الثلاثاء، 21 يوليو 2009

بيت من إطارات

مواد بناء المباني لدينا لم تتغير منذ وقت طويل، أي مبنى قيد الإنشاء يمكنه أن يستخدم الإسمنت، الطابوق والحديد، هذه هي المواد الأساسية لإنشاء أي مبنى، ماذا عن الإطارات؟ أعني إطارات السيارات، في كل عام ترمى آلاف الإطارات المستعملة في مكبات النفايات، بعضها يستخدم لإنتاج الطاقة بحرقها، ألا يمكن استخدامها لإنشاء المباني؟

هناك نوع من المباني يسمى Earthship أو بترجمة حرفية "سفينة الأرض،" فكرة هذه المباني تعتمد على إنشاء منازل تستخدم مواد جاهزة ومتوفرة وتصمم بطريقة تضمن عدم تلويث البيئة بأي شكل أو تقلل التأثير السلبي لأقل حد ممكن.

هذه المنازل تستخدم الإطارات لبناء الجدران، وعلب الألمنيوم والزجاج، وهي تنتج الطاقة اللازمة من خلال ألواح شمسية، تعالج المياه للشرب وتتعامل مع مياه المجاري، بمعنى آخر يمكن لمثل هذا البيت أن يبنى في مكان منعزل تماماً عن شبكات المياه والكهرباء والمجاري.

في أمريكا هناك ما يقرب من ألف بيت بنيت بهذا الأسلوب، أكثرها بني في صحراء نيو مكسيكو، وقد بدأت بالظهور في أوروبا حيث وافق مجلس مدينة برايتون في بريطانيا على بناء 16 منزلاً (المصدر: Low-tech Magazine)

الفكرة طبقت لأول مرة في السبعينات في أمريكا، لكن انخفاض أسعار النفط في العقدين اللاحقين لم يسمح للفكرة بالانتشار، في نفس الوقت التطور التقني وفر فرصة أفضل لهذه المباني لأن الألواح الشمسية اليوم تنتج طاقة أكبر وهناك تقنيات أفضل لتنقية المياه.

ثم ما يميز هذه المباني هو استخدامها لمواد مهملة كانت سترمى في مكبات النفايات أو ستحرق لتضيف مزيداً من التلويث للهواء، فالجدران مثلاً تبنى من خلال الإطارات، كل إطار يحوي في داخله التراب والحصى والطين ويغطى بالطين، ثم توضع الإطارات فوق بعضها البعض لتشكل جداراً سميكاً بعرض متر واحد تقريباً، هذا الجدار يعمل كعازل حراري، الحرارة أو البرودة تأتي من خلال النوافذ والجدران تحتفظ بدرجة حرارة مستقرة فلا حاجة لأجهزة التكييف أو التدفئة، أو على الأقل ستقل الحاجة لمثل هذه الأجهزة لأقل حد ممكن.

لهذه المباني سلبياتها، فمثلاً تكلفة البناء مرتفعة بسبب الحاجة للأيدي العاملة، لكن الإيجابيات أكبر، فعدم استخدام الطابوق والإسمنت والحديد يعني تلويثاً أقل وبيئة صحية أكثر، هل فكر أحدكم بكم التلويث التي تنتجه مصانع الإسمنت والطابوق؟ أو بكم التلويث الذي نتنفسه في المناطق التي تبنى فيها بيوت جديدة، الأصباغ أيضاً له أثر سلبي.

الأساليب والمواد التقليدية للبناء يمكنها أن تكون بديلاً للمواد الحديثة، ليس كل شيء حديث يعني بالضرورة أنه أفضل من القديم.

10 تعليقات:

فهد يقول...

هل ألواح الطاقة الشمسية تستفيد من الشمس مباشرة أو من الحرارة، بمعنى آخر هل هي تستمد الطاقة من الضوء او الحرارة أو كلاهما؟
السؤال نتج عندما قلت انها تنتج الطاقة الشمسية ؟!

احمد ماهر يقول...

الف شكر على التوبيك

لكن حتى لو فكرنا فى بناء بيوتنا على النظام الحديث
فده المفروض يبقى بقرار من الحكومة يعنى مش سهل ان واحد يبنى بيته بأى طريقة جديدة تظهر لأن ده مش مسموح ..... يبقى لو الحكومات العربية سمحت باستخدام النظم الحديثة فى البناء يبقى وقتها نقدر نبنى لأن ده افضل للبيئة
يعنى لازم الخطوة الاولى تبقى من الحكومات العربية


ملحوظة خطيرة : الحكومات العربية فى نووووووووم عميق علشان كده لا يمكن انها تبدأ بالخطوة الاولى
وشكرا.



...........احمد ماهر

Aisha Shokry يقول...

شفت حاجة مشابهة في فلسطين وفي أحد تقارير الجزيرة.. كان مهندي إيطالي يبني مدارس من هذا النوع للبدو العرب هناك..
رأيت الفكرة غريبة وجديدة! جميل أنك زودتنا بالفكرة كاملة :)
أظن إن لم تخني الذاكرة أن المنازل من هذا النوع شبة عازلة للحرارة، دافئة في الشتاء باردة في الصيف! ربما هذه ميزة أخرى
The report

محمد من المغرب يقول...

الإطارات؟ هذه جديدة!

ذكرت في حديثك التلوث الناتج عن مصانع الإسمنت، وأقول: ليس من رآى كمن سمع! لم أكن أعتقد يوما أن مصانع الإسمنت تلك تلوث بذلك القدر الرهيب!! قمت و مجموعة صغيرة من الأصدقاء بجولة في منطقة غابوية بعيدة عن المدينة، وسط الغابة هناك مصنع كبير لإنتاج الإسمنت، وتلك الكارثة! النباتات توقفت عن التكاثر (هناك الأشجار الكبيرة لكن لم يعد هناك إنبات بذور جديد)، الأعشاب اختفت، كل شيء مغطى بطبقة رقيقة من غبار الإسمنت، كانت هناك الكثير من أعشاش الطيور الفارغة، وبها طيور صغيرة ميتة.. مشهد مأساوي فعلا..
طبعا لا أحد ينتبه لهذا، لم؟ لأن مقدمة الغابة محمية طبيعية تحظى بدعم عدة مصانع، وبالتالي فهي تمثل الطبيعة الرائعة الجميلة، لكن ماذا هناك خلف الواجهة المنمقة الجميلة؟ كارثة!

بسام حكار يقول...

@فهد
الألواح الشمسية تنتج الطاقة الكهربائية من خلال تعريضها للشمس لمدة زمنية معينة.

البشرية بدأت تدرك مدى الكارثة التي إرتكبتها إتجاه الأرض الأم، ما ينتجه الإنسان لا يجب أن يكون فقط صالح للإستعمال، لبد أن يكون كذالك صديقا للبيئة من حيث المواد التي تدخل في إنتاجه والطاقة التي يستهلكها، في المثال الذي ذكرته الكهرباء تشكل البديل.
حتى في تصميم المنتج نراعي أن يكون قريبا من الطبيعة من حيث الألوان والشكل.جرب البحث في الانترنت عن كلمة ecodesign.

sami يقول...

و لكن علينا أن نتبه من خطورة تعامل البشر مع الهيدروكربونات (منتجات النفط).. خصوصا مع الحرارة الشديدة في المنطقة العربية و تبخر اغازات من مثل هذه المنازل المصنوعة من الإطارات مما يعني انتشار السرطانات و العياذ بالله ..

عبدالله المهيري يقول...

فهد: لم أفكر بسؤالك من قبل، أظن - مجرد ظن - أن الألواح تستفيد من الضوء والحرارة.

أحمد ماهر: بالفعل القوانين هي العائق الأساسي، ليس في دولنا فقط بل حتى في أمريكا وأوروبا، الفرق أن في هذه الدول أناس يبادرون ويخاطبون السلطات التي بدورها تغير القانون أو تعطي استثناءات لهذه البيوت.

Aisha Shokry: نعم هي عازلة للحرارة، لذلك الحرارة في داخلها لا ترتفع كثيراً أو تنخفض كثيراً، شكراً على الرابط.

محمد من المغرب: أليست هذه القصة التي تتكرر؟ واجهات جميلة للناس لكن ما تخفيه أعظم، هل يعقل مثلاً بناء مصنع في وسط غابة؟ المصالح والمال وأصحاب النفوذ يلعبون دوراً مهماً بإنشاء هذه المشاريع التي تحقق لهم الأرباح على حساب كل شيء آخر.

بسام حكار: أنا مؤمن بأن تقليل الاستهلاك لأقل حد ممكن هو الحل الأفضل، حتى المنتجات المصممة بطريقة تتوافق مع البيئة سيكون لها أثراً سلبي وإن كان أقل بكثير من المنتجات الأخرى التي لا تراعي الجوانب البيئية، في البداية تقليلة الاستهلاك، ثم استهلاك منتجات لا تضر البيئة بقدر الإمكان.

sami: يمكن تغطية الإطارات بطبقة سميكة من الطين والطوب لمنع أي تسرب للغازات.

ماسه الكون يقول...

في كل يوم هُناك أفكار جديدة للحفاظ على البيئة
شاهدت برنامج في قناة الجزيرة الوثائقية المهتمة بالبيئة أن هُناك أُناس يبنون بيوتهم من حاويات البضائع
أعتقد أنها أفكارة رائعة ولكن كيف ستُقنع الناس بها؟

أبوعمّــار يقول...

المشكلة أننا لا نريد سوى منازل فاخرة .. وهذه الأضرار هي آآخر مانفكر به! ..

شعبنا العربي المترف .. هل سيرضى بمثل هذه المنازل ؟! ..

غير معرف يقول...

من الصعب بناء هذه البيوت في البحرين بسبب قلة مساحة الأراضي المتوفرة

لذلك هنا في البحرين اقصى ما يتمنىاه الفرد البحريني هو شقة فوق بيت الوالد

فكيف ببناء هكذا بيوت تحتاج لمساحة ارض كبيرة سعرها يصل ربما ربع مليون دينار .. لا تعتقد بأني ابالغ هذا واقع نعيشه . طبعا هذه الأسعار في القرى والأزمة المالية لم تغير الكثير في الأسعار

عذرا لاني خرجت عن الموضوع