك

Mohammad Badi يقول...

Special post for you abdullah
Should I Use Twitter? Why?

زائر غير مجهول يقول...

السلام عليكم
ما اراه إلا تقليعة جديدة ، سرعان ما يملُّها الناس، بعد ابتذال استخدامها!!!
مَضيَعَة لوقت من وقتهم ثمين، و فسحة بلهاء بليدة لمن لا قيمة للوقت عندهم!!!!
رأيي خطأ يحتمل الصواب...
زائر غير مجهول،يمر وقته بسرعة البرق....

mostafa kamal يقول...

لم استخدمه حتى الان لان اعتقد ان البديل موجود فى الفيس بووك الذى يتيح التدوين الصغير منذ فترة

عبدالرحنم يقول...

أستخدم تويتر..لمتابعة أخبار التقنية،
ومتابعة أخبار تطوير بعض البرامج،

فمثلاً @twilicious
هو حساب يقدم لك روابط متميزة جداً، ومنوعة

من وجهة نطري أنه بإمكانك "تكييف" تويتر ليخدمك في تطوير معلوماتك،

وبالمناسبة، أنا لا أستخدمه للتواصل الاجتماعي...: )

رشيد يقول...

بدون شك تويتر خدمة مميزة تساعد على التواصل السريع بين الأفراد فهو ليس كالشات أو الماسنجر, لست ملزماً بالرد على كل رسالة ولا يمكن أن تشعر بحلاوة تويتر إلا إذا استعملت إضافة تويتر فوكس أو أي تطبيق آخر مماثل لأنّ استعماله من الموقع الرئيسي صعب "وما يفتح النفس" ...