الثلاثاء، 6 يناير، 2009

قصص مصورة من بطولات غزة

كل أربعاء كنت وأخواني ننتظر وصول مجلة ماجد التي تحوي ما يكفي لقضاء يوم أو يومين في قرائتها، قصص ومسابقات ودروس مختلفة، جزء كبير من المجلة كان مخصصاً للقصص المصورة (Comics) وهي في الغالب الجزء الأهم لمعظمنا.

في اليابان تسمى هذه القصص المصورة مانغا وهي موجهة لمعظم أفراد المجتمع ويقبل على قراءتها الصغار والكبار وهي تعالج قضايا مختلفة وفيها الجاد ومنها السخيف، وهي في اليابان صناعة كبيرة وليست مجرد مجلات للأطفال.

هناك قصص مصورة عربية وإن كنت لا اعرف شيئاً منها إلا ما أراه على أرفف المجلات في المكتبات، في هذه الأيام نحن بحاجة لمن يكتب سلسلة من القصص المصورة موجهة لعامة الناس وللأطفال خصوصاً تتحدث عن ما يحدث في غزة وفي فلسطين عموماً، هذه القصص بحاجة لأناس يملكون مهارة الرسم والتأليف وهي ليست سهلة كما يظن البعض، شخصياً لو كنت أملك مهارة كتابة القصص للأطفال أو الرسم لحاولت المساهمة في شيء لكن أسلوبي في الكتابة جاف ومباشر أكثر من اللازم ورسمي باختصار كارثة.

القصص يمكنها أن تخلط الواقع بالخيال فتتحدث عن الواقع المر ثم ترسم نهاية متفائلة وإن كانت خيالية، مثل هذه القصص سيكون تأثيرها كبيراً على الصغار كما كان تأثير مجلة ماجد علينا كبيراً وأظن أنها كانت سبباً رئيسياً لحب القراءة واكتساب المعرفة خارج المدرسة.

في اليابان تستخدم القصص المصورة كوسيلة للتعليم أو التحفيز، أظن أن معظمكم يتذكر مسلسل الكابن ماجد، هل تذكرون قصته؟ ينتقل ماجد من الفريق الصغير إلى البطولات المحلية ثم العالمية مع المنتخب الياباني وكل حلقة تحوي ما لا يصدقه العقل من رميات صاروخية تمزق شبك المرمى وتقذف بالحارس إلى الهلاك أو تصطدم بحائط بشري من 10 أشخاص فيطيرون أمام الكرة كالذباب! خرافات وأكاذيب كنت أتحمس لها!

عندما أفكر بالأمر أرى أن منتج هذه السلسلة أراد أن يشجع الشباب الياباني على لعب الكرة والوصول إلى البطولات العالمية، فلماذا لا يكون لدينا شيء مثل هذا ويناسب بيئتنا؟

قد يقول قائل: وما فائدة كل هذا؟ وهذه المرة لن أجيب، أترك الإجابة لمن يريد أن يتبرع بها.

8 تعليقات:

غير معرف يقول...

وما فائدة كل هذا؟
:-)

أردت فقط أن أصبح على مدونتك المميزة .

حسين الشهابي يقول...

فائدته شحذ الهمم و العزائم الفذة في مجتمعاتنا و تنمية الطموح لدى الصغير و توفير سبل تحقيقه >>> أحس روحي تفلسفت كثير :D

yoyo يقول...

لماذا كل هذا التعب ؟ منو المريض اللي بيسأل وينه عشان نرد عليه .....

التشويق بالقصه المصوره والابداع بالرسم يمكن نراها أكثر هالأيام بالرسم الساخر المسمى ( الكاركتير )
وبيني وبينك حتى القصص المصوره موجوده وإن كانت مستوياتها عاديه .

ولكن مثل ما يقول المثل ما أكثر العبر وأقل الاعتبار . ما أكثر القصص والكتب وما أقل القراء .

خير الدين يقول...

هل يمكن تحميل المجلة؟

عبدالله المهيري يقول...

غير معرف: حياك الله :-)

حسين الشهابي: لا .. لم تتفلسف، أشكرك على المشاركة.

yoyo: هناك من سيسأل عن أوضح الواضحات، أما القراءة فأرى أن الأمور بدأت تتغير، هناك مؤشرات كثيرة تجعلني أتفائل وأرى أن معدلات القراءة ستزداد أكثر وأكثر كل عام.

خير الدين: ليس هناك أي مجلة، هذه دعوة لإنشاء مجلة.

خير الدين يقول...

أنا أقصد مجلة ماجد

ابوسعد - abosaed يقول...

كنت أشاهد شخصيات هزلية مثل سبايدر مان و سوبر مان و بات مان طول هذه الفتره لم أعرف ما الهدف من هذه الشخصيات و هذه القصص و كانت نظرتي مشوشه حتى شاهدت فلم باتمان الاخير فارس الظلام عندها عرفت ما ترمز إليه و تمنيت أن يتبى العرب شخصيات هزلية عربية خالصة ترمز إلى شيء جميل كلها تصب في بحر واحد و أهداف أخلاقية سامية هناك محاولة من الشباب العربي مثل قصة 99 لكن لدي تحفظ عليها :(

خليفة علي يقول...

هناك بشائر خير
أعرف عدد من محبي الرسم -و لا أستثني نفسي- لنا طموح إنشاء مشاريع موجهه للمشاهد العربي بمختلف الأعمار

مثل هذه المشاريع ، و مثلك عارف،تحتاج جهد و وقت كبير، لذا علينا الصبر و تشجيع المواهب و دعمها معنوياً و مادياً

منذ أيام وجدت هذا العمل لأحد الشباب الإماراتي أحببت أن أشاركك فيها


اضغط هنا