الثلاثاء، 26 أغسطس، 2008

التشاؤم

التشاؤم هو العدو
في الإسلام معروف الحكم على المنتحر، وليس هذا محل نقاشنا، السؤال هنا هل أيدينا نظيفة طاهرة من دم أي منتحر؟ هل كان يمكن لنا أن ندخل السرور على قلب أحدهم، فخففنا عليه وطأة مشاكله، فلم نتركه لشيطان – من الإنس أو الجن – ليزين له فكرة الانتحار، أو أي فكرة شيطانية أخرى، لا ترضي الله، لحل مشاكله في الحياة؟
التشاؤم أن تستيقظ في الصباح لتشعر بخيبة أمل لأنك ما زلت حياً، أن تبقى في الفراش لأنك لا تجد أي دافع للخروج منه، ألا تفعل أي شيء وتفعل كل شيء وأنت لا تشعر بأي فرق، أن يصبح الصباح كالمساء والغد كالأمس، عليك أن تكسر هذه الدائرة وإلا ضاقت عليك وقتلتك ببطئ شديد.

1 تعليقات:

إحسان يقول...

التشاؤم واليأس مرض قاتل
الإنسان يشعر بأن لا أهمية للحياة ، وأن الكون كله لا معنى له ، الحقيقة عشت هذه المشاعر قبل استيقاظي للاستقامة والدين ، الألعاب كلها لا تسليني ، الهوايات كلها سخيفة ، الناس كلهم تافهون ، لا فرق بين الإنسان والكائنات الأخرى

.. هكذا هو عقل اليائس ..

اللون الأسود أجمل الألوان ، الهدوء أحلى موسيقى ، الوحدانية أحسن فريق

فلك أن تتخيل أين يؤدي هذا الطريق !!