الخميس، 17 ديسمبر 2009

نظرة ثانية على الألعاب النصية الشبكية

موضوعي السابق عن الألعاب النصية الشبكية لم يكن واضحاً كفاية، لأن أفكاري أصلاً مشوشة وأردت فقط أن أجمعها في مكان واحد، لذلك هذه محاولة ثانية لشرح الموضوع.

في البداية ما هي الألعاب النصية؟ اللعبة النصية ببساطة هي لعبة تعتمد كلياً على النص ولا توجد فيها رسومات، تظهر لك فقرات تشرح لك ما يحدث في اللعبة ثم عليك أن تكتب أوامر ثم تنتظر تفاعل اللعبة مع أوامرك، كل شيء ينجز من خلال النص، فمثلاً قد تقول لك لعبة ما أنك في وسط غابة وأن هناك نمر يلاحقك ولديك مخرجان أحدهما في الشمال والآخر في الغرب، فماذا ستفعل؟

يمكنك الهروب من المشهد من خلال كتابة أمر "شمال" فتظهر فقرة أخرى بأنك انتقلت إلى مساحة جديدة من الغابة  لكن النمر لا زال خلفك والمخرج الوحيد المتوفر هو المخرج الجنوبي لكن النمر يقف بينك وبينه، تكتب أمر "قاتل النمر" فتظهر لك رسالة طويلة بعض الشيء تصف لك كيف قاتلت النمر وكيف استطاع أن يتغلب عليك ويقتلك ثم تظهر العبارة الشهيرة بأن اللعبة انتهت وأن عليك إعادة اللعب من جديد.

من أشهر الألعاب النصية لعبة زورك (Zork) والتي ظهرت لأول مرة في أواخر السبعينات ويمكنك الآن أن تلعبها في متصفحك، عليك أن تكتب help كأول أمر لكي تعرف كيف تلعب اللعبة، وعليك أن تكون صبوراً عندما تجرب هذه اللعبة، في الماضي لم تكن هناك خيارات كثيرة كما نرى اليوم لذلك كان الناس يجلسون لساعات أمام حواسيبهم وهم يبحلقون في النصوص فقط ثم كانت الألعاب والحواسيب المنزلية شيئاً جديداً وأي شيء تقني جديد في ذلك الوقت كان يثير حماساً لا مثيل له.

إذا كنت لا تستطيع العيش بلا رسومات لخمس دقائق فيمكنك أن تجد لعبة أخرى نصية مع بعض الصور في موقع هيئة الإذاعة البريطانية، وقصتها تعتمد على روايات معروفة في الغرب.

الألعاب النصية الشبكية أكثر تعقيداً لكنها تعتمد على نفس الأساس، كل شيء ينجز من خلال النصوص، من خلال كتابة الأوامر وقراءة ردود فعل اللعبة لكن أضف إلى ذلك طبقة من التفاعل مع الآخرين، أناس يلعبون نفس اللعبة في نفس الوقت ويمكنهم التواصل معك، لنعد إلى المثال السابق عن الغابة والنمر، لو كانت لعبة نصية شبكية يمكن لللاعبين الآخرين مثلاً أن يثيروا انتباه النمر لتهرب أنت أو يتعاونون معك على قتله.

كيف تستطيع أن تشارك في هذه الألعاب؟ أنت بحاجة لبرنامج خاص لفعل ذلك، كما أن شبكة الويب تحتاج متصفحاً فالألعاب النصية الشبكية تحتاج متصفحها الخاص، برنامج يساعدك على إدارة الألعاب التي تشارك فيها، وظيفة البرنامج أن يتصل بالمزودات على شبكة الإنترنت التي تحوي الألعاب الشبكية النصية ثم يترك المجال لك لتتفاعل مع اللعبة من خلال كتابة الأوامر، وكل لعبة لها طريقة مختلفة للتفاعل معها، وهناك برامج تقدم أكثر من هذا فتتولى عنك إنجاز المهمات المتكررة أو ترسم لك خريطة أو تعرض نافذة منفصلة للدردشة.

البرامج متوفرة لكثير من منصات الحاسوب:
  • إذا كنت تستخدم لينكس فلا تحتاج مني إلى أي تعليمات لتثبت أو تبحث عن برنامج مناسب، ابحث في مدير الحزم أو مدير التطبيقات عن mud وستجد تطبيقات كثيرة، Gnome mud مناسب وإن كان قديم لكنه يعمل بشكل جيد.
  • TinTin++ أحد أشهر التطبيقات وتطويره مستمر حتى اليوم، يعمل في ماك ولينكس وويندوز.
  • إذا كنت مستعداً لمواجهة تعقيد Zugg Mud فجربه، يعمل في ويندوز ويحوي كل الخصائص التي عرفتها البشرية.
  • يمكنك أن تبحث بنفسك إن أردت، هناك عشرات البرامج، جرب البحث عن: mud client
سأفترض أنك نزلت أحد البرامج وثبته على حاسوبك، ما الذي يجب أن تفعله الآن؟ عليك أن تبحث عن موقع لعبة لتعرف كيف تتصل بها، هناك موقع يعمل كبوابة للألعاب النصية الشبكية، Mud Connector يحوي كل ما تحتاجه لتبدأ، بحثت عن ألعاب مختلفة فوصلت لواحدة تبدو جيدة وتسمى Discworld Mud، لكي تتصل بها من خلال البرنامج الذي ثبته على جهازك يجب أن تحصل على معلومتين، عنوان مزود اللعبة وهو discworld.atuin.net ورقم بوابة أو منفذ اللعبة (port) وهو 23 أو 2424، كيف عرفت هذه المعلومات؟ موقع اللعبة يقدم دليلاً للمبتدئين.

في البرنامج الذي ثبته هناك طريقة ما لوضع عنوان مزود الويب ورقم منفذ اللعبة، كل برنامج يفعل ذلك بطريقة مختلفة، لكن بعد أن تضع هذه المعلومات عليك في الغالب أن تضغط على زر الاتصال (connect) فيتصل البرنامج بمزود اللعبة، عليك الآن أن تقرأ فكل لعبة لها طريقة مختلفة، في البداية عليك أن تنشأ حساباً خاصاً لك، بعض الألعاب تسمح بأن يكون لك أكثر من حساب، عملية إنشاء الحساب تعني أن عليك تكوين شخصيتك لذلك سترى خيارات كثيرة تختار منها لتشكل الشخصية.

إذا سجلت ودخلت اللعبة فستحتاج لساعات طويلة لكي تفهم كيف تعمل اللعبة، سيكون الأمر صعباً في البداية كحال أي شيء تقريباً لكنك ستعتاد على الأمر بعد مدة، أغلب الألعاب النصية الشبكية تحوي مساحة للمبتدئين ليتمرنوا على خصائص اللعبة، اذهب هناك وتعلم كل شيء وتمرن، ثم جرب اللعبة لفترة.

أشكرك إن أكملت القراءة إلى هذه الفقرة، إن فعلت كل ما في الموضوع وجربت لعبة فأتمنى أن تخبرنا عن انطباعاتك.

قد يسأل شخص ما: لماذا أنت مهتم بهذه الألعاب؟ والجواب بأنني أتخيل إمكانية فعل شيء مماثل في شبكة الويب لكي يدعم العربية، تصور معي مجتمعاً عربياً إلكترونياً لكنه ليس منتدى وليس غرفة دردشة ولا فايسبوك أو تويتر، بل شيء لا يمكن وصفه ويجمع أشياء كثيرة، تصور معي مجتمعاً من الأعضاء يتاح لهم إنشاء أشياء في مكان افتراضي، ويتاح لهم أن يعيشوا قصصاً مختلفة بين حين وآخر، المجتمع ليس مجرد منتدى بل هناك أنشطة يمكن ممارستها، أجدها فكرة مثيرة، وأفكر بتأثيرها لو نجحت.

9 تعليقات:

حسن يقول...

ان شاء الله نجرب هالالعاب قريباً !

مختار الجندي يقول...

تفهمت جيدا ، هكذا تتضح الصورة جيدا وسأجرب هذا ولكن أتمني أن تكون غير مدمنة :) .

هل الإنترنت العربي مازالا طفلا ، كلما أقرأ في المحتوي الإنجليزي أو المواقع الإنجليزية ، أو أفكار مواقع الويب ومشرعاته أشعر باننا لازلنا قاصرين .

الشجرة الأم يقول...

اعتقد أنها لعبة صعبة وقد تكون مملة بعكس الألعاب التي عهدناها .. ولكن التجربة خير برهان.

شكرا أخي في الله على هذه المعلومات وكل عام وانت بخير

عبدالرحمن إسحاق يقول...

أجدها معقدة قليلاً ربما تحتاج قليلاً من الوقت لفهمها.

بوخليل يقول...

والله الفكرة حلوة وجمبلة ... ولكن متى نجد العرب يثقون في انفسهم قليلا

a.magdy يقول...

بعيداً عن موضوع المقال فأن تحديثك له راقني كثيراً..إعادة الكتابة أعني، لأن المسودة الأولي لم أستوعبها بشكل كامل في الحقيقة.

عبدالله المهيري يقول...

@حسن: أخبرنا إن جربت.

@مختار الجندي: قرأت مقالات كتبت في أواسط التسعينات وقبل ذلك عن إدمان الناس هذه الألعاب، لذلك هناك احتمال لإدمانها اليوم إن كنت من النوع الذي يرى النص أكثر تشويقاً من الصور

الويب العربي تقدم خطوات كثيرة في السنوات القليلة الماضية، تذكر أن الغرب هم من اخترعوا الحاسوب قبل ما يزيد عن 50 عاماً ولديهم البرمجة علم يدرس ويطور كل عام، نحن بحاجة للكثير لكي نلحق بهم.

@عبد الرحمن إسحاق: ككثير من الأشياء، لا بد من وقت لفهمها.

@بو خليل: عندما نتوقف عن جلد أنفسنا ونعمل.

@a.magdy: بعض مواضيع مدوناتي أكتبها لنفسي أكثر مما أكتبها للآخرين، لأنني لا أستطيع أن أجمع الأفكار إلا بكتابتها في موضوع.

نكتة زوينة يقول...

تعليق خارج الموضوع...
جميل جدا شكل مدونتك لم أعلم للوهلة الأولى أنها على بلوغسبوت. عمل جيد

شيماء يقول...

مقال ممتاز ولكن لدي سؤال ابحث كثيرا فيه وانافي محاولات لاطلاق موقع متخصص للاطفال كيف يمكن صناهة هذه الالعاب .. هل لدينا القدرات العربية ؟ ام يجب ان نذهب الى الغرب؟ عذرا فمحبطة من الويب العربي
شكرا مجددا