الاثنين، 28 يوليو 2008

قطار في الهواء



شاهد الفيديو، لا يحتاج إلى شرح مفصل، مادة تبرد إلى درجة معينة فتصبح غير مقاومة للكهرباء، هذه الظاهرة تستخدم في الفيديو لصنع لعبة فيزيائية عجيبة، قطار يسير أو بالأحرى يطير على سكة بدون أن يلمس السكة، مع ذلك فهو يسير بدقة عالية بدون أي احتكاك أو خروج عن المسار، وكل ما يحتاجه هو دفعة بسيطة لكي ينطلق ويسير في دورات كثيرة حتى ترتفع درجة حرارة المادة وتفقد خاصية عدم مقاومة الكهرباء فيهبط القطار بسلام على السكة.

ربما في المستقبل يتمكن المهندسون من استخدام هذه الفكرة لتسيير قطارات لا تستهلك كثيراً من الطاقة ويمكنها السير بسرعات عالية جداً وبدقة كبيرة، تصور شعور الركاب وهم يسيرون بسرعة 400 كلم في منعطف حاد!

6 تعليقات:

طلال يقول...

مذهل!!
إذا لم تؤثر عليها الجاذبية الأرضية هل هذا يعني أنها تستهلك نفس الجهد/الطاقة مهما قربت أو بعدت عن الأرض؟

بالمناسبة، لست أدري لم تذكرت برنامج Beyond 2000 :)

حنان يقول...

أساسا من السرعه ماراح نلاحظ أشكالهم ..
لا أستبعد أن يصبح هناك قطار طائر وغيرها
أتمنى لو يطير البشر إيضا :)

عبدالله المهيري يقول...

طلال: في الفيديو كانت الأرض مسطحة لذلك الجهد الذي يحتاجه القطار للسير ليس كبييراً وبما أنه لا يوجد أي احتكاك فنفس الجهد سيبذل في كل الوقت، في الواقع الأراضي فيها انخفاض وارتفاع، لا أدري كيف سيدفع القطار نفسه للأعلى.

حنان: ولو كنا من الركاب؟ :-)

Ahmed يقول...

أظن إن التقنية هذه هي نفسها المستخدمة لتحرك القطارات المغناطيسية (Maglev) في اليابان

حسن عبيد يقول...

السلم عليكم ،،،

مبارك عليك المدونة الجديدة ،،،

بدانا نكتشف لك اهتمامات جديدة ...:)

الفيديو جميل ، لكن هل لي أن أعرف العلاقة بين انعدام المقامة الكهربائية و انعدام الجاذبية ؟

المقاومة ( الأوم ) تنعدم في بعض الموصلات التي تملك خاصية التوصيل الفائق ... تنعدم المقامة اذا وصلت درجة حرارة الموصل الى درجة التوصيل الفائق ... فالزئبق مثلاً تنعدم المقامة فيه عند درجة -273 درجه مئوية ...

أذكر أن وصول الموصل للدرجة الحرجة يقتضي توليد مجال مغناطيسي ( دون ملفات ) فما علاقة هذا بالتجربة ؟

على الرغم من هذا وذاك ... لا أعتقد أننا سنجد شيئاً كهذا في منطقتنا ... لأن درجة الحرارة مرتفعة وتبريد القطار أكثر تكلفة من القيمة التي سيتم توفيرها من الوقود ...

بالتوفيق ,,,

عبدالله المهيري يقول...

Ahmed: ربما لا أعرف كيف يعمل القطار الياباني لكن أظن أنه يعمل بنفس المبادئ تقريباً.

حسن عبيد: حياك الله، الشريط الذي يسير عليه القطار هو شريط مغناطيسي، يبدو أن هناك مغناطيس معاكس في القطار نفسه يجعله يحلق فوق السكة ... هذا ما فهمته.