الثلاثاء، 30 ديسمبر 2008

قصة يومين

بالأمس لم أنجز شيئاً واليوم شعرت بأن صباحي ويومي كان مباركاً وأنجزت بعض الأعمال المهمة، ما الفرق بين اليومين؟

الفرق يكمن في شيء كبير وفي أشياء صغيرة، أما الكبير فهو صلاة الفجر جماعة في المسجد، نعم علي أن أكون صريحاً هنا وأتحدث عن أحد عيوبي وهو حبي للنوم الطويل العميق والكسل، من المؤسف أنني في هذا العمر لم أعتد بعد على صلاة الفجر جماعة والأسوأ فوات وقتها في بعض الأحيان، لكنني الآن بدأت أعتاد على الاستيقاظ قبل أذان الفجر، أسأل الله أن يثبتني ويزيد من عزمي وهمتي، رحم الله من قال آمين.

قمت اليوم قبل الأذان أنجزت بعض عملي وذهبت للمسجد بعد الأذان، بعد الصلاة عدت للمنزل وتناولت إفطاراً خفيفاً وخرجت مبكراً جداً لإنجاز عملي، في الصباح بركة وكما تقول الأمثال "الصباح رباح" أو كما نقول في الإمارات "من أصبح أفلح" أو كما يقول إخواننا في الشام: نام بكير واصحى بكير ... شوف الدنيا كيف بتصير.

خير من ذلك كله قول المصطفى عليه الصلاة والسلام: اللهم بارك لأمتي في بكورها، أو كما قال عليه الصلاة والسلام.


أنجزت أعمالاً مختلفة في الصباح، وعدت للمنزل قبل أذان الظهر بساعة ونصف تقريباً وأنجزت عملاً للأهل، أما بالأمس فقد خرجت من المنزل متأخراً وعدت متأخراً ولم أنجز شيئاً ولم تكن لدي طاقة لفعل شيء وكان يومي كله كئيباً.

في العصر وقبل كتابة هذه الكلمات مباشرة نظفت الشرفة الطويلة التي تكاد تصبح أسطورة فكلما نظفتها لأستفيد منها يزورني الكسل فلا أفعل شيئاً ويتراكم الغبار مرة أخرى وأدور أنا في دائرة مغلقة، لكن هذه المرة سأكسر الدائرة، اليوم نظفتها من الأتربة والأوساخ وغداً أنظفها بالماء وبعد ذلك سأجرب إن كانت تصلح مزرعة صغيرة للورود والخضار والأعشاب.

إليكم صور الشرفة قبل التظيف:

بعد التنظيف:

أثناء التنظيف!

في الحقيقة لا أجد فارقاً كبيراً بين الأمرين لكن الفرق الآن موجود في كيس جمعت فيه الأتربة ولا أبالغ إن قلت أن وزنه ربما يصل إلى 2 كيلو أو أكثر!

بلادنا جوها حار ورطب - أو جاف -  في الصيف أي في معظم العام، رطب ودافئ في الشتاء وفي بعض الأحيان بارد جداً ورطب، هذا التفاوت الكبير بين دراجات الحرارة والرطوبة لا يناسب الشرفات الواسعة ولا حتى الزراعة الدائمة، فكل موسم له نباتاته وثماره، أتمنى أن أتعلم شيئاً من تجربتي هذه التي لم أبدأها بعد.

لدي وقت للقراءة وأنا الآن أكتب موضوعاً ولدي وقت لأعمال أخرى صغيرة هنا وهناك، ألا ترى الفرق بين اليومين؟ البداية الصحيحة المتفائلة جعلت يومي كله منتجاً مفيداً.

لعلك تسأل: أهذا وقت الحديث عن الزراعة والشرفة وما إلى ذلك؟ ألا ترى ما يحدث في غزة؟ فأرد لأقول: فلسطين لن تعود برجال لا يستطيعون المحافظة على صلاة الفجر، وقد قلت سابقاً في موضوع كتبته في منتدى سوالف حول إلقاء المهملات في حديقة عامة، قلت إن لم نهتم بهذه الأمور الصغير فلن نستطيع أن نحقق الأشياء الكبيرة.

7 تعليقات:

كونش يقول...

بالفعل :/ الصباح بركة
أنا بطلت عادة الرياضة لأني ما صرت أقوم بدري ...
اصلي اطلع العب رياضة افطر ثم أبدأ أعمالي، كان شعور لا يوصف

Pinkota يقول...

صلاة الفجر تمنحنا نورا في الوجه وبركة في اليوم.

الصلاة في المسجد واجبه على الرجال وليست " خيار" ان كان لي مزاج فعلته وان لم يكن لي مزاج، تركته او اجلته .
كلما استقامت صلاتك ، استقامت حياتك ، وزادت سعادتك واعذروني على الصراحة ..
اللي يضيع الصلاة ، فهو على ماسواها اضيع ..
استغفر الله ..

الغذاء الجسدي نذكره ونحرص عليه ونزعل اذا طعمه " شين "..
لكن الغذاء الروحي ،ماخذينه " مزاج" الله يعفو عنا .. ان رقت ، صليت الفجر .. وان مارقت .. متى ما قمت صليت .. ؟!؟؟

هذا الحبل اللي بينك وبين ربك ..مايجوز يكون بمنزلة ثانوية في ترتيب اولوياتك .. ويومك..

لان نفس الانسان بيد الواحد الاحد .. ولايدري متى يموت ..

فلا يكون اخر عملك ، صلاة متاخرة عن وقتها ..
حتى لاتبعث عليها

واعذرني على طول الخطبة وصراحتها المفرطة .

عبد الهادي يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
تهانينا لك أخي الكريم عبد الله.. أحسنت فعلا.
أوافقك الرأي تماما في قولك:
"فلسطين لن تعود برجال لا يستطيعون المحافظة على صلاة الفجر"
وأيضا قولك:
"إن لم نهتم بهذه الأمور الصغير فلن نستطيع أن نحقق الأشياء الكبيرة."
بتنا نتقن الشعارات حتى أضحى الكلام سمتنا فما بات الآخر يقيم لنا وزنا..
أتمنى لك التوفيق أخي عبد الله والثبات على ما بدأته ليكون كل يوم مثل يومك النشيط وأفضل، وووفقنا الله جميعنا لذلك إن شاء الله..
مني لك أرق تحية..

ياسـر الـشــتوي يقول...

إذا كنت في المكتب بعض الأحيان ، وعندي ضيقة صدر ،أو متكدر أو متأخرعن الدوام يسألني السكرتير " أكيد ماصليت الفجر جماعه"
في أول مرة استغربت ومع الوقت لاحظت نفسي فعلا أنني أبقى متكدرا بقية اليوم ولا أنجز.
---
كثير منا يترك الأمانات التي علية من الإلتزام بالعمل المكلف به وإتقانه وحقوق الله التي علينا ثم نلوم الأمة على الأخطاء التي كومناها بأنفسنا. ونرى عيوب الناس ونترك أنفسنا ،

غير معرف يقول...

فأرد لأقول: فلسطين لن تعود برجال لا يستطيعون المحافظة على صلاة الفجر،

لا فض فوك ، أسأل المولى باسمه الأعظم أن يثبتك وإيانا على طاعته وأن يذيقك ويذيقنا حلاوة الايمان


* مها*

شبايك يقول...

النجاحات الصغيرة تقودنا إلى النجاحات الكبيرة، وأتمنى فعلا أن تبقينا على إطلاع بمشاريعك لتلوين هذه الشرفة باللون الأخضر - الطبيعي :)

عبدالله المهيري يقول...

كونش: وفقني الله وإياك للخير، بإذن الله ستعود لما كنت عليه وتكون أنشط وأكثر إنتاجية.

بنكوتا: جزاك الله خيراً.

عبد الهادي: صدقني لو كان عدد مصلي الفجر كعدد مصلي الجمعة لأخاف ذلك أعدائنا، فقط مجرد الالتزام بصلاة الفجر يكفي لإخافتهم، بارك الله فيك.

ياسر الشتوي: ذكرتني بصديق كان يسأل نفس السؤال، وفقه الله والسكرتير الذي يسألك.

غير معرف: اللهم آمين.

شبايك: هذا ما أنوي فعله، أن تكون الشرفة مشروع جانبي أتعلم منه وأكتب عنه، لدي كتاب عن الزراعة اشتريته قبل فترة فقط لهذا الغرض :-)