الأحد، 7 ديسمبر 2008

صور من هنا وهناك


سبق أن عرضت صورة هذه القطة في مدونتي السابقة، أبي يسميها المصنع لأنها - ما شاء الله - تنتج أطفالها بالجملة ولا تكتفي بفعل ذلك مرة في العام بل مرتين أو ثلاث، أظنها تريد تشكيل قبيلة منهم، كلما أبعدنا بعضهم عن البيت جاءت بغيرهم، مرة أبعدناها هي عن البيت لكنها جاءت بعد أسبوع، كيف تمكنت من معرفة مكان البيت؟


هذا صندوق من مخبز للحلويات الباكستانية، لاحظ اسم المحل بالإنجليزية ولا تسأل عنه أو تعلق عليه! تصور فقط ماذا يدور في أذهان الأجانب عندما يرون لافتة المحل!


إذا تجاوزت مشكلة الاسم، ستحصل على حلوى لذيذة، لا أحب تصوير الطعام لكن هذا استثناء صغير، الحلوى لا تختلف كثيراً عن ما نسميه في الإمارات "اللقيمات" أو ما يسمه الأخوة في مصر "لقمة القاضي" وفي باكستان والهند تسمى غلاب جامون وهي حلوى لذيذة ومن الصعب مقاومتها.


هذه التماثيل التسع هي عمل فني واحد لفنان واحد وقد وضعت في شارع قريب من منزلنا "شارع بينونة" وأنا أشاهدها كلما ذهبت أو عدت من المسجد.


هذا العمل الفني يريد نشر فكرة "التسامح" لكن شاهد بقية الصور وحاول أن تربط بين التماثيل وفكرة التسامح، شخصياً لم أستطع، لكنني تمكن من ربطها بكلمات مثل: البشاعة، الخوف، الحيرة، لا فائدة ... و جنكيز خان!

هناك خطأ إملائي! وهذا بالمناسبة جارنا أحمد الذي كان يقرأ اللوحة أثناء التقاط هذه الصورة.



9 تعليقات:

مسك الحياة يقول...

أحلى ما في الصور الغلاب جامون.. بات يصدر في معلبات الآن أي لامزيد من الحرمان ^.^

أما التماثيل فكرتها غير مستحبة .. فكيف وهي تمثل العنف والرعب!! أمحق تسامح :|

سارّة يقول...

صور جمييلة ما عادا التماثيل مرررعبة لا تعبر أبدا عن التسامح..
سبحان الله أخي البارحة عاد و معه علبة ها لقمة القاضي لكن هي بتكون أصغر من هذه و الآن شاهدتها مرة ثانية :)

كونش يقول...

أتوق شوقا لأرى ردة فعل صديقي الأجنبي عندما يرى علبة الحلوى هذه XD

مختار الجندى يقول...

صور جميله جدا اخى عبد الله ، اكثر ما اثار انتباهى هى هذه التماثيل التى بحثت عن صله بينها وبين التسامح ولكن لم اجد مثلك ، وبالنسبة لصورة الحلوى فقد ذكرتنى انى شديد الجوع الان وابحث الان عن حلوى بالطبع ساحاول ان تكون لقمة القاضى .


كل عام وانت بخير أخى عبد الله

عابر سبيل يقول...

أعتقد أن كل تمثال يرمز لحرف معين للوصول لكلمة Tolerance

Hujr] أنك تصلي في المسجد الذي ليس له مدخل أو مخرج إلا أن تخاطر بحياتك !

mïcrozÒóm يقول...

مممم.. أعتقد إنك تميل الأن إلى الميديا، قريباً سنرى وجهك بعدما سمعنا حنجرتك =)

كل عام وإنت بخير

عبدالله المهيري يقول...

مسك الحياة: أفضل ما ينتجه هذا المخبز أو بعض المطاعم الهندية على أي شيء معلب، أما التماثيل فهي في ديننا محرمة كما أعرف، وبالفعل: أمحق تسامح!

سارة: أهل الفن يتهمون غيرهم في بعض الأحيان أنهم لا يفهمون الفن، بعضن يريد منا قبول أي شيء على أنه فن، حتى لو كانت قمامة مجمعة كما حدث في بعض المعارض الفنية.

كونش: لا تعليق :-)

مختار الجندي: أنا شديد الجوع الآن، كل ما أريده هو كوب من الشاي .. أو عشرة!

عابر سبيل: هو كما قلت، لكنني لا أفهم الرابط بين كل تمثال وبين التسامح، أما المسجد فنعم، هو ذاك وأنا أصلي فيه لكي أبتعد عن الناس بقدر الإمكان، هذا مسجد لا يعرفني فيه أحد.

بسمة أمل يقول...

صور حلوة ..
بصراحة عجبتنى صورة البسة حسبتها نمر :).. قلت مربين نمر بالبيت ..
بس الحلويات رهيبة كل هاى لقمة قاضى هذى مجموعه من القضاة بلقمة ..
شكرا ..

غير معرف يقول...

شو بطروا ,,, قامو يحطون تماثيل !! لو يفتحون مكتبة مب احسن بدل تكاليف هالتماثيل . .....