الخميس، 22 يوليو، 2010

أكاديمية خان



سلمان خان يبلغ من العمر 33 عاماً، لديه شغف بالتقنية والرياضيات، كان يعمل محللاً مالياً لشركة استثمار، أراد مرة أن يعلم أبناء عمومته درساً في الرياضيات فصور الدرس بالفيديو ووضعه في يوتيوب، تلقى الدرس زيارات كثيرة من أناس مختلفين فبدأ سلمان بوضع دروس مختلفة للرياضيات والتاريخ والأحياء ووصلت عدد دروسه لأكثر من 1400 درس.

من أجل هذه الدروس استقال سلمان من وظيفته وتفرغ لدروسه وهو يضع كل يوم ما بين 1 إلى 5 دروس، شعبيته جعلت بعض الناس يتبرعون له بالمال ووجد تبرعات بعضها كبير وبعضها وفر له راتباً لكي يتفرغ لدروسه.

دروسه بسيطة وفي الغالب لا تزيد عن 10 إلى 20 دقيقة، يكتب ويرسم بيده على شاشة سوداء ويضع الصور والخرائط ليشرح أفكاراً ومعلومات مختلفة ويتحدث مباشرة للمشاهد.

هذا الأسلوب البسيط جعل دروسه تحصل على زيارات أكثر من أي دروس أخرى من أي جامعة أمريكية عريقة، كل هذا أنجزه شخص واحد فقط، أكثر من 1400 فيديو جعلته معلماً لكل من يستطيع الوصول إلى يوتيوب.

من فوائد دروس الفيديو التي يقدمها سلمان:
  • يمكنك الإعادة أو تجاوز أي مقطع تريده.
  • أن تتعلم لنفسك لا لإرضاء معلم أو أسرة.
  • لا تشاهد المعلم، بل تسمعه، الأمر كله متعلق بالدرس.
  • تستطيع أن تتعلم بالسرعة التي تناسبك
  • سلمان خان يخطأ أحياناً، وهذا ما يجعل البعض يجدون راحتهم في معرفة أن المعلم يخطأ وبالتالي لا بأس من الوقوع من الأخطاء.

ما فعله سلمان هو ببساطة إنشاء منهج دراسي متكامل لبعض المواد، أو مدرسة على الشبكة تساعد الطلاب على التعلم والتفوق في مدارسهم وجامعاتهم، لكن هناك فرصة لتغير دور الجامعات والمدارس، ربما يكون التعليم في المستقبل مختلفاً بحيث يتعلم الطالب بنفسه وتكون المدرسة هي الحكم على مستوى تعليمه فتعطيه شهادة على أساس اختبارات مختلفة تمتحن فهمه أكثر من حفظه.

أكاديمية خان

7 تعليقات:

نوفه يقول...

رائعه جدًا لدي حلم مماثل بتعليم اللغة العربية

وتحبيب الناس بها :)

شكرًا لك

Musaed يقول...

عجيب والله

لا أستطيع أن أعبر لك عن شكري

MR.PRESIDENT يقول...

لسه سامع الكلام دا من الدكتور زويل النهاردة
في افتتاحة لمؤتمر الإعلام العربي في دبي
كل اللقاء حلوا
وتشكر علي اعلامي بالاستاذ الجديد .

Eslam يقول...

شكرا اخي عبدالله ، لم أري اري الشرح حتي الأن ول كني اثق في اختيارك و اعجبتني الفكرة و اجد ان منها نفع للاستفادة من وقتي علي الانترنت الذي اقضيه علي الفيسبوك بكامل الملل ، من الان و صاعدا سيكون سلمان خان في مفضلتي و سأتعلم منه درس او اثنين كل يومـ

تونا جاوية بالنكهة اليابانية يقول...

ما شاء الله عليه رهيييييب ..

فاتن يقول...

شئ جميل ورائع ونحن نحتاج فعلا الى مراجع مثل هذه في شتى العلوم وخصوصاالعلمية منها..

farah يقول...

فكره رائعة :)